بحث هذه المدونة الإلكترونية

Translate كيك520000.

السبت، 11 يونيو 2022

مجلد 5 و6. تفسير القرآن أبو المظفر منصور بن محمد بن عبد الجبار السمعاني سنة الولادة 426هـ/ سنة الوفاة 489هـ

  مجلد 5 و6. تفسير القرآن أبو المظفر منصور بن محمد بن عبد الجبار السمعاني سنة الولادة 426هـ/ سنة الوفاة 489هـ

5.  مجلد 5 . تفسير القرآن
أبو المظفر منصور بن محمد بن عبد الجبار السمعاني
سنة الولادة 426هـ/ سنة الوفاة 489هـ

( ( 79 ) وعلمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من بأسكم فهل أنتم شاكرون ( 80 ) ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره إلى الأرض التي باركنا فيها وكنا بكل شيء عالمين ( 81 ) ومن الشياطين من يغوصون له ويعملون عملا دون ذلك وكنا لهم حافظين ( 82 ) ) * * * * يتخذ الدرع من صفائح ، فلما عمل هو الدرع جمع الخفة والحصانة .
وقوله : ( ^ لتحصنكم من بأسكم ) أي : من بأس عدوكم .
وقوله : ( ^ لتحصنكم ) قرئ بقراءات : بالياء والتاء والنون ، أما الياء فمعناه : ليحصنكم اللبوس ، وقيل : ليحصنكم الله ، وأما التاء فمعناه : لتحصنكم الصنعة ، وأما بالنون ينصرف إلى الله .
وقوله : ( ^ فهل أنتم شاكرون ) يعني : يا دود وأهل بيته ، هل أنتم شاكرون ؟ . < < الأنبياء : ( 81 ) ولسليمان الريح عاصفة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولسليمان الريح عاصفة ) الريح العاصفة هي التي يشتد هبوبها ، فإن قيل : قد قال في موضع آخر : ( ^ رخاء حيث أصاب ) والرخاء : اللين ؟ والجواب عنه : أنه كان إذا أراد أن تشتد اشتدت ، وإذا أراد أن تلين لانت .
وقوله : ( ^ تجري بأمره إلى الأرض التي باركنا فيها ) في القصة : أنه كان يسير من الشام إلى اصطخر تحمله الريح غدوة ، ويسير من اصطخر إلى الشام تحمله الريح عشية .
وقوله : ( ^ وكنا بكل شيء عالمين ) يعني : أنه ما غاب عنا شيء من الأشياء . < < الأنبياء : ( 82 ) ومن الشياطين من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ومن الشياطين من يغوصون له ) الغوص هو النزول في قعر البحر ، فكان الشياطين يفعلون ذلك لسليمان ؛ لاستخراج الدر والجواهر .
وقوله : ( ^ ويعملون عملا دون ذلك ) أي : سوى الغوص ، وهو معنى : ( ^ يعملون له ما يشاء من محاريب وتماثيل . . . ) الآية .
وقوله : ( ^ وكنا لهم حافظين ) .
____________________

( ^ وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين ( 83 ) ) * * * *
قال الفراء والزجاج معنى ذلك : أنا حفظنا الشياطين من أن يفسدوا ما عملوا . وفي القصة : أن سليمان كان إذا بعث شيطانا مع إنسان ليعمل له عملا قال له : إذ فرغ من عمله قبل الليل ، أشغله بعمل آخر ؛ لئلا يفسد ما عمل ، وكان من عادة الشيطان أنه إذا فرغ من العمل ، ولم يشغل بعمل آخر يخرب ما عمل ، ويفسده ، فهذا معنى قوله تعالى : ( ^ وكنا لهم حافظين ) على ما ذكرنا من الفراء والزجاج ، وروي عن ابن عباس أيضا . < < الأنبياء : ( 83 ) وأيوب إذ نادى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وأيوب إذ نادى ربه ) أي : دعا ربه .
وقوله : ( ^ أني مسني الضر ) أي : البلاء والشدة ، وقيل : الجهد .
وقوله : ( ^ وأنت أرحم الراحمين ) أي : أرحم من يرحم .
واعلم أن قصة أيوب طويلة ، وذكر في التفسير منها ، وكذا نذكر بعضها ، فروي عن الحسن البصري : أن الله تعالى أعطى أيوب مالا وولدا ، ثم أهلك ماله وولده . وذكر وهب بن منبه وغيره : أنه كان ذلك لتسليط إبليس على ماله وولده ، قال الحسن : فلما بلغه هلاك ماله وولده ، حمد الله حمدا كثيرا وقال : اللهم إنه كان يشغلني مالي وولدي عن عبادتك ، والآن قد فرغ لك سمعي وبصري وقلبي وليلي ونهاري . قال وهب : ثم ابتلاه الله تعالى في جسمه ، وكان إبليس يحسده في كثرة عبادته وكثرة ثناء أهل السماء عليه فقال : يا رب ، لو ابتليته لقصر في عبادتك ، فقال الله تعالى له : سلطتك على جسمه سوى قلبه ولسانه وعقله - هذا قول وهب وغيره ، والله أعلم - ثم ظهر البلاء في جسم أيوب ، واشتد به البلاء غاية الشدة حتى قرح جميع جسده وتدود ، واجتنبه جميع قومه ، وألقي على مزبلة من مزابل بني إسرائيل ، ولم يقربه أحد غير امرأته كانت تتصدق الناس وتطعمه ، واختلفوا في مدة بلائه : فقال ابن عباس : سبع حجج ، وقال وهب : ثلاث أحوال .
____________________


وأما قوله : ( ^ أني مسني الضر ) ففي القصة : أنه لم يدع الله تعالى بكشف الضر في تلك المدة الطويلة إلى أن بلغ وقت الكشف ثم دعا ، واختلفوا في سبب دعائه : قال الحسن : كان سبب ذلك أن جماعة من أصدقائه رأوا به ذلك البلاء الشديد فقالوا : لو كانت عبادتك التي كنت تفعل لله تعالى خالصا ما أصابك هذا البلاء . قال حبيب بن أبي ثابت : لم يدع الله تعالى بالكشف حتى ظهرت ثلاثة أشياء أكره ما يكون : أما الأول : فقدم عليه صديقان له من الشام حين بلغهما خبره ، فجاءا إليه ، ولم يبق منه إلا عيناه ، ورأيا أمرا عظيما ، فقالا له : لو كان لك عند الله منزلة ما أصابك هذا ، والثاني : أن المرأة طلبت طعاما فلم تجد شيئا تطعمه ، فباعت ذؤابتها ، وحملت إليه طعاما ، وذكرت له ذلك ، والثالث : أن إبليس اللعين لما رأى صبره جزع جزعا شديدا ، فاتخذ تابوتا وجع فيه أدوية ، وقعد على طريق امرأته يداوي الناس ، فمرت عليه امرأته ، فلما رأت ذلك قالت : أيها الرجل ، إن عندي مريضا أفتداويه ؟ قال : نعم ، وأشفيه ، قالت : ما تريد ؟ قال : لا أريد شيئا إلا أن يقول حين أشفيه : أنت شفيتني ، فذهبت وذكرت ذلك لأيوب - عليه السلام - فقال : هو إبليس قد خدعك ، والله لئن شفاني الله لأضربنك مائة جلدة .
وروي أن إبليس جاء إلى أيوب ووسوس إليه ، أن امرأته زنت ، وأنه قطعت ذؤابتها لذلك ، فحينئذ عيل صبره لهذه الأشياء فدعا وقال : ( ^ أني مسني الضر ) .
فإن قال قائل : أليس أن الله تعالى سماه صابرا ، وقد ترك الصبر حين دعا ؟ قلنا : لا ، لم يترك الصبر ، فإن ترك الصبر بإظهار الشكوى إلى الخلق ، فأما بإظهارها إلى الله تعالى فلا يكون تركا للصبر .
وعن سفيان بن عيينة أنه قال : إذا أظهر الشكوى إلى الخلق ، وهو راض بقضاء الله ، فإنه لا يكون تاركا للصبر أيضا .
وقد روي عن النبي ' أن جبريل دخل عليه في مرض الموت فقال : كيف تجد نفسك ؟ فقال : يا جبريل ، أجدني مغموما ، أجدني مكروبا ' .
____________________

( ^ فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر وآتيناه أهله ومثلهم معهم ) * * * *
وروي أنه قال لعائشة - صلوات الله ( عليه ) - : ' بل أنا وارأساه ' الخبر بطوله .
وفي القصة : أن الدودتين كانتا [ تقتتلان ] على جسده ، فكان يفرق بينهما ، ويقول لهما : كلا من رزق الله . < < الأنبياء : ( 84 ) فاستجبنا له فكشفنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر ) روي أن الله تعالى أنبع له عينا ، وأمره أن يغتسل فيها فاغتسل فيها ، وخرج كأصح ما يكون .
وقوله : ( ^ وآتيناه أهله ومثلهم معهم ) قال ابن مسعود وابن عباس والحسن : رد إليه أهله وأولاده بأعيانهم ، وهذا هو القول المعروف ، وظاهر القرآن يدل عليه ، وهو أيضا مروي برواية جويبر ، عن الضحاك ، عن ابن عباس ، عن النبي ، وذكر في هذا الخبر : أن الله تعالى رد المرأة شبابها ، فولدت له ستة وعشرين ولدا بعد ذلك ، وفي هذا الخبر أيضا : أن الله تعالى بعث إليه ملكا وقال : إن ربك يقرئك السلام بصبرك ، فاخرج إلى ضياع أندرك ، فخرج إليه ، فأرسل الله عليه جرادا من ذهب ، قال : فطارت واحدة فاتبعها وردها إلى أندره ، فقال له الملك : أما يكفيك ما في أندرك حتى تتبع الخارج ؟ فقال : هذه بركة من بركات ربي ، لا أشبع من بركته .
قال الشيخ الإمام : أخبرني بهذا أبو علي بن بندار بإسناده عن إسماعيل بن أبي زياد ، عن جويبر ، عن الضحاك ، عن ابن عباس .
وروى سفيان بن عيينة ، عن عمرو ، عن طاوس : أن الله تعالى أمطر على أيوب
____________________

( ^ رحمة من عندنا وذكرى للعابدين ( 84 ) وإسماعيل وإدريس وذا الكفل كل من ) * * * * جرادا من ذهب ، فجعل يقبضه في ثوبه ويجمع ذلك ، فقيل له : ألا تشبع ؟ فقال : إنه من فضل ربي ، ولا أشبع من فضله . قال الشيخ الإمام : أنا بهذا أبو علي الشافعي قال : أنا ابن فراس قال : أنا الديبلي قال : أنا سعيد بن عبد الرحمن المخزومي قال : أنا سفيان ، عن عمرو . . . الأثر .
وفي الآية قول آخر : وهو أن معنى قوله : ( ^ وآتيناه أهله ) أي : ثواب أهله ( ^ ومثلهم معهم ) أي : مثل ذلك كأنه ضوعف له الثواب ، وعن عكرمة قال : ' خير أيوب بين أن يرد عليه أهله بأعيانهم ، وبين أن يعطى مثل أهله وأولاده ، فاختار أن يردوا بأعيانهم ومثلهم معهم فأعطي ذلك .
وقوله : ( ^ رحمة من عندنا ) أي : نعمة من عندنا .
وقوله : ( ^ وذكرى للعابدين ) أي : وعظا واعتبارا للعابدين . < < الأنبياء : ( 85 ) وإسماعيل وإدريس وذا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإسماعيل وإدريس وذا الكفل ) أما إسماعيل وإدريس فقد ذكرناه ، وأما ذو الكفل قال ابن عباس : كان في بني إسرائيل نبي ، وكان مع ذلك ملكا ، فلما حضرته الوفاة جمع بني إسرائيل فقال : من يكفل لي أن يقوم الليل لا يفتر ، وأن يصوم النهار ولا يفطر ، وأن يقضي بالحق ولا يغضب ؟ فقام شاب وقال : أنا أكفل ذلك ، فجعله خليفته ، وقبض ذلك النبي ، وقام بما كفل به فسمي ذا الكفل . قال ابن عباس فيما روي عنه في هذه القصة : إن إبليس اللعين لما رأى ذلك حسده ، فجاء في هيئة شيخ ضعيف نصف النهار ، وكان ذو الكفل يقيل ساعة في نهاره ، فدخل عليه وقال : إن لي غريما ، وهو يمطلني فأحب أن تقوم معي ، وتستوفي حقي منه ، وذكر كلاما كثيرا ، فقام وخرج معه ، فلما خرج معه ساعة اعتذر إليه وقال : إن صاحبي قد هرب ، فرجع ذو الكفل ، وقد ذهب وقت القائلة ، ففعل هكذا ثلاثة أيام ، ولم يره يغضب في شيء من ذلك ، وقد ذهب نومه في الأيام الثلاث ، فقال إبليس له عند ذلك : أنا إبليس ، وقد حسدتك ولم أقدر عليك ، وقد وفيت بما قلت . هذا هو القول المعروف .
____________________

( ^ الصابرين ( 85 ) وأدخلناهم في رحمتنا إنهم من الصالحين ( 86 ) وذا النون إذ ذهب ) * * * *
وفي الآية قول آخر : وهو أن ذا الكفل رجل كفل أن يصلي كل ليلة مائة ركعة إلى أن يقبضه الله ، فوفي بذلك فسمي ذا الكفل ، واختلف القول أنه كان نبيا أو لم يكن نبيا ، قال بعضهم : كان نبيا ، وقال بعضهم : كان عبدا صالحا ، ولم يكن نبيا .
وقوله : ( ^ كل من الصابرين ) أي : على طاعتنا . < < الأنبياء : ( 86 ) وأدخلناهم في رحمتنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وأدخلناهم في رحمتنا ) . قال بعض أهل المعاني : إن قوله : ( ^ وأدخلناهم في رحمتنا ) أبلغ من قوله : ورحمناهم ؛ لأن قوله : ( ^ وأدخلناهم في رحمتنا ) يقتضي أنهم غمروا بالرحمة ، وقوله : ورحمناهم يقتضي أنه أصابهم رحمته .
وقوله : ( ^ إنهم من الصالحين ) ظاهر المعنى ، والصلاح اسم يجمع جميع خصال الخير . < < الأنبياء : ( 87 ) وذا النون إذ . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ وذا النون إذ ذهب مغاضبا ) النون : السمكة . قال الشاعر :
( يا حبذا القصر نعم القصر والوادي ** وحبذا أهله من حاضر بادي )
( ترقى قراقيره والوحش راتعة ** والضب والنون والملاح والحادي )
وقوله : ( ^ إذ ذهب مغاضبا ) . قال الشعبي ، وعروة بن الزبير ، وسعيد بن جبير : أي : مغاضبا لربه ، وأما ابن عباس قال : أراد به مغاضبا لقومه ، والقول الثالث : مغاضبا للملك الذي كان في زمانه .
وأما القول الأول فقد كرهه كثير من العلماء ؛ لأن من غضب ربه فقد ارتكب كبيرة عظيمة ، وذكر بعضهم : أن معنى غاضب ربه أي : أمر ربه ، وسبب ذلك أنه وعد قومه أن العذاب يأتيكم يوم كذا ، وخرج من بينهم ، فلما كان ذلك اليوم ، ورأى قوم يونس العذاب ، خرجوا وضجوا إلى الله تعالى على ما ذكرنا في سورة يونس ، فرد الله عنهم العذاب ، فلما بلغ يونس أن العذاب لم ينزل على قومه غضب ، فما كان غضبه ، لا كراهة بحكم الله ، ولكن كراهة أن يسمى كذابا ، فهذا معنى هذا القول .
____________________

( ^ مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه ) * * * *
وأما قول ابن عباس وهو المختار فإنه خرج مغاضبا لقومه حين لم يؤمنوا ، وهو حسن صحيح لا اعتراض عليه .
وأما قول من قال : إنه غاضب الملك ، فروى عطية العوفي عن ابن عباس أنه كان في بني إسرائيل ملك ، وكان مع ذلك نبيا يوحى إليه ، وكان قد غزا بني إسرائيل قوم ، فدعا الملك يونس ، وأرسله إلى أولئك القوم ، فقال يونس : أمرك الله بهذا أو سماني لك ؟ قال : لا ، ولكن أرسلك ، فغضب وخرج من بينهم متوجها إلى البحر .
وقوله : ( ^ فظن أن لن نقدر عليه ) وقرأ ابن عباس : ' فظن أن لن نقدر عليه ' ، وهو شاذ ، وقرأ ابن عامر : ' فظن أن لن نقدر عليه ' . واعلم أن في الآية سؤالا معروفا يعد من مشكلات القرآن ، وهو أنه قال : ( ^ فظن أن لن نقدر عليه ) فكيف يظن هذا بالله ، ومن ظن هذا بالله فقد كفر ؟ والجواب عنه : أن للآية وجهين : أحدهما : أن معنى قوله : ( ^ فظن أن لن نقدر عليه ) أي : لن نقدر عليه بمعنى الحكم والقضاء ، يقال : قدر وقدر بمعنى واحد ، إلا أنه يقال : قدَر يقدِر ، وقدَّر يقدِّر ، قال الشاعر :
( فليس عشيات اللوى برواجع ** لنا أبدا ما أبرم السلم النضر )
( ولا عائدا ذاك الزمان الذي مضى ** تباركت ما تقدر يقع ولك الشكر )
يعني : يقدره .
ومن هذا قوله : ' فإن غم عليكم فاقدروا له ' أي : قدروا له ، وهو خبر صحيح .
والوجه الثاني من الجواب : وهو [ أن ] معنى قوله : ( ^ فظن أن لن نقدر عليه ) أي : لن نضيق عليه ، ومن هذا قوله تعالى : ( ^ وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه )
____________________

( ^ فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ( 87 ) فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين ( 88 ) ) * * * * أي : ضيق ، واعلم أن معنى التضييق والتقدير عليه هو الحبس في بطن الحوت .
قال أهل العلم : ولم يكن يونس من أولي العزم من الرسل ، وكان ضيق الصدر ، فلما وضع عليه أعباء النبوة تفسخ تحتها كما يتفسخ الربع ، وهذا القول مأثور عن السلف .
وقوله : ( ^ فنادى في الظلمات ) في القصة : أنه لما ذهب ركب السفينة ، وفي السفينة قوم كثير ، فجاء حوت وحبس السفينة ، وخشي القوم على أنفسهم الهلاك ، وتنبه يونس أنه هو المراد فقال : ألقوني تنجوا ، فامتنعوا عن ذلك ، ثم إنهم استهموا فخرج السهم عليه مرات ، فألقوه فالتقمه الحوت ، ومرت السفينة ، قال سالم بن أبي الجعد : والتقم الحوت حوت آخر .
وأما قوله : ( ^ فنادى في الظلمات ) أي : ظلمة الليل ، وظلمة البحر ، وظلمة بطن الحوت ، وفي القصة : أن الحوت مر به إلى الأرض السابعة ، وسمع من تسبيح الأرضين والأحجار ودواب البحار أمرا عظيما ، فنادى في الظلمات : ( ^ أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ) قال ابن عباس : مكث فيه أربعين يوما ، وعن غيره : ثلاثة أيام ، وروي أنه لما دعا بهذه الدعوة سمعت الملائكة صوته ، فقالوا : يا رب صوت معروف من مكان مجهول ، فقال الله تعالى : هو عبدي يونس جعلت بطن الحوت سجنا له فدعوا . < < الأنبياء : ( 88 ) فاستجبنا له ونجيناه . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ فاستجبنا له ) يعني : أجبناه .
وقوله : ( ^ ونجيناه من الغم ) أي : من غم البحر وضيق المكان .
وقوله : ( ^ وكذلك ننجي المؤمنين ) وقرىء : نجى المؤمنين ' ، والأولى أن يقرأ بنونين ، قال الزجاج : بنون واحد لحن ، وهو من [ الخطأ ] روى عاصم عنه .
____________________

( ^ وزكريا إذ نادى ربه رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين ( 89 ) فاستجبنا له ووهبنا له يحيى وأصلحنا له زوجه إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا وكانوا ) * * * *
وروي عن [ سعد بن أبي ] وقاص - رضي الله عنه - أنه قال : سمعت النبي يقول : ' كلمة أعرفها لا يقولها أحد في كرب إلا فرج عنه ، وهي كلمة أخي يونس : لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ' . وفي القصة : أن الحوت ألقاه في ساحل البحر : وأنبت الله له شجرة من يقطين ، وقصة ذلك تأتي من بعد في سورة : ' والصافات ' ، فإن قيل : قوله : ( ^ وكذلك ننجي المؤمنين ) هو مكتوب في المصحف بنون واحدة فكيف جعلتم أصح القراءتين بنونين ؟ والجواب عنه : أنه إنما كتب بنون واحد ؛ لأن النون الأولى متحركة ، والنون الثانية ساكنة ، فخفيت الساكنة في جنب المتحركة ، فحذفت ، وقد ذكر الفراء وجها لقراءة عاصم ، وهو أن معناه : نجى النجاء المؤمنين فخفض المؤمنين على إضمار المصدر . < < الأنبياء : ( 89 ) وزكريا إذ نادى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وزكريا إذ نادى ربه ) أي : دعا ربه .
وقوله : ( ^ رب لا تذرني فردا ) أي : وحيدا ، ومعناه : هو ما ذكرنا من دعاء الولد .
وقوله : ( ^ وأنت خير الوارثين ) . < < الأنبياء : ( 90 ) فاستجبنا له ووهبنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فاستجبنا له ) أي : فأجبناه .
وأما قوله : ( ^ ووهبنا له يحيى ) سمي يحيى ، لأن رحمها حي بالولد .
وقوله : ( ^ وأصلحنا له زوجه ) فيه قولان : أحدهما - وهو المعروف - أنه كان عقيما فجعله ولودا ، والآخر : ما روي عن عطاء أنه قال : معنى الإصلاح أنه كان في لسان امرأته طول ، وفي خلقها سوء فأصلحها .
وقوله : ( ^ إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ) ينصرف إلى جميع الأنبياء الذين ذكرهم .
____________________

( ^ لنا خاشعين ( 90 ) والتي أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وابنها آية للعالمين ( 91 ) إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون ( 92 ) وتقطعوا أمرهم ) * * * * وقوله : ( ^ يسارعون ) أي : يبادرون .
وقوله : ( ^ ويدعوننا رغبا ورهبا ) أي : رغبا في الطاعات ، ورهبا من المعاصي ، ( وقيل : رغبا في الجنة ، ورهبا من النار ) . وقال خصيف : رغبا ببطون الأكف ، ورهبا بظهورها .
وقوله : ( ^ وكانوا لنا خاشعين ) أي : متواضعين ، وعن ابن عباس قال : هو أن يضع يمينه على شماله في الصلاة ، يومىء ببصره إلى موضع السجود ، وقال مجاهد : الخشوع هو الخوف اللازم في القلب ، وعن الحسن قال : ذللا لأمر الله تعالى . < < الأنبياء : ( 91 ) والتي أحصنت فرجها . . . . . > >
( ^ والتي أحصنت ) أي : عفت ( ^ فرجها ) ، وقيل : منعت من الحرام .
وقوله : ( ^ فنفخنا فيها من روحنا ) الأكثرون أن هذا جيب الدرع على ما بينا ، وفيه قول آخر : أنه نفخ رحمها ، وخلق الله المسيح في بطنها ، وذكر روحنا تخصيصا وكرامة للمسيح عليه السلام .
وقوله : ( ^ وجعلنا وابنها آية للعالمين ) .
أي : دلالة للعالمين ، فإن قيل : هما كانا آيتين ، فهلا قال آيتين ؟ والجواب : إنما قال : آية ؛ لأن الآية فيهما كانت واحدة ، وهي أنها أتت به من غير فحل ، قال أهل العلم : وفيها آيات : أحدها : ( أنه لم ( تعتن ) قبلها أنثى للتحرز ) ، والآخر : إتيانها بعيسى من غير أب ، والثالث : مجيىء رزقها من عند الله من غير سبب من مخلوق ، ويقال : إنها لم تقبل ثدي أحد سوى أمها . < < الأنبياء : ( 92 ) إن هذه أمتكم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن هذه أمتكم أمة واحدة ) أي : ملتكم ودينكم ملة واحدة ،
____________________

( ^ بينهم كل إلينا راجعون ( 93 ) فمن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا كفران لسعيه وإنا له كاتبون ( 94 ) وحرام على قرية أهلكناها أنهم لا يرجعون ( 95 ) حتى إذا فتحت ) * * * * والأمة في أصل اللغة : اسم للجماعة ، وسمى الدين أمة ؛ لأنه يبعث على الاجتماع .
وقوله : ( ^ وأنا ربكم فاعبدون ) أي : وحدوني ، وحقيقة معنى الآية : أن الملة التي دعوتكم إليها هي ملة الأنبياء قبلكم ، إذ دين الكل واحد ، وهذا في التوحيد ، فأما الشرائع يجوز اختلافها ، ويقال : معنى الآية : أنكم خلق واحد وكونوا على دين واحد . < < الأنبياء : ( 93 ) وتقطعوا أمرهم بينهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وتقطعوا أمرهم بينهم ) أي : دعوت الخلق إلى دين واحد فتفرقوا ، ويقال : صاروا قطعا متفرقين .
وقوله : ( ^ كل إلينا راجعون ) أي : من تفرق ، ومن لم يتفرق . < < الأنبياء : ( 94 ) فمن يعمل من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فمن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا كفران لسعيه ) أي : لا جحود لسعيه ، وقيل : لا يخيب سعيه بل يجازى عليه .
وقوله : ( ^ وإنا له كاتبون ) أي : حافظون ، ويقال : إن معنى الشكر من الله هو المجازاة . < < الأنبياء : ( 95 ) وحرام على قرية . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وحرام على قرية ) وقرىء : ' وحرم ' قال ابن عباس معنى قوله ( ^ حرام ) أي : واجب ، قال الشاعر :
( وإن حراما لا أرى الدهر باكيا ** على ( شجوة ) إلا بكيت على ( عمرو ) )
أي : واجبا ، فمعنى الآية على هذا : أنه واجب على قرية أهلكناها أنهم لا يرجعون إلى الدنيا ، فإن قيل : كيف يوجب عليهم أن لا يرجعوا وليسوا بمحل الإيجاب ولا الإباحة [ ولا ] غيره ؟ .
____________________

( ^ يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون ( 96 ) واقترب الوعد الحق فإذا هي ) * * * * والجواب : أن هذا على توسع الكلام ، ومعناه : أنا نمنعهم من الرجوع ، والتحريم في اللغة هو المنع .
والقول الثاني : أن ' لا ' صلة ، قاله أبو عبيد ، فمعناه : حرام على قرية أهلكناها أي : يرجعون ، وقال الزجاج : قوله : ( ^ وحرام على قرية ) معناه : وحرام على أهل قرية ( ^ أهلكناها ) ، أي : حكمنا بهلاكها أن يتقبل أعمالهم ؛ ل ( ^ أنهم لا يرجعون ) أي : لا يتولون ، قال والدليل على هذا المعنى أنه قد قال في الآية التي قبلها : ( ^ ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا كفران لسعيه ) أي : يتقبل عمله ، ثم ذكر عقبه هذه الآية ، وبين أن الكافر لا يتقبل عمله . < < الأنبياء : ( 96 ) حتى إذا فتحت . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ حتى إذا فتحت ) قرىء بالتخفيف والتشديد ، ومعنى التشديد على الجمع ، ومعنى التخفيف على الوحدان .
وقوله : ( ^ يأجوج ومأجوج ) قد بينا ، والفتح للسد الذي بيننا وبينهم ، ويقال : إن الخلق عشرة أجزاء ، تسعة أجزاء كلهم يأجوج ومأجوج ، وجزء واحد هم سائر الخلق ، ويقال : إن جزءا من ألف جزء سائر الخلق ، والباقي هم يأجوج ومأجوج .
قوله : ( ^ وهم من كل حدب ينسلون ) الحدب : المكان المرتفع ، فمعناه : يسرعون النزول من الآكام ، وهو مكان مرتفع من القلاع ، ونسلان الذئب : سرعة مشيه ، قال الشاعر :
( نسلان الذنب أمسى باديا ** برد الليل عليه فينسل )
وقيل : من كل حدب أي : من كل جانب ، فإن قيل : ما معنى ( ^ حتى ) في أول الآية ؟ وأين جوابه : ؟ والجواب عنه : قال بعضهم : معناه : حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون اقترب الوعد الحق ، والواو مقحمة ، قال امرؤ القيس :
____________________

( ^ شاخصة أبصار الذين كفروا يا ويلنا قد كنا في غفلة من هذا بل كنا ظالمين ( 97 ) إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون ( 98 ) لو كان هؤلاء آلهة ما ) * * * *
( فلما أجزنا ساحة الحي وانتحى ** بنا بطن خبت ذي حقاف عقنقل )
والواو في قوله : وانتحى مقحمة .
والثاني : أن معنى قوله : ( ^ حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون ) قالوا ( ^ يا ويلنا ) ويقال : ظهر لهم صدق ما قلناه ، وفي بعض الغرائب من الأخبار برواية ابن مسعود : ' أن النبي ليلة أسري به اجتمع مع إبراهيم وموسى وعيسى - صلوات الله عليهم - فذكروا أمر الساعة ، فبدءوا بإبراهيم وسألوه عنها ، فقال : لا علم لي بها ، ثم ذكروا لموسى فقال : لا علم لي بها ، ثم ذكروا لعيسى فقال عيسى : إن الله تعالى عهد إلي أنها دون وحيها ولا يعلم وحيها ، إلا الله ، ثم قال عيسى : إن الله يهبطني إلى الأرض فأقتل الدجال ' .
ورد الخبر ' أن يأجوج ومأجوج قد خرجوا فيغلبون على الأرض ، ثم إن المسلمين يجأرون إلى الله ، فيرسل الله النغف في رقابهم فيهلكون ، وقد تنتن الأرض ؛ فيرسل الله طيرا كأعناق البخت ، فتأخذهم وتلقيهم في البحر ' .
وعن أبي سعيد الخدري قال : إن الناس يحجون ويعتمرون بعد خروج يأجوج ومأجوج وهلاكهم . < < الأنبياء : ( 97 ) واقترب الوعد الحق . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ واقترب الوعد الحق ) قد بينا .
وقوله : ( ^ فإذا هي شاخصة أبصار الذين كفروا ) أي : منزعجة .
____________________

( ^ وردوها وكل فيها خالدون ( 99 ) لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون ( 100 ) ) * * * *
وقوله : ( ^ يا ويلنا قد كنا في غفلة من هذا بل كنا ظالمين ) ظاهر المعنى . < < الأنبياء : ( 98 ) إنكم وما تعبدون . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم ) قرأ علي - رضي الله عنه - ' حطب جهنم ' ، وقرأ الجحدري : ' حصب جهنم ' ، وفي الشاذ أيضا : ' حضب جهنم ' بالضاد المعجمة متحركة ، وأما المعروفة ( ^ حصب جهنم ) وهو ما يرمى به في النار ، وأما قوله : ( ^ وما تعبدون من دون الله ) ، ' روي أن النبي لما قرأ هذه الآية على الكفار ، قال عبد الله بن الزبعري : خصمت محمدا ورب الكعبة ، ثم قال : يا محمد ، أتزعم أن ما يعبد من دون الله يدخلون النار ؟ قال : نعم - والورود هاهنا : الدخول - قال عبد الله بن الزبعري : فعيسى وعزير والملائكة يعبدون من دون الله ، أفهم معنا في النار ؟ فأنزل الله تعالى : ( ^ إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون ) ، وأنزل الله أيضا في عبد الله بن الزبعري : ( ^ ما ضربوه لك إلا جدلا بل هم قوم خصمون ) ' يعني : أنهم قالوا ما قالوا خصومة ومجادلة بالباطل ، وإلا قد عرفوا أن المراد هم الأصنام .
وزعم قطرب وجماعة من النحويين أن الآية ما تناولت إلا الأصنام من حيث العربية ؛ لأن الله تعالى قال : ( ^ وما تعبدون من دون الله ) وهذا يقال فيما لا يعقل ، فأما فيمن يعقل فيقال : ومن تبعدون من دون الله . < < الأنبياء : ( 99 ) لو كان هؤلاء . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ لو كان هؤلاء آلهة ما وردوها ) أي : ما دخلوها .
وقوله : ( ^ وكل فيها خالدون ) أي : مقيمون .
____________________

( ^ إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون ( 101 ) لا يسمعون حسيسها وهم في ما اشتهت أنفسهم خالدون ( 102 ) لا يحزنهم الفزع الأكبر وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون ( 103 ) يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا ) * * * * < < الأنبياء : ( 100 ) لهم فيها زفير . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ لهم فيها زفير ) قد بينا معنى الزفير .
وقوله : ( ^ وهم فيها لا يسمعون ) .
قال ابن مسعود : يجعلون في توابيت من نار ، وقال بعضهم : والتوابيت في توابيت ، فلا يسمعون ولا يبصرون شيئا ، ويظن كل واحد أنه لا يعذب غيره ؛ لئلا يكون له تسلى الأسوة ، وهذا الخبر ليس من قول ابن مسعود . < < الأنبياء : ( 101 ) إن الذين سبقت . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن الذين سبقت لهم منا الحسنى ) قد بينا .
ويقال : سبقت لهم منا السعادة ، ويقال : وجبت لهم الجنة .
قوله : ( ^ أولئك عنها مبعدون ) ظاهر المعنى . < < الأنبياء : ( 102 ) لا يسمعون حسيسها . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ لا يسمعون حسيسها ) أي : حسها .
وقوله : ( ^ وهم فيما اشتهت أنفسهم خالدون ) أي : مقيمون . < < الأنبياء : ( 103 ) لا يحزنهم الفزع . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ لا يحزنهم الفزع الأكبر ) قال سعيد بن جبير : الفزع الأكبر هو أن تطبق جهنم ، وذلك بعد أن يخرج الله منها من يريد أن يخرجه ، ويقال : الفزع الأكبر هو ذبح الموت ، فيقال لهؤلاء : خلود ولا موت ، ولهؤلاء : خلود ولا موت ، وقيل الفزع الأكبر : الأمر بالجر إلى النار .
وقوله : ( ^ وتتلقاهم الملائكة ) أي : تستقبلهم الملائكة .
وقوله : ( ^ هذا يومكم الذي كنتم توعدون ) ظاهر المعنى . < < الأنبياء : ( 104 ) يوم نطوي السماء . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب ) وقد ثبت عن النبي أنه قال : ' يطوي الله السماء ، ويأخذ الأرض بيمينه فيقول : أنا الملك ، أين ملوك الأرض ؟ ' .
____________________

( ^ أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين ( 104 ) ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن ) * * * *
وقوله : ( ^ كطي السجل للكتب ) روي عن ابن إسحاق أن السجل كاتب للنبي ، وهو قول غريب . والقول الثاني : أن السجل ملك ، والقول الثالث - وهو أصح الأقوال - أن السجل هو الصحيفة .
وقوله : ( ^ للكتب ) أي : لأجل ما كتب ، فمعناه : كطي الصحيفة لأجل المكتوب .
وقوله : ( ^ كما بدأنا أول خلق نعيده ) أي : قدرتنا على إعادة الخلق كقدرتنا على إنشائه .
وقوله : ( ^ إنا كنا فاعلين ) أي : قادرين عليه ، وقد ورد في هذه الآية خبر صحيح وهو ما روى سعيد بن جبير عن ابن عباس أن النبي قال : ' يحشر الناس يوم القيامة حفاة عراة غرلا ' ، وفي رواية : ' إنكم تحشرون يوم القيامة حفاة عراة غرلا ' ثم قرأ : ( ^ كما بدأنا أول خلق نعيده ) ، وأول من يكسى إبراهيم - عليه السلام - ويجاء بقوم من أمتي فيؤمر بهم إلى النار ، فأقول : يا رب ، أصحابي ، فيقول : إنهم لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم ، فأقول كما قال العبد الصالح : ( ^ وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء شهيد ) وفي رواية ' أقول : سحقا لأهل النار ' . قال الشيخ الإمام : أنا بهذا الحديث المكي بن عبد الرزاق ، قال : أنا جدي أبو الهيثم ، قال الفربري قال البخاري ، قال محمد بن كثير ، عن سفيان الثوري ، عن المغيرة بن النعمان ، عن سعيد بن جبير . . . الخبر . < < الأنبياء : ( 105 ) ولقد كتبنا في . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر ) قال عامر بن شراحيل الشعبي أبو عمرو : الزبور زبور داود ، والذكر هو التوراة ، وقال سعيد بن جبير : الزبور
____________________

( ^ الأرض يرثها عبادي الصالحون ( 105 ) إن في هذا لبلاغا لقوم عابدين ( 106 ) وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ( 107 ) ) * * * * هو التوراة والإنجيل ، والذكر هو اللوح المحفوظ ، ومعناه : من بعد ما كتب ذكره في اللوح المحفوظ .
وقوله : ( ^ أن الأرض يرثها عبادي الصالحون ) قال ابن عباس : والأرض أرض الجنة . وعنه أيضا : أن الأرض هي أراضي الكفار ، يفتحها الله للمسلمين ، ويجعلها لهم ، وقيل إن الأرض هي الأرض المقدسة . < < الأنبياء : ( 106 ) إن في هذا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن في هذا لبلاغا ) يجوز أن يكون قوله : ( ^ في هذا ) أي : في القرآن ، ويجوز أن يكون معناه : في هذه السورة ، وقوله : ( ^ لبلاغا ) أي : سببا يبلغهم إلى رضا الله ، وقيل : بلاغا أي : كفاية .
وقوله : ( ^ لقوم عابدين ) قيل : عالمين ، وقيل : مطيعين . < < الأنبياء : ( 107 ) وما أرسلناك إلا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) من المشهور المعروف عن النبي أنه قال : ' إنما أنا رحمة مهداة ' أي : هدية من الله ، ثم اختلفوا في العالمين على قولين : فأحد القولين : أنهم المسلمون ، فهو رحمة للمسلمين ، والقول الثاني : أنهم جميع الخلق ، وهذا القول أشهر ، وأما معنى رحمته للكافرين فهو تأخير العذاب عنهم ، وقيل : هو رفع عذاب الاستئصال عنهم ، وأما رحمته للمؤمنين فمعلومة .
____________________

( ^ قل إنما يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فهل أنتم مسلمون ( 108 ) فإن تولوا فقل آذنتكم على سواء وإن أدري أقريب أم بعيد ما توعدون ( 109 ) إنه يعلم الجهر من القول ويعلم ما تكتمون ( 110 ) وإن أدري لعله فتنة لكم ومتاع إلى حين ( 111 ) قال رب احكم بالحق ) * * * * < < الأنبياء : ( 108 ) قل إنما يوحى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قل إنما يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فهل أنتم مسلمون ) أي : أسلموا . < < الأنبياء : ( 109 ) فإن تولوا فقل . . . . . > >
قوله : ( ^ فإن تولوا فقل آذنتكم على سواء ) أي : لتستووا في الإيمان به ، وأوضح الأقوال ما ذكره ابن قتيبة ، وهو أن معناه : آذنتكم على وجه ، نستوي نحن وأنتم في العلم به .
وقوله : ( ^ وإن أدري أقريب أم بعيد ) يعني : ما أدري أقريب أم بعيد ( ^ ما توعدون ) ؟ . < < الأنبياء : ( 110 ) إنه يعلم الجهر . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إنه يعلم الجهر من القول . . . ) الآية ؟ . ظاهر المعنى . < < الأنبياء : ( 111 ) وإن أدري لعله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإن أدري لعله فتنة لكم ) اختلفوا في أن الهاء إلى ماذا ترجع في ( ^ لعله ) على قولين : أحدهما : أنه يرجع إلى قوله : ( ^ وإن أدري أقريب أم بعيد ما توعدون ) يعني : إن هذا الذي أقول لعله فتنة لكم ، والقول الثاني : أنه يرجع إلى ما ذكرنا من تأخير العذاب عنهم ، وقوله : ( ^ فتنة ) أي : محنة واختبار .
وقوله : ( ^ ومتاع إلى حين ) أي : إلى القيامة ، وقيل : إلى الموت . < < الأنبياء : ( 112 ) قال رب احكم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قل رب احكم بالحق ) وقرأ حفص عن عاصم : ' قال رب احكم بالحق ' على الخبر ، والأول هو المختار ؛ ولأن سواد المصحف متبع لا يجوز خلافه ، فإن قيل : قوله : ( ^ قل رب احكم بالحق ) كيف يجوز هذا الدعاء ، والله لا يحكم إلا بالحق ؟ والجواب عنه : قلنا روي عن قتادة أنه قال : كان الأنبياء قبل محمد يقولون : ربنا افصل بيننا وبين قومنا بالحق ، فأمر الله رسوله أن يقول : رب احكم بالحق ، واختلفوا في معناه ، قال بعضهم : رب احكم بالحق أي : عجل الحكم بالحق ،
____________________

( ^ وربنا الرحمن المستعان على ما تصفون ( 112 ) ) * * * * وقال أبو عبيد : رب احكم بحكمك الحق ، والله يحكم بالحق طلب أو لم يطلب ، ومعنى الطلب هو ظهور الرغبة من الطالب في حكمه بالحق ، وهذا الأخير ليس من قول أبي عبيدة ، وقال بعضهم : ( ^ رب احكم بالحق ) تعبد من الله ، والله يحكم بالحق سئل أو لم يسأل ، أورده النحاس .
وقوله : ( ^ وربنا الرحمن المستعان على ما تصفون ) أي : تكذبون . ومثله قوله تعالى : ( ^ سيجزيهم وصفهم ) أي : سيجزيهم جزاء كذبهم ، ويقال : على ما تصفون أي : تكذبون .
____________________

<
> بسم الله الرحمن الرحيم <
> ( ^ يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم ( 1 ) يوم ترونها تذهل كل ) * * * * <
> تفسير سورة الحج <
>
قال ابن عباس في أظهر الروايتين : هي مكية إلا قوله تعالى : ( ^ هذان خصمان اختصموا في ربهم ) وآيتين بعد هذه الآية ، وقوله تعالى : ( ^ أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا . . ) الآية ، وعن ابن عباس في رواية أخرى : أن هذه السورة مدنية إلا آيات فيها نزلت بمكة . < < الحج : ( 1 ) يا أيها الناس . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يا أيها الناس اتقوا ربكم ) أي : احذروا عن عقوبته بطاعته ، ويقال : اتقوا ربكم أي : اتقوا جميع المناهي : وفيها الشرك وغيره .
وقوله : ( ^ إن زلزلة الساعة ) الزلزلة شدة الحركة على حال هائلة ، واختلف القول في هذه الزلزلة ، فذكر علقمة والشعبي : أنها قبل يوم القيامة ، وذكر ابن عباس الحسن وقتادة والسدي وغيرهم : أنها عند قيام الساعة ، وهذه القول أصح القولين لما نذكره من الخبر من بعد .
وقوله : ( ^ شيء عظيم ) أي : أمر عظيم . < < الحج : ( 2 ) يوم ترونها تذهل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يوم ترونها ) يعني : الساعة .
وقوله : ( ^ تذهل ) أي : تغفل وتشتغل ، وفيه تسهو وتنسى ، قال الشاعر في الذهول .
( أطالت بك الأيام حتى نسيتها ** كأنك عن يوم القيامة ذاهل )
وقال عبد الله بن رواحة بين يدي النبي :
____________________

( ^ مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد ( 2 ) ) * * * *
( ضربا يزيل الهام عن مقيله ** ويذهل الخليل عن خليله )
وقوله : ( ^ كل مرضعة عما أرضعت ) يعني : كل أم عن ولدها .
وقوله : ( ^ وتضع كل ذات حمل حملها ) . فإن قال قائل : كيف تضع المرأة حملها يوم القيامة ؟ الجواب : قلنا : أما على قولنا إن الزلزلة قبل قيام الساعة ، فمعنى وضع الحمل على ظاهره ، وإن قلنا إن الزلزلة عند قيام الساعة ، فالجواب من وجهين : أحدهما : أن المراد من الآية النساء اللواتي متن وهن حبالى ، والوجه الثاني ، وهو الأصح : أن هذا على وجه تعظيم الأمر وذكر شدة الهول ، لا على حقيقة وضع الحمل ، والعرب تقول : أصابنا أمر يشيب فيه الوليد ، وهذا على طريق عظم الأمر وشدته ، وقد قال الله تعالى : ( ^ يوما يجعل الوالدان شيبا ) والمراد ما بينا .
وقوله : ( ^ وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ) وقرىء : ' سكرى ' بغير الألف ، والمعنى واحد ، والذي عليه أهل التفسير : أن المراد من الآية سكرى من الفزع والخوف ، وليسوا سكارى من الشراب وقالوا أيضا : في صورة السكارى ، وليسوا بسكارى ، والقول الأول أحسن ؛ لأن الله تعالى قال : ( ^ ولكن عذاب الله شديد ) .
وفي الآية خبر صحيح أورده البخاري وغيره ، وهو ما رواه الأعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي سعيد الخدري أن النبي قرأها بين الآيتين ثم قال : ' إذا كان يوم القيامة يقول الله تعالى لآدم : قم يا آدم ، فابعث من ذريتك بعث النار فيقول آدم : لبيك وسعديك ، والخير في يديك ، وما بعث النار ؟ فيقول الله تعالى : من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين إلى النار ، [ وواحد ] إلى الجنة ، فقال أصحاب رسول الله : وأينا ذلك الواحد ؟ فقال النبي : ' سددوا وقاربوا وأبشروا ، فإن معكم خليقتين ما كانتا مع قوم إلا كثرتاه : يأجوج ومأجوج وكفرة الجن والإنس من قبلكم ' ، وفي رواية
____________________

( ^ ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ويتبع كل شيطان مريد ( 3 ) كتب عليه أنه من تولاه فأنه يضله ويهديه إلى عذاب السعير ( 4 ) ) * * * * قال : ' تسعمائة وتسعة وتسعين من يأجوج ومأجوج ، وواحد منكم ، ثم قال : ' إني لأرجو أن تكونوا ربع أهل الجنة ، فكبرنا ، ثم قال : إني أرجو أن تكونوا ثلث أهل الجنة ، فكبرنا ، ثم قال : إني أرجو أن تكونوا نصف أهل الجنة ما أنتم في ذلك اليوم بين الناس إلا كالشعرة البيضاء في الثور الأسود ، أو كالشعرة السوداء في الثور الأبيض ' وفي رواية : ' ما أنتم في الناس إلا كالشامة في جنب البعير ، وكالرقمة في ذراع الدابة ' . قال الشيخ الإمام : أخبرنا بهذا الحديث المكي بن عبد الرزاق ، قال : أخبرنا جدي أبو الهيثم ، قال الفربري ، قال البخاري : قال عمر بن حفص بن غياث قال : أخبرنا أبي ، عن الأعمش . . . الخبر . < < الحج : ( 3 ) ومن الناس من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ) الأكثرون على أن الآية نزلت في النضر بن الحارث ، وكان ينكر البعث ويجادل فيه ، وعن سهل بن عبد الله في هذه الآية قال : هو من يجادل في آيات الله بالهوى ، وعن غيره قال : هو الذي يرد النص بالقياس .
وقوله : ( ^ ويتبع كل شيطان مريد ) المريد المتمرد ، والمتمرد هو المستمر في الشر ، يقال : حائط ممرد أي : مطول ، وقيل : المريد هو العاري عن الخير ، يقال صبي أمرد إذا كان عاريا خده من الشعر . < < الحج : ( 4 ) كتب عليه أنه . . . . . > >
وقوله : ( ^ كتب عليه ) أي : على الشيطان .
وقوله : ( ^ أنه من تولاه فأنه يضله ) أي : كتب على الشيطان أن يضل من تولاه .
وقوله : ( ^ ويهديه إلى عذاب السعير ) أي : إلى عذاب جهنم .
____________________

( ^ يا أيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة ) * * * * < < الحج : ( 5 ) يا أيها الناس . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يا أيها الناس إن كنتم في ريب من البعث ) ذكر الله تعالى في هذه الآية الدلالة على منكري البعث ، والخطاب للمشركين .
وقوله : ( ^ إن كنتم في ريب من البعث ) أي : في شك من البعث .
وقوله : ( ^ فإنا خلقناكم من تراب ) ذكر التراب هاهنا ؛ لأن آدم خلق من تراب ، وهو الأصل .
وقوله : ( ^ ثم من نطفة ) النطفة هي الماء النازل من الصلب .
وقوله : ( ^ ثم من علقة ) العلقة هي الدم المتجمد ، وقيل : المنعقد .
وقوله : ( ^ ثم من مضغة ) المضغة هي قطعة لحم كأنها مضغت .
وقوله : ( ^ مخلقة وغير مخلقة ) . قال ابن عباس ( ^ مخلقة ) تام الخلق ( ^ وغير مخلقة ) ناقص الخلق ، والقول الثاني : أن المخلقة هو الولد الذي تأتي به المرأة لوقته ، وغير المخلقة هو السقط ، وفي هذا الموضع أخبار : منها ما روى علقمة عن ابن مسعود أنه إذا استقرت النطفة في الرحم أخذها الملك بيده فيقول : أي رب ، مخلقة أو غير مخلقة ؟ فإن قال : غير مخلقة قذفها الرحم دما ، ولم تخلق منها نسمة ، وإن قال : مخلقة ، قال الملك : أشقي أو سعيد ؟ أذكر أو أنثى ؟ ما رزقه ؟ ما عمله ؟ ما أجله ؟ وأين الموضع الذي يقبض فيه ؟ فيقول الله تعالى له : اذهب إلى أم الكتاب ففيه كل ذلك ، فيذهب إلى أم الكتاب فيجد فيه أنه شقي أو سعيد ، ذكر أو أنثى ، فيكتب ذلك ، فيسعى الرجل في عمله ، ويأكل رزقه ، ويمضي في أجله حتى يتوفاه الله تعالى في المكان الذي قدر أين يقبض فيه .
وقد ورد خبران صحيحان عن النبي في هذا ، أحدهما ما روى الأعمش عن زيد بن وهب عن عبد الله بن مسعود قال : أخبرني الصادق المصدوق أبو القاسم : أن خلق أحدكم يجمع في رحم أمه أربعين يوما نطفة ، ثم أربعين يوما علقة ،
____________________

( ^ لنبين لكم ) * * * * ثم أربعين يوما مضغة ، ثم يؤمر الملك بأربع كلمات ؛ فيكتب رزقه ، وعمله ، وأجله ، وشقي أو سعيد ، ثم ينفخ فيه الروح ' . والخبر متفق على صحته .
والخبر الثاني : هو ما روى سفيان بن عيينة ، عن عمرو بن دينار ، عن أبي الطفيل قال : سمعت عبد الله بن مسعود يقول : الشقي من شقي في بطن أمه ، والسعيد من وعظ بغيره . قال أبو الطفيل : فقلت ثكلتني ! أنشقى ولم نعمل ؟ فأتيت حذيفة بن أسيد ، فذكرت له قول ابن مسعود ، فقال : ألا أخبرك بأعجب من هذا ، سمعت رسول الله يقول : ' إذا مكثت النطفة في رحم الأم أربعين يوما - أو خمسة وأربعين - جاء الملك فيقول : يا رب ، أذكر أو أنثى ؟ فيقول الرب ، ويكتب الملك ، فيقول : أشقي أو سعيد ؟ فيقول الرب ، ويكتب الملك ، فيقول : ما رزقه ، ما عمله ، ما أجله ، ما أثره ، ما مصيبته ؟ فيقضي الله ما شاء ، ويكتب الملك ، ثم يطوي الصحيفة ، فلا يزاد ولا ينقص إلى يوم القيامة ' قال الشيخ الإمام أخبرنا بهذا الحديث أبو علي الشافعي بمكة حرسها الله تعالى ، قال : أبو الحسن بن [ فراس ] قال : أخبرنا أبو جعفر الديبلي قال سعيد بن عبد الرحمن المخزومي ، قال سفيان . . . الخبر . أخرجه مسلم في الصحيح .
وأنشدوا في المخلقة :
( أفي غير المخلقة البكاء ** فأين العزم ويحكم والحياء )
وقوله : ( ^ لنبين لكم ) أي : نبين لكم أمر الخلق في الابتداء ؛ لتستدلوا ( بقدرة
____________________

( ^ ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئا ) * * * * الله ) في الابتداء على قدرته على الإعادة .
وقوله : ( ^ ونقر في الأرحام ما نشاء ) أي : نثبت في الأرحام ما نشاء ( ^ إلى أجل مسمى ) أي : إلى وقت الولادة :
وقوله : ( ^ ثم نخرجكم طفلا ) أي : أطفالا ، واحد بمعنى الجمع .
وقوله : ( ^ ثم لتبلغوا أشدكم ) قد بينا معنى الأشد .
وقوله : ( ^ ومنكم من يتوفى ) وحكى أبو حاتم أن في قراءة بعضهم : ' ومنكم من يتوفى ' بفتح الياء ، ومعناه يستوفى أجله ، والمعروف ( ^ يتوفى ) بالرفع يعني : يتوفى قبل بلوغ الكبر .
وقوله : ( ^ ومنكم من يرد إلى أرذل العمر ) أي : إلى أخس العمر ، والمراد منه حالة الخرف والهرم ، قال عكرمة : من قرأ القرآن لم يخرف .
وقوله : ( ^ لكيلا يعلم من بعد علم شيئا ) أي : لا يعقل من عبد عقله شيئا .
وقوله : ( ^ وترى الأرض هامدة ) وهذا ذكر دليل آخر على إحياء الموت .
وقوله : ( ^ هامدة ) أي : جافة يابسة لا نبات فيها ، وقال قتادة : ( هامدة ) غبراء منهشمة ، وقيل : هامدة : دارسة ، قال الشاعر :
( قالت قتيلة ما لجسمك شاحبا ** وأرى ثيابك باليات همدا )
وقال آخر :
( رمى الحدثان نسوة آل حرب ** بنازلة همدن لها همودا )
( فرد شعورهن السود بيضا ** ورد وجوههن البيض سودا )
____________________

( ^ وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج ( 5 ) ذلك بأن الله هو الحق وأنه يحيي الموتى وأنه على كل شيء قدير ) * * * *
وقوله : ( ^ فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت ) أي : تحركت ، قال الشاعر :
( تثنى إذا قامت وتهتز إن ما مشت ** كما اهتز غصن البان في ( ورق ) خضر )
وقوله : ( ^ وربت ) أي : انتفخت للنبات ، وقيل : في الآية تقديم وتأخير ، ومعناه : وربت واهتزت ، ويقال اهتزت أي : النبات ، وربت أي : ارتفع ، وإنما أنث لذكر الأرض ، وقرأ أبو جعفر : ' وربأت ' بالهمز ، وهو في معنى الأول .
وقوله : ( ^ وأنبتت من كل زوج بهيج ) أي : صنف حسن ، فهذا أيضا دليل على إعادة الخلق ، وفي بعض ما ينقل عن السلف : إذا رأيتم الربيع فاذكروا والنشور . < < الحج : ( 6 ) ذلك بأن الله . . . . . > >
وقوله : ( ^ ذلك بأن الله هو الحق ) يعني : هذا الذي ذكرته لكم [ دليل ] بأن الله هو الحق .
وقوله : ( ^ وأنه يحيى الموتى ) يعني : هو دليل على أنه يحيي الموتى .
وقوله : ( ^ وأنه على كل شيء قدير ) أي : لما قدر على ابتداء الخلق ، وعلى إحياء الأرض الميتة ، فاعلم أنه على كل شيء قدير ، وفي بعض الأخبار عن النبي : ' من جاء يوم القيامة ( بثلاث ) لم يصد وجهه عن الجنة شيء ، من علم أن الله وحده لا شريك له ، وأن الساعة آتية لا ريب فيها ، وأن الله يبعث من في القبور ' .
____________________

( ( 6 ) وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور ( 7 ) ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير ( 8 ) ثاني عطفه ليضل عن سبيل الله له في الدنيا خزي ونذيقه يوم القيامة عذاب الحريق ( 9 ) ذلك بما قدمت يداك وأن الله ليس بظلام للعبيد ( 10 ) ومن الناس من يعبد الله على حرف ) * * * * < < الحج : ( 7 ) وأن الساعة آتية . . . . . > >
وقوله : ( ^ وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور ) قد بينا . < < الحج : ( 8 ) ومن الناس من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ) أي : ولا حجة .
وقوله : ( ^ ولا كتاب منير ) أي : ولا كتاب له نور ، وفي بعض الأخبار : أن النبي قال : ' إن على الباطل ظلمة ، وإن على الحق نورا ' .
وعن بعضهم قال : ما عز ذو باطل ، وإن طلع من جيبه القمر ، وما ذل ذو حق ، وإن أصفق العالم .
واعلم أن الآية نزلت في النضر بن الحارث بن كلدة ، ومجادلته إنكاره البعث وضربه لذلك الأمثال . < < الحج : ( 9 ) ثاني عطفه ليضل . . . . . > >
وقوله : ( ^ ثاني عطفه ) أي : لاوى عنقه ، وقال ابن جريج : يعرض عن الحق تكبرا .
وقوله : ( ^ ليضل عن سبيل الله ) أي : ليضل الناس عن دين الله .
وقوله : ( ^ له في الدنيا خزي ) أي : هوان ، وقد قتل النضر يوم بدر صبرا ، ولم يقتل صبرا غيره وغير عقبة بن أبي معيط .
وقوله : ( ^ ونذيقه يوم القيامة عذاب الحريق ) أي : المحرق . < < الحج : ( 10 ) ذلك بما قدمت . . . . . > >
وقوله : ( ^ ذلك بما قدمت يداك . . . ) الآية ، ظاهر المعنى . < < الحج : ( 11 ) ومن الناس من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ومن الناس من يعبد الله على حرف ) قال مجاهد : على شك ، وقال الزجاج : على حرف أي : الطريقة في الدين ، لا يدخل فيها دخول متمكن ، ولا يدخل بكليته فيه ، ويقال : ومن الناس من يعبد الله على حرف أي : على ضعف ، كالقائم على حرف الشيء يكون قدمه ضعيفا غير مستقر ، ومنهم من قال : على
____________________

( ^ فإن أصابه خير اطمأن به وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه خسر الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين ( 11 ) يدعو من دون الله ما لا يضره وما لا ينفعه ذلك ) * * * * حرف أي : على جهة ، ثم فسر الجهة فقال : ( ^ فإن أصابه خير اطمأن به ) أي : ثبت على الإيمان ، ورضي به ، وسكن إليه .
وقوله : ( ^ وإن أصابته فتنة ) أي : محنة وبلية .
وقوله : ( ^ انقلب على وجهه ) أي : رجع على عقبه وارتد .
وقوله : ( ^ خسر الدنيا والآخرة ) الخسران في الدنيا فوات ما أمل وطلب ، والخسران في الآخرة هو الخلود في النار ، ويقال : الخسران في الدنيا هو القتل على الكفر ، والخسران في الآخرة ما بينا ، وقرأ مجاهد : ' خاسر الدنيا والآخرة ' .
وقوله : ( ^ ذلك هو الخسران المبين ) أي : البين .
قال أهل التفسير : نزلت الآية في قوم من المشركين كان يؤمن أحدهم ، فإن كثر ماله ، وصح جسمه ، ونتجت فرسه ، قال : هذا دين حسن ، وقد أصبت فيه خيرا ، وسكن إليه ، وإن أصابه مرض أو مات ولده ، أو قل ماله ، قال : ما أصابني من هذا الدين إلا شر فيرجع .
وفي بعض الأخبار : ' أن رجلا من اليهود أسلم فعمي بصره ، وهلك ماله ، ومات ولده ، فأتى النبي وقال : يا رسول الله ، أقلني ، فقال : إن الإسلام لا يقال ، فقال : منذ دخلت في هذا الدين لم أصب إلا شرا ؛ أصابني كذا وكذا ، فقال النبي : ' إن الإسلام ليسبك الرجل ، كما تسبك النار خبث الذهب والفضة والحديد ' . والخبر غريب . < < الحج : ( 12 ) يدعو من دون . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يدعو من دون الله ما لا يضره وما لا ينفعه ) أي : لا يضر إن لم
____________________

( ^ هو الضلال البعيد ( 12 ) يدعو لمن ضره أقرب من نفعه لبئس المولى ولبئس العشير ( 13 ) * * * * يعبده ، ولا ينفعه إن عبده .
وقوله تعالى : ( ^ ذلك هو الضلال البعيد ) أي : الضلال المستمر . < < الحج : ( 13 ) يدعو لمن ضره . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يدعو لمن ضره أقرب من نفعه ) هذه الآية من مشكلات القرآن ، وفيها أسئلة : أولها قال : قالوا في الآية الأولى : ( ^ ما لا يضره ) وقال هاهنا : ( ^ لمن ضره ) .
( فكيف وجه التوفيق ؟ الجواب عنه : أن معنى قوله : ( ^ يدعو لمن ضره ) ) .
أي : لمن ضر عبادته ، وقوله في الآية الأولى : ( ^ ما لا يضره ) أي : ( لا يضر ) إن ترك عبادته على ما بينا .
السؤال الثاني : قالوا : قال في هذه الآية : ( ^ أقرب من نفعه ) والجواب : أن هذا على عادة العرب ، وهم يقولون مثل هذا اللفظ ، ويريدون أنه لا نفع له أصلا ، وهذا مثل قوله تعالى : ( ^ ذلك رجع بعيد ) أي : لا رجع أصلا .
السؤال الثالث : وهو المشكل أنه قال : ( ^ لمن ضره ) فأيش هذا الكلام ؟ الجواب : أنه اختلف أهل النحو في هذا ، فأكثر النحويين ذهبوا إلى أن هذا على التقديم والتأخير ومعناه : يدعو من بضره أقرب من نفعه ، وأما المبرد أنكر هذا وقال : لا يجوز هذا في اللغة ، والجواب عن السؤال على هذا : قال بعضهم : معنى ( ^ يدعو ) : يقول .
قال الشاعر :
( يدعون [ عنترا ] ( والسيوف ) كأنها ** أشطان بئر في لبان الأدهم )
يعني : يقولون . فعلى هذا معنى الآية : يدعو أي : يقول لمن ضره أقرب من نفعه :
____________________

( ^ إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار إن الله يفعل ما يريد ( 14 ) من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة فليمدد ) * * * * هو إله أو مولى ، ومنهم من قال : يدعو لمن ضره يعني : إلى الذي ضره أقرب من نفعه ، ومنهم من قال معناه : ذلك هو الضلال البعيد يدعو أي : في حال دعائه ثم استأنف فقال : ( ^ لمن ضره أقرب من نفعه لبئس المولى ولبئس العشير ) ، ومنهم من قال : ذلك هو الضلال البعيد يدعو يعني : الذي هو الضلال البعيد يدعو ، وذلك بمعنى ' الذي ' ، ثم استأنف قوله : ( ^ لمن ضره أقرب من نفعه ) اختاره الزجاج . وقال ابن فارس حين حكى أكثر هذه الأقاويل : ونكل الآية إلى عالمها .
وقوله : ( ^ لبئس المولى ) أي : الناصر ، وقيل : المعبود .
وقوله : ( ^ ولبئس العشير ) أي : المخالط والصاحب ، والعرب تسمى الزوج : عشيرا ؛ لأجل المخالطة .
قال النبي : ' إنكن تكثرن اللعن وتكفرن العشير ' أي : الزوج . < < الحج : ( 14 ) إن الله يدخل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات . . . ) الآية إلى آخرها ظاهر المعنى . < < الحج : ( 15 ) من كان يظن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ من كان يظن أن لن ينصره الله ) قال ابن عباس : معناه من كان يظن أن لن ينصر الله محمدا .
وروي عنه أنه قال : لما دعا رسول الله أسدا وغطفان إلى الإسلام - وكان بينهم وبين أهل الكتاب حلف - فقالوا : لا يمكننا أن نسلم ونقطع الحلف ؛ لأن محمدا ربما لا يظهر ولا يغلب ؛ فينقطع الحلف بيننا وبين أهل الكتاب فلا يميروننا ، فأنزل الله تعالى هذه الآية .
والقول الثاني : من كان يظن أن لن ينصره الله ، أي : لن يرزقه الله ، وهذا فيمن
____________________

( ^ بسبب إلى السماء ثم ليقطع فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ ( 15 ) وكذلك أنزلناه آيات بينات وأن الله يهدي من يريد ( 16 ) إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة إن ) * * * * أساء الظن بربه ، وخاف أن لا يرزقه .
قال أبو عبيدة : تقول العرب : أرض منصورة أي : ممطورة ، وعن بعض الأعراب أنه سأل وقال : انصرني ينصرك الله أي : أعطني أعطاك الله .
وقوله : ( ^ في الدنيا والآخرة ) ظاهر المعنى .
وقوله : ( ^ فليمدد بسبب إلى السماء ) المراد من السماء : سماء بيته في قول جميع المفسرين ، وهو السقف .
والسبب : الحبل ، ومعناه : فليمدد حبلا من سقف بيته ( ^ ثم ليقطع ) أي : ليختنق به .
وقوله : ( ^ فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ ) أي : هل له حيلة فيما يغيظه ليدفع عن نفسه ؟ ويقال : ثم لينظر هل ينفعه ما فعله ؟ .
قال أهل المعاني : وهو مثل قوله القائل : إن لم ترض بكذا فمت غيظا . < < الحج : ( 16 ) وكذلك أنزلناه آيات . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وكذلك أنزلناه آيات بينات . . . ) الآية . ظاهر المعنى . < < الحج : ( 17 ) إن الذين آمنوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا ) قد بينا هذا في سورة البقرة .
وقوله : ( ^ إن الله يفصل بينهم يوم القيامة ) فإن قيل : ما معنى إعادة ' إن ' في آخر الآية ، وقد ذكرها في أول الآية ؟ والجواب : أن العرب تقول مثل هذا للتأكيد . قال الشاعر :
( إن الخليفة إن الله سربله ** سربال ملك به ترجى الخواتيم )
وقوله : ( ^ إن الله على كل شيء شهيد ) أي : شاهد . < < الحج : ( 18 ) ألم تر أن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ألم تر أن الله يسجد له من في السموات ومن في الأرض ) الآية ، قال الزجاج : السجود هاهنا بمعنى الطاعة أي : يطيعه ، واستحسنوا هذا القول ؛ لأنه موافق للكتاب ، وهو قوله تعالى : ( ^ ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين ) وأيضا
____________________

( ^ الله على كل شيء شهيد ( 17 ) ألم تر أن الله يسجد له من في السموات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ومن يهن الله فما له من مكرم إن الله يفعل ما يشاء ( 18 ) ) * * * * فإن من اعتقاد أهل السنة أن الحيوان والموات مطيع كله لله تعالى ، وقال بعضهم : إن سجود الحجارة هو بظهور أثر الصنع فيه ، على معنى أنه يحمل على السجود والخضوع لمن تأمله وتدبر فيه ، وهذا قول فاسد ، والصحيح ما قدمنا ، والدليل عليه أن الله تعالى وصف الحجارة بالخشية ، فقال : ( ^ وإن منها لما يهبط من خشية الله ) ولا يستقيم حمل الخشية على ظهور أثر القدرة فيه ، وأيضا فإن الله تعالى قال : ( ^ يا جبال أوبي معه ) أي : سبحي معه ، ولو كان المراد ظهور أثر الصنع لم يكن لقوله : ( ^ مع داود ) معنى ؛ لأن داود وغيره في رؤية أثر الصنع سواء ، وأيضا فإن الله تعالى قال : ( ^ وإن من شيء إلا يسبح بحمده ) أي : يطيع الله بتسبيحه ( ^ ولكن لا تفقهون تسبيحهم ) ولو كان المراد بالتسبيح ظهور أثر الصنع فيه لم يستقم قوله : ( ^ ولكن لا تفقهون تسبيحهم ) ذكر هذه الدلائل أبو إسحاق الزجاج إبراهيم بن السري ، وأثنى عليه ابن فارس فقال : ذب عن الدين ونصر السنة .
وقوله : ( ^ والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب ) أي : هذه الأشياء ( كلها تسبح الله تعالى ) .
وقوله : ( ^ وكثير من الناس ) أي : المسلمون .
وقوله : ( ^ وكثير حق عليه العذاب ) هم الكافرون ، وإنما حق عليهم العذاب هاهنا بترك السجود ، ومعنى الآية : وكثير من الناس أبو السجود فحق عليهم العذاب .
وقوله : ( ^ ومن يهن الله فما له من مكرم ) أي : ومن يشقي الله فما له من مسعد ، وقال بعضهم : ومن يهن الله : ومن يذله الله ، فما له من إكرام أي : لا يكرمه أحد .
____________________

( ^ هذان خصمان اختصموا في ربهم فالذين كفروا قطعت لهم ثياب من نار يصب من ) * * * *
وقوله : ( ^ إن الله يفعل ما يشاء ) أي : يكرم ويهين ، ويشقي ويسعد ، بمشيئته وإرادته ، وهو اعتقاد أهل السنة . < < الحج : ( 19 ) هذان خصمان اختصموا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ هذان خصمان اختصموا في ربهم ) في الآية أقوال : أحدها : أنها نزلت في أهل الكتاب ( والمسلمين ، قال أهل الكتاب ) : ديننا خير من دينكم ، ونحن أحق بالله منكم ؛ لأن نبينا وكتابنا أقدم ، وقال المسلمون : نحن أولى بالله منكم ، وديننا خير من دينكم ؛ لأن كتابنا قاض على الكتب ؛ ولأن نبينا خاتم النبيين ، فأنزل الله تعالى هذه الآية ، وهذا قول قتادة وجماعة .
والثاني : ما روي عن محمد بن سيرن أنه قال : نزلت الآية في الذين بارزوا يوم بدر من المسلمين والمشركين ، فالمسلمون هم : حمزة ، وعلي ، وعبيدة بن الحارث ، والمشركون هم : شيبة بن ربيعة ، وعتبة بن ربيعة ، والوليد بن عتبة ، فالآية نزلت في هؤلاء الستة ، وكان أبو ذر يقسم بالله أن الآية نزلت في هؤلاء ، ذكره البخاري في الصحيح .
والقول الثالث : أن الآية نزلت في جملة المسلمين والمشركين .
والقول الرابع : أنها نزلت في الجنة والنار اختصمتا ، فقالت الجنة : خلقني الله ؛ ليرحم بي ، وقالت النار : خلقني الله ؛ لينتقم بي ، وهذا قول عكرمة ، والمعروف القولان الأولان . قال ابن عباس : ذكر الله تعالى ستة أجناس في قوله : ( ^ إن الذين آمنوا والذين هادوا . . . ) الآية وجعل خمسة في النار وواحد للجنة فقوله : ( ^ هذان خصمان ) ينصرف إليهم ، فالمؤمنون خصم ، وسائر الخمسة خصم .
وقوله : ( ^ اختصموا في ربهم ) أي : جادلوا في ربهم .
وقوله : ( ^ فالذين كفروا قطعت لهم ثياب من نار ) أي : نحاس مذاب ، ويقال :
____________________

( ^ فوق رءوسهم الحميم ( 19 ) يصهر به ما في بطونهم والجلود ( 20 ) ولهم مقامع من حديد ( 21 ) كلما أرادوا أن يخرجوا منها من غم أعيدوا فيها وذوقوا عذاب ) * * * * سمى النار التي يعذبون بها لباسا ؛ لأنها تحيط بهم كإحاطة اللباس ، وقال بعضهم : يلبس أهل النار مقطعات من النار ، وهذا أولى الأقاويل .
وقوله : ( ^ يصب من فوق رءوسهم الحميم ) وهو الماء الذي انتهت حرارته ، وفي التفسير : أن قطرة منه لو وضعت على جبال الدنيا لأذابتها . < < الحج : ( 20 ) يصهر به ما . . . . . > >
وقوله : ( ^ يصهر به ) أي : يذاب به ، وفي الأخبار : أنه يثقب رأس الكافر ، ويصب على دماغه الحميم ، فيصل إلى جوفه ، فتسليه جميع ما في جوفه .
وقوله : ( ^ والجلود ) أي : ويذيب الجلود وينضجها . < < الحج : ( 21 ) ولهم مقامع من . . . . . > >
وقوله : ( ^ ولهم مقامع من حديد ) المقمعة هي المرزبة من حديد ، ويقال : هي الحرز من حديد ، وقيل : إن مقمعة منها لو وضعت في الدنيا ، واجتمع الإنس والجن عليها لم يقلوها . < < الحج : ( 22 ) كلما أرادوا أن . . . . . > >
وقوله : ( ^ كلما أرادوا أن يخرجوا منها من غم ) أي : رجوا وفي التفسير : أن النار تجيش بهم ، فترفعهم إلى أعلاها ، فيريدون الخروج ، فيضربهم الزبانية بالمقامع من الحديد ، فيهوون فيها سبعين خريفا .
وقوله : ( ^ وذوقوا عذاب الحريق ) أي : تقول لهم الملائكة : ذوقوا عذاب الحريق . < < الحج : ( 23 ) إن الله يدخل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار ) ظاهر المعنى .
وقوله : ( ^ يحلون فيها من أساور من ذهب ) الأساور جمع السوار .
وقوله : ( ^ من ذهب ) معلوم المعنى .
وقوله : ( ^ ولؤلؤ ) أي : ومن لؤلؤ .
____________________

( ^ الحريق ( 22 ) إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير ( 23 ) وهدوا إلى الطيب من القول وهدوا إلى صراط الحميد ( 24 ) إن الذين كفروا ) * * * *
وقرئ : ' لؤلؤا ' أي : يحلون لؤلؤا .
وقوله : ( ^ ولباسهم فيها حرير ) أي : من الديباج ، وروى شعبة عن خليفة بن كعب ، عن ابن الزبير قال : سمعت عمر بن الخطاب يقول : قال رسول الله ' من لبس الحرير في الدنيا لم يلبسه في الآخرة ، ( ومن لم يلبسه في الآخرة ) ، لا يدخل الجنة ؛ لأن الله تعالى قال : ( ^ ولباسهم فيها حرير ) ' .
وفي بعض الأخبار : ' ولو دخل الجنة لم يلبسه في الجنة ' . < < الحج : ( 24 ) وهدوا إلى الطيب . . . . . > >
وقوله : ( ^ وهدوا إلى الطيب من القول ) قال ابن عباس : هو شهادة أن لا إله إلا الله ، ويقال هو : سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، وقيل : هو قول أهل الجنة : ( ^ الحمد لله الذي صدقنا وعده ) وعن قطرب : أنه القرآن ، ويقال : هو الأمر بالمعروف ، وقيل : هو القول الذي يثنى به الخلق ، ويثيب عليه الخالق .
وقوله : ( ^ وهدوا إلى صراط الحميد ) أي : صراط الله ، وصراط الله هو الإسلام ، ويقال : إلى المنازل الرفيعة . < < الحج : ( 25 ) إن الذين كفروا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن الذين كفروا ويصدون عن سبيل الله ) ( تقدير الآية : إن الكافرين والصادين عن سبيل الله ، وقال بعضهم معناه : إن الذين كفروا فيما تقدم
____________________

( ^ ويصدون عن سبيل الله والمسجد الحرام الذي جعلناه للناس سواء العاكف فيه والباد ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم ( 25 ) ) * * * * ويصدون عن سبيل الله ) في الحال .
وقوله : ( ^ والمسجد الحرام ) أي : يصدون عن المسجد الحرام .
وقوله : ( ^ الذي جعلناه للناس ) أي : جعلناه للناس قبلة لصلاتهم ، ومنسكا لحجهم .
وقوله : ( ^ سواء العاكف فيه والبادي ) وقرئ : ' سواء العاكف فيه والباد ' بالنصب والتنوين ، فقوله : ( ^ سواء ) بالرفع معلوم المعنى ، وقوله : ( ^ سواء ) بالنصب أي : سويتهم سواء ، وقوله : ( ^ العاكف فيه والبادي ) المقيم فيه ، والجائي .
واختلفوا أن المراد من هذا هو جميع الحرم أو المسجد الحرام ؟ فأحد القولين : أن المراد منه هو مسجد الحرام ، وهذا قول الحسن وجماعة ، ومعنى التسوية هو التسوية في تعظيم الكعبة ، وفضل فيه ، وفضل الطواف وسائر العبادات وثوابها ، والقول الثاني : أن المراد من الآية جميع الحرم ، ومعنى التسوية : أن المقيم بمكة والجائي من مكة سواء في النزول ، فكل من وجد مكانا فارغا ينزل ، إلا أنه لا يزعج أحدا ، وهذا قول مجاهد وعمر بن عبد العزيز وعطاء وجماعة من التابعين ، وكان عمر - رضي الله عنه - ينهى الناس أن يغلقوا أبوابهم في زمان الموسم ، وفي رواية : منعهم أن يتخذوا الأبواب فاتخذ رجل بابا فضربه بالدرة ، وفي الخبر : أن دور مكة كانت تدعى السوائب ، من شاء سكن ، ومن استغنى أسكن ، وعلى هذا القول لا يجوز بيع دور مكة وإجارتها ، وعلى القول الأول يجوز .
وقوله : ( ^ ومن يرد فيه بإلحاد بظلم ) ( فيه قولان : أحدهما : أن الباء زائدة ، ومعناه : ومن يرد فيه إلحادا بظلم ) قال الشاعر :
( [ نحن بني جعدة أصحاب الفلج ** نضرب بالسيف ونرجو بالفرج ] )
____________________

( ^ وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا وطهر بيتي للطائفين والقائمين ) * * * *
أي : تدعو الفرح ، وهذا قول الفراء ونحاة الكوفة ، وأما المبرد أنكر أن تكون الباء زائدة وقال معنى الآية : من يكون إرادته فيه بأن يلحد بظلم ، قال الشاعر :
( أريد لأنسى ذكرها فكأنما ** تمثل لي ليلى بكل سبيل )
ومعناه : أراد في أن أنسى .
وقوله : ( ^ نذقه من عذاب أليم ) أي : يوصل إليه العذاب الأليم ، وأما الإلحاد فهو الميل ، يقال : لحد وألحد بمعنى واحد ، ومنهم من قال : ألحد إذا جادل ، ولحد إذا عدل عن الحق ، وأما معنى الإلحاد ها هنا ، قال بعضهم : هو الشرك ، وقال بعضهم : هو كل سيئة حتى شتم الرجل غلامه ، وقال عطاء : الإلحاد في الحرم هو أن يدخل غير محرم ، أو يرتكب محظور الحرم بأن يقتل صيدا ، أو يقلع شجرة . فإن قال قائل : أيش معنى تخصيص الحرم بهذا كله ؛ وكل من عمل سيئة ، وإن كان خارج الحرم استحق العقوبة ؟ . والجواب : ما روي عن ابن مسعود أنه قال : من هم بخطيئة في غير الحرم لم تكتب عليه ، ومن هم بخطيئة في الحرم كتب عليه ، وعنه أنه قال : وإن كان بعدن أبين ، ومعناه : أنه وإن كان بعيدا من الحرم فإذا هم بخطيئة في الحرم أخذ به ، وهذا معنى الإرادة المذكورة في الآية . < < الحج : ( 26 ) وإذ بوأنا لإبراهيم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت ) أي : بينا وأعلمنا ، وإنما ذكر ( ^ مكان البيت ) ؛ لأن الكعبة رفعت إلى السماء من الطوفان ، ثم إن الله تعالى لما أمر إبراهيم ببناء البيت ، بعث ريحا خجوجا فكنس موضع البيت حتى أبدى عن موضع البناء . وفي رواية أخرى : أن الله تعالى بعث سحابة بقدر البيت فيها رأس تكلم فقال : يا إبراهيم ، ابن بقدري ، فهذا معنى قوله : ( ^ وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت ) .
وقوله : ( ^ ألا تشرك بي شيئا ) يعني : وقلنا له : لا تشرك بي شيئا .
____________________

( ^ والركع السجود ( 26 ) وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق ( 27 ) ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات ) * * * *
وقوله : ( ^ وطهر بيتي للطائفين ) أي : الطائفين بالبيت .
وقوله : ( ^ والقائمين ) أي المقيمين . ( ^ والركع السجود ) أي : المصلين .
وقوله : ( ^ وطهر بيتي ) أي : ابن بيتي طاهرا . < < الحج : ( 27 ) وأذن في الناس . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وأذن في الناس بالحج ) وقرأ ابن أبي إسحاق : ' بالحج ' بخفض الحاء ، وكذلك في جميع القرآن ، وفي القصة : أن إبراهيم - عليه السلام - صعد المقام ، فارتفع المقام حتى صار كأطول جبل في الدنيا ، وفي رواية : صعد أبا قبيس ثم نادى : يا أيها الناس ، إن الله تعالى كتب عليكم الحج فأجيبوا ربكم ، فأجابه كل من يحج من أرحام الأمهات وأصلاب الآباء ، قال ابن عباس : وأول من أجابه أهل اليمن ، فهم أكثر الناس حجا ، فالناس يأتون ويقولون : لبيك اللهم لبيك ، فهو إجابة إبراهيم ، وروي أن إبراهيم - صلوات الله عليه - لما أمره الله تعالى بدعاء الناس قال : يا رب ، كيف يبلغهم صوتي ؟ قال : عليك الدعاء وعلي التبليغ .
وقوله : ( ^ يأتوك رجالا ) أي : رجالة ، وهم المشاة ، وفي بعض الأخبار : أن آدم - صلوات الله عليه - حج أربعين حجة ماشيا .
وقوله : ( ^ وعلى كل ضامر ) أي : وعلى كل بعير ضامر ، والضامر هو المهزول ، قال ابن عباس : ما أتأسف على شيء ، تأسفي أني لم أحج ماشيا ؛ لأن الله تعالى قدم المشاة على الركبان .
وقوله : ( ^ يأتين من كل فج عميق ) أي : من كل طريق بعيد . < < الحج : ( 28 ) ليشهدوا منافع لهم . . . . . > >
وقوله : ( ^ ليشهدوا منافع لهم ) قال أبو جعفر محمد بن علي : هي المغفرة ، وقال غيره : منافع لهم أي : التجارة ، والقول الأول أحسن ، ويقال : منافع الدنيا والآخرة .
وقوله : ( ^ ويذكروا اسم الله عليه في أيام معلومات ) قال ابن عباس : الأيام
____________________

( ^ على ما رزقهم من بهيمة الأنعام فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير ( 28 ) ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق ( 29 ) ) * * * * المعلومات هي العشر ، وقال علي وابن عمر : هي يوم النحر وثلاثة أيام بعده .
وقوله : ( ^ على ما رزقهم من بهيمة الأنعام ) أي : إذا ذبحوها .
وقوله : ( ^ فكلوا منها ) هذا أمر إباحة ، وليس بأمر إيجاب ، وقال بعضهم : هو أمر ( ندب ) ، ويستحب أن يأكل منها .
وقوله : ( ^ وأطعموا البائس الفقير ) البائس هو الذي اشتد بؤسه ، والبؤس : العدم ، وقيل : البائس هو الذي به زمانه ، والفقر معلوم المعنى . < < الحج : ( 29 ) ثم ليقضوا تفثهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ثم ليقضوا تفثهم ) التفث ها هنا هو حلق الرأس ، وقلم الظفر ونتف الإبط وإزالة الوسخ ، وقيل : إن التفث ها هنا رمي الجمار ، وقال الزجاج : ولا يعرف التفث ومعناه إلا من القرآن ، فأما قطرب حكاه عن أهل اللغة بمعنى الوسخ .
وقوله : ( ^ وليوفوا نذورهم ) فيه قولان : أحدهما : أنه الوفاء بما نذره على ظاهره ، والقول الآخر : أن معناه الخروج عما وجب عليه نذرا ولم ينذر ، والعرب تقول لكل من خرج عن الواجب عليه : وفى بنذره .
وقوله : ( ^ وليطوفوا بالبيت العتيق ) هذا الطواف هو طواف الإفاضة ، وعليه أكثر أهل التفسير .
وقوله : ( ^ بالبيت العتيق ) في العتيق قولان : أحدهما : أن الله تعالى أعتقه عن أيدي الجبابرة ، فلم يتسلط عليه جبار ، والثاني : ( ^ العتيق ) أي : القديم ، وهو قول الحسن ، وفي العتيق قول ثالث : وهو أن معنى ( ^ العتيق ) أن الله تعالى أعتقه عن الغرق أيام الطوفان ، وهذا قول معتمد يدل عليه قوله تعالى : ( ^ وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت ) فلما قال : ( ^ مكان البيت ) دل أن البيت رفع أيام الطوفان .
____________________

( ^ ذلك ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه وأحلت لكم الأنعام إلا ما يتلى عليكم فاجتنوا الرجس من الأوثان واجتنبوا قول الزور ( 30 ) ) * * * * < < الحج : ( 30 ) ذلك ومن يعظم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ذلك ومن يعظم حرمات الله ) قال مجاهد : حرمات الله الحج والعمرة ، وقال عطاء : حرمات الله ما نهى عنه ، والحرمة كل ما نهى عن انتهاكها ، قال زيد بن أسلم : حرمات الله ها هنا خمسة : البيت الحرام ، والبلد الحرام ، والشهر الحرام ، والمسجد الحرام ، والإحرام ، وقال بعضهم : تعظيم حرمات الله أن يفعل الطاعة ، ويأمر بها ، ويترك المعصية ، وينهى عنها .
وقوله : ( ^ فهو خير له عند ربه ) . معناه : أن تعظيم الحرمات خير له عند الله في الآخرة .
وقوله : ( ^ وأحلت لكم الأنعام إلا ما يتلى عليكم ) ما يتلى عليكم هو قول الله تعالى في سورة المائدة : ( ^ حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير . . . ) الآية .
وقوله : ( ^ فاجتنبوا الرجس من الأوثان ) ' من ' ها هنا للتجنيس ، ومعناه : اجتنبوا الأوثان التي هي رجس ، ويقال : إن الرجس والرجز هو العذاب ، ومعنى قوله : ( ^ فاجتنبوا الرجس ) أي : اجتنبوا سبب العذاب .
وقوله : ( ^ واجتنبوا قول الزور ) أي : الكذب ، قال عبد الله بن مسعود : أشهد لقد عدلت شهادة الزور بالشرك ، وتلا هذه الآية : ( ^ فاجتنبوا الرجس من الأوثان واجتنبوا قول الزور ) .
وروي هذا اللفظ مرفوعا إلى النبي .
____________________

( ^ حنفاء لله غير مشركين به ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق ( 31 ) ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى ) * * * *
وفي الآية قول آخر : وهو أن قول الزور هو الشرك ، والقول الثالث : أن قول الزور هو تلبيتهم : لبيك اللهم لبيك لا شريك لك إلا شريكا هو لك تملكه وما ملك . < < الحج : ( 31 ) حنفاء لله غير . . . . . > >
وقوله : ( ^ حنفاء لله غير مشركين به ) . قال أهل التفسير : كانت قريش يقولون : من حج واحتنف وضحى ، فهو حنيف ، فقال الله تعالى : ( ^ حنفاء لله غير مشركين به ) يعني أن ( الحنيفة ) إنما يتم بترك الشرك ، ومن أشرك لا يكون حنيفا ، وقد بينا معنى الحنيف من قبل .
وقوله : ( ^ ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء ) أي : سقط من السماء ، وفي بعض الأخبار عن بعض الصحابة أنه قال : ' بايعت رسول الله أن لا أخر إلا مسلما ' أي : لا أسقط ميتا إلا مسلما .
وقوله : ( ^ فتخطفه الطير ) أي : تسلبه الطير وتذهب به .
وقوله : ( ^ أو تهوي به الريح في مكان سحيق ) . أي : تسقط به الريح في مكان بعيد ، ومعنى الآية : أن من أشرك فقد هلك ، وبعد عن الحق بعدا لا يصل إليه بحال ما دام مشركا . < < الحج : ( 32 ) ذلك ومن يعظم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ذلك ومن يعظم شعائر الله ) في الشعائر قولان : قال ابن عباس : هي البدن ، وتعظيمها استسمانها واستحسانها ، وعن عطاء : أن شعائر الله هي الجمار ، وعن [ زيد ] بن أسلم قال : شعائر الله : الصفا والمروة ، والركن ، والبيت ،
____________________

( ^ القلوب ( 32 ) لكم فيها منافع إلى أجل مسمى ثم محلها إلى البيت العتيق ( 33 ) ولكل أمة جعلنا منسكا ) * * * * وعرفة ، والمشعر الحرام ، والجمار ، وقال بعضهم : شعائر الله : معالم دينه .
وقوله : ( ^ فإنها من تقوى القلوب ) أي : هذه الفعلة ، وهي التعظيم من تقوى القلوب . < < الحج : ( 33 ) لكم فيها منافع . . . . . > >
وقوله : ( ^ لكم فيها منافع ) قال عروة بن الزبير : يعني المنافع من البدن قبل النحر ، وذلك ركوبها والشرب من لبنها ، وغير ذلك ، وقال مجاهد : المنافع التي فيها قبل أن يسمى للهدي ، فإذا سميت للهدي فلا ينتفع بها ، وهذا قول ابن عباس وطائفة من الصحابة ، والقول الأول اختاره الشافعي - رحمة الله عليه - استدلوا ( على صحة القول ) الأول بما روي : أن النبي رأى رجلا يسوق بدنة ، فسأله عنها فقال : إنها بدنة ، فقال : اركبها ويلك .
وقوله : ( ^ إلى أجل مسمى ) على القول الأول : الأجل المسمى هو النحر ، وعلى القول الثاني : الأجل المسمى تسميتها بدنة ، وأما إذا حملنا الشعائر على غير البدن فقوله : ( ^ لكم فيها [ منافع ] ) ينصرف إلى ما ذكر الله تعالى من الثواب في تعظيم الشعائر التي ذكرناها .
وقوله : ( ^ ثم محلها إلى البيت العتيق ) المحل ها هنا هو وقت النحر ومكانه .
وقوله : ( ^ إلى البيت العتيق ) قد بينا . < < الحج : ( 34 ) ولكل أمة جعلنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولكل أمة جعلنا منسكا ) قال ابن عباس : عيدا ، وقال غيره :
____________________

( ^ ليذكروا اسم الله على ما رزقهم من بهيمة الأنعام فإلهكم إله واحد فله أسلموا وبشر المخبتين ( 34 ) الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم والصابرين على ما أصابهم والمقيمي الصلاة ومما رزقناهم ينفقون ( 35 ) والبدن جعلناها لكم من ) * * * * مذبحا ، ويقال : متعبدا .
وقوله : ( ^ ليذكروا اسم الله على ما رزقهم من بهيمة الأنعام ) يعني : ليذكروا اسم الله تعالى على نحر ما رزقهم الله من بهيمة الأنعام .
وقوله : ( ^ فإلهكم إله واحد ) يعني : سموا على الذبائح اسم الله تعالى وحده ، فإن إلهكم إله واحد .
وقوله : ( ^ فله أسلموا ) أي : فله أخلصوا .
وقوله : ( ^ وبشر المخبتين ) فيه أقوال : أحدها : أنه بمعنى المتواضعين ، وقال إبراهيم النخعي : بمعنى المخلصين ، وقال غيره : بمعنى الصالحين ، ويقال : بمعنى المسلمين ، وعن عمرو بن أوس قال : هم الذين لا يظلمون ، وإذا ظلموا لم ينتصروا ، وذكر الكلبي أن المخبتين هم الرقيقة قلوبهم ، والخبت هو المكان المطمئن من الأرض ، قال امرؤ القيس شعرا :
( فلما أجزنا ساحة الحي وانتحى ** بنا بطن خبت ذي خفاف عقنقل ) < < الحج : ( 35 ) الذين إذا ذكر . . . . . > >
وقوله : ( ^ الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم ) أي : خافت قلوبهم .
وقوله : ( ^ والصابرين على ما أصابهم ) أي : وبشر الصابرين على ما أصابهم .
وقوله : ( ^ والمقيمي الصلاة ) أي : المقيمين للصلاة .
وقوله : ( ^ ومما رزقناهم ينفقون ) ظاهر المعنى . < < الحج : ( 36 ) والبدن جعلناها لكم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والبدن جعلناها لكم من شعائر الله ) البدن جمع البدنة ، وسميت البدنة لضخامتها ، والبعير والبقر يسمى : بدنة ، فأما الغنم لا تسمى بدنة .
وقوله : ( ^ جعلناها لكم من شعائر الله ) قد بينا ، ومعناه : من أعلام دين الله ، وسمي البدن شعائر ؛ لأنها تشعر ، وإشعارها هو أن تطعن في سنامها على ما هو
____________________

( ^ شعائر الله لكم فيها خير فاذكروا اسم الله عليها صواف فإذا وجبت جنوبها فكلوا منها وأطعموا القانع والمعتر كذلك سخرناها لكم لعلكم تشركون ( 36 ) لن ينال ) * * * * المعروف في الفقه ، وفي الآثار : أن عمر - رضي الله عنه - حج آخر حجة في آخر سنة ، فكان يرمي جمرة العقبة ، فأصابت جمرة صلعته فسال الدم منها ، فقال رجل : أشعر أمير المؤمنين فلما رجع إلى المدينة قتل .
وقوله : ( ^ لكم فيها خير ) قد بينا .
وقوله : ( ^ فاذكروا اسم الله عليها صواف ) وعن ابن مسعود أنه قرأ : ' صوافي ' ، وعن الحسن البصري أنه قرأ : ' صوافن ' ، والمعروف ( ^ صواف ) ومعناه : مصطفة ، وأما ' صوافي ' معناه : خالصة ، وأما ' صوافن ' فهو أن يقام على ثلاث قوائم ، ويعقل يده اليسرى ، وهذا هو الصفون . قال الشاعر :
( ألف الصفون فما يزال كأنه ** مما يقوم على الثلاث كسير )
وقوله : ( ^ فإذا وجبت جنوبها ) أي : سقطت على جنوبها .
وقوله : ( ^ فكلوا منها ) قد بينا .
وقوله : ( ^ وأطعموا القانع والمعتر ) المعروف أن القانع هو السائل ، والمعتر هو الذي يتعرض ولا يسأل ، قال مالك : أحسن ما سمعت في هذا أن القانع هو المعتر والمعتر ، الرائي ، قال الشاعر :
( على مكثريهم حق من يعتريهم ** وعند المقلين السماحة والبذل )
ويقال : القانع هو الذي يقنع بما أعطي ، والمعروف هو القول الأول أن القانع هو السائل ، ويقال : المسكين الطواف .
وقوله : ( ^ كذلك سخرناها لكم ) أي : ذللناها لكم .
وقوله : ( ^ لعلكم تشكرون ) ظاهر المعنى . < < الحج : ( 37 ) لن ينال الله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ) روي أن المشركين كانوا إذا
____________________

( ^ الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم كذلك سخرها لكم لتكبروا الله على ما هداكم وبشر المحسنين ( 37 ) إن الله يدافع عن الذين آمنوا إن الله لا يحب كل خوان كفور ( 38 ) أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم ) * * * * ذبحوا ، أنضحوا بالدم حول البيت ، فأراد المسلمون أن يفعلوا مثل ذلك ، فأنزل الله تعالى قوله : ( ^ لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم ) ، ومعناه : لا يصل الدم واللحم إلى الله تعالى ؛ وإنما تصل التقوى ، وقيل : لا تصل الدماء واللحوم إلا بالتقوى ، ويقال : لا يرضى إلا بالتقوى .
وقوله : ( ^ كذلك سخرها لكم ) أي : ذللناها لكم .
وقوله : ( ^ لتكبروا الله على ما هداكم ) معناه : لتعظموا الله على ما هداكم .
وقوله : ( ^ وبشر المحسنين ) قد بينا معنى المحسنين من قبل . < < الحج : ( 38 ) إن الله يدافع . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن الله يدافع عن الذين آمنوا ) وقرىء : ' يدفع ' ، والمدافعة عنهم بحفظهم ونصرتهم ، ويقال : يدافع الكفار عن الذين آمنوا ، ويقال : يدافع المؤمنين وساوس الشيطان وهواجس النفوس ، ويقال : يدافع عن الجهال بالعلماء ، وعن العصاة بالمطيعين .
وقوله : ( ^ إن الله لا يحب كل خوان كفور ) الخوان هو كثير الخيانة ، والكفور هو الذي كفر النعمة . < < الحج : ( 39 ) أذن للذين يقاتلون . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا ) قال أهل التفسير : هذه أول آية نزلت في إباحة القتال ، وقد رواه سعيد بن جبير عن ابن عباس ، وقرىء : ' أذن للذين يقاتلون ' بنصب الألف والتاء ، وإنما ذكر ' أُذن ' و ' أَذن ' بالرفع والنصب ؛ ' لأن المسلمين قبل الهجرة كانوا قد استأذنوا من النبي أن يقاتلوا الكفار فلم يأذن لهم ، فلما هاجروا إلى المدينة أنزل الله تعالى آيات القتال ' .
____________________

( ^ لقدير ( 39 ) الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم ) * * * * ( ^ ظلموا ) أي : لأنهم ظلموا .
وقوله : ( ^ وإن الله على نصرهم لقدير ) أي : قادر . < < الحج : ( 40 ) الذين أخرجوا من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق ) أي : ظلما .
وقوله : ( ^ إلا أن يقولوا ربنا الله ) قال سيبويه : هذا استثناء منقطع ، ومعناه : لكن أخرجوا ؛ لأنهم قالوا : ربنا الله ، وقال بعضهم : لكن أخرجوا لتوحيدهم .
وقوله : ( ^ ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض ) القول المعروف أن الدفع هاهنا هو دفع المجاهدين عن الدين ، وعن سائر المسلمين ، وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال : عمن لا يصلي بالمصلى ، وعمن لا يجاهد بالمجاهد ، وعمن لا يعلم بمن يعلم .
وروي عن علي - رضي الله عنه - قال : هذا هو الدفع عن التابعين بأصحاب رسول الله ، وقال بعضهم : هو الدفع عن الحقوق بالشهود ، وعن قطرب - واسمه محمد بن الحسين - قال : هو الدفع عن النفوس بالقصاص .
وقوله : ( ^ لهدمت صوامع وبيع ) أي : صوامع الرهبان ، وبيع النصارى ، ( ^ وصلوات ) اليهود أي : مواضع صلاتهم ، وقرىء : ' وصلوات ' برفع الصاد واللام قراءة عاصم الجحدري ، وعن الضحاك أنه قرأ : ' وصُلوات ' .
وقوله : ( ^ ومساجد ) أي : مساجد المؤمنين ، وقال بعضهم : الصوامع للنصارى ، والبيع لليهود ، والصلوات هي المساجد في الطرق للمسافرين من المؤمنين ، وأما المساجد هي المساجد في الأمصار .
وقال بعضهم : الصوامع للصابئين ، والبيع للنصارى ، والصلوات لليهود ، فإن قال قائل : هذه المواضع التي للكفار ينبغي أن تهدم ، فكيف قال : لهدمت ؟ والجواب عنه : أن معنى الآية : لولا دفع الله لهدمت هذه المواضع في زمان كل نبي ؛ فهدمت الصوامع في زمن موسى ، والبيع في زمن عيسى ، والصلوات في زمن داود وغيره ، والمساجد
____________________

( ^ الله كثيرا ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز ( 40 ) الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور ( 41 ) وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود ( 42 ) وقوم إبراهيم وقوم لوط ( 43 ) وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير ( 44 ) فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية ) * * * * في زمن محمد .
وقوله : ( ^ يذكر فيها اسم الله كثيرا ) معلوم المعنى .
وقوله : ( ^ ولينصرين الله من ينصره إن الله لقوي عزيز ) ظاهر المعنى . < < الحج : ( 41 ) الذين إن مكناهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الذين إن مكناهم في الأرض ) هذه الآية تنصرف إلى قوله : ( ^ ولينصرن الله من ينصره ) .
وقوله : ( ^ أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ) الآية نازلة في هذه الأمة ، وروي عن ابن عباس أنه قال : الآية نزلت في طلقاء من بني هاشم ، وهذا قول غريب .
وقوله : ( ^ ولله عاقبة الأمور ) أي : عواقب الأمور . < < الحج : ( 42 - 44 ) وإن يكذبوك فقد . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح ) أنزل الله تعالى هذه الآية في تعزية النبي وتسليته ، فكأنه قال : إن كذبوك قومك ( ^ فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وقوم لوط وأصحاب مدين وكذب موسى ) يعني : أن هؤلاء الأنبياء قد كذبوا أيضا .
وقوله : ( ^ فأمليت للكافرين ) أي : أمهلت للكافرين ، والإمهال من الله هو الاستدراج والمكر .
وقوله : ( ^ ثم أخذتهم فكيف كان نكير ) أي : إنكاري ، وإنكاره بالعقوبة . < < الحج : ( 45 ) فكأين من قرية . . . . . > >
قوله : ( ^ فكأين من قرية أهلكناها ) أي : فكم من قرية أهلكناها .
____________________

( ^ على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد ( 45 ) ) * * * *
وقوله : ( ^ وهي ظالمة ) أي : أهلها ظالمون .
وقوله : ( ^ فهي خاوية على عروشها ) أي : ساقطة على سقوفها ، والخاوية في اللغة هي الخالية ، وذكر الخاوية هاهنا ؛ لأن الدور إذا سقطت خلت عن أهلها .
وقوله : ( ^ وبئر معطلة ) . وقوله : ( ^ وقصر مشيد ) أي : وكم من قصر مشيد ذهب أهلوه ، وهلكوا . وفي المشيد قولان : أحدهما : أن المشيد هو المطول ، والآخر : أن المشيد هي المبني بالشيد ، والشيد هو الجص ، قال الشاعر :
( شاده مرما وجلله كلسا ** فللطير في ذراه وكور )
وقال بعضهم : إن البئر المعطلة والقصر المشيد باليمن ، أما القصر على قلة جبل ، وأما البئر في سفحه ، وكان لكل واحد منهما قوم في نعمة عظيمة ، فكفروا فأهلكهم الله تعالى ، وبقي البئر والقصر خاليتين عن الكل ، وحكي أن سليمان بن داود - صلوات الله عليهما - كان إذا مر بخربة قال : أيتها الخربة ، أين ذهب أهلوك ؟
وعن أبي بكر - رضي الله عنه - أنه قال في خطبته : أين الذين بنوا المدائن ورفعوها ؟ وأين الذين بنوا القصر وشيدوها ؟ وأين الذين جمعوا الأموال ؟ ثم يقرأ ( ^ هل تحس منهم من أحد أو تسمع لهم ركزا ) فإن قال قائل : أيش فائدة ذكر البئر المعطلة والقصر المشيد ، وفي العالم من هذا كثير ، فلا يكون لذكر هذا فائدة ؟ والجواب عنه : أنه قد جرت عادة العرب بذكر الديار للاعتبار ، وقد ذكروا مثل هذا كثيرا في أشعارهم ، فكذلك هاهنا ذكر الله تعالى القصور الخالية والديار [ المعطلة ] ؛ ليعتبر المعتبرون بذلك .
قال الأسود بن يعفر :
( ماذا أومل بعد آل محرق ** تركوا منازلهم وبعد إياد )
____________________

( ^ أفلم يسروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ( 46 ) ويستعجلونك بالعذاب ) * * * *
( أهل الخورنق والسرير وبارق ** والقصر ذي الشرفات من سداد )
( نزلوا بأنقرة يسيل عليهم ** ماء الفرات يجيء من أطواد )
( وأرى النعيم وكل ما يلهى به ** يوما يصير إلى بلى ونفاد ) < < الحج : ( 46 ) أفلم يسيروا في . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها ) أي : يعلمون بها ، ويقال : إن العقل علم غريزي ، واستدل من قال : إن محله القلب بهذه الآية .
وقوله : ( ^ أو آذان يسمعون بها ) يعني : ما يذكر لهم من أخبار القرون الماضية فيعتبروا بها .
وقوله : ( ^ فإنها لا تعمى الأبصار ) وقد روي عن النبي أنه قال : ' ألا إن العمى عمى القلب ' .
وقال بعضهم : عينان في الوجه وعينان في القلب ؛ فالعينان في الوجه للنظر ، والعينان في القلب للاعتبار ، وعن قتادة أنه قال : البصر الظاهر بلغة ومنفعة ، وأما بصر القلب فهو البصر النافع .
وقوله : ( ^ ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ) معناه : أن العمى الضار هو عمى القلوب ، وأما عمى البصر فليس بضار في أمر الدين ، ومن المعروف في كلام الناس : ليس الأعمى من عمي بصره ، وإنما الأعمى من عيت بصيرته .
وحكي عن ابن عباس [ أنه ] دخل على معاوية بعدما عمي ، وكان أبوه قد عمي
____________________

( ^ ولن يخلف الله وعده وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون ( 47 ) وكأين من قرية أمليت لها وهي ظالمة ثم أخذتها وإلي المصير ( 48 ) قل يا أيها الناس إنما أنا ) * * * * في آخر عمره ، وكذلك جده عبد المطلب ، فقال له معاوية : ما لكم يا بني هاشم ، تصابون في أبصاركم ؟ فقال له ابن عباس : وما لكم يا بني أمية ، تصابون في بصائركم .
وقوله : ( ^ تعمى القلوب التي في الصدور ) هاهنا على طريق التأكيد مثل قوله تعالى : ( ^ يقولون بأفواههم ) ومثل قول القائل : نظرت بعيني ومشيت بقدمي . < < الحج : ( 47 ) ويستعجلونك بالعذاب ولن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ويستعجلونك بالعذاب ولن يخلف الله وعده ) نزلت الآية في النضر بن الحارث حين قال : ( ^ اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء . . . ) الآية .
وقوله : ( ^ ولن يخلف الله وعده ) أي : وعد العذاب .
وقوله : ( ^ وإن يوما عند ربك كألف سنة ) فيه قولان : أحدهما : وإن يوما من الأيام التي خلق فيها الدنيا كألف سنة ، والقول الثاني : أن معناه : وإن يوما من أيام عذابهم كألف سنة ( ^ مما تعدون ) والقول الثاني هو الأولى ؛ لأنه قد سبق ذكر العذاب . < < الحج : ( 48 ) وكأين من قرية . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وكأين من قرية أمليت لها ) أي : أمهلت لها .
وقوله : ( ^ وهي ظالمة ) يعني : أهلها ظالمون .
وقوله : ( ^ ثم أخذتها وإلي المصير ) أي : المرجع . < < الحج : ( 49 ) قل يا أيها . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قل يا أيها الناس إنما أنا لكم نذير مبين ) أي : منذر مرشد . < < الحج : ( 50 ) فالذين آمنوا وعملوا . . . . . > >
وقوله : ( ^ فالذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة ورزق كريم ) الرزق الكريم هو الذي لا ينقطع أبدا ، وقيل : هو الجنة . < < الحج : ( 51 ) والذين سعوا في . . . . . > >
وقوله : ( ^ والذين سعوا في آياتنا معاجزين ) أي : معاندين مشاقين ، وقرىء : ' معجزين ' أي : مثبطين الناس عن اتباع النبي ، ويقال : ظانين أنهم يعجزوننا بزعمهم أن لا بعث ، ولا جنة ، ولا نار ، ومعنى يعجزوننا أي : يفوتون منا .
وقوله : ( ^ أولئك أصحاب الجحيم ) أي : النار ، والجحيم عبارة عن معظم النار .
____________________

( ^ لكم نذير مبين ( 49 ) فالذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة ورزق كريم ( 50 ) والذين سعوا في آياتنا معاجزين أولئك أصحاب الجحيم ( 51 ) وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي ) * * * * < < الحج : ( 52 ) وما أرسلنا من . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي ) وقرأ ابن عباس : ' ولا محدث ' قال الشيخ الإمام - رضي الله عنه - أخبرنا بهذا أبو علي الشافعي قال : أخبرنا أبو الحسن بن [ فراس ] قال : أخبرنا أبو محمد بن عبد الله بن يزيد المقرىء ، عن جده محمد ، عن سفيان بن عيينة ، عن عمرو بن دينار ، عن ابن عباس أنه قرأ هكذا .
فقوله : ' ولا محدث ' يعني : ملهم ، كأن الله حدثه في قلبه ، ومن المعروف أن النبي قال : ' قد كان في الأمم السابقة محدثون ، فإن يكن في أمتي منهم أحد ، فهو عمر ' .
وأما الكلام في الرسول والنبي ، فقال بعضهم : هما سواء ، وفرق بعضهم بينهما فقال : الرسول هو الذي يأتيه جبريل - عليه السلام - بالوحي ، والنبي هو الذي يأتيه الوحي في المنام ، أو يلهم إلهاما ، ومنهم من قال : الرسول الذي له شريعة يحفظها ، والنبي هو الذي بعث على شريعة غيره فيحفظها ، وقد قالوا : كل رسول نبي ، وليس كل نبي برسول .
وقوله : ( ^ إلا إذا تمنى ) الأكثرون على أن معناه : إذا قرأ : ( ^ ألقى الشيطان في أمنيته ) أي : في قراءته ، قال الشاعر في عثمان :
( تمنى كتاب الله أول ليلة ** وآخرها لاقى حمام المقادر )
أي : تلا ، وقال بعضهم : تمنى هو حديث النفس ، والقصة في الآية : هو ما روي عن ابن عباس ، ومجاهد ، وقتادة ، وسعيد بن جبير ، والزهري ، والضحاك ، وغيرهم أن
____________________

النبي قرأ سورة ' والنجم ' في صلاته ، وعنده المسلمون والمشركون ، ويقال : قرأ في الصلاة ، فلما بلغ قوله تعالى : ( ^ أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى ) ألقى الشيطان على لسانه : ' تلك الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لترتجى ' ومر في السورة حتى سجد في آخرها ، ففرح المشركون وسروا ، وقالوا : قد ذكر آلهتنا بخير ، ولا نريد إلا هذا ، وسجدوا معه . قال ابن مسعود : ولم يسجد الوليد بن المغيرة ، ورفع ترابا إلى جبهته ، وقال : سجدت - وكان شيخا كبيرا - قال : فجاء جبريل - عليه السلام - وقال : اقرأ علي سورة ' والنجم ' فقرأ ، وألقى الشيطان على لسانه هكذا ، فقال : هذا لم آت به ، وأخرجه من قراءته ، فحزن رسول الله حزنا شديدا ، فأنزل الله تعالى هذه الآية عليه : ( ^ وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته ) .
فإن قال قائل : كيف يجوز هذا على النبي ، وقد كان معصوما من الغلط في أصل الدين ؟ وقال الله تعالى : ( ^ إن عبادي ليس لك عليهم سلطان ) ، وقال الله تعالى : ( ^ لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ) أي : إبليس ؟
والجواب عنه : اختلفوا في الجواب عن هذا ، قال بعضهم : إن هذا ألقاه بعض المنافقين في قراءته ، وكان المنافق هو القارىء فظن المشركون أن الرسول قرأ ، وسمى ذلك المنافق شيطانا ؛ لأن كل كافر متمرد بمنزلة الشيطان ، وهذا جواب ضعيف .
____________________

( ^ الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم ( 52 ) ليجعل ما يلقي الشيطان فتنة للذين في قلوبهم مرض والقاسية قلوبهم وإن الظالمين لفي شقاق بعيد ( 53 ) ) * * * *
ومنهم من قال : إن الرسول لم يقرأ ، ولكن الشيطان ذكر هذا بين قراءة النبي ، وسمع المشركون ذلك ، وظنوا أن الرسول قرأ ، وهذا اختيار الأزهري وغيره .
وقال بعضهم : إن الرسول أغفأ إغفأة ونعس ، فجرى على لسانه هذا ، ولم يكن به خبر بإلقاء الشيطان ، وهذا قول قتادة ، وأما الأكثرون من السلف ذهبوا إلى أن هذا شيء جرى على لسان الرسول بإلقاء الشيطان من غير أن يعتقد ، وذلك محنة وفتنة من الله ( وعادة ) ، والله تعالى يمتحن عباده بما شاء ، ويفتنهم بما يريد ، وليس عليه اعتراض لأحد وقالوا : إن هذا وإن كان غلطا عظيما ، فالغلط يجوز على الأنبياء ، إلا أنهم لا يقرون عليه .
وعن بعضهم : أن شيطانا يقال له : الأبيض عمل هذا العمل ، وفي بعض الروايات : أنه تصور بصورة جبريل ، وأدخل في قراءته هذا ، والله أعلم .
وقوله : ( ^ فينسخ الله ما يلقي الشيطان ) أي : يزيل الله ما يلقي الشيطان .
وقوله : ( ^ ثم يحكم الله آياته ) أي : يثبت الله آياته .
وقوله : ( ^ والله عليم حكيم ) ظاهر المعنى . < < الحج : ( 53 ) ليجعل ما يلقي . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ليجعل ما يلقي الشيطان فتنة للذين في قلوبهم مرض ) أي : محنة وبلية .
وقوله : ( ^ والقاسية قلوبهم ) أي : الجافة قلوبهم عن قبول الحق .
وقوله : ( ^ وإن الظالمين لفي شقاق بعيد ) أي : في ظلال طويل ، وقيل : مستمر ، وهو الأحسن .
____________________

( ^ وليعلم الذين أوتوا العلم أنه الحق من ربك فيؤمنوا به فتخبت له قلوبهم وإن الله لهاد الذين آمنوا إلى صراط مستقيم ( 54 ) ولا يزال الذين كفروا في مرية منه ) * * * * < < الحج : ( 54 ) وليعلم الذين أوتوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وليعلم الذين أوتوا العلم أنه الحق من ربك ) يعني : ما أثبته ولم ينسخه .
وقوله : ( ^ فيؤمنوا به ) ( أي : يعتقدون به من قبل الله تعالى ) .
وقوله : ( ^ فتخبت له قلوبهم ) أي : تسكن إليه قلوبهم .
وقوله : ( ^ وإن الله لهادي الذين آمنوا إلى صراط مستقيم ) أي : إلى طريق قويم ، وهو الإسلام . < < الحج : ( 55 ) ولا يزال الذين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولا يزال الذين كفروا في مرية منه ) أي : في شك منه .
وقوله : ( ^ حتى تأتيهم الساعة بغتة ) قيل : هي الموت ، وقيل : هي القيامة .
وقوله : ( ^ أو يأتيهم عذاب يوم عقيم ) فيه قولان : أحدهما : أن اليوم العقيم هو يوم القيامة ، والقول الثاني : أن اليوم العقيم هو يوم بدر ، وعليه الأكثرون ، وعن أبي بن كعب أنه قال : أربع آيات في يوم بدر : أحدها : هو قوله : ( ^ عذاب يوم عقيم ) ، والآخر : قوله تعالى : ( ^ يوم نبطش البطشة الكبرى ) ، والثالث : قوله تعالى : ( ^ فسوف يكون لزاما ) ، والرابع : قوله تعالى : ( ^ ولنذيقنهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر ) . فالقتل يوم بدر هو العذاب الأدنى ، وأما العقيم في اللغة هو المنع ، يقال : رجل عقيم ، وامرأة عقيم إذا منعا من الولد ، وريح عقيم إذا لم تمطر ، ويوم عقيم إذا لم يكن فيه خير ولا بركة ، ( فيوم بدر يوم عقيم ؛ لأنه لم يكن فيه خير ولا بركة ) للكفار .
قال الشاعر :
____________________

( ^ حتى تأتيهم الساعة بغتة أو يأتيهم عذاب يوم عقيم ( 55 ) الملك يومئذ لله يحكم بينهم فالذين آمنوا وعملوا الصالحات في جنات النعيم ( 56 ) والذين كفروا وكذبوا بآياتنا فأولئك لهم عذاب مهين ( 57 ) والذين هاجروا في سبيل الله ثم قتلوا أو ماتوا ليرزقنهم الله رزقا حسنا وإن الله لهو خير الرازقين ( 58 ) ليدخلنهم مدخلا يرضونه وإن الله لعليم حليم ( 59 ) ذلك ومن عاقب بمثل ما عوقب به ثم ) * * * *
( عقم النساء فلا يلدن شبيهه ** إن النساء بمثله لعقيم ) < < الحج : ( 56 ) الملك يومئذ لله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الملك يومئذ لله يحكم بينهم ) أي : يقضي بينهم .
وقوله : ( ^ فالذين آمنوا وعملوا الصالحات في جنات النعيم ) ظاهر المعنى . < < الحج : ( 57 ) والذين كفروا وكذبوا . . . . . > >
وقوله : ( ^ والذين كفروا وكذبوا بآياتنا فأولئك لهم عذاب مهين ) أي : مذل مخز . < < الحج : ( 58 ) والذين هاجروا في . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين هاجروا في سبيل الله ثم قتلوا أو ماتوا ليرزقنهم الله رزقا حسنا ) الرزق الحسن هو الذي لا ينقطع أبدا ، وذلك رزق الجنة .
وقوله : ( ^ وإن الله لهو خير الرازقين ) أي : أفضل الرازقين . < < الحج : ( 59 ) ليدخلنهم مدخلا يرضونه . . . . . > >
وقوله : ( ^ ليدخلنهم مدخلا يرضونه ) . وقرىء : ' مدخلا ' بفتح الميم ، والمدخل بالرفع من الإدخال ، والمدخل بالفتح الموضع .
وقوله : ( ^ وإن الله لعليم حليم ) أي : عليم بأعمال العباد ، حليم عنهم . < < الحج : ( 60 ) ذلك ومن عاقب . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ذلك ومن عاقب بمثل ما عوقب به ) روي أن قوما من المسلمين لقوا قوما من المشركين في آخر المحرم ، وقد بقيت ليلتان منه ، فتصد المشركون المسلمين فقال لهم المسلمون : كفوا ، فإن هذا شهر حرام ، فلم يكفوا ؛ فقاتلهم المسلمون على وجه الدفع ، وظفروا ، فأنزل الله تعالى هذه الآية .
ويقال : إن قوما من المشركين قتلوا قوما من المسلمين ، فظفر بهم النبي
____________________

( ^ بغي عليه لينصرنه الله إن الله لعفو غفور ( 60 ) ذلك بأن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وأن الله سميع بصير ( 61 ) ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه هو الباطل وأن الله هو العلي الكبير ( 62 ) ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فتصبح الأرض مخضرة إن الله لطيف خبير ( 63 ) له ما في السموات ) * * * * وقتلهم ، فأنزل الله تعالى هذه الآية . وإنما سمي الفعل الأول عقوبة ، وإن كان في الحقيقة اسم العقوبة يقع على ما يكون جزاء للجناية على ازدواج الكلام ؛ لأنه ذكره في مقابلة العقوبة ، وهذا كقوله تعالى : ( ^ وجزاء سيئة سيئة مثلها ) .
وقوله تعالى : ( ^ ثم بغى عليه ) البغي هاهنا ما فعله المشركون بالمسلمين من الظلم والإخراج من الديار وأخذ الأموال .
وقوله : ( ^ لينصرنه الله ) ظاهر المعنى .
وقوله : ( ^ إن الله لعفو غفور ) أي : ذو تجاوز وعفو عن المسلمين . < < الحج : ( 61 ) ذلك بأن الله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ذلك بأن الله يولج الليل في النهار . . . ) الآية . ظاهر المعنى . < < الحج : ( 62 ) ذلك بأن الله . . . . . > >
وقوله : ( ^ ذلك بأن الله هو الحق ) أي : ذو الحق .
وقوله : ( ^ وأن ما يدعون من دونه هو الباطل ) يعني : ليس بحق .
وقوله : ( ^ وأن الله هو العلي الكبير ) أي : المتعالي المتعظم ، ويقال : إن العلي هاهنا ينصرف إلى الدين أي : دينه يعلو الأديان ، والكبير صفته تبارك وتعالى ، ويقال : الحق اسم من أسماء الله تعالى ، ذكره يحيى بن سلام ، وأما الباطل فيقال : إنه إبليس ، ويقال : إنه الأوثان . < < الحج : ( 63 ) ألم تر أن . . . . . > >
قوله : ( ^ ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فتصبح الأرض مخضرة ) أي : ذات خضرة ، كما يقال : مسبعة ومبقلة أي : أرض ذات بقل وذات مسبع .
قال عكرمة : الآية نزلت في مكة خاصة ، فإن المطر هناك يقع بالليل ، وتخضر
____________________

( ^ وما في الأرض وإن الله لهو الغني الحميد ( 64 ) ألم تر أن الله سخر لكم ما في الأرض والفلك تجري في البحر بأمره ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه إن الله بالناس لرءوف رحيم ( 65 ) وهو الذي أحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ) * * * * الأرض بالنهار ، وعن الخليل قال : ' ألم تر ' تنبيه ثم ابتداء ، وقال : ينزل الله المطر فتصبح الأرضين مخضرة ، فلهذا رفع تصبح .
وقوله : ( ^ إن الله لطيف خبير ) أي : لطيف باستخراج النبات من الأرض وبرزق العباد ، خبير بما في قلوبهم أي : بما يعرض في قلوبهم عند نقصان الرزق أو عدمه ، وقيل : عند جدوبة الأرض . < < الحج : ( 64 ) له ما في . . . . . > >
قوله : ( ^ له ما في السموات وما في الأرض وإن الله لهو الغني الحميد ) أي : الغني عن أعمال الخلق ، المحمود في أفعاله . < < الحج : ( 65 ) ألم تر أن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ألم تر أن الله سخر لكم ما في الأرض والفلك تجري في البحر بأمره ) أي : وسخر الفلك تجري في البحر بأمره ، ويقال : ما في الأرض هي الدواب التي تركب في البر ، وأما الفلك هو الذي يركب في البحر .
وقوله : ( ^ ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه ) في بعض الآثار : أنه إذا أظهرت الصلبان في الأرض ، وضربت بالنواقيس ، ارتجت السماء والأرض ، وكادت السماء أن تقع ، فيرسل الله ( ملائكة ) فيمسكون بأطراف السماء والأرض ، ويقرءون سورة الإخلاص حتى تسكن ، وأما المعروف في معنى الآية أن الله يمسك السماء بغير عمد ، على ما ذكرنا من قبل .
وقوله : ( ^ إن الله بالناس لرءوف رحيم ) قد بيناه . < < الحج : ( 66 ) وهو الذي أحياكم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وهو الذي أحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ) الإحياء الأول هو الإنشاء ، والإحياء الثاني هو البعث من القبور .
وقوله : ( ^ إن الإنسان لكفور ) أي : لكفور ( لنعمة الله ) .
____________________

( ^ إن الإنسان لكفور ( 66 ) لكل أمة جعلنا منسكا هم ناسكوه فلا ينازعنك في الأمر وادع إلى ربك إنك لعلى هدى مستقيم ( 67 ) وإن جادلوك فقل الله أعلم بما تعملون ( 68 ) الله يحكم بينكم يوم القيامة فيما كنتم فيه تختلفون ( 69 ) ألم تعلم أن الله يعلم ما في السماء والأرض إن ذلك في كتاب إن ذلك على الله يسير ) * * * * < < الحج : ( 67 ) لكل أمة جعلنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ لكل أمة جعلنا منسكا ) بفتح السين ، وقرىء : ' منسكا ' بكسرها ، فالمنسك بالكسر موضع النسك ، كالمجلس موضع الجلوس ، وأما المنسك بالفتح هو على المصدر للنسك ، قال الفراء : المنسك بالفتح موضع العبادة ، والمناسك مواضع أركان الحج ، ويقال : المنسك : المذبح ، وعن ابن عباس : منسكا أي : عيدا ، وقيل : منسكا أي : شريعة وملة .
وقوله : ( ^ هم ناسكوه ) أي : عاملون بها .
وقوله : ( ^ فلا ينازعنك في الأمر ) منازعتهم أنهم قالوا : أتأكلون مما قتلتموه ، ولا تأكلون مما قتله الله ؟
وقال الزجاج : معنى قوله : ( ^ فلا ينازعنك في الأمر ) أي : فلا تنازعهم ، قال : وهذا مستقيم في كل ما لا يكون إلا بين اثنين ، يجوز أن يقال : لا يخاصمنك فلان أي : لا تخاصمه ، ولا يجوز أن يقال : لا يضربنك فلان بمعنى لا تضربه ؛ لأن الضرب إنما يكون من الواحد ، وإنما قال الزجاج هذا ؛ لأن قوله : ( ^ فلا ينازعنك ) إخبار ، وقد نازعوه ، ولا يجوز الخلاف في خبر الله تعالى ، فذكر أن المعنى : فلا تنازعهم ؛ ليكون أمرا لا خبرا ، وقرىء : ' فلا ينزعنك في الأمر ' أي : لا يغلبنك .
وقوله : ( ^ وادع إلى ربك إنك لعلى هدى مستقيم ) أي : دين مستقيم . < < الحج : ( 68 - 69 ) وإن جادلوك فقل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإن جادلوك فقل الله أعلم بما تعملون الله يحكم بينكم . . . ) الآية ظاهر المعنى . < < الحج : ( 70 ) ألم تعلم أن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ألم تعلم أن الله يعلم ما في السماء والأرض ) معنى قوله : ( ^ ألم تعلم ) أي : قد علمت .
وقوله : ( ^ إن ذلك في كتاب ) هو اللوح المحفوظ .
____________________

( ( 70 ) ويعبدون من دون الله ما لم ينزل به سلطانا وما ليس لهم به علم وما للظالمين من نصير ( 71 ) وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات تعرف في وجوه الذين كفروا المنكر يكادون يسطون بالذين يتلون عليهم آياتنا قل أفأنبئكم بشر من ذلكم النار وعدها الله الذين كفروا وبئس المصير ( 72 ) يا أيها الناس ضرب مثل ) * * * *
وقوله : ( ^ إن ذلك على الله يسير ) أي : هين . < < الحج : ( 71 ) ويعبدون من دون . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ويعبدون من دون الله مالم ينزل به سلطانا ) أي : حجة .
وقوله : ( ^ وما ليس لهم به علم ) يعني : أنهم فعلوا ما فعلوا عن جهل لا عن علم .
وقوله : ( ^ وما للظالمين من نصير ) أي : مانع من العذاب . < < الحج : ( 72 ) وإذا تتلى عليهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات تعرف في وجوه الذين كفروا المنكر ) أي : الإنكار .
وقوله : ( ^ يكادون ( يسطون ) ) أي : يقعون .
وقوله : ( ^ بالذين يتلون عليهم آياتنا ) يعني : المؤمنين ، وقيل : يتناولون بالشتم والمكروه .
وقوله : ( ^ قل أفأنبئكم بشر من ذلكم ) أي : بشر عليكم وأكره لكم .
وقوله : ( ^ النار ) كأنهم سألوا ما ذلك ؟ فقال : أجب ، وقل : النار .
وقوله : ( ^ وعدها الله الذين كفروا وبئس المصير ) أي : بئس المرجع . < < الحج : ( 73 ) يا أيها الناس . . . . . > >
قوله : ( ^ يا أيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له ) فإن قال قائل : أين المثل ؟ قلنا معناه : ضرب لي مثل أي : شبه لي مثل ، على معنى أن المشركين اتخذوا الأصنام معي آلهة ( ^ فاستمعوا له ) أي : استمعوا خبر الأصنام وحالها ، ثم قال : ( ^ إن الذين تدعون من دون الله ) الأصنام .
وقوله : ( ^ لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له ) ذكر الذباب لخسته ومهانته وضعفه ،
____________________

( ^ فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب ( 73 ) ما قدروا الله حق قدره إن الله لقوي عزيز ( 74 ) الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس ) * * * * وعن بعض السلف قال : خلق الله تعالى الذباب ليذل ؛ به الجبابرة ، وهو حيوان مستأنس ممتنع ؛ لأنه يستأنس بك فيقع عليك ، ثم إذا أردت أن تأخذه امتنع منه .
وقوله : ( ^ وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ) قال ابن عباس : كانوا يطلون الأصنام بالزعفران ، فإذا جف جاء الذباب واستلب منه شيئا ، فأخبر الله تعالى أن الأصنام لا يستنقذون من الذباب ما استلبه ، وعن السدي : أنهم كانوا يأتون بالطعام ، ويضعون بين يدي الأصنام ، فيجيء الذباب ويقعن عليه ، ويأكلن منه ، فهو معنى قوله تعالى : ( ^ وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ) .
وقوله : ( ^ ضعف الطالب والمطلوب ) ( الطالب الذباب ، والمطلوب الصنم ، ويقال : الطالب الصنم ، والمطلوب ) الذباب .
وقيل : ( ^ ضعف الطالب والمطلوب ) أي : العابد والمعبود . < < الحج : ( 74 ) ما قدروا الله . . . . . > >
وقوله : ( ^ ما قدروا الله حق قدره ) أي : ما عظموا الله حق عظمته ، ويقال : ما عرفوا الله حق معرفته ، وقيل : ما وصفوا الله حق صفته ، وعن ابن عباس : أن اليهود قالوا : إن الله خلق السموات والأرض في ستة أيام ، واستراح يوم السبت ، فأنزل الله تعالى : ( ^ ما قدروا الله حق قدره ) .
وقوله : ( ^ إن الله لقوي عزيز ) أي : قوي على ما يريد ، عزيز أي : منيع في ملكه . < < الحج : ( 75 ) الله يصطفي من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس ) أما من الملائكة فهم : جبريل ، وميكائيل ، وإسرافيل ، وملك الموت ، وغيرهم ، وأما من الناس فهم : آدم ، ونوح ، وإبراهيم ، وموسى ، وعيسى ، ومحمد ، وغيرهم صلوات الله عليهم .
وقوله : ( ^ إن الله سميع بصير ) سميع لأقوال العباد ، بصير بهم . < < الحج : ( 76 ) يعلم ما بين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ) قد بينا هذا من قبل ، ويقال :
____________________

( ^ إن الله سميع بصير ( 75 ) يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم وإلى الله ترجع الأمور ( 76 ) يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون ( 77 ) وجاهدوا في الله حق جهاده ) * * * * ما بين أيديهم : ما قدموا من العمل ، وما خلفهم : ما أخروها فلم يعملوها .
وقوله : ( ^ وإلى الله ترجع الأمور ) تصير الأمور . < < الحج : ( 77 ) يا أيها الذين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا ) والركوع والسجود معلومان ، ولا تقبل صلاة إلا بهما سوى صلاة الجنازة .
وقوله : ( ^ واعبدوا ربكم ) أي : وحدوا ربكم ، ويقال : أخلصوا في ركوعكم وسجودكم .
وقوله : ( ^ وافعلوا الخير ) أي : صلة الأرحام ومكارم الأخلاق وسائر وجوه البر .
وقوله : ( ^ لعلكم تفلحون ) ( وتفوزون ) .
وفي هذه الآية سجدة للتلاوة منقولة عن جماعة من الصحابة ، وروى مشرح بن هاعان ، عن عقبة بن عامر أن النبي قال : ' في الحج سجدتان ، من لم يسجدهما فلا يقرأها ' ، وفي رواية : ' من لم يسجدهما فلم يقرأها ' . < < الحج : ( 78 ) وجاهدوا في الله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وجاهدوا في الله حق جهاده ) اعلم أن الجهاد يكون بالنفس ، وبالقلب ، وبالمال ؛ فأما الجهاد بالنفس فهو فعل الطاعات واختيار الأشق من الأمور ، وأما الجهاد بالقلب فهو دفع الخواطر الردية ، وأما الجهاد بالمال فهو البذل ( والإيثار ) .
وقوله : ( ^ حق جهاده ) قال بعضهم : ' هو أن يطيع الله ( ولا يعصيه ) ، ويذكره
____________________

( ^ هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم ) * * * * فلا ينساه ، ويشكره فلا يكفره ، وقال بعضهم : حق جهاده : هو أن لا يخل بفرض ما .
وعن بعض أهل التحقيق قال : حق جهاده هو أن لا يترك جهاد نفسه طرفة عين . وفي بعض الغرائب من الأخبار : أن النبي لما رجع من غزوة تبوك قال : ' رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر ' وعنى بالجهاد الأصغر هو الجهاد مع الكفار ، وبالجهاد الأكبر الجهاد مع النفس ، وأنشد بعضهم .
( يا رب إن جهادي غير منقطع ** وكل أرضك لي ثغر وطرسوس )
وقوله : ( ^ هو اجتباكم ) أي : اختاركم .
وقوله : ( ^ وما جعل عليكم في الدين من حرج ) ( فإن قال قائل : في الدين حرج كثير بلا إشكال فما معنى قوله : ( ^ وما جعل عليكم في الدين من حرج ) ) ؟ قلنا : فيه أقول : أحدها : أن الحرج هو الضيق ، ومعنى الآية هاهنا : أنه لا ضيق في الدين بحيث لا خلاص عنه ، فمعناه : أن المذنب وإن وقع في ضيق من معصيته ، فقد جعل الله له خلاصا بالتوبة ، وكذلك إذا حنث في يمينه جعل الله له الخلاص بالكفارة ، والقول الثاني : أن معنى الآية أن الله تعالى لم يكلف نفسا فوق وسعها ، وقد ذكرنا هذا من قبل ، والقول الثالث : أن المراد من الآية أنه إذا كان مريضا فلم يقدر على الصلاة قائما صلى قاعدا ، فإن لم يقدر على الصلاة قاعدا صلى بالإيماء ، ويفطر إذا شق عليه الصوم بسفر أو مرض أو هرم ، وكذلك سائر وجوه الرخص .
وقوله : ( ^ ملة أبيكم إبراهيم ) فيه قولان : أحدهما : أن الآية خطاب مع العرب ، وقد كان إبراهيم أبا لهم ، والقول الثاني : أن الآية خطاب مع جميع المسلمين ، وجعل
____________________

( ^ المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ) * * * * إبراهيم أباهم على معنى وجوب احترامه ، وحفظ حقه كما يجب احترام الأب وحفظ حقه ، وإنما نصب ملة على معنى : ابتغوا ملة إبراهيم .
وقوله : ( ^ هو سماكم المسلمين ) فيه قولان : أحدهما : أن الله سماكم المسلمين ( ^ من قبل ) أو في التوراة والإنجيل .
وقوله : ( ^ وفي هذا ) أي : في القرآن ، والقول الثاني : أن إبراهيم سماكم المسلمين ، والدليل على هذا القول أن الله تعالى قال خبرا عن إبراهيم : ( ^ ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك . . . ) الآية .
وقوله : ( ^ ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس ) ذكرنا هذا في سورة البقرة والنساء ، وفي الخبر : ' أن الله تعالى أعطى هذه الأمة ثلاثا مثل ما أعطى الأنبياء : كان يقال للنبي : اذهب فلا حرج عليك ، وقال الله تعالى لهذه الأمة : ( ^ وما جعل عليكم في الدين من حرج ) ، وكان يقال للنبي : أنت شاهدا على أمتك ، فقال الله تعالى لهذه الأمة : ( ^ لتكونوا شهداء على الناس ) ، وكان يقال للنبي : سل تعطه ، فقال الله تعالى لهذه الأمة : ( ^ ادعوني أستجب لكم ) ' .
وقوله : ( ^ فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ) ظاهر المعنى ، وروى ابن مسعود عن النبي أنه قال : ' لا تقبل الصلاة إلا بالزكاة ' .
وقوله : ( ^ واعتصموا بالله ) أي : تمسكوا بدين الله ، ويقال معناه : ادعوا الله
____________________

( ^ واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير ( 78 ) ) * * * * ليثبتكم على دينه ، وفيه قول ثالث : أن الاعتصام بالله هو التمسك بالكتاب والسنة ، وعن الزهري أنه قال : الاعتصام بالسنة نجاة .
وقوله : ( ^ هو مولاكم ) أي : حافظكم ( ^ فنعم المولى ) أي : الحافظ ( ^ ونعم النصير ) أي : الناصر .
____________________

<
> بسم الله الرحمن الرحيم <
> ( ^ قد أفلح المؤمنون ( 1 ) ) * * * * <
> تفسير سورة المؤمنين وهي مكية <
> <
> بسم الله الرحمن الرحيم <
> < < المؤمنون : ( 1 ) قد أفلح المؤمنون > >
قوله تعالى : ( ^ قد أفلح المؤمنون ) روى عبد الرزاق ، عن يونس بن سليم ، عن الزهري ، عن عروة ، عن عبد الرحمن بن عبد القاري ، عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قال : ' كنا إذا نزل الوحي على رسول الله سمع عند وجهه دوي كدوي النحل ، فأنزل عليه مرة فمكثنا ساعة ، فلما سري عنه ، استقبل القبلة وقال : اللهم أكرمنا ولا تهنا ، وأعطنا ولا تحرمنا ، وارضنا وارض عنا ، وآثرنا ولا تؤثر علينا ، ثم قال : لقد أنزل علي عشر آيات من أقامهن دخل الجنة ، وقرأ : ( ^ قد أفلح المؤمنون ) إلى آخر العشر ' . قال الشيخ الإمام : أخبرنا بهذا الحديث عبد الرحمن بن عبيد الله بن أحمد قال : أخبرنا أحمد بن محمد بن سراج قال : أخبرنا محمد بن محمد بن محبوب قال : أخبرنا محمد بن عيسى بن سورة أخبرنا عبد بن حميد عن عبد الرزاق . الحديث .
وقوله : ( ^ قد أفلح ) أي : فقد سعد وفاز وظفر ، وقال بعضهم : نال البقاء الدائم والبركة . قال الشاعر :
( نحل بلادا كلها حل قبلنا ** ونرجوا الصلاح بعد عاد وحميرا )
____________________

( ^ الذين هم في صلاتهم خاشعون ( 2 ) ) * * * * وقرئ ' ' قد أفلح المؤمنون ' أي : اصيروا إلى ما فيه الصلاح .
وقال لبيد شعرا :
( فاعقلي إن كنت ( مما تعقلي ) ولقد أفلح من كان عقل )
وقال غيره :
( لو كان حي مدرك الفلاح ** أدركه ملاعب الرماح )
قال ابن عباس : نالوا ما إياه طلبوا ، ونجوا مما عنه هربوا .
وقوله : ( ^ المؤمنون ) المصدقون . < < المؤمنون : ( 2 ) الذين هم في . . . . . > >
وقوله : ( ^ الذين هم في صلاتهم خاشعون ) أي : خاضعون خائفون ، يقال : الخشوع خوف القلب ، وحقيقته هو الإقبال في الصلاة على معبوده ، والتذلل بين يديه ، ويقال : هو جمع الهمة ، ودفع العوارض عن الصلاة ، وتدبر ما يجري على لسانه من القراءة والتسبيح والتهليل والتكبير ، وعن علي - رضي الله عنه - قال : الخشوع أن لا يلتفت عن يمينه ولا عن شماله في الصلاة .
وعن أبي هريرة قال : كان أصحاب رسول الله يرفعون أبصارهم إلى السماء في الصلاة ، فلما نزل قوله تعالى : ( ^ قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون ) رموا بأبصارهم إلى مواضع السجود ، وعن إبراهيم النخعي قال : هو السكن في الصلاة .
____________________

( ^ والذين هم عن اللغو معرضون ( 3 ) والذين هم للزكاة فاعلون ( 4 ) والذين هم لفروجهم حافظون ( 5 ) إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين ) * * * * < < المؤمنون : ( 3 ) والذين هم عن . . . . . > >
وقوله : ( ^ والذين هم عن اللغو معرضون ) قال ابن عباس : يعني الشك ، وقال الحسن : المعاصي كلها . ذكر الزجاج أن اللغو هو كل كلام باطل مطرح ، ويقال : إن اللغو ها هنا هو معارضة الكفار بالسب والشتم ، وهذا قول حسن ؛ لأن الله تعالى قال : ( ^ وإذا مروا باللغو مروا كراما ) أي : إذا سمعوا الكلام القبيح أكرموا أنفسهم عن الدخول فيه . < < المؤمنون : ( 4 ) والذين هم للزكاة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين هم للزكاة فاعلون ) أي : مؤدون .
قال الشعبي : هي زكاة الفطر ، وقال بعضهم : الزكاة ها هنا هي العمل الصالح فكأنه قال : والذين هم للعمل الصالح فاعلون . < < المؤمنون : ( 5 ) والذين هم لفروجهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين هم لفروجهم حافظون ) حفظ الفرج هو التعفف عن الحرام . < < المؤمنون : ( 6 ) إلا على أزواجهم . . . . . > >
وقوله : ( ^ إلا على أزواجهم ) يقال : إن الآية في الرجال بدليل أن الله تعالى قال : ( ^ أو ما ملكت أيمانهم ) والمرأة لا يجوز لها أن تستمتع بملك يمينها ، وقيل : إن أول الآية في الرجال والنساء جميعا ، وقوله : ( ^ أو ما ملكت أيمانهم ) إلى الرجال دون النساء ( ^ فإنهم غير ملومين ) أي : غير معاتبين ، فإن قيل : إذا أصاب امرأته في حال الحيض أو النفاس وما أشبهه ، وكذلك الجارية فقد أتى حراما ، وإن كان قد حفظ فرجه عن غير زوجته وملك يمينه ويكون ملوما ؟ والجواب عنه : أن تقدير الآية في هذا : والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم على وجه يجوز في الشرع فإنهم غير ملومين ، وكذلك الجواب عن قول من استدل بهذه الآية في جواز إتيان المرأة في غير مأتاها أو الجارية . < < المؤمنون : ( 7 ) فمن ابتغى وراء . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون ) ( أي : سوى ذلك ،
____________________

( ( 6 ) فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون ( 7 ) والذين هم لآماناتهم وعهدهم راعون ( 8 ) والذين هم على صلواتهم يحافظون ( 9 ) أولئك هم ) * * * * وابتغى أي : طلب ، وقوله : ( ^ فأولئك هم العادون ) أي : الظالمون المتجاوزون عن الحلال إلى الحرام ، واستدل العلماء بهذه الآية على أن الاستمناء باليد حرام ، وعن ابن عباس سئل عنه فقال : هو نائك نفسه ، وعن ابن جريج أنه قال : سألت عطاء عنه فقال : هو مكروه ، فقلت أفيه حد ؟ فقال : ما سمعت . وعن سالم بن عبد الله بن عمر أنه سئل عن هذا الفعل فقال : ' أف أف ! سمعت أن قوما يحشرون وأيديهم حبالى ، فأظن أنهم هؤلاء . وعن سعيد بن جبير قال : عذب الله أمة من الأمم كانوا يعبثون بمذاكيرهم . وكرهه مالك والشافعي ، وحكى أبو عاصم النبيل عن أبي حنيفة أنه كرهه ، فإن جعل بين يديه وبين ذكره حريرة قال : لا بأس به ، وذكر النقاش في تفسيره عن عمر بن الخطاب أنه قال : أولئك أقوام لا خلاق لهم . < < المؤمنون : ( 8 ) والذين هم لأماناتهم . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ والذين هم لآمانتهم وعهدهم راعون ) يقال : رعى كذا إذا قام بالمصلحة فيه ، ومنه قوله : ' وكلكم راع ، وكلكم مسئول عن رعيته ' ، ويقال للوالي : هو راع ؛ لأنه يقوم بمصلحة الرعية ، ومعنى قوله : ( ^ راعون ) ها هنا أداء الأمانة والوفاء بالعهد . < < المؤمنون : ( 9 ) والذين هم على . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين هم على صلاتهم يحافظون ) قد بينا معنى المحافظة ، وعن ابن مسعود أنه سئل عن المحافظة فقال : حفظ الوقت ، فقيل له : فمن تركها أصلا ؟ قال : ذلك الكفر . وأعاد ذكر الصلاة ها هنا ؛ ليبين أن المحافظة واجبة كما أن الخشوع واجب . < < المؤمنون : ( 10 - 11 ) أولئك هم الوارثون > >
قوله تعالى : ( ^ أولئك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس ) روي الأعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة أن النبي قال : ' ما من أحد إلا وله منزل في الجنة ومنزل في النار ، فإذا دخل النار ورث أهل الجنة منزله ' .
____________________

وعن مجاهد قال : إذا دخل الجنة هدم منزله في النار ، وعنه أنه قال : إن الله غرس جنة عدن بيده ثم قال : ( ^ قد أفلح المؤمنون ) وأغلق عليها ، فلا يدخلها إلا من شاء الله ، ويفتح بابها في كل سحر ، وكانوا يرون أن نسيم السحر منه .
وفي بعض المسانيد : عن ابن عباس عن النبي : ' إن الله خلق جنة عدن ، وخلق فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ، ثم قال لها : تكلمي فقالت : ( ^ قلد أفلح المؤمنون ) أنا محرمة على كل بخيل ومرائي ' .
وفي رواية : ' أن الله تعالى قال : ( ^ قد أفلح المؤمنون ) ثم قال : وعزتي لا يجاورني فيك بخيل ' .
وفي بعض المسانيد أيضا عن النبي قال : ' إن الله تعالى خلق آدم بيده ، وغرس جنة عدن بيده ، وكتب التوراة بيده ، ثم قال لجنة عدن وعزتي لا يسكنك بخيل ولا ديوث ' .
وفي بعض التفاسير : أن النبي قال : ' أن الله تعالى خلق الفردوس وجعل لها
____________________

( ^ الوارثون ( 10 ) الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون ( 11 ) ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ( 12 ) ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ( 13 ) ثم خلقنا ) * * * * لبنة من ذهب ولبنة من فضة ( وحبالها ) المسك الأفر ' ، والأخبار كلها غرائب . ( ^ هم فيها خالدون ) أي : مقيمون لا يظعنون أبدا . < < المؤمنون : ( 12 ) ولقد خلقنا الإنسان . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ) قال أهل اللغة : السلالة صفوة الماء المسلول من الصلب ، وقوله : ( ^ من طين ) الطين ها هنا هو آدم ، وعليه الأكثرون ، والمراد من الإنسان ولده ، ومنهم من قال : المراد من الإنسان هو آدم . وقوله : ( ^ من سلالة ) أي : سل من كل تربة ، وقال الكلبي : السلالة ها هنا هو الطين الذي إذا قبض عليه الإنسان خرج الماء من جانبي يده ، وعن مجاهد قال : هو منى بني آدم . قال الشاعر :
( وهل هند إلا مهرة عربية ** [ سليلة ] أفراس تجللها بغل )
( فإن نتجت مهرا [ فلله درها ** وإن ولدت بغلا فجاء به البغل ] ) < < المؤمنون : ( 13 ) ثم جعلناه نطفة . . . . . > >
وقوله : ( ^ ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ) أي : في مكان استقر فيه ، وعن مجاهد قال : ما من نطفة إلا ويذر عليها من التربة التي خلق منها . < < المؤمنون : ( 14 ) ثم خلقنا النطفة . . . . . > >
وقوله : ( ^ ثم خلقنا النطفة علقة ) العلقة هي القطعة من الدم .
____________________

( ^ النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين ( 14 ) ثم إنكم بعد ذلك لميتون ) * * * *
وقوله : ( ^ فخلقنا العلقة مضغة ) المضغة هي القطعة من اللحم .
وقوله : ( ^ فخلقنا المضغة عظما ) وقري : ' عظاما ' ، والمعنى واحد . قال الشاعر :
( في حلقهم عظم وقد شجينا ** )
أي : في حلوقهم عظام .
ويقال : إن بين كل خلقين أربعين يوما .
وقوله : ( ^ فكسونا العظام لحما ) أي : ألبسنا .
وقوله : ( ^ ثم أنشأناه خلقا آخر ) الأكثرون أن المراد منه نفخ الروح فيه ، وقال الضحاك : استواء الشباب ، وعن قتادة قال : نبت الأسنان ، وعن الحسن : ذكرا أو أنثى . وفي بعض التفاسير أن الله ينفخ فيه الروح بعد أربعة أشهر وعشرا من يوم وقعت النطفة في الرحم ، ولهذا تقدرت عدة الوفاة بهذا القدر من الزمان .
وقوله : ( ^ فتبارك الله أحسن الخالقين ) روي أن عمر - رضي الله عنه - لما سمع هذه الآية ( قال : فتبارك الله أحسن الخالقين فقال النبي : ' هكذا أنزل ' . فإن قيل : هذه الآية ) تدل على أنا نخلق أفعالنا ؛ لأن الله تعالى قال : ( ^ فتبارك الله أحسن الخالقين ) ، فذكر الخالقين على وجه الجمع ؟ الجواب أن معناه : أحسن المقدرين ، وقد ورد الخلق بمعنى التقدير ، قال الشاعر :
( ولأنت تفري ما خلقت وبعض ** القوم يخلق ثم لا يفري )
____________________

( ( 15 ) ثم إنكم يوم القيامة تبعثون ( 16 ) ولقد خلقنا فوقكم سبع طرائق وما كنا عن الخلق غافلين ( 17 ) وأنزلنا من السماء ماء بقدر فأسكناه في الأرض وإنا على ذهاب به لقادرون ( 18 ) فأنشأنا لكم به جنات من نخيل وأعناب لكم فيها فواكه ) * * * *
[ أي ] : يقدر .
ويقال : إن معناه : يصنعون وأصنع ، وأنا أحسن الصانعين . < < المؤمنون : ( 15 ) ثم إنكم بعد . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ثم إنكم بعد ذلك لميتون ) قال بعضهم : الميت والميت ( واحد ، وقال بعضهم : الميت هو الذي قد مات ، والميت هو الذي يموت في المستقبل ، ومثله المائت ، وهذا كما قالوا : سيد وسائد هو الذي يسود في المستقبل . < < المؤمنون : ( 16 ) ثم إنكم يوم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ثم إنكم يوم القيامة تبعثون ) البعث هو الإطلاق فكأنهم حبسوا مدة ثم أطلقوا . < < المؤمنون : ( 17 ) ولقد خلقنا فوقكم . . . . . > >
قوله : ( ^ ولقد خلقنا فوقكم سبع طرائق ) الطرائق ها هنا هي السموات ، وفي تسميتها طرائق وجهان : أحدهما : أنها سميت طرائق ؛ لأن بعضها فوق بعض ، يقال : طارقت النعل إذا جعلت بعضها فوق بعض .
والوجه الثاني : أنها سميت طرائق ؛ لأنها طرائق الملائكة .
وقوله : ( ^ وما كنا عن الخلق غافلين ) أي : نحن حافظون لهم ، يقال : حفظنا السماء أن تقع عليهم ، ويقال : ما تركناهم سدى بغير أمر ولا نهي . < < المؤمنون : ( 18 ) وأنزلنا من السماء . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وأنزلنا من السماء ماء بقدر ) في الخبر : ' أن الله تعالى أنزل أربعة أنهار من الجنة : سيحان ، وجيحان ، ودجلة ، والفرات ' .
وروي أنه أنزل خمسة أنهار من عين في الجنة ، وذكر مع الأربعة التي ذكرناها نيل مصر ، وفي هذا الخبر أن الله أودعها الجبال ثم أجراها لمنفعة العباد ، وفي هذا الخبر أيضا : ' أنه إذا كان خروج يأجوج ومأجوج رفع الله القرآن والكعبة والركن والمقام وتابوت موسى والأنهار الخمسة فلا يبقى شيء من خير الدنيا والآخرة فهو قوله تعالى :
____________________

( ^ كثيرة ومنها تأكلون ( 19 ) وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين ( 20 ) ) * * * * ( ^ وإنا على ذهاب به لقادرون ) ' . < < المؤمنون : ( 19 ) فأنشأنا لكم به . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فأنشأنا لكم به جنات من نخيل وأعناب لكم فيها فواكه كثيرة ومنها تأكلون ) ظاهر المعنى ، وخص النخيل والأعناب بالذكر ؛ لأنهما كانتا أكثر فواكه العرب . < < المؤمنون : ( 20 ) وشجرة تخرج من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وشجرة تخرج من طور سيناء ) ، معناه : وأنشأنا شجرة تخرج من طور سيناء ، وهي شجرة الزيتون ، وإنما خصها بالذكر ؛ لأنها لا تحتاج إلى معاهد ، فالمنة فيها أكثر ؛ ولأنها مأكول ( ومستصبح ) بها ، وقوله : ( ^ سيناء ) بالحبشية هو الحسن ، وأما المروي عن ابن عباس معنيان : أحدهما : أن المراد من سيناء هو البركة ومعناه : جبل البركة ، والآخر : أن معناه الشجر ، يعني الجبل المشجر ، أورده الكلبي .
وقوله : ( ^ تنبت بالدهن ) . وقرئ ' تنبت ' واختلفوا في هذا : منهم من قال : أنبت ونبت بمعنى واحد ، قال الشاعر :
( رأيت ذوي الحاجات حول بيوتهم ** قطينا لهم حتى إذا أنبت البقل )
يعني : حتى إذا نبت البقل ، فالمعنى على هذا تنبت بالدهن أي : ومعها الدهن ، أو فيها الدهن ، وقال أبو عبيدة : الباء زائدة ، فالمعنى على هذا : تنبت ثمر الدهن .
وأما من فرق بين تَنبت وتُنبت ، فقال معناه : تُنبت ثمرها بالدهن ، وتَنبت ثمر الدهن .
وأنشدوا في زيادة الباء شعرا :
____________________

( ^ وإن لكم في الأنعام لعبرة نسقيكم مما في بطونها ولكم فيها منافع كثيرة ومنها تأكلون ( 21 ) وعليها وعلى الفلك تحملون ( 22 ) ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه ) * * * *
( سود المحاجر لا يقرأن بالسور ** )
أي : لا يقرأن السور .
وقوله : ( ^ وصبغ للآكلين ) . وقرئ : ' وصباغ للآكلين ' ، وهو في الشاذ ، مثل لبس ولباس ، ومعناه : ( وإدام ) للآكلين ، فإن الخبز إذا غمس فيه أي : في الزيت انصبغ به بمعنى تلون ، والإدام كل ما يؤكل مع الخبر عادة ، سواء انصبغ به الخبر أو لم ينصبغ ، روي عن النبي أنه أخذ لقمة وتمرة ، وقال : ' هذه إدام هذه ' .
وعنه أنه قال : ' سيد إدام أهل الجنة اللحم ' . < < المؤمنون : ( 21 ) وإن لكم في . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإن لكم في الأنعام لعبرة ) يعني الآية : تعتبرون بها .
وقوله : ( ^ نسقيكم مما في بطونها ) أي : اللبن .
وقوله : ( ^ ولكم فيها منافع كثيرة ومنها تأكلون ) يعني : من لحومها < < المؤمنون : ( 22 ) وعليها وعلى الفلك . . . . . > > ( ^ وعليها وعلى الفلك تحملون ) ظاهر المعنى .
____________________

( ^ فقال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره أفلا تتقون ( 23 ) فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما هذا إلا بشر مثلكم يريد أن يتفضل عليكم ولو شاء الله لأنزل ملائكة ما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين ( 24 ) إن هو إلا رجل به جنة فتربصوا به حتى حين ( 25 ) قال رب انصرني بما كذبون ( 26 ) فأوحينا إليه أن اصنع الفلك ) * * * * < < المؤمنون : ( 23 ) ولقد أرسلنا نوحا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فقال يا قوم اعبدوا الله ) أي : وحدوا الله .
( ^ ما لكم من إله غيره ) أي : معبود سواه . وقوله : ( ^ أفلا تتقون ) معناه : أفلا تخافون عقوبته إذا عبدتم غيره . < < المؤمنون : ( 24 ) فقال الملأ الذين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما هذا إلا بشر مثلكم ) قد ذكرنا معنى الملأ ، وذكرنا إنكارهم إرسال البشر .
وقوله : ( ^ يريد أن يتفضل عليكم ) يتفضل أي : يظهر الفضل ، ولا فضل له ، كما يقال : فلان يتحلم أي : يظهر الحلم ، ولا حلم له ، ويتظرف أي : يظهر الظرافة ، ولا ظرافة له .
وقوله : ( ^ ولو شاء الله لأنزل ملائكة ) يعني : بإبلاغ الوحي ، وقوله : ( ^ ما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين ) . أي : بإرسال بشر رسولا ، وقيل : بدعوة مثل دعوته . < < المؤمنون : ( 25 ) إن هو إلا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن هو إلا رجل به جنة ) أي : جنون .
وقوله : ( ^ فتربصوا به حتى حين ) قال ابن عباس : إلى وقت ما ، ويقال : إلى أن يموت . < < المؤمنون : ( 26 ) قال رب انصرني . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال رب انصرني بما كذبون ) يعني : أهلكهم نصرة لي جزاء تكذيبهم . < < المؤمنون : ( 27 ) فأوحينا إليه أن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فأوحينا إليه أن اصنع الفلك بأعيينا ووحينا ) . قد بينا من قبل ، ويقال : غرس الشجر أربعين سنة ، وجففه أربعين سنة .
وقوله : ( ^ فإذا جاء أمرنا وفار التنور ) المراد من الأمر هاهنا : وقت إغراقهم ، والتنور تنور الخابزة ، وقد بينا غير هذا .
وقوله : ( ^ فاسلك فيها من كل زوجين اثنين ) قال ابن عباس معناه : من كل صنف
____________________

( ^ بأعيننا ووحينا فإذا جاء أمرنا وفار التنور فاسلك فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول منهم ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون ( 27 ) فإذا استويت أنت ومن معك على الفلك فقل الحمد لله الذي نجانا من القوم الظالمين ( 28 ) وقل رب أنزلني منزلا مباركا وأنت خير المنزلين ( 29 ) إن في ) * * * * اثنين اثنين .
وقوله : ( ^ وأهلك إلا من سبق عليه القول منهم ) أي : سبق عليه الحكم بإهلاكه ، وهو ابن نوح . قال الحسن : كانوا سبعة وثامنهم نوح ، وقيل : ستة وسابعهم نوح .
وقوله : ( ^ ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون ) قد بينا . < < المؤمنون : ( 28 ) فإذا استويت أنت . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فإذا استويت أنت ومن معك على الفلك ) أي : استقررت وجلست ، وقد يكون الاستواء بمعنى الارتفاع ، قال الخليل : دخلنا على أبي ربيعة الأعرابي ، ( فقال لنا : استووا ) أي : ارتفعوا . وقوله : ( ^ فقل الحمد لله الذي نجانا من القوم الظالمين ) أي : الكافرين ، وفي بعض الأخبار عن النبي أنه قال : ' مثل أهل بيتي كمثل سفينة نوح من ركبها سلم ، ومن لم يركبها ( هلك ) ' . < < المؤمنون : ( 29 ) وقل رب أنزلني . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقل رب أنزلني منزلا مباركا ) وقرىء : ' منزلا ' ، فالمنزل موضع النزول ، والمنزل بمعنى الإنزال ، وفي موضع النزول قولان : أحدهما : أنه السفينة بعد الركوب ، والآخر : أنه الأرض بعد النزول من السفينة ، والبركة بعد النزول هو كثرة النسل من أولاده الثلاثة ، والبركة قبل النزول هو النجاة . وفي بعض أخبار النبي : ' من نزل منزلا فقال : رب أنزلني منزلا مباركا وأنت خير المنزلين ، كان ضمانا على الله أن يحفظه من كل شيء يهوله ، وإن توفي في ذلك المنزل دخل الجنة ' . ذكره ابن فارس
____________________

( ^ ذلك لآيات وإن كنا لمبتلين ( 30 ) ثم أنشأنا من بعدهم قرنا آخرين ( 31 ) فأرسلنا فيهم رسولا منهم أن اعبدوا الله ما لكم من إله غيره أفلا تتقون ( 32 ) وقال الملأ ) * * * * في تفسيره برواية أبي هريرة ، والخبر غريب . < < المؤمنون : ( 30 ) إن في ذلك . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن في ذلك لآيات وإن كنا لمبتلين ) قال ابن عباس : مبتلين من أطاع ومن عصى ، وعن غيره قال معناه : ما من أمة إلا ونحن قد ابتليناها . < < المؤمنون : ( 31 ) ثم أنشأنا من . . . . . > >
قوله : ( ^ ثم أنشأنا من بعدهم قرنا آخرين ) ( أي : قوما آخرين ) . < < المؤمنون : ( 32 ) فأرسلنا فيهم رسولا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فأرسلنا فيهم رسولا منهم ) في التفسير : أن القرن هم قوم هود ، وهم عاد ، والرسول هو هود ، ويقال : قوم صالح وصالح ، والأول أصح وأظهر .
وقوله : ( ^ أن اعبدوا الله ما لكم من إله غيره أفلا تتقون ) قد ذكرنا .
____________________

( ^ من قومه الذين كفروا وكذبوا بلقاء الآخرة وأترفناهم في الحياة الدنيا ما هذا إلا بشر مثلكم يأكل مما تأكلون منه ويشرب مما تشربون ( 33 ) ولئن أطعتم بشرا مثلكم إنكم إذا لخاسرون ( 34 ) أيعدكم أنكم إذا متم وكنتم ترابا وعظاما أنكم ) * * * * < < المؤمنون : ( 33 ) وقال الملأ من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقال الملأ من قومه الذين كفروا وكذبوا بلقاء الآخرة ) . أي : بالمصير إلى الآخرة .
وقوله : ( ^ وأترفناهم في الحياة الدنيا ) أي : وأغنياهم في الحياة الدنيا ، ويقال : وسعنا عليهم المعيشة في الحياة الدنيا حتى أترفوا ، والإتراف هو التنعم بملاذ العيش . قال القتيبي : والترفة كالتحفة .
وقوله : ( ^ ما هذا إلا بشر مثلكم يأكل مما تأكلون منه ويشرب مما تشربون ) يعني : منه . < < المؤمنون : ( 34 ) ولئن أطعتم بشرا . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ ولئن أطعتم بشرا مثلكم ) أي : من لحم ودم مثلكم .
وقوله : ( ^ إنكم إذا لخاسرون ) أي : المغبونون ، ويقال : تاركون طريقة العقلاء ، فتكونون بمنزلة من خسر عقله . < < المؤمنون : ( 35 ) أيعدكم أنكم إذا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أيعدكم أنكم إذا متم وكنتم ترابا وعظاما أنكم مخروجون )
تحصيل المعنى : أيعدكم أنكم إذا متم وقبرتم ثم خرجتم من قبوركم ، وفي قراءة ابن مسعود : ' أيعدكم إذا متم وكنتم ترابا وعظاما أنكم مخروجون ' وأما على القراءة المعروفة فنصب الأول بتقدير الباء أي : بأنكم ، وأما إنكم الثانية للتأكيد ، قال الزجاج : ونظير هذا في القرآن قوله تعالى : ( ^ ألم يعلموا أنه من يحادد الله ورسوله فإن له نار جهنم ) . < < المؤمنون : ( 36 ) هيهات هيهات لما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ هيهات هيهات لما توعدون ) قال ابن عباس معناه : بعيد بعيد ما توعدون أي : لا يكون ذلك أبدا ، هيهات وأيهات بمعنى واحد ، قال الشاعر :
( أيهات أيهات العقيق وأهله ** أيهات خل بالعقيق نواصله )
____________________

( ^ مخرجون ( 35 ) هيهات هيهات لما توعدون ( 36 ) إن هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما نحن بمبعوثين ( 37 ) إن هو إلا رجل افترى على الله كذبا وما نحن له بمؤمنين ( 38 ) قال رب انصرني بما كذبون ( 39 ) قال عما قليل ليصبحن نادمين ( 40 ) فأخذتهم الصيحة بالحق فجعلناهم غثاء فبعدا للقوم الظالمين ( 41 ) ثم ) * * * * < < المؤمنون : ( 37 ) إن هي إلا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا ) فإن قيل : كيف يستقيم قوله : ( ^ ونحيا ) ولم يكونوا مقرين بالبعث ؟ والجواب من وجوه : أحدها : أنه على التقديم والتأخير يعني : نحيا ونموت ، والآخر : يموت الآباء ، ويحيا الأبناء ، والثالث : يموت قوم ، ويحيا قوم .
قوله : ( ^ وما نحن بمبعوثين ) أي : بمنشرين . < < المؤمنون : ( 38 ) إن هو إلا . . . . . > >
وقوله : ( ^ إن هو إلا رجل افترى على الله كذبا وما نحن له بمؤمنين ) أي : بمصدقين . < < المؤمنون : ( 39 ) قال رب انصرني . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال رب انصرني بما كذبون ) قد بينا . < < المؤمنون : ( 40 ) قال عما قليل . . . . . > >
قوله : ( ^ قال عما قليل ليصبحن نادمين ) أي : ليصبحون نادمين ، ومعنى يصبحون : يصيرون . < < المؤمنون : ( 41 ) فأخذتهم الصيحة بالحق . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فأخذتهم الصيحة بالحق ) في القصة : أن جبريل - عليه السلام - صاح بهم صيحة فتصدعت قلوبهم .
ويقال : إن المراد من الصيحة الهلاك . قال امرؤ القيس :
( فدع عنك نهيا صيح في حجراته ** ولكن حديث ما حديث الرواحل )
وتمثل بهذا البيت علي رضي الله عنه في بعض حروبه .
وقوله : ( ^ بالحق ) أي : بالعدل ، ويقال : بما استحقوا .
وقوله : ( ^ فجعلناهم غثاء ) . الغثاء : ما يبس من الشجر والحشيش ، وعلا فوق السيل ، ويقال : الغثاء هو الزبد ، فالزبد لا ينتفع به ، ويذهب باطلا ، فشبههم بعد الهلاك به .
وقوله : ( ^ فبعدا للقوم الظالمين ) أي : هلاكا للقوم الظالمين .
____________________

( ^ أنشأنا من بعدهم قرونا آخرين ( 42 ) ما تسبق من أمة أجلها وما يستأخرون ( 43 ) ثم أرسلنا رسلنا تترا كل ما جاء أمة رسولها كذبوه فأتبعنا بعضهم بعضا وجعلناهم أحاديث فبعدا لقوم لا يؤمنون ( 44 ) ثم أرسلنا موسى وأخاه هارون بآياتنا وسلطان ) * * * * < < المؤمنون : ( 42 ) ثم أنشأنا من . . . . . > >
قوله : ( ^ ثم أنشأنا من بعدهم قرونا آخرين ) أي : قوما آخرين . < < المؤمنون : ( 43 ) ما تسبق من . . . . . > >
قوله : ( ^ ما تسبق من أمة أجلها ) أي : وقت هلاكهم .
وقوله : ( ^ وما يستأخرون ) أي : يتأخرون عن وقت هلاكها . < < المؤمنون : ( 44 ) ثم أرسلنا رسلنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ثم أرسلنا رسلنا تترى ) وقرئ : ' تترى ' بالتنوين ، والمعنى : متواترين بعضهم على إثر بعض ، ويقال : بين كل نبيين قطعة من الزمان ، والأصل في ( ^ تترى ) وترى إلا أن الواو قلبت تاء ، فكأنه قال : بعثنا الرسل وترا وترا .
وقوله : ( ^ كلما جاء أمة رسولها كذبوه ) أي : جحدوه وأنكروه .
وقوله : ( ^ فأتبعنا بعضهم بعضا ) أي : في الهلاك .
وقوله : ( ^ وجعلناهم أحاديث ) أي : سمرا وقصصا ، قال بعضهم شعرا .
( فكن حديثا حسنا ذكره ** فإنما الناس أحاديث )
وقوله : ( ^ فبعدا لقوم لا يؤمنون ) قد بينا . < < المؤمنون : ( 45 ) ثم أرسلنا موسى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ثم أرسلنا موسى وأخاه هارون بآياتنا وسلطان مبين ) أي : بحجة بينة ، وهي الآيات التسع . < < المؤمنون : ( 46 ) إلى فرعون وملئه . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إلى فرعون وملئه فاستكبروا وكانوا قوما عالين ) أي : طالبين للعلو بغير الحق ، والاستكبار طلب التكبر ، ويقال : ( ^ عالين ) قاهرين ( لمن ) تحتهم بالظلم . < < المؤمنون : ( 47 ) فقالوا أنؤمن لبشرين . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ فقالوا أنؤمن لبشرين مثلنا ) أي : لموسى وهارون . وقوله : ( ^ وقومهما لنا عابدون ) قال أبو عبيدة : تقول العرب لكل من أطاع إنسانا قد عبده .
____________________

( ^ مبين ( 45 ) إلى فرعون وملئه فاستكبروا وكانوا قوما عالين ( 46 ) فقالوا أنؤمن لبشرين مثلنا وقومهما لنا عابدون ( 47 ) فكذبوهما فكانوا من المهلكين ( 48 ) ولقد آتينا موسى الكتاب لعلهم يهتدون ( 49 ) وجعلنا ابن مريم وأمه آية وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين ( 50 ) ) * * * * وفي بعض التفاسير : أن القبط كانوا يعبدون فرعون ، وفرعون كان يعبد الصنم . < < المؤمنون : ( 48 ) فكذبوهما فكانوا من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فكذبوهما فكانوا من المهلكين ) أي : بالغرق . < < المؤمنون : ( 49 ) ولقد آتينا موسى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولقد آتينا موسى الكتاب لعلهم يهتدون ) أي : التوراة . < < المؤمنون : ( 50 ) وجعلنا ابن مريم . . . . . > >
قوله : ( ^ وجعلنا ابن مريم وأمه آية ) قد بينا .
وقوله : ( ^ وآويناهما إلى ربوة ) وقرىء : ' ربوة ' ، وقرأ أبو الأشهب العقيلي : ' رباوة ' . وأما الربوة فيها أقوال : عن أبي هريرة قال : هي رملة فلسطين ، وروي هذا مرفوعا إلى النبي .
وقال سعيد بن المسيب : هي غوطة دمشق ، ( ويقال : أنزه المواضع في الدنيا [ أربعة ] مواضع : غوطة دمشق ) في الشام ، والإيلة بالعراق ، وشعب بران بفارس ، وسعد سمرقند ، وعن كعب قال : ( ^ ربوة ) هي بيت المقدس ، وعن وهب بن منبه قال : هي مصر ، وفي اللغة : الربوة هو المكان المرتفع .
وقوله : ( ^ ذات قرار ) أي : أرض مستوية يستقرون فيها ، وقيل : مستوية مرتفعة منبسطة .
وقوله : ( ^ ومعين ) أي : ذات ماء جار ، ويقال : ذات عيون تجري فيها ، يقال : ( عانت ) البركة إذا جرى فيها الماء ، وأنشدوا في المعين شعرا :
( إن الذين غدوا بلبك غادروا ** وسلا بعينك لا يزال معينا ) < < المؤمنون : ( 51 ) يا أيها الرسل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا ) قال مجاهد
____________________

( ^ يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم ( 51 ) ) * * * * وقتادة والسدى وجماعة : إن المراد من قوله : ( ^ يا أيها الرسل ) هو محمد ، والعرب تذكر الجمع ، وتريد به الواحد ، فإنهم يقولون للرجل : أيها القوم ، كف عنا أذاك ومنهم من قال : إن المراد منه جميع الرسل . وقال بعضهم المراد : عيسى - عليه السلام - كأنه قال : وقلنا لعيسى : يا أيها الرسل ، وقد روى أبو هريرة أن النبي قال : ' يا أيها الناس ، إن الله لا يقبل إلا الطيب ، وإن الله تعالى أمر المسلمين بما أمر به المرسلين فقال : ( ^ يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا ) وقال للمؤمنين : ( ^ يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات من رزقناكم واشكروا لله ) ثم ذكر الرجل أشعث أغبر يمد يده إلى السماء ، فيقول : يا رب ، مطعمه حرام ، وملبسه حرام ، وغذى بالحرام ، فأنى يستجاب له ' ؟ !
وفي القصة : أن عيسى كان يأكل من غزل أمه ، والأكل هو أخذ الشيء بالفم ؛ ليوصله إلى البطن بالمضغ ، وأما قوله : ( ^ من الطيبات ) أي : من الحلال . وقوله : ( ^ واعملوا صالحا ) الصلاح هو الاستقامة على ما توجبه الشريعة .
وقوله : ( ^ إني بما تعملون عليم ) هذا حث على فعل الطاعة ، يعني : اعملوا الصالحات ، فإني مجازيكم على عملكم . < < المؤمنون : ( 52 ) وإن هذه أمتكم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإن هذه أمتكم أمة واحدة ) أي : دينكم دين واحد ، وقيل : شريعتكم شريعة واحدة ، ويقال : أمرتكم بما أمرت به من قبلكم من الأنبياء والمرسلين ، فأمركم واحد .
وقوله : ( ^ وأنا ربكم فاتقون ) فاحذروني . < < المؤمنون : ( 53 ) فتقطعوا أمرهم بينهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فتقطعوا أمرهم بينهم ) أي : تفرقوا هودا ونصارى وصابئين ومجوسا . ( ^ زبرا ) أي : قطعا . قال مجاهد : ( ^ زبرا ) كتبا أي : جعلوا كتبهم قطعا ومعناه : آمنوا بالبعض ، وكفروا بالبعض ، وحرفوا البعض ، ولم يحرفوا البعض .
وقوله : ( ^ كل حزب بما لديهم فرحون ) أي : مسرورون .
____________________

( ^ وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون ( 52 ) فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون ( 53 ) فذرهم في غمرتهم حتى حين ( 54 ) أيحسبون أنما نمدهم به من مال وبنين ( 55 ) نسارع لهم في الخيرات بل لا يشعرون ( 56 ) ) * * * *
ويعني أن كل فريق مسرورون بما عندهم : فأهل الإيمان مسرورون بالإيمان وبمتابعة النبي ، والكفار مسرورون بكفرهم وبمخالفة النبي . < < المؤمنون : ( 54 ) فذرهم في غمرتهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فذرهم في غمرتهم ) أي : في ضلالتهم ، وقيل : في عمايتهم .
وقوله : ( ^ حتى حين ) معناه : إلى أن يموتوا ، والآية للتهديد . < < المؤمنون : ( 55 ) أيحسبون أنما نمدهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أيحسبون أنما نمدهم به من مال ) الآية . معناه : أيحسبون أن الذي نجعله مددا لهم من المال والبنين < < المؤمنون : ( 56 ) نسارع لهم في . . . . . > > ( ^ نسارع لهم في الخيرات ) أي : نعجل لهم في الخيرات ، ونقدمها ثوابا لهم رضا بأعمالهم ، وحقيقة المعنى أن : ليس الأمر على ما يظنون أن المال والبنين خير لهم ، بل هو استدراج لهم ، ومكر بهم ، فهو معنى قوله تعالى : ( ^ بل لا يشعرون ) . < < المؤمنون : ( 57 ) إن الذين هم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن الذين هم من خشية ربهم مشفقون ) . الخشية : انزعاج النفس لما يتوقع من المضرة ، والإشفاق هاهنا هو الخوف من العذاب ، فمعنى الآية : أن المؤمنين من خشية ربهم لا يأمنون عذابه . قال الحسن البصري : المؤمن جمع إحسانا وخشية ، والمنافق إساءة وأمنا . < < المؤمنون : ( 58 ) والذين هم بآيات . . . . . > >
قوله : ( ^ والذين هم بآيات ربهم يؤمنون ) أي : يصدقون . < < المؤمنون : ( 59 ) والذين هم بربهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين هم بربهم لا يشركون ) معلوم المعنى . < < المؤمنون : ( 60 ) والذين يؤتون ما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين يؤتون ما آتوا ) روي عن النبي أنه قرأ : ' والذين يأتون ما أتوا به ' ، وهو قراءة عائشة - رضي الله عنها .
( وقوله : ( ^ يؤتون ما آتوا ) أي : يعطون ما أعطوا . وقوله : ' يأتون ما آتوا ' أي :
____________________

( ^ إن الذين هم من خشية ربهم مشفقون ( 57 ) والذين هم بآيات ربهم يؤمنون ( 58 ) والذين هم بربهم لا يشركون ( 59 ) والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة ) * * * * يفعلون ما فعلوا ) .
وقوله : ( ^ وقلوبهم وجلة ) أي : خائفة .
وقوله : ( ^ أنهم إلى ربهم راجعون ) . أي : لأنهم إلى ربهم راجعون ، ومعناه : خافوا لأنهم علموا أن رجوعهم إلى ربهم ، وروى عبد الرحمن بن سعيد بن وهب عن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت للنبي : يا رسول الله ، قول الله تعالى : ( ^ والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة ) أهم الذين يسرقون ، ويشربون الخمر ، وقلوبهم وجلة ؟ قال : لا يا ابنة الصديق ، بل هم الذين ( يصلون ، ويصومون ) ، ويتصدقون ، وقلوبهم وجلة أنها لا تقبل منهم ' وفي رواية : ' ويخشون أن لا تقبل منهم ' . قال الشيخ الإمام : أخبرنا بهذا الحديث أبو علي الشافعي قال : أبو الحسن ابن [ فراس ] : أخبرنا أبو محمد عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله المقرىء ، أخبرنا جدي محمد ، عن سفيان بن عيينة ، أخبرنا مالك بن مغول ، عن عبد الرحمن بن سعيد بن وهب . . . الخبر . وقال الحسن البصري : عملوا والله بالطاعات ، واجتهدوا فيها ، وخافوا أن ترد عليهم . هذا هو القول المعروف في الآية ،
____________________

( ^ أنهم إلى ربهم راجعون ( 60 ) أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون ( 61 ) ولا نكلف نفسا إلا وسعها ولدينا كتاب ينطق بالحق وهم لا يظلمون ( 62 ) بل قلوبهم في غمرة من هذا ولهم أعمال من دون ذلك هم لها عاملون ) * * * * والقول الثاني : أن المراد من الآية أنهم عملوا بالمعاصي ، وخافوا من الله . < < المؤمنون : ( 61 ) أولئك يسارعون في . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون ) أي : إليها سابقون .
قال الشاعر :
( تجانف عن جو اليمامة ناقتي ** وما قصدت من أهلها لسوائكا )
أي : إلى سوائكا . ويقال : ' لها سابقون ' أي : من أجلها سابقون ، يقول الإنسان لغيره : قصدت هذه البلدة لك أي : لأجلك ، وعن ابن عباس أنه قال : ( ^ وهم لها سابقون ) أي : سبقت لهم السعادة من الله . < < المؤمنون : ( 62 ) ولا نكلف نفسا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولا نكلف نفسا إلا وسعها ) قد بينا المعنى ، ويقال : لم نكلف المريض الصلاة قائما ، ولا الفقير الزكاة والحج ، ولا المسافر الصوم ، وأشباه هذا .
وقوله : ( ^ ولدينا كتاب ينطق بالحق ) أي : عندنا كتاب ينطق بالحق ، وهو اللوح المحفوظ ، واستدل بعضهم بهذه الآية أن من كتب إلى إنسان كتابا فقد كلمه .
وقوله : ( ^ ينطق بالحق ) أي : يخبر بالصدق .
وقوله : ( ^ وهم لا يظلمون ) أي : لا ينقص حقهم . < < المؤمنون : ( 63 ) بل قلوبهم في . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ بل قلوبهم في غمرة من هذا ) أي : في غطاء ، يقال : فلان غمره الماء ، أي : غطاه .
وقوله : ( ^ ولهم أعمال من دون ذلك هم لها عاملون ) ( فيه قولان : أن للكفار أعمالا خبيثة محكومة عليهم سوى ما عملوا ( ^ هم لها عاملون ) ) هذا قول مجاهد وجماعة ، وقال قتادة : الآية تنصرف إلى أصحاب الطاعات ، ومعناه : أن المؤمنين لهم أعمال سوى ما عملوا من الخير ( ^ هم لها عاملون ) ، والقول الأول أظهر .
____________________

( ( 63 ) حتى إذا أخذنا مترفيهم بالعذاب إذا هم يجأرون ( 64 ) لا تجأروا اليوم إنكم منا لا تنصرون ( 65 ) قد كانت آياتي تتلى عليكم فكنتم على أعقابكم تنكصون ( 66 ) مستكبرين به سامرا تهجرون ( 67 ) ) * * * * < < المؤمنون : ( 64 ) حتى إذا أخذنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ حتى إذا أخذنا مترفيهم بالعذاب ) قد بينا معنى المترف .
وقوله : ( ^ بالعذاب ) وهو السيف يوم بدر ، ويقال : هو القحط الذي أصابهم بدعاء الني .
وقوله : ( ^ إذا هم يجأرون ) أي : يصيحون ويستغيثون . < < المؤمنون : ( 65 ) لا تجأروا اليوم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ لا تجأروا اليوم ) لا تصيحوا اليوم ، والجؤار هو رفع الصوت .
وقوله : ( ^ إنكم منا لا تنصرون ) أي : ليس أحد يمنعنا من عذابكم ، وقيل : ( ^ لا تنصرون ) لا ترزقون ، يقال : أرض منصورة أي : ممطورة . < < المؤمنون : ( 66 ) قد كانت آياتي . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قد كانت آياتي تتلى عليكم فكنتم على أعقابكم تنكصون ) أي : ترجعون قهقري على أعقابكم ، ويقال : أقبح المشي هو الرجوع على عقبيه قهقري . < < المؤمنون : ( 67 ) مستكبرين به سامرا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ مستكبرين به ) اختلف القول في قوله ، فأظهر الأقاويل : أن المراد منه الحرم ، ويقال : البيت أي : متعظمين بالبيت الحرام ، وتعظيمهم أنهم كانوا يقولون : نحن أهل الله وجيران بيته ، وكان سائر العرب في خوف ، وهم في أمن ، هذا قول ابن عباس ومجاهد وجماعة ، والقول الثاني : ( ^ مستكبرين به ) أي : بالقرآن ، على معنى أنهم استكبروا فلم يؤمنوا به ، والقول الثالث : أنه الرسول على المعنى الذي ذكرنا في القرآن .
وقوله : ( ^ سامرا ) وقرىء في الشاذ : ' سمارا ' ، والسامر والسمار في اللغة بمعنى واحد . والآية في أنهم كانوا يقعدون بالليل حول البيت يسمرون . قال الثوري : السمر ظل القمر تقول العرب : لا أكلمك السمر والقمر ، أي : الليل والنهار .
وقوله : ( ^ تهجرون ) أي : تعرضون عن النبي والإيمان به والقرآن والإيمان ،
____________________

( ^ أفلم يدبروا القول أم جاءهم ما لم يأت آباءهم الأولين ( 68 ) أم لم يعرفوا رسولهم فهم له منكرون ( 69 ) أم يقولون به جنة بل جاءهم بالحق وأكثرهم للحق كارهون ( 70 ) ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السموات والأرض ومن فيهن بل أتيناهم ) * * * * وقيل : ( ^ تهجرون ) أي : تهذون . وقرىء : ' تهجرون ' من الهجر في الكلام وهو القبيح ، وفي الروايات : أنهم كانوا يقعدون عند البيت في ظل القمر ويسبون النبي . < < المؤمنون : ( 68 ) أفلم يدبروا القول . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أفلم يدبروا القول ) يعني : ما جاءهم من القول ، وهو القرآن .
وقوله : ( ^ أم جاءهم ما لم يأت آباءهم الأولين ) ( يعني : أيظنون أنه جاءهم ما لم يأت من قبلهم ، ومعناه : أنا بعثنا إليهم رسولا كما بعثنا إلى الأولين ) . < < المؤمنون : ( 69 ) أم لم يعرفوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أم لم يعرفوا رسولهم فهم له منكرون ) . يعني : أنهم عرفوه صغيرا وكبيرا ، وعرفوا نسبه ، وعرفوا وفاءه بالعهد ، وأداءه للأمانات ، وصدقه في الأقوال ، وهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب ، على ما ذكرنا من قبل . < < المؤمنون : ( 70 ) أم يقولون به . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أم يقولون به جنة ) أي : جنون .
وقوله : ( ^ بل جاءهم بالحق ) أي : بالصدق . وقوله : ( ^ وأكثرهم للحق كارهون ) أي : ساخطون . < < المؤمنون : ( 71 ) ولو اتبع الحق . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولو اتبع الحق أهواءهم ) أي : لو اتبع ما نزل من القرآن أهواءهم .
( ^ لفسدت السموات والأرض ومن فيهن ) وإنما قال هذا ؛ لأنهم كانوا يودون أن ينزل الله تعالى ذكر أصنامهم على ما يعتقدونها ، ولأنه هو في معنى قوله تعالى : ( ^ لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا ) وفي قراءة ابن مسعود : ' لفسدت السموات والأرض ومن فيهن ومن خلق ' .
والقول الثاني في الآية : أن المراد من ( ^ الحق ) هو الله تعالى ، ومعناه : لو اتبع ( الله ) أهواءهم لسمى لنفسه شريكا وولدا ، ولفسدت السموات والأرض ومن
____________________

( ^ بذكرهم فهم عن ذكرهم معرضون ( 71 ) أم تسألهم خرجا فخراج ربك خير وهو خير الرازقين ( 72 ) وإنك لتدعوهم إلى صراط مستقيم ( 73 ) وإن الذين لا يؤمنون بالآخرة عن الصراط لناكبون ( 74 ) ) * * * * فيهن .
وقوله : ( ^ بل أتيناهم بذكرهم ) أي : بما يذكرهم ، ويقال : بشرفهم ، وهو معنى قوله تعالى : ( ^ وإنه لذكر لك ولقومك ) أي : شرف لك ولقومك .
وقوله : ( ^ فهم عن ذكرهم معرضون ) أي : عن شرفهم وعما يذكرهم معرضون . < < المؤمنون : ( 72 ) أم تسألهم خرجا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أم تسألهم خرجا ) وقرىء : ( ' خراجا ' ) ، وكلاهما بمعنى الجعل والأجر ، وعن أبي عمرو بن العلاء قال : الخراج في الأرض ، والخرج في الرقاب .
وقوله : ( ^ فخراج ربك ) أي : ثوابه ( ( ^ خير ) أي : أجر ربك ) خير .
وقوله : ( ^ وهو خير الرازقين ) أي : المعطين . < < المؤمنون : ( 73 ) وإنك لتدعوهم إلى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإنك لتدعوهم إلى صراط مستقيم ) أي : إلى دين الحق . < < المؤمنون : ( 74 ) وإن الذين لا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإن الذين لا يؤمنون بالآخرة عن الصراط لناكبون ) . أي : عن طريق الحق لعادلون . < < المؤمنون : ( 75 ) ولو رحمناهم وكشفنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولو رحمناهم وكشفنا ما بهم من ضر ) روي أن النبي دعا على قريش فقال : ' اللهم اجعل عليهم سنين كسني يوسف ؛ فأصابهم الجدب والقحط حتى أكلوا العلهز ، وهو الدم بالوبر ، فأنزل الله تعالى هذه الآية : ( ^ ولو
____________________

( ^ ولو رحمناهم وكشفنا ما بهم من ضر للجوا في طغيانهم يعمهون ( 75 ) ولقد أخذناهم بالعذاب فما استكانوا لربهم وما يتضرعون ( 76 ) ) * * * * رحمناهم وكشفنا ما بهم من ضر ) ' أي : الجوع والقحط .
وقوله : ( ^ للجوا في طغيانهم يعمهون ) أي : مضوا في طغيانهم يعمهون ، ولم ينزعوا عنه . < < المؤمنون : ( 76 ) ولقد أخذناهم بالعذاب . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولقد أخذناهم بالعذاب ) فيه قولان : أحدهما : أنه السيف يوم بدر ، والآخر : أنه الجوع والقحط ، وروي ' أن النبي لما دعا على قومه قدم أبو سفيان عليه ، فقال : يا محمد ، ألست تزعم أنك بعثت رحمة للعالمين ؟ قال : نعم ، فقال له : قتلت الآباء بالسيف ، وأهلكت الأبناء بالجوع ، فادع لنا يكشف عنا هذا القحط ، فدعا فكشف عنهم ' .
وقوله : ( ^ فما استكانوا لربهم وما يتضرعون ) أي : ما خضعوا وما ذلوا لربهم ، والاستكانة طلب السكون .
وقوله : ( ^ وما يتضرعون ) أي : لم يتضرعوا إلى ربهم ، بل مضوا إلى عتوهم وتمردهم .
____________________

( ^ حتى إذا فتحنا عليهم بابا ذا عذاب شديد إذا هم فيه مبلسون ( 77 ) وهو الذي أنشأ لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلا ما تشكرون ( 78 ) وهو الذي ذرأكم في الأرض وإليه تحشرون ( 79 ) وهو الذي يحيي ويميت وله اختلاف الليل والنهار أفلا تعقلون ( 80 ) بل قالوا مثل ما قال الأولون ( 81 ) قالوا أئذا متنا وكنا ترابا ) * * * * < < المؤمنون : ( 77 ) حتى إذا فتحنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ حتى إذا فتحنا عليهم بابا ذا عذاب شديد ) يقال : بالموت ، ويقال : بقيام الساعة .
وقوله : ( ^ إذا هم فيه مبلسون ) . أي : متحيرون آيسون ، وعن السدي قال : ( ^ حتى إذا فتحنا عليهم بابا ذا عذاب شديد ) هو فتح مكة . ويقال : العذاب الشديد هو الأمراض والشدائد ، وعن مجاهد قال : هو القتل يوم بدر . < < المؤمنون : ( 78 ) وهو الذي أنشأ . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وهو الذي أنشأ لكم السمع ) أي : الأسماع لتسمعوا ، وهذا واحد بمعنى الجمع . وقوله : ( ^ والأبصار ) أي : لتبصروا . وقوله : ( ^ والأفئدة ) لتعقلوا . وقوله : ( ^ قليلا ما تشكرون ) أي : لم تشكروا هذه النعم . < < المؤمنون : ( 79 ) وهو الذي ذرأكم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وهو الذي ذرأكم في الأرض وإليه تحشرون ) أي : خلقكم وأنشركم وكثركم في الأرض . وقوله : ( ^ وإليه تحشرون ) أي : تبعثون . < < المؤمنون : ( 80 ) وهو الذي يحيي . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وهو الذي يحيي ويميت وله اختلاف الليل والنهار ) أي : تدبير الليل والنهار في الزيادة والنقصان ، ويقال : ومنه اختلاف الليل والنهار .
وقوله ( ^ أفلا تعقلون ) . معناه : أفلا تعقلون الآيات التي وضعتها فيها . < < المؤمنون : ( 81 ) بل قالوا مثل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ بل قالوا مثل ما قال الأولون ) معناه : كذبوا كما كذب الأولون . < < المؤمنون : ( 82 ) قالوا أئذا متنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالوا أئذا متنا وكنا ترابا وعظاما أئنا لمبعوثون ) أي : محشورون ، وقالوا ذلك على طريق الإنكار والتعجب . < < المؤمنون : ( 83 ) لقد وعدنا نحن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ لقد وعدنا نحن وآباؤنا هذا من قبل إن هذا إلا أساطير الأولين ) أي : أكاذيب الأولين ، ويقال : أسمار الأولين وأقاصيصهم ، وقيل : ما سطره الأولون في
____________________

( ^ وعظاما أئنا لمبعوثون ( 82 ) لقد وعدنا نحن وآباؤنا هذا من قبل إن هذا إلا أساطير الأولين ( 83 ) قل لمن الأرض ومن فيها إن كنتم تعلمون ( 84 ) سيقولون لله قل أفلا تذكرون ( 85 ) قل من رب السموات السبع ورب العرش العظيم ( 86 ) سيقولون لله قل أفلا تتقون ( 87 ) قل من بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ) * * * * كتبهم ولا حقيقة له . < < المؤمنون : ( 84 ) قل لمن الأرض . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قل لمن الأرض ومن فيها إن كنتم تعلمون ) ظاهر المعنى . < < المؤمنون : ( 85 ) سيقولون لله قل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ سيقولون لله ) يعني : هو ملك لله وملكه .
وقوله : ( ^ أفلا تذكرون ) أي : تتعظون . < < المؤمنون : ( 86 ) قل من رب . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قل من رب السموات السبع ورب العرش العظيم ) أي : السرير الضخم . < < المؤمنون : ( 87 ) سيقولون لله قل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ سيقولون لله ) وقرئ : ' سيقولون الله ' .
أما قوله تعالى : ' سيقولون الله ' هذا راجع إلى اللفظ ، فالمعنى كالرجل يقول لغيره : من مالك هذا الدار ؟ فيقول : زيد .
وأما قوله : ( ^ سيقولون لله ) يرجع إلى المعنى دون اللفظ ، كما يقول القائل لغيره : من مالك هذه الدار ؟ فيقول : هي لزيد .
وقوله : ( ^ قل أفلا تعقلون ) أي : أفلا تحذرون . < < المؤمنون : ( 88 ) قل من بيده . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قل من بيده ملكوت كل شيء ) . أي : مالك كل شيء ، والتاء للمبالغة ، وكذلك فعلوت تذكر للمبالغة مثل قولهم : جبروت ورهبوت ، من كلامهم : رهبوت خير من رحموت ، ومعناه : أن ترهب خير من أن ترحم .
وقوله : ( ^ وهو يجير ولا يجار عليه ) أن يؤمن على كل الناس ، ولا يؤمن عليه أحد ، ومعناه : أن من أمنه الله لا يقدر عليه أحد ، ومن لم يؤمنه الله لم يؤمنه أحد ، وقيل : من أراد الله عذابه لا يقدر أحد على منع العذاب عنه ، ومن أراد أن يعذب غيره من الخلق قدر الله على منعه منه . وقوله : ( ^ إن كنتم تعلمون ) ظاهر المعنى .
____________________

( ^ ولا يجار عليه إن كنتم تعلمون ( 88 ) سيقولون لله قل فأنى تسحرون ( 89 ) بل أتيناهم بالحق وإنهم لكاذبون ( 90 ) ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون ( 91 ) عالم الغيب والشهادة فتعالى عما يشركون ( 92 ) قل رب إما تريني ما يوعدون ) * * * * < < المؤمنون : ( 89 ) سيقولون لله قل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ سيقولون لله قل فأنى تسحرون ) أي : تخدعون ، وقيل : تصرفون عن الحق ، قال الحسن : معناه : أين ذهبت ( عقولكم ) ؟ ، وقال أبو عبيدة : ( ^ فأنى تسحرون ) أي : تعمهون . < < المؤمنون : ( 90 ) بل أتيناهم بالحق . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ بل أتيناهم بالحق وإنهم لكاذبون ) أي : بالصدق ، إنهم لكاذبون فيما يدعون لله من الشريك والولد . < < المؤمنون : ( 91 ) ما اتخذ الله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله ) أي : من شريك . وقوله : ( ^ إذا لذهب كل إله بما خلق ) أي : تفرد بما خلقه ، فلم يرض أن يضاف خلقه ونعمته إلى غيره . وقوله : ( ^ ولعلا بعضهم على بعض ) . أي : طلب بعضهم الغلبة على البعض ، كما يفعل ملوك الدنيا فيما بينهم ، ثم نزه نفسه فقال : ( ^ سبحان الله عما يصفون ) . < < المؤمنون : ( 92 ) عالم الغيب والشهادة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ عالم الغيب والشهادة ) أي : السر والعلانية .
وقوله : ( ^ فتعالى عما يشركون ) أي : تعظم عما يشركون ، ومعناه : أنه أعظم أن يوصف بهذا الوصف . < < المؤمنون : ( 93 ) قل رب إما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قل رب إما تريني ما يوعدون ) يعني : إن أريتني ما وعدتهم من العذاب < < المؤمنون : ( 94 ) رب فلا تجعلني . . . . . > > ( ^ رب فلا تجعلني في القوم الظالمين ) أي : اجعلني خارجا منهم ، ولا تعذبني معهم ، هكذا ذكره الزجاج . قال أهل التفسير : وهذا دليل على أنه يجوز للعبد أن يسأل الله تعالى ما هو كائن لا محالة . < < المؤمنون : ( 95 ) وإنا على أن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإنا على أن نريك ما نعدهم لقادرون ) أي : ما نعدهم من العذاب .
____________________

( ( 93 ) رب فلا تجعلني في القوم الظالمين ( 94 ) وإنا على أن نريك ما نعدهم لقادرون ( 95 ) ادفع بالتي هي أحسن السيئة نحن أعلم بما يصفون ( 96 ) وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين ( 97 ) وأعوذ بك رب أن يحضرون ( 98 ) حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون ( 99 ) ) * * * * < < المؤمنون : ( 96 ) ادفع بالتي هي . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ادفع بالتي هي أحسن السيئة ) أكثر أهل التفسير أن المراد منه هو الدفع بالصبر ، واحتمال الأذى ، والكف عن المقاتلة ، وهذا قبل آية السيف ، وعن جماعة من التابعين أنهم قالوا : هو أن يسلم على من يؤذيه ، فالدفع هو بالسلام عليه ، وعن الضحاك ، عن ابن عباس قال : هو دفع الشرك بلا إله إلا الله ، وعن بعضهم : هو دفع المنكر بالموعظة .
قوله تعالى : ( ^ نحن أعلم بما يصفون ) أي : بوصفهم وكذبهم . < < المؤمنون : ( 97 ) وقل رب أعوذ . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين ) وساوسهم ، والهمز في اللغة مأخوذ من الدفع ، ودفع الشياطين غيره إلى المعصية يكون بوسوسته ، فعرف أن الهمزات هي الوساوس ، وقيل : همز الشيطان إغراؤه على المعصية . < < المؤمنون : ( 98 ) وأعوذ بك رب . . . . . > >
وقوله : ( ^ وأعوذ بك رب أن يحضرون ) أي : يحضروا أمري ، وإنما ذكر الحضور ؛ لأنه يغريه على المعصية ، ويوسوسه إذا حضر . < < المؤمنون : ( 99 ) حتى إذا جاء . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ حتى إذا جاء أحدهم الموت ) أي : حضر أحدهم الموت . وقوله : ( ^ قال رب ارجعون ) فيه قولان : أحدهما : أنه خطاب للملائكة ، وهم الملائكة الذين يحضرون بقبض الروح ، وهذا قول ضعيف ؛ لأنه قد قال : ( ^ رب ) .
وأما القول الثاني - وهذا المعروف - أن الخطاب مع الله ، وكأن الكافر يسأل ربه عند الموت أن يرده إلى الدنيا ، فإن قيل : كيف يستقيم هذا ، وقد قال : ( ^ ارجعون ) ، والواحد لا يخطاب بخطاب الجمع ، ولا يستقيم أن يقول القائل : اللهم اغفروا لي ؟ والجواب عنه : أنه إنما ذكر بلفظ الجمع على طريق التفخيم والتعظيم ، فإن الله تعالى أخبر عن نفسه بلفظ الجمع فقال : ( ^ إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) ومثل هذا كثير في القرآن ، فذكر قوله : ( ^ ارجعون ) على موافقة هذا كما يخاطب الجمع ،
____________________

( ^ لعلي أعمل صالحا فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون ( 100 ) فإذا نفخ في الصور ) * * * * وعن الخليل أنه سئل عن هذه الآية - وكان شديد التوقي في كلام القرآن - وقال : ( ^ رب ارجعون ) معناه : اجعلني مرجوعا . < < المؤمنون : ( 100 ) لعلي أعمل صالحا . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ لعلي أعمل صالحا فيما تركت ) أي : أقول لا إله إلا الله ، وقيل : هو العمل بالطاعة ، قال قتادة : طلب الرجوع ليعمل صالحا ، لا ليجمع الدنيا ، ويقضي الشهوات ، فرحم الله امرءا عمل فيما يتمناه الكافر إذا رأى العذاب .
قوله تعالى : ( ^ كلا إنها كلمة هو قائلها ) يعني : سؤال الرجعة ، وقد قال أهل العلم من السلف : لا يسأل الرجعة عبد له عند الله ذرة من خير ؛ لأنه إذا كان له خير عند الله فهو يحب القدوم عليه ، واتفقوا أن سؤال الرجعة يكون للكافر لا للمؤمن .
وقوله : ( ^ ومن وراءهم برزخ ) أي : حاجز ، وهو القبر .
وقوله : ( ^ إلى يوم يبعثون ) فالبرزخ هو ما بين الموت إلى البعث ، ويقال : ما بين الدنيا والآخرة . < < المؤمنون : ( 101 ) فإذا نفخ في . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فإذا نفخ في الصور ) حكي عن الحسن البصري أنه قال : أي : في الصور . وهذا قول ضعيف ، والصحيح أن الصور قرن ينفخ فيه إسرافيل ، ومن المشهور أن النبي قال : ' كيف أنعم ، وقد التقم صاحب القرن القرن ، وحنى جبهته ، وأصغى بأذنه متى يؤمر فينفخ ' .
فمن العلماء من يقول : ينفخ ثلاث نفخات : نفخة للصعق ، ونفخة للموت ،
____________________

( ^ فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون ( 101 ) ) * * * * ونفخة للبعث . والأكثرون أنه ينفخ نفختين : نفخة للموت ، ونفخة للبعث ، والصعق هو الموت ، ويكون بين النفختين أربعون سنة .
قوله تعالى : ( ^ فلا أنساب بينهم يومئذ ) أي : لا أنساب يتفاخرون ويتواصلون بها ، وأما أصل الأنساب فباقية .
وأما قوله عليه الصلاة والسلام : ' كل سبب ونسب ينقطع إلا سببي ونسبي ' أي : لا ينفع سبب ولا نسب يوم القيامة إلا سببي ونسبي ، ويقال : سببه القرآن ، ونسبه الإيمان .
وقوله : ( ^ ولا يتساءلون ) أي : لا يسأل بعضهم بعضا سؤال تواصل ، فإن قيل : أليس أن الله تعالى قال : ( ^ فأقبل بعضهم على بعض يتساءلون ) ؟
الجواب : ما روي عن ابن عباس أنه قال : يوم القيامة مواطن وتارات ، ففي موطن يشتد عليهم الخوف ( فتذهل ) عقولهم ، فلا يتساءلون ، وفي موضع يفيقون إفاقة فيتساءلون . < < المؤمنون : ( 102 ) فمن ثقلت موازينه . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون ) أي : الفائزون والناجون . < < المؤمنون : ( 103 ) ومن خفت موازينه . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم ) أي : غبنوا
____________________

( ^ فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون ( 102 ) ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم في جهنم خالدون ( 103 ) تلفح وجوههم النار وهم فيها كالحون ( 104 ) ألم تكن آياتي تتلى عليكم فكنتم بها تكذبون ( 105 ) ) * * * * أنفسهم بهلاك ( الآية ) . وقوله : ( ^ في جهنم خالدون ) أي : مقيمون . < < المؤمنون : ( 104 ) تلفح وجوههم النار . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ تلفح وجوههم النار ) . اللفح أكبر من النفح ، ومعناه : يصيب وجوههم حر النار ، وقيل : تحرق وجوههم النار وتنضجها .
وقوله : ( ^ وهم فيها كالحون ) الكالح في اللغة : هو العابس ، وأما المروي في التفسير : هو الذي تقلصت شفتاه ، وظهرت أسنانه .
وعن ابن مسعود أنه قال : كالرأس النضيج قد بدت أسنانه ، وتقلصت شفتاه . وذكر أبو عيسى الترمذي في جامعه برواية أبي سعيد الخدري عن النبي قال في هذه الآية : ' هو أن تتقلص شفته العليا حتى تبلغ وسط رأسه وتسترخي شفته السفلى حتى تضرب سرته ' . وفي بعض التفاسير : وتخرج أسنانه عن شفتيه [ أربعين ] ذراعا .
وعن بعض التابعين من الخائفين : أنه مر على شواء ، فرأى رءوس الغنم وقد أبرزت ، فلما نظر إليها غشي عليه ، كأنه يذكر هذه الآية . < < المؤمنون : ( 105 ) ألم تكن آياتي . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ ألم تكن آياتي تتلى عليكم فكنتم بها تكذبون ) أي : تجحدون وتنكرون . < < المؤمنون : ( 106 ) قالوا ربنا غلبت . . . . . > >
وقوله : ( ^ قالوا ربنا غلبت علينا شقوتنا ) وقرىء : ' شقاوتنا ' وهما بمعنى واحد ، والمراد منه : إنما أدخلنا النار بما غلب علينا من حكمك وقضائك بشقاوتنا . وقوله :
____________________

( ^ قالوا ربنا غلبت علينا شقوتنا وكنا قوما ضالين ( 106 ) ربنا أخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون ( 107 ) قال اخسئوا فيها ولا تكلمون ( 108 ) إنه كان فريق من عبادي يقولون ربنا آمنا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الراحمين ( 109 ) فاتخذتموهم سخريا ) * * * * ( ^ وكنا قوما ضالين ) أي : عن الحق . < < المؤمنون : ( 107 ) ربنا أخرجنا منها . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ربنا أخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون ) فيتركهم مقدار عمر الدنيا ، وفي رواية : مثلي عمر الدنيا . < < المؤمنون : ( 108 ) قال اخسؤوا فيها . . . . . > >
ثم يقول : ( ^ [ قال ] اخسئوا فيها ولا تكلمون ) قال : فينقطع رجاؤهم حينئذ ، ولا يسمع بعد ذلك منهم إلا الزفير والشهيق ، وأما قوله : ( ^ اخسئوا ) أي : ابعدوا ، وهو مثل قولهم : خسأت الكلب أي : أبعدته . < < المؤمنون : ( 109 ) إنه كان فريق . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إنه كان فريق من عبادي يقولون ربنا آمنا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الراحمين ) . قال أهل التفسير : هذا في بلال وسلمان وعمار وصهيب والفقراء من أصحاب الرسول . < < المؤمنون : ( 110 ) فاتخذتموهم سخريا حتى . . . . . > >
وقوله : ( ^ فاتخذتموهم سخريا ) وقرىء : ' سخريا ' فقوله : ( ^ سخريا ) من الاستهزاء ، وقوله : ' سخريا ' من التسخير .
وقوله : ( ^ حتى أنسوكم ذكري ) أي : اشتغلتم بالاستهزاء والسخرية عليهم ، وتركتم ذكري ، وكان الواجب عليكم أن تذكروني بدل استهزائكم بهم .
وقوله : ( ^ وكنتم منهم تضحكون ) وفي الآية دليل على أن الاستهزاء بالناس كبيرة ، وهو موعود عليه ، وعن جعفر بن محمد - رضي الله عنه - قال : من ضحك ضحكة مج مجة من العلم لا يعود إليه أبدا . < < المؤمنون : ( 111 ) إني جزيتهم اليوم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إني جزيتهم اليوم بما صبروا أنهم هم الفائزون ) أي : بصبرهم ( ^ أنهم هم الفائزون ) أي : الناجون .
____________________

( ^ حتى أنسوكم ذكري وكنتم منهم تضحكون ( 110 ) إني جزيتهم اليوم بما صبروا أنهم هم الفائزون ( 111 ) قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين ( 112 ) قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم فاسأل العادين ( 113 ) قال إن لبثتم إلا قليلا لو أنكم كنتم تعلمون ( 114 ) أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون ( 115 ) ) * * * * < < المؤمنون : ( 112 ) قال كم لبثتم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين ) . يعني : قال الله تعالى للكفار : ( ^ كم لبثتم في الأرض عدد سنين ) ( أي : في الدنيا ، ويقال : في القبور ، وقرىء : ' قل كم لبثتم في الأرض عدد سنين ' ) ومعناه : قل يا أيها الكافر . < < المؤمنون : ( 113 ) قالوا لبثنا يوما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم ) إنما ذكروا يوما أو بعض يوم ؛ لأنهم نسوا عدد ما لبثوا من هول ما يلقاهم يوم القيامة ، فإن قال قائل : هذه الآية تدل على أن عذاب القبر ليس بثابت للكفار ؛ لأنه لو كان ثابتا لم يقولوا : لبثنا يوما أو بعض يوم ؟ والجواب عنه من وجهين : أحدهما : أنه ذهب عن قلوبهم عذاب القبر من هول ما يلقاهم يوم القيامة ، والثاني : أن الله تعالى يرفع العذاب عن أهل القبور بين النفختين ، فينسون عذاب القبر ، ويستريحون ، وإنما يقولون لبثنا يوما أو بعض يوم لهذا .
وقوله : ( ^ فاسأل العادين ) أي : الملائكة الذين يعرفون عدد ما لبثوا . < < المؤمنون : ( 114 ) قال إن لبثتم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال إن لبثتم إلا قليلا ) يعني : ما لبثتم إلا قليلا ( ^ لو أنكم كنتم تعلمون ) أي : لو تعلمون عدد ما لبثتم ، وإنما ذكر قليلا ؛ لأن الواحد من أهل الدنيا وإن لبث في الدنيا سنين كثيرة ، فإنه يكون قليلا في جنب ما يلبث في الآخرة . < < المؤمنون : ( 115 ) أفحسبتم أنما خلقناكم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا ) أي : لتلعبوا أو تعبثوا ، وقد سمى الله تعالى جميع الدنيا لعبا ولهوا فقال : ( ^ اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو ) فالآية تدل على أن الآدمي لم يخلق لطلب الدنيا والاشتغال بها ، وإنما خلق ليعبد الله ويقوم بأوامره ، وعن بعضهم قال : ( ^ أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا ) هو في معنى قوله
____________________

( ^ فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم ( 116 ) ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون ( 117 ) وقل رب ) * * * * تعالى : ( ^ أيحسب الإنسان أن يترك سدى ) ومعناه : أنه لا يهمل أمره وقال بعضهم : خلق ( لهلاك ) الأبد أو لملك الأبد .
وقوله : ( ^ وأنكم إلينا لا ترجعون ) ظاهر المعنى . < < المؤمنون : ( 116 ) فتعالى الله الملك . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم ) أي : المرتفع ، وقيل : الحسن ، وقد بينا معنى ( ^ تعالى ) من قبل . < < المؤمنون : ( 117 ) ومن يدع مع . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به ) أي : لا بينة ولا حجة له به ، قال أهل العلم : لا حجة لأحد في دعوى الشرك ، وإنما الحجة عليهم .
وقوله : ( ^ فإنما حسابه عند ربه ) هذا في معنى قوله تعالى : ( ^ ثم إن علينا حسابهم ) ، وروي ' أن أعرابيا أتى النبي وقال : ومن يحاسبنا يوم القيامة ؟ قال : الله . قال : نجونا ورب الكعبة ، إن الكريم إذا قدر غفر ' والخبر غريب .
وقوله : ( ^ إنه لا يفلح الكافرون ) أي : لا يسعد ولا يفوز . < < المؤمنون : ( 118 ) وقل رب اغفر . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقل رب اغفر وارحم وأنت خير الراحمين )
( ^ اغفر ) استر ( ^ وارحم ) اعطف ، والغفور : الستور ، والرحيم هو العطوف .
____________________

( ^ اغفر وارحم وأنت خير الراحمين ( 118 ) ) * * * *
قوله : ( ^ وأنت خير الراحمين ) . أي : خير من رحم .
____________________

<
> بسم الله الرحمن الرحيم <
> ( ^ سورة أنزلناها وفرضناها ) * * * * <
> تفسير سورة النور <
>
وهي مدنية ، وروى الحاكم أبو عبد الله الحافظ فيما خرجه من الزيادة على الصحيحين برواية شعيب بن إسحق ، عن الزهري ، عن عروة ، عن عائشة - رضي الله عنها - أن النبي قال في النساء : ' لا تسكنوهن الغرف ، ولا تعلموهن الكتابة ، وعلموهن الغزل وسورة النور ' . < < النور : ( 1 ) سورة أنزلناها وفرضناها . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ سورة أنزلناها ) وقراءة الأعرج ومجاهد ' سورة أنزلناها ' ، والسورة : مجموع آيات مما أنزل الله تعالى معلوم الابتداء والانتهاء ، وإنما رفع سورة ؛ لأن معناها : هذه سورة ، وقوله : ' سورة ' بالنصب فتقديره أنزلنا سورة .
وقوله : ( ^ وفرضناها ) قرىء بالتشديد والتخفيف ، أما بالتخفيف ففي معناه وجهان : أحدهما : ألزمناكم العمل بما فرض فيها ، والآخر : فرضناها أي : قدرنا ما فيها من الحدود ، والفرض هو التقدير ، ومنه قوله تعالى : ( ^ فنصف ما فرضتم ) أي : ما قدرتم ، وأما بالتشديد ففي معناه وجهان :
أحدهما : فرضنا فرائضها ، وشدد لما فيها من الكثرة .
والوجه الثاني : فرضناها أي : بيناها وفصلناها .
قال مجاهد : هو الأمر بالحلال والنهي عن الحرام .
____________________

( ^ وأنزلنا فيها آيات بينات لعلكم تذكرون ( 1 ) الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ) * * * *
وقوله : ( ^ وأنزلنا فيها آيات بينات ) أي : دلالات واضحات .
وقوله : ( ^ لعلكم تذكرون ) أي : تتعظون . < < النور : ( 2 ) الزانية والزاني فاجلدوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الزانية والزاني ) قال أهل العلم : إنما بدأ بالمرأة ، لأن رقة القلب عليهن أكثر ، فبدأ بهن لئلا يترك إقامة الحد عليها ، ويكون أمرها لهم ، ومنهم من قال : لأن الشهوة فيهن أكثر ، والزنا نتيجة الشهوة ، وبدأ في حد السرقة بالرجل ؛ لأن القوة والجراءة في الرجال أكثر ، والسرقة نتيجة القوة والجراءة ، وهذا قول حسن .
وقوله : ( ^ فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ) الجلد : ضرب الجلد ، يقال : جلدته إذا ضربت جلده ، وبطنته إذا ضربت بطنه ، وظهرته إذا ضربت ظهره ، وفي الآية قولان : أحدهما : أن الآية عامة في الأبكار والثيب ، فتجلد الثيب مع الرجم . روي عن علي - رضي الله عنه - ' أنه جلد شراحة الهمدانية يوم الخميس مائة ، ورجمها يوم الجمعة ، وقال : جلدتها بكتاب الله ، ورجمتها بسنة رسول الله ' .
وأما قول عامة العلماء فهو : أن الآية مخصوصة للأبكار ، وأن الثيب يرجم ولا يجلد ، واتفق أهل العلم أن هذه الآية ناسخة ؛ لأن المذكورة في الإمساك في سورة النساء .
وقد روي عن عبادة بن الصامت - رضي الله عنه - أن النبي نزل عليه الوحي ونحن عنده ، وكان إذا نزل عليه الوحي تغير وجهه ، وصرفنا أبصارنا عنه ، فلما سرى عنه قال : ' لتأخذوا عني فقلنا : نعم يا رسول الله ، فقال : قد جعل الله لهن سبيلا ، الثيب بالثيب الرجم ، والبكر بالبكر جلد مائة وتغريب عام ' .
____________________

( ^ ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين ( 2 ) ) * * * *
وذكر النقاش أن في حرف أبي بن كعب في سورة الأحزاب ، ' الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم ' .
وكان عمر - رضي الله عنه - قد هم أن يكتب هذا على حاشية المصحف ثم ترك لئلا يلحق بالقرآن ما ليس منه .
وقوله : ( ^ ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله ) وقرىء : ' رافة ' بغير همز ، وقرىء في الشاذ : ' رآفة ' يعني : رحمة . واعلم أن الرحمة والرأفة معنى في القلب لا ينهى عنه ؛ لأنه يوجد في القلب من غير اختيار إنسان ، وإنما معنى الآية : استعمال الرحمة في ( تعطيل الحد ) وتخفيفه .
وروي عن عبد الله بن عمر أنه ضرب أمة له الحد ، وكانت قد زنت ، فجعل يضرب رجلها وظهرها ، فقال له سالم ابنه : ( ^ ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله ) فقال : يا بني : إن الله لم يأمرني بقتلها ، ولا بضرب رأسها ، وقد ضربت فأوجعت . وقد قال أهل العلم : يجتهد في جلدة الزاني ما لا يجتهد في جلدة شارب الخمر لنص الكتاب .
( وقوله : ( ^ في دين الله ) أي : في حكم الله ) .
وقوله : ( ^ إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ) ظاهر المعنى .
وحقيقة معناه : أن المؤمن لا تأخذه رحمة ورقة إذا جاء أمر الرب .
وقوله : ( ^ وليشهد عذابها طائفة من المؤمنين ) قال ابن عباس : واحد فما فوقه . وعن عطاء : رجل إلى ألف رجل . وعن سعيد بن جبير وعكرمة : رجلان . وعن الزهري وقتادة : ثلاثة نفر . وقال مالك : أربعة نفر ، وهو قول الشافعي وجماعة من أهل العلم . < < النور : ( 3 ) الزاني لا ينكح . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة ) في الآية أقوال : أحدهما : أن
____________________

( ^ الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ) * * * * الآية نزلت في امرأة تسمى أم مهزول ، وكانت بغية ، وإذا تزوجت برجل شرطت عليه أن تنفق عليه ، فأراد رجل من أصحاب رسول الله أن يتزوج بها ، فسأل النبي [ ] ، فأنزل الله تعالى هذه الآية : ( ^ الزاني لا ينكح إلا زانية ) ويقال : إن اسم المرأة كان عناق . وهذا قول عبد الله بن عمرو بن العاص .
والقول الثاني : قال مجاهد وقتادة وغيرهما : ' كان بالمدينة بغايا على أبوابهن رايات يعرفن بها ، وكن مخاصيب الرجال ، فلما هاجر أصحاب رسول الله إلى المدينة أراد ناس من فقراء المهاجرين أن يتزوجوا بهن لينفقن عليهم ، فأنزل الله تعالى هذه الآية .
والقول الثالث : روي عن الحسن البصري أنه قال : معنى الآية : ' الزاني المجلود لا ينكح إلا زانية مجلودة ، والزانية المجلودة لا ينكحها إلا زان مجلود وفي بعض المسانيد : روى هذا القول عن النبي بطريق أبي هريرة .
____________________


والقول الرابع : روي عن علي بن أبي طلحة الوالبي ، عن ابن عباس أن معنى الآية : الزاني لا يزني إلا بزانية ، ومعنى النكاح [ هو الوطء ] ، قال الزجاج : وهذا القول ضعيف ؛ لأنه لم يرد في القرآن ذكر النكاح بمعنى الوطء .
والقول الخامس - وهو أحسن الأقاويل - قول سعيد بن المسيب : أن الآية منسوخة ، وقد كان في حكم الإسلام لا يجوز أن يتزوج الزاني بالمزني بها . قال عبد الله بن مسعود . إذا تزوج الزاني بالزانية فهما زانيان أبدا . قال سعيد بن المسيب : ثم نسخ هذا بقوله تعالى : ( ^ وأنكحوا الأيامى منكم ) والزانية أيم ، فيجوز التزوج بها للزاني وغيره ، والدليل على أن الحكم الآن هذا ، ما روي عن أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - أنه كان جالسا في المسجد وعنده عمر ، فجاء رجل وقد دهش ، وكان به لوث ، فقال أبو بكر : قد جاء هذا لأمر ، سله يا عمر ، فقال له عمر : ما شأنك ؟ فذكر أنه جاءه ضيف ، وأن الضيف زنى بابنته ، فقال له عمر : قبحك الله ، ودق على صدره ، وقال : هلا سترت على ابنتك ، ثم دعا بالرجل والمرأة ، فأمر أبو بكر - رضي الله عنه - أن يجلد الجلد ، ( ثم زوج المرأة من الرجل ) وذكر أبو عبيد - رحمه الله - أنه يكره للرجل أن يتزوج بالفاجرة ، وإن فجرت امرأته استحب له طلاقها ، قال : وأما الخبر الذي روي عن النبي ' أن رجلا أتاه وقال : إن امرأتي لا ترد يد لامس ، فقال : طلقها فقال : إني أحبها . قال : استمتع بها . قال أبو [ عبيد ] هذا الخبر نقل
____________________

( ^ ذلك على المؤمنين ( 3 ) والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم ) * * * * بروايتين كل واحد منهما مرسل ، فليس يثبت هذا عن النبي ولئن يثبت فيحتمل أن قوله : ' إن امرأتي لا ترد يد لامس ' تنفق ما وقع بيدها وتعطي ، وكأنه شكا منها الخرق وتضييع ماله ، وليس المراد هو أنها تزني ، فإنه لا يجوز أن يذكر ذلك عند النبي ، ثم يأمره بإمساكها .
وقوله : ( ^ وحرم ذلك على المؤمنين ) ظاهر المعنى ، وقد بينا أن ذلك منسوخ . < < النور : ( 4 ) والذين يرمون المحصنات . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين يرمون المحصنات ) والمحصنات هن اللواتي أحصن أنفسهن .
وقوله : ( ^ ثم لم يأتوا بأربعة شهداء ) أي : على زناهن ، والمراد من الرمي المذكور في الآية هو القذف بالزنا .
وقوله : ( ^ فاجلدوهم ثمانين جلدة ) أي : اضربوهم ثمانين سوطا .
وقوله : ( ^ ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا ) اختلف السلف في هذا ، فروي عن شريح والحسن وإبراهيم النخعي وجماعة أنهم قالوا : شهادة القاذف لا تقبل أبدا إذا حد وإن تاب ، وهذا قول أهل العراق .
وقال عمر بن عبد العزيز والزهري وسعيد بن المسيب والشعبي وجماعة : أنه إذا تاب قبلت شهادته ، وهذا قول أهل الحجاز .
وقال الشعبي : يقبل الله توبته ، ولا تقبلون شهادته ؟ ! وحكى سعيد بن المسيب أن عمر قال لأبي بكرة : تب تقبل شهادتك ، فلم يتب ، والمسألة معروفة .
وقوله : ( ^ وأولئك هم الفاسقون إلا الذين تابوا ) فمن قال : إن شهادة القاذف
____________________

( ^ الفاسقون ( 4 ) إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم ( 5 ) والذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين ( 6 ) ) * * * * تقبل بعد التوبة ذهب إلى أن < < النور : ( 5 ) إلا الذين تابوا . . . . . > > قوله : ( ^ إلا الذين تابوا ) ينصرف إلى الكل سوى الحد ، وعن الشعبي : أن الحد يسقط أيضا بالتوبة ، وأما من ذهب إلى أن شهادة القاذف لا تقبل بعد التوبة قال : إن قوله : ( ^ إلا الذين تابوا ) ينصرف إلى قوله : ( ^ وأولئك هم الفاسقون ) فإن قيل : إذا قبلتم شهادة القاذف بعد التوبة ، فما معنى قوله تعالى : ( ^ أبدا ) ؟ والجواب عنه : قال الزجاج في كتابه : أبد كل إنسان مدته على ما يليق بقصته ، فإذا قيل : لا تقبل شهادة الكافر أبدا يراد به مادام كافرا ، وإذا قيل : لا تقبل شهادة القاذف أبدا يراد به مادام قاذفا ، وأما توبة القاذف فبإكذابه نفسه ، ويقال : بندامته على ما وجد منه .
قوله : ( ^ وأصلحوا ) أي : استقاموا على التوبة .
وقوله : ( ^ فإن الله غفور رحيم ) قد بينا من قبل . < < النور : ( 6 ) والذين يرمون أزواجهم . . . . . > >
قوله : ( ^ والذين يرمون أزواجهم ) . يعني : يقذفون نساءهم بالزنا .
وقوله : ( ^ ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم ) أي : غير أنفسهم .
وقوله : ( ^ فشهادة أحدهم أربع ) بالرفع ، وقرىء بالنصب ' أربع ' ، فأما بالرفع فتقديره : فشهادة أحدهم التي تدرأ الحد أربع ، فيكون رفعا على خبر الابتداء ، وأما بالنصب فتقديره : فشهادة أحدهم أن يشهد أربع .
وقوله : ( ^ شهادات بالله إنه لمن الصادقين ) يعني : فيما رميتها به من الزنا . < < النور : ( 7 ) والخامسة أن لعنة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والخامسة أن لعنة الله عليه ) وقرىء : ' أن لعنة الله عليه ' بسكون
____________________

( ^ والخامسة أن لعنت الله عليه إن كان من الكاذبين ( 7 ) ويدرأ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين ( 8 ) والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين ( 9 ) ) * * * * النون ، ومعناه : أنه لعنة الله عليه ، وأنشد سيبويه شعرا :
( في فتية كسيوف الهند قد علموا ** أن هالك كل من يخفى وينتعل )
يعني : أنه هالك .
وقوله : ( ^ إن كان من الكاذبين ) يعني : فيما رماها به من الزنا . < < النور : ( 8 ) ويدرأ عنها العذاب . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ويدرأ عنها العذاب ) في العذاب قولان : أحدهما : أنه الحد ، والآخر : أنه الحبس ، وتأويل الحد أظهر ؛ لأن الله تعالى قال : ( ^ وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين ) أي : الحد .
وقوله : ( ^ أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين ) يعني : فيما رماها به من الزنا . < < النور : ( 9 ) والخامسة أن غضب . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين ) وقرىء : ' أن غضب الله عليها ' ، وقرىء : ' أن غضب الله عليها ' بكسر الضاد فقوله : ( ^ أن غضب الله عليها ) هذا فعل ، وقوله : ( ^ أن غضب الله عليها ) اسم ، وقوله : ( ^ أن
____________________

غضب الله ) هو ( فعل ) أيضا ، يعني : أنه غضب الله .
وقوله : ( ^ إن كان من الصادقين ) أي : فيما رماها به من الزنا ، وسبب نزول الآية ، ما روى ابن عباس ' أن هلال بن أمية قذف امرأته بشريك بن سحماء عند النبي ، فقال له النبي : البينة ، ( وإلا ) فحد في ظهرك فقال هلال : يا رسول الله ، والذي بعثك بالحق إني لصادق ، وسينزل الله ما يبرىء ظهري من الحد ، فنزلت هذه الآية ، فدعا رسول الله هلالا وامرأته ، ولاعن بينهما ، فبدأ هلال ، والتعن أربع مرات ، فلما بلغ الخامسة قال له النبي : أمسك فإنها موجبة . فقال هلال إن الله يعلم أني صادق وشهد بالخامسة ، ثم قامت المرأة فالتعنت أربع مرات ، فلما بلغت الخامسة قال لها النبي : أمسكي فإنها موجبة . قال ابن عباس : فتلكت تلكؤا ساعة ، حتى ظننا أنها سترجع ثم قالت : لا أفضح قومي اليوم ، وشهدت بالخامسة ، فقال النبي : ' إن جاءت بالولد أكحل العينين سابغ الأليتين خدلج الساقين ، فهو لشريك بن سحماء ، فجاءت به على هذا النعت ، فقال النبي : ' لولا الأيمان لكان لي ولها شأن ' . والخبر صحيح .
وعن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - أنه قال : ' كنا جلوسا في المسجد ليلة جمعة ، ومعنا رجل فخرج منا ودخل بيته ، فوجد مع امرأته رجلا ، فجاء إلى النبي ، وشكا إليه فقال : عليك بالشهود فقال : وأنى لي بالشهود ؟ فقال : قد حرت في هذا الأمر ، فإن الرجل إن قتل قتلتموه ، وإن تكلم حددتموه ، وإن سكت سكت على
____________________

( ^ ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله تواب حكيم ( 10 ) إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم ) * * * * غيظ ، اللهم فاحكم ، فأنزل الله تعالى هذه الآيات ' . وفي رواية ثالثة : أنه لما أنزل الله تعالى : ( ^ والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربع شهداء . . . الآية ) قال [ سعد ] بن عبادة : يا رسول الله ، أرأيت أني وجدت لكاعا ( يتفخذ ) رجل ، فلا أهيجه ولا أحركه حتى آتي بأربعة شهداء ؟ فإلى أن آتي بالشهداء قد قضى الرجل حاجته ، فقال النبي : ' انظروا يا معشر الأنصار ما يقول سيدكم ' ، فقالوا : يا رسول الله ، إنه لرجل غيور ، وإنه ما تزوج امرأة قط إلا عذراء ، وما طلق امرأة فأحب أحد منا أن يتزوجها ، فقال سعد : إني أعلم أن ما أنزل الله حق ، ولكني تعجبت ، فأنزل الله تعالى آية اللعان ' على ما بينا .
وفي الباب أخبار كثيرة ، وفيه حديث عاصم بن عدي [ وعويمر ] العجلاني وغيرهما ، وذلك مذكور في كتب الحديث . < < النور : ( 10 ) ولولا فضل الله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله تواب رحيم ) .
جواب الآية محذوف ، ومثله قول الرجل إذا شتمه إنسان : أيها الرجل لولا كذا أي : لولا كذا لشتمتك ، فعلى هذا معنى قوله تعالى : ( ^ ولولا فضل الله عليكم
____________________

ورحمته ) لنال الكاذب منكما العذاب في الحال ، ومنهم من قال : ( ^ ولولا فضل الله عليكم ورحمته ) بتأخير العذاب وإمهاله لعجل عذابه . < < النور : ( 11 ) إن الذين جاؤوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم ) هذه الآيات في قصة عائشة - رضي الله عنها - وكان سبب نزولها ما رواه الزهري ، عن عروة وسعيد بن المسيب وعلقمة بن وقاص وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة كلهم عن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت : ' كان رسول الله إذا خرج إلى سفر أقرع بين نسائه ، فخرج إلى غزوة غزاها ، وأقرع بين نسائه ، فخرجت قرعتي ' وفي رواية : أن الغزوة كانت غزوة مريسيع ، وفي رواية أخرى : أن الغزوة كانت غزوة بني المصطلق ، وقالت : فلما رجعنا قبل المدينة عرس رسول الله ليلة ، ثم إنهم آذنوا بالرحيل ، فخرجت لحاجتي فلما قضيت شأني رجعت فالتمست صدري ، فوجدت عقدا لي من جزع ظفار سقط ، فرجعت ، وجاء القوم الذين يرحلون هودجي ، ووضعوا الهودج على البعير ، وظنوا أني فيه ، وكان النساء إذ ذاك خفافا ، فإنما يأكلن العلقة من الطعام ، فرجعت وقد مر الجيش ، فلا داع ولا مجيب ، وكان صفوان بن المعطل السلمي كان تأخر عن الجيش ، وفي رواية : أنه كان يعتاد التأخر ، حتى إن كان سقط من أحد شيء ، أو ترك إنسان شيئا يأخذه ، ويرده عليه ، فجاء ورائي ، فاسترجع وما كلمني بكلمة وقد استدلت جلبابي ، فأناخ بعيره ووطأه لي حتى ركبته ، وجاء يقودني حتى لحقنا بالجيش ، وقد نزلوا موغرين في حر الظهيرة ، قالت : فلما وصلنا إلى الجيش تكلم الناس ، وهلك من هلك ' الخبر بطوله .
قال الشيخ الإمام : أخبرنا بهذا الحديث المكي بن عبد الرزاق الكشميهني ، أخبرنا
____________________

جدي أبو الهيثم بن محمد بن يوسف الفربري [ أخبرنا ] محمد بن إسماعيل البخاري أخبرنا أبو الربيع الزهراني عن فليح بن سليمان ، عن الزهري . . . الخبر .
ويروى أنه . . . تلبث الوحي [ سبعة ] وثلاثين يوما .
وفي هذا الخبر أن عائشة اشتكت واستأذنت رسول الله ، ورجعت إلى بيت أبيها ، وكان رسول الله يدخل قبل رجوعها إلى بيت أبيها ، وهي مشتكية ، فيقول : ' كيف تيكم ؟ ' ثم لما رجعت إلى بيت أبيها عرفت الخبر من قبل أم مسطح فازدادت وبقا ، وجعلت تبكي ، ولا يرقأ لها دمع ، حتى كاد البكاء يصدع قلبها ، وذكرت لذلك لأمها ، فقالت لها أمها : هوني عليك فقلما تكون امرأة وضيئة عند رجل ، ولها ضرائر إلا تكلموا فيها .
وفي هذا الخبر أن النبي دعا عليا وأسامة بن زيد ، واستشارهما ، فأما علي فقال يا رسول الله ، إن في النساء كثرة ، وأما أسامة فقال : لا أعلم منها إلا خيرا ، وسل الجارية - يعني : بريرة - فسأل بريرة فقالت : لا أعلم منها إلا أنها جارية حديثة السن تعجن ، فتدخل الداجن فتأكل عجينها .
وفي هذا الخبر أن النبي جاء إلى بيت أبي بكر - رضي الله عنه - بعد أن مضت المدة التي ذكرناها ، فقال : ' يا عائشة ، إن كنت ألممت بذنب فتوبي إلى الله ، فإن الله يقبل التوبة : قالت : فقلص دمعي حتى ما أجد منه قطرة ، ثم قلت : إن قلت أني فعلت ، والله يعلم أني ما فعلت ليصدقنني ، وإن قلت : لم أفعل ، والله يعلم أني لم أفعل ليكذبنني ، وما أعرف مثلي ومثلكم إلا ما قال أبو يوسف ، ونسيت اسمه ( ^ فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون ) ثم تنحيت ، فأخذ رسول الله [ ] الوحي ، قالت : وكنت أحقر في نفسي أن أظن أن الله ينزل في قرآنا يتلى ،
____________________

( ^ لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرىء منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم ( 11 ) ) * * * * ولكني كنت أظن أنه يرى رؤيا ، فلما تغشاه الوحي لم أفزع لما علمت أني بريئة ، والله يعلم ذلك ' .
وفي بعض الروايات : أن أبوي كادت نفسهما تخرج خوفا ، فلما سرى عن رسول الله قال : ' أبشري يا عائشة قد أنزل الله تعالى براءتك ، وتلا الآيات : ( ^ إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم ) فقال لي أبي : قومي إلى رسول الله ، وقالت أمي : قومي إلى رسول الله ، فقلت : لا أقوم ولا أحمد إلا الله ، فإن الله تعالى أنزل براءتي ' .
قوله تعالى : ( ^ إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم ) الإفك هو أشد الكذب ، وإنما سمي إفكا لأنه مصروف عن الحق . وقوله : ( ^ عصبة منكم هؤلاء العصبة هم : عبد الله بن أبي بن سلول ، ومسطح بن أثاثة ابن خالة أبي بكر ، وحسان بن ثابت ، وحمنة بنت جحش زوجة طلحة بن عبد الله أخت زينب ، ونفر آخرون ، والعصبة العشرة فما فوقها .
وقوله : ( ^ لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم ) هذا خطاب لعائشة وصفوان بن معطل فإنهم قذفوهما جميعا ، وقال بعضهم : هو خطاب لعائشة ولأبويها والنبي وصفوان ، ومعنى الآية : لا تحسبوه شرا لكم ، يعني : هذا الإفك هو خير لكم لأجل الثواب ، وما ادخر الله لهم من ذلك .
وقوله : ( ^ لكل امرىء منهم ما اكتسب من الإثم ) أي : من الإثم بقدر ما اكتسب .
وقوله : ( ^ والذي تولى كبره ) . وقرىء : ' كبره ' ، وقرأ الأعرج : ' كُبره ' . فقوله : ( ^ كبره ) أي : إثمه . وقوله : ' كُبره ' . أي : معظمه ، قال الشاعر :
____________________

( ^ لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا إفك مبين ( 12 ) لولا جاءوا عليه بأربعة شهداء فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون ( 13 ) ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة ) * * * *
( تنام عن كبر شأنها فإذا ** قامت [ رويدا ] تكاد تنغرف )
وأما الذي تولى كبره فالأكثرون أنه عبد الله بن أبي بن سلول ، وأما العذاب العظيم فهو النار في الآخرة .
وقد روى مسروق أن حسان بن ثابت استأذن على عائشة فأذنت له ، فقال مسروق : أتأذنين له ، وقد قال ما قال ، فقالت : قد أصابه العذاب العظيم ، وكان قد عمى ، وقد تاب حسان من تلك المقالة ومدح عائشة فقال :
( حصان رزان ما تزن بريبة ** وتصبح غرثى من لحوم الغوافل )
( [ فإن كان ما بلغت أني قلته ] ** فلا رفعت سوطي إلى أناملي )
وعن أبي عمرو بن العلاء أنه أنكر الكبر وقال : إنما الكبر في الولاء والنسب . وقد ذكر غيره أن كل واحد منهما صحيح ، وقد بينا . < < النور : ( 12 ) لولا إذ سمعتموه . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا ) أي : بمن هو مثل أنفسهم ، وهو مثل قول النبي : ' المؤمنون كنفس واحدة ' ، وقد قال الله تعالى : ( ^ ولا تقتلوا أنفسكم ) أي : لا يقتل بعضكم بعضا ، ويقال : إن معنى ظن هاهنا أيقن .
وقوله : ( ^ وقالوا هذا إفك مبين ) أي : كذب ظاهر .
____________________

( ^ لمسكم في ما أفضتم فيه عذاب عظيم ( 14 ) إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم ( 15 ) ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم ( 16 ) ) * * * * < < النور : ( 13 ) لولا جاؤوا عليه . . . . . > >
قوله : ( ^ لولا جاءوا عليه بأربعة شهداء ) أي : على ما زعموا .
وقوله : ( ^ فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون ) فإن قال قائل : كيف يصيرون عند الله كاذبين إذا لم يأتوا بالشهداء ، ( ومن كان كاذبا فهو كاذب عند الله سواء أتى بالشهداء ) ، أو لم يأت بهم ؟ الجواب : قلنا : قال بعضهم : ( ^ عند الله ) أي : في حكم الله ، وقال بعضهم : ( ^ عند الله هم الكاذبون ) أي : كذبوهم بما أمركم الله ، والجواب الثالث : أن هذا في حق عائشة - رضي الله عنها - فمعناه : أولئك هم الكاذبون في غيبي وعلمي . < < النور : ( 14 ) ولولا فضل الله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة لمسكم فيما أفضتم فيه عذاب عظيم ) أفضتم أي : خضتم ، وقوله : ( ^ عذاب عظيم ) أي : عذاب لا انقطاع له ، هكذا قاله ابن عباس ، وفسر بهذا لأن الله تعالى قد ذكر أنه أصاب الذي تولى كبره عذاب عظيم ، وكذلك العذاب العظيم هو في الدنيا ، وقد أصابه ، فإنه قد جلد وحد ، وأما العذاب الذي لا انقطاع له لم يصبه في الدنيا ، وإنما يصيبه في الآخرة .
وروت عمرة عن عائشة : ' أن النبي لما نزلت هذه الآيات حد أربعة نفر : عبد الله بن أبي ، وحسان بن ثابت ، ومسطح بن أثاثة ، وحمنة بنت جحش ' . < < النور : ( 15 ) إذ تلقونه بألسنتكم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إذا تلقونه بألسنتكم ) أي : يلقيه بعضكم ، ويرويه بعضكم عن بعض ، وعن عائشة أنها قرأت : ' إذ تلقونه بألسنتكم الكذب ' ويقال : هو الإسراع في
____________________

( ^ يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنتم مؤمنين ( 17 ) ويبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم ( 18 ) إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون ( 19 ) ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله رءوف رحيم ( 20 ) يا أيها الذين آمنوا لا ) * * * * الكذب .
وقوله : ( ^ وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا ) أي : خفيفا .
( ^ وهو عند الله عظيم ) أي : كبير . < < النور : ( 16 ) ولولا إذ سمعتموه . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولولا إذ سمعتموه ) ومعناه : هلا إذ سمعتموه .
( ^ قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم ) البهتان هو الكذب على المكابرة ، يقال : بهته إذا أخبرته بكذبه ، وفي بعض الأخبار : أن أم أيوب الأنصاري قالت لأبي أيوب : أما بلغك كذا ، وهو ما نسب إلى عائشة ؟ فقال أبو أيوب : ما كان لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم ، قال هذا قبل أن تنزل الآية ، ثم نزلت الآية على وفق قوله . < < النور : ( 17 - 18 ) يعظكم الله أن . . . . . > >
قوله : ( ^ يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا ) قال مجاهد : ينهاكم الله أن تعودا لمثله أبدا .
( ^ إن كنتم مؤمنين ويبين لكم الآيات ) : أي : الدلالات .
( ^ والله عليم حكيم ) عليم بخلقه ، حكيم في فعله . < < النور : ( 19 ) إن الذين يحبون . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة ) يعني : أن تذيع وتشتهر .
( ^ في الذين آمنوا ) أي : عائشة وصفوان وآل أبي بكر ، وكانت إشاعتهم أن بعضهم كان يلقى بعضا فيقول له : أما بلغك كذا وكذا من خبر عائشة .
وقوله : ( ^ لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة ) العذاب في الدنيا هو الحد ، والعذاب في الآخرة هو النار .
وقوله : ( ^ والله يعلم وأنتم لا تعلمون ) يعني : براءة عائشة وأنه خلقها طيبة طاهرة
____________________

( ^ تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحد أبدا ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم ( 21 ) ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة ) * * * * من الفواحش . < < النور : ( 20 ) ولولا فضل الله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله رءوف رحيم ) محذوف الجواب ، وجوابه : لنالكم العذاب الشديد في الحال . < < النور : ( 21 ) يا أيها الذين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ) أي : خطايا الشيطان ، وقيل : آثاره ، ويقال : تخطيه من الحلال إلى الحرام ، ومن الطاعة إلى المعصية .
وقوله : ( ^ ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء ) أي : القبائح من الأفعال .
( ^ والمنكر ) أي : كل ما يكرهه الله .
وقوله : ( ^ ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحد أبدا ) أي : ما صلح منكم من أحد أبدا .
( ^ ولكن الله يزكي من يشاء ) أي : يصلح من يشاء . قال الشاعر :
( إنما نحن كشيء فاسد ** فإذا أصلحه الله صلح )
وقوله : ( ^ والله سميع عليم ) ظاهر المعنى . < < النور : ( 22 ) ولا يأتل أولوا . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ ولا يأتل أولو الفضل منكم والسعة ) هو مأخوذ من الألية ، والألية اليمين . قال الشاعر :
( قليل الألايا حافظ ليمينه ** وإن بدرت منه الألية برت )
نزلت الآية في شأن أبي بكر ومسطح ، وكان ابن خالة أبي بكر وفي نفقته ، وهو
____________________

( ^ أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم ( 22 ) إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب ) * * * * رجل من أهل بدر من المهاجرين الأولين ، فلما ذكر في عائشة ما ذكر أنزل الله تعالى براءتها من السماء ، حلف أبو بكر ألا ينفق عليه ، وكان مسكينا لا شيء له ، فأنزل الله تعالى هذه الآية ، وقرىء : ' ولا يتأل ' ( قرأه أبو جعفر ) ، فالأكثرون أن معنى قوله : ( ^ ولا يأتل ) ما بينا ، ومنهم من قال معناه : لا يقصر من قول القائل : لا آلوا في أمركم كذا أي : لا أقصر ، وقوله : ( ^ أولو الفضل منكم والسعة ) أي : الغنى والسعة .
وقوله : ( ^ أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين ) هو مسطح ، فإنه كان قريب أبي بكر ، وكان مسكينا ومن المهاجرين ، فإن قال قائل : كيف ذكر الواحد بلفظ الجمع ؟ قلنا : يجوز مثل هذا في اللغة ، ويجوز أنه أراده وأراد غيره .
وقوله : ( ^ وليعفوا وليصفحوا ) أي : ليعفوا عن أفعالهم ، وليصفحوا عن أقوالهم .
وقوله : ( ^ ألا تحبون أن يغفر الله لكم ) هذا خطاب لأبي بكر - رضي الله عنه - وروي أنه لما نزلت هذه الآية ، وقرئت عليه قال : بلى والله نحب أن يغفر لنا .
وقوله : ( ^ والله غفور رحيم ) أي : ستور صفوح . < < النور : ( 23 ) إن الذين يرمون . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات ) أي : الغافلات عن الفواحش ، والغافلة عن الفاحشة أن لا يقع في قلبها فعل الفاحشة ، وكانت عائشة - رضي الله عنها - هكذا .
____________________

( ^ عظيم ( 23 ) يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون ( 24 ) يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق ويعلمون أن الله هو الحق المبين ( 25 ) الخبيثات للخبيثين ) * * * *
وقوله : ( ^ لعنوا في الدنيا والآخرة ) روي عن خصيف قال : قلت لمجاهد : من قذف مؤمنة لعنه الله في الدنيا والآخرة ؟ فقال : ذاك لعائشة . ويقال : هذا في جميع أزواج النبي .
وقوله : ( ^ ولهم عذاب عظيم ) قد بينا . < < النور : ( 24 ) يوم تشهد عليهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يوم تشهد عليهم ألسنتهم ) شهادة الألسنة يوم القيامة بنطقها من غير اختيار الإنسان .
وقوله : ( ^ وأيديهم وأرجلهم ) يقال : تختم الأفواه ثم تتكلم الأيدي والأرجل .
( ^ بما كانوا يعملون ) ظاهر . < < النور : ( 25 ) يومئذ يوفيهم الله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق ) أي : حسابهم العدل .
وقوله : ( ^ ويعلمون أن الله هو الحق المبين ) أي : العادل المظهر لعدله . < < النور : ( 26 ) الخبيثات للخبيثين والخبيثون . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الخبيثات للخبيثين ) في الآية قولان معروفان : أحدهما : الخبيثات من الكلام للخبيثين من الرجال ، والخبيثون من الرجال للخبيثات من الكلام ، والطيبون والطيبات هكذا .
والقول الثاني : الخبيثات من النساء للخبيثين من الرجال ، والخبيثون من الرجال للخبيثات من النساء ، وهكذا الطيبات والطيبون ، والخبيث من الرجال عبد الله بن أبي بن سلول ودونه ، والخبيثات من النساء أهل بيته ، ويقال : كلامه في عائشة ، والطيبات هي عائشة من النساء وأمثالها ، والطيبون للنبي وقومه .
واعلم أن عائشة - رضي الله عنها - كانت تفتخر بأشياء منها : ' أن جبريل - عليه
____________________

( ^ والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات أولئك مبرءون مما يقولون لهم مغفرة ورزق كريم ( 26 ) يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ذلك خير لكم لعلكم تذكرون ) * * * * السلام - أتى بصورتها في سرقة ( من ) حرير أي : قطعة ، وقال : هذه زوجك ، ( وذلك ) بعد وفاة خديجة ، ويقال : أتى بصورتها في كفه ، ومنها أن النبي لم يتزوج بعذراء إلا بها ، ومنها أن النبي قبض ورأسه في حجرها ، ودفن في بيتها ، ومنها أنه نزل براءتها من السماء ، ومنها أنها بنت خليفة رسول الله ، وأنها صديقة ' . وكان مسروق إذا روى عن عائشة يقول : حدثتني الصديقة بنت الصديق حبيبة رسول الله المبرأة من السماء .
وقوله : ( ^ أولئك مبرءون مما يقولون ) أي : مطهرون بما يقولون .
وقوله : ( ^ لهم مغفرة ورزق كريم ) المغفرة هو العفو عن الذنوب ، والرزق الكريم هو الجنة . < < النور : ( 27 ) يا أيها الذين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا ) .
قرأ ابن عباس : ' حتى تستأذنوا ' قال : تستأنسوا غلط من الكاتب ، والمعروف تستأنسوا ، وفيه ثلاثة أقوال : أشهرها : ' تستأذنوا ' فالاستئناس بمعنى الاستئذان ، والقول الثاني : هو ' التنحنح ' قاله مجاهد ، والقول الثالث : ' حتى تستأنسوا ' هو التعرف والاستعلام حتى يؤذن له أو لا يؤذن .
____________________

( ( 27 ) فإن لم تجدوا فيها أحدا فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم وإن قيل لكم ) * * * *
وقوله : ( ^ وتسلموا على أهلها ) .
السنة إذا بلغ الإنسان باب دار يقول : أدخل ؟ وقال بعضهم : إذا وقع العين على العين يقدم السلام ، وإذا لم تقع العين على العين قدم الاستئذان .
وقد ثبت عن النبي أنه قال : ' إذا استأذن أحدكم ثلاثا فلم يؤذن له فليرجع ' فروي أن أبا موسى الأشعري أتى باب عمر ، واستأذن ثلاثا فلم يؤذن له فرجع ، فقال عمر : أليس قد سمعت صوت عبد الله بن قيس ؟ قالوا : استأذن ثلاثا ورجع ، فدعاه وقال : لم رجعت ؟ فقال : سمعت رسول الله يقول كذا ، فقال : لتأتيني بمن يشهد لك ، وإلا لأعلونك بالدرة ، فجاء أبي بن كعب وذكر له ذلك ، فجاء وشهد له ، وقيل : غيره شهد له .
قال الحسن : الأول إعلام ، والثاني ( مؤامرة ) ، والثالث استئذان بالرجوع . وعن قتادة قال : إذا لم يؤذن له لا يقعد على الباب ، فإن للناس حاجات . وقال بعضهم : إن كان طريقا يجوز أن يقف ويقعد ، وإن كان فناء بيته لا يقعد إلا بإذنه . قالوا : وإن كان الباب مردودا فلا ينظر إلى الدار من شق الباب ، وإن كان الباب مفتوحا فلا بأس أن ينظر ؛ لأنه لما فتح الباب فقد أذن .
____________________

( ^ ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم والله بما تعملون عليم ( 28 ) ليس عليكم جناح أن تدخلوا بيوتا غير مسكونة فيها متاع لكم والله يعلم ما تبدون وما تكتمون ) * * * * < < النور : ( 28 ) فإن لم تجدوا . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ فإن لم تجدوا فيها أحدا فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم ) أي : لا تدخلوها بغير إذن المالك .
وقوله : ( ^ وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم ) يعني : إذا كان في البيت قوم وقالوا : ارجع ، فليرجع ، والسنة أن لا يتغير أذن أو رد لأنه ربما يكون للقوم معاذير ، وكان ابن عباس - رضي الله عنه - يأتي باب الأنصاري لطلب الحديث ، فيقعد على الباب حتى يخرج ولا يستأذن ، فيخرج ذلك الرجل ويقول : يا ابن عم رسول الله ، لو أخبرتني ؟ فيقول : هكذا أمرنا أن نطلب العلم .
وقوله : ( ^ هو أزكى لكم ) يعني : هو أصلح لكم .
وقوله : ( ^ والله بما تعملون عليم ) ظاهر المعنى . < < النور : ( 29 ) ليس عليكم جناح . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ليس عليكم جناح أن تدخلوا بيوتا غير مسكونة ) .
فيه أقوال : أحدها : أنها المنازل في طريق المسافرين ، والقول الثاني : أنها حوانيت التجار ، والقول الثالث : أنها المنازل الخربة ، والقول الرابع : أنها الخانات والمنازل في الطرق ، فهو الدخول فيها والنزول ، وأما في حوانيت التجار فالمنفعة هو البيع والشراء ، وأما في الخرابات فالبول والغائط .
وقوله : ( ^ والله يعلم ما تبدون وما تكتمون ) ظاهر المعنى .
وروي عن شعيب بن الحبحاب قال : كان أبو العالية يأتيني وأنا في دكانتي ، فيستأذن ثم يدخل ، فأقول له : إنما هو الحانوت ، فيقول لي : الإنسان يخلو في حانوته بحسابه ودراهمه ، وأما الاستئذان على المحارم فإن كانوا في دار منفردة يستأذن ، وإن كانوا في دار واحدة فإذا دخل عليها يتنحنح ، ويتحرك أدنى حركة ، وقيل لقتادة : لا
____________________

( ( 29 ) قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون ( 30 ) ) * * * * أستأذن على أمي ؟ فقال : أتحب أن ترى عورتها ؟ قال : لا ، قال : استأذن . وعن إبراهيم النخعي أنه قال : ليس على حوانيت السوق إذن . وعن ابن سيرين أنه كان إذا جاء إلى حانوت السوق يقول : السلام عليكم أدخل ؟ ثم يلج . وعن أبي موسى الأشعري وحذيفة أنه يستأذن على ذوات المحارم ، ومثله عن الحسن البصري . < < النور : ( 30 ) قل للمؤمنين يغضوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ) الآية . من صلة ومعناه : يغضوا أبصارهم ، حكي هذا عن سعيد بن جبير ، وقال بعضهم : من ها هنا للتبعيض ، وإنما ذكر من ها هنا ؛ لأن غض البصر إنما يجب عن الحرام ، ولا يجب عن الحلال .
وقوله : ( ^ ويحفظوا فروجهم ) هذا أمر بالتعفف . قال أبو العالية : حفظ الفرج في كل القرآن بمعنى الامتناع من الحرام ، وأما ها هنا فإنه بمعنى الستر .
وقد روي عن النبي أنه قال لعلي - رضي الله عنه - ' إن لك في الجنة كنزا ، وإنك ذو قرنيها ، فلا تتبع النظرة النظرة ؛ فإن الأولى لك ، والثانية عليك ' رواه على نفسه ، وعن بعض السلف قال : إن النظر يزرع الشهوة في القلب ، ورب شهوة أورثت حزنا طويلا . وعن خالد بن أبي عمران أنه قال : إن الرجل لينظر نظرة فينغل قلبه ، كما ينغل الأديم ، فيفسد قلبه حتى لا ينتفع به .
وروى أبو أمامة عن النبي أنه قال : ' من نظر إلى محاسن امرأة وغض بصره
____________________

( ^ وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها ) * * * * عنها أعطاه الله عبادة يجد حلاوتها ' .
وقوله : ( ^ ذلك أزكى لهم ) أي : أطهر لهم .
وقوله : ( ^ إن الله خبير بما يصنعون ) أي : عليم بما يصنعون . < < النور : ( 31 ) وقل للمؤمنات يغضضن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن )
وروي أن ابن أم مكتوم أقبل إلى النبي وعنده أم سلمة وميمونة فقال لهما رسول الله : ' احتجبا . فقالتا : إنه أعمى ، فقال : أعمياوان أنتما ' .
وقوله : ( ^ ولا يبدين زينتهن ) الزينة : كل ما تتزين [ به ] المرأة من الحلي والثياب .
وقوله : ( ^ إلا ما ظهر منها ) اختلف القول في هذا : قال ابن مسعود : هي الثياب وهذا اختيار أبي عبيد .
والقول الثاني : ما روي عن ابن عباس أنه قال : الكحل . وحكى الكلبي عنه أنه قال : الكحل والخاتم والخضاب ، وعنه أنه قال : الوجه والكفان . واعلم أن المراد بالزينة
____________________

( ^ وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني ) * * * * موضع الزينة ها هنا فعلى هذا يجوز النظر إلى وجه المرأة وكفيها من غير شهوة ، وإن خاف الشهوة غض البصر ، واعلم أن الزينة زينتان : زينة ظاهرة ، زينة باطنة ، فالزينة الظاهرة هي الكحل والفتخة والخضاب إذا كان في الكف ، وأما الخضاب في القدم فهو الزينة الباطنية ، وأما السوار في اليد ، فعن عائشة أنه من الزينة الظاهرة ، والأصح أنه من الزينة الباطنة ، وهو قول أكثر أهل العلم ، وأما الدملج [ والمخنقة ] والقلادة ، وما أشبه ذلك فهو من الزينة الباطنة ، فما كان من الزينة الظاهرة يجوز للأجنبي النظر إليه من غير شهوة ، وما كان من الزينة الباطنة لا يجوز للأجنبي النظر إليها ، وأما الزوج ينظر ويتلذذ ، وأما المحارم ينظرون من غير تلذذ .
وقوله : ( ^ وليضربن بخمرهن على جيوبهن ) يعني : بمقانعهن على جيوبهن ، وكان النساء في ذلك الوقت يسدلن خمرهن من ورائهن فتبدوا صدورهن ونحورهن ، فأمر الله تعالى أن يضربن بالمقانع على جيوبهن ؛ لئلا تظهر صدورهن ولا نحورهن ، وروت صفية بنت شيبة عن عائشة - رضي الله عنها - أنه لما نزلت هذه الآية عمد نساء الأنصار إلى حجور مناطقهن ، فقطعن منها قطعة ، وتخمرن ، فأصبحن وكأن على رؤسهن الغربان .
وقوله : ( ^ ولا يبدين زينتهن ) المراد من هذه الزينة الباطنية .
وقوله : ( ^ إلا لبعولتهن ) أي : أزواجهن .
وقوله : ( ^ أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهم أو بني إخوانهم أو بني أخواتهن ) . فيجوز لهؤلاء أن ينظروا إلى الزينة الباطنة ، إلا أنهم لا ينظرون إلى ما بين السرة إلى ( الركبة ) ، ويحل للزوج النظر إليه ، وأما نفس الفرج
____________________

( ^ أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من ) * * * * فيه وجهان على ما عرف في الفقه ، وقد ورد عن عائشة ما يدل على أنه يكره النظر إلى الفرج ، وقيل : إنه يورث العمى .
وقوله : ( ^ أو نسائهن ) . فيه قولان : أحدهما : أن المراد بهن النساء المسلمات ، فعلى هذا لا يجوز للمسلمة أن تبدي محاسنها عند اليهودية ولا النصرانية .
والقول الثاني : أن قوله : ( ^ نسائهن ) عام في جميع النساء ، فيجوز للمرأة أن تنظر إلى المرأة إلا ما بين السرة إلى الركبة .
وقوله : ( ^ أو ما ملكت أيمانهن ) . اختلف القول في هذا ، فروي عن عائشة وأم سلمة أنهما قالت : المراد منه العبيد ، فيجوز للعبد أن ينظر إلى مولاته ما ينظر ذو الرحم المرحم من غير شهوة ، وهذا إذا كان العبد عفيفا ، والقول الثاني قول سعيد بن المسيب وجماعة من التابعين أنهم قالوا : لا يجوز للعبد أن ينظر إلى مولاته إلا ما ينظر الأجنبي إلى الأجنبي ، فعلى هذا تحمل الآية على الإماء ، والقول الأول أظهر في معنى الآية ، لأنه قد سبق قوله : ( ^ أو نسائهن ) فدخل فيه الحرائر والإماء ، وفي الآية قول ثالث : وهو أنه يجوز [ أن ينظر ] العبد إلى مولاته ما يظهر عند البذلة والمهنة ، مثل الساعدين والقدمين والعنق ولا ينظر إلى ما سوى ذلك ، وإنما جاز ذلك ؛ لأنه يشق ستر هذا مع العبيد ، وأما مع الأجانب لا يشق ، وعن أم سلمة - رضي الله عنها - أنها كاتبت عبدا لها يقال له نبهان ، فكانت لا تحتجب عنه ، ثم قالت له يوما : يا نبهان ، ما بقي من كتابتك ، فقال ألفا درهم ، فقالت : أدها إلى محمد بن عبد الله بن أبي أمية والسلام عليك ، وأرسلت حجابها .
وقوله : ( ^ أو التابعين غير أولي الإربة ) اختلف القول فيه : قال مجاهد : هو
____________________

( ^ الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن ) * * * * الصغير ، وقال عكرمة : هو العنين ، وقال بعضهم : هو الشيخ الهرم ، وعن بعضهم : أنه المجبوب ، ومن المعروف في التفاسير : أنهم الذين يتبعون الرجال ، وليس لهم همة إلا بطونهم ، ولا يعرفون أمر النساء ، ويقال : إنه المخنث الذي ليس له حاجة إلى النساء ، وعن عائشة - رضي الله عنها - أن مخنثا يقال له : هيت كان يدخل على أزواج النبي قالت : وكنا نظن أنه من غير أولي الإربة ، يعني : أنه لا يعرف أمر النساء شيئا فوصف يوما امرأة فقال : إنها تقبل بأربع ، وتدبر بثمان ، فسمع النبي ذلك ، فقال : ' ما ظننت أنه يعرف هذا ، وأمر بإخراجه ' .
وأما الإربة هي الحاجة ، مأخوذ من الإرب ، ومن هذا حديث عائشة - رضي الله عنها - ' أن النبي كان يقبل وهو صائم ، وكان أملككم لإربه ' ومن قال : لا ، فقد أخطأ .
وقوله : ( ^ أو الطفل الذين لم يظهروا ) أي : الأطفال الذين لم يظهروا ، واحد بمعنى الجمع .
وقوله : ( ^ لم يظهروا على عورات النساء ) أي : لم يطيقوا أمر النساء ، ويقال : ' لم يظهروا على عورات النساء ' أي : لم يعرفوا العورة من غير العورة فلم يميزوا ، وقيل : لم يبلغوا حد الشهوة .
____________________

( ^ وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ( 31 ) وأنكحوا الأيامى ) * * * *
وقوله : ( ^ ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن ) روي أن المرأة كانت تمر على الرجال ، وفي رجلها الخلخال ، وكانت تضرب برجلها ؛ لتسمعهم صوت خلخالها ، فنهين عن ذلك ، فإن قال قائل : أيش في ضرب الخلخال ما يوجب النهي ؟ والجواب عنه : أن فيه استدعاء الميل وتحريك الشهوة .
وقوله : ( ^ وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون ) فيه قولان : أحدهما : أن المراد منه التوبة من الصغائر ؛ لأنه لمم جميع المؤمنين ، وإنما الصغائر توجد من جميع المؤمنين ، فأما الكبائر فلا ، ومنهم من قال : لا بل الآية عامة في الصغائر والكبائر ، والتوبة هي الندم على [ ما ] سلف ، والإقلاع في الحال ، والعزيمة على ترك العود ، وهذا هو معنى النصوح المقرون بالتوبة المذكور في غير هذا الموضع ، وذكر بعضهم أن الله تعالى أمر المشركين بنفس التوبة مطلقا فقال : ( ^ قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف ) ، وأمر اليهود والنصارى بالتوبة والإصلاح والبيان ؛ وهو بيان صفة النبي فقال تعالى : ( ^ إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا ) ، وأمر المنافقين بالتوبة والإصلاح والاعتصام والإخلاص فقال : ( ^ إلا الذين تابوا وأصلحوا واعتصموا بالله وأخلصوا دينهم لله ) ، وقد بينا معنى ذلك من قبل ، وأمر جميع المؤمنين بالتوبة في هذه الآية ، ولا بد لكل إنسان أن يتوب إما من صغيرة أو كبيرة ، وقد ثبت برواية الأغر المزني أن النبي قال : ' أيها الناس ، توبوا إلى الله فإني أتوب كل يوم مائة مرة ' خرجه مسلم في الصحيح .
____________________

( ^ منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله ) * * * *
وقوله تعالى : ( ^ لعلكم تفلحون ) أي : تسعدون وتفوزون . < < النور : ( 32 ) وأنكحوا الأيامى منكم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وأنكحوا الأيامى منكم ) . أي : زوجوا الأيامى منكم ، والأيم اسم لكل امرأة لا زوج لها ثيبا كانت أو بكرا ، قال الشاعر :
( فإن تنكحي أنكح وإن تتأيمي ** مدى الدهر ما لم تنكحي أتأيم )
وقد ذهب داود وأصحاب الظاهر أن النكاح واجب واستدلوا بهذه الآية ، وأما عندنا هو مباح في وقت ، سنة في وقت ، مباح إذا كانت نفسه لا تتوق إلى النساء ، سنة إذا تاقت نفسه إلى النساء ، وقد روي عن النبي أنه قال : ' من أحب فطرتي فليستن بسنتي ، ومن سنتي النكاح ' .
وثبت عن النبي أنه قال : ' من استطاع منكم الباءة فليتزوج ، فإنه أغض للبصر ، وأحصن للفرج ، ومن لم يستطع فليصم ، فإن الصوم له وجاء ' .
وعن بعض السلف أنه قال : من غلبت عليه الشهوة وعنده مال فليتزوج ، وإن لم يكن عنده مال فليدم النظر إلى السماء ، فإن شهوته تذهب .
وقوله : ( ^ والصالحين من عبادكم وإمائكم ) .
قرئ في الشاذ : ' من عبيدكم وإمائكم ' زوجوا الأيامى من الحرائر ، وزوجوا الصالحين من العبيد والإماء ، والمراد من العباد : العبيد .
وقوله : ( ^ إن يكونوا فقراء يغنيهم الله من فضله ) روي عن عمر أنه قال : عجبت
____________________

( ^ والله واسع عليم ( 32 ) وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم ) * * * * لمن يطلب الغنى بغير النكاح ، والله تعالى يقول : ( ^ إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله ) . وعن بعضهم : أن الله تعالى وعد الغنى بالنكاح ، ووعد الغنى بالتفرق ، فقال في النكاح : ( ^ يغنهم الله من فضله ) أي : من الله ، وقال في الفراق : ( ^ وإن يتفرقا يغني الله كلا من سعته ) ويقال : إن الغنى ها هنا هو الغنى بالقناعة ، وقيل : باجتماع الرزقين ، وقيل في قوله : ( ^ ووجدك عائلا فأغنى ) أي : بمال خديجة .
وقوله : ( ^ والله واسع عليم ) أي : واسع الغنى ، عليم بأحوال العباد ، وعن الحسن بن علي - رضي الله عنهما - أنه كان ينكح ويطلق كثيرا ، ويقول : إنما أبتغي الغنى من النكاح والطلاق ، ويتلو هاتين الآيتين ، وقد ذكر بعضهم : أن الأيم كما ينطلق على المرأة ينطلق على الرجل ، يقال : رجل أيم إذا لم يكن له زوجة ، وامرأة أيم إذا لم يكن لها زوج ، والشعر الذي أنشدنا دليل عليه ، وفي الخبر : ' أن النبي نهى عن الأيمة ' أي : العزبة .
وعن القاسم بن محمد أنه قال : أمرنا بقتل الأيم أي : الحية . وقال بعضهم : ( ^ وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين ) أي : بالصالحين . وقوله : ( ^ من عبادكم ) أي : من رجالكم ، ثم أمر من بعد بتزويج الإماء ، والقول الأول الذي سبق أظهر . < < النور : ( 33 ) وليستعفف الذين لا . . . . . > >
قوله : ( ^ وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا ) أي : ليطلب العفة الذين لا يجدون ما لا ينكحون به .
وقوله : ( ^ حتى يغنيهم الله من فضله ) فيه معنيان : أحدهما : أن يجدوا مالا يقدرون به على النكاح ، والآخر : أن يوفقهم الله للصبر عن النكاح ، وعن عكرمة أنه قال : إذا رأى الرجل امرأة واشتهاها فإن كان له امرأة فليصبها ، وإن لم يكن له امرأة فلينظر في ملكوت السموات والأرض .
____________________

( ^ فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا ) * * * *
وقوله : ( ^ والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم ) أي : يطلبون الكتابة مما ملكت أيمانكم ، أي : من العبيد والإماء ، والكتابة هي أن يعقد مع عبده عقدا على مال بشرط أنه إذا أدى عتق ، وسبب نزول هذه الآية : أنه كان لحويطب بن عبد العزى غلام ، وطلب منه أن يكاتبه ، فأبى فأنزل الله تعالى هذه الآية .
وقوله : ( ^ فكاتبوهم ) أكثر أهل العلم على أنه أمر ندب لا حتم ، وذهب جماعة إلى أنه أمر حتم إذا كان للعبد مال يؤدى ، فروى ( أبو محمد بن سيرين ) : كان عبدا لأنس بن مالك ، وطلب من أنس أن يكاتبه ، فأبى فذكر ذلك سيرين لعمر ، فقال لأنس : كاتبه ، فأبى ، فعلاه الدرة حتى كاتبه . وعن ابن جريج قال : قلت لعطاء : أيجب على المولى أن يكاتب عبده إذا طلب ؟ قال : نعم ، ومثله عن الضحاك قالا : وهذا إذا كان عند ( العقد ) مال ، فإن لم يكن عنده مال لم يجب ، وروي أن عبدا لسلمان قال له : كاتبني ، قال : عندك مال ؟ قال : لا ، قال : أتريد أن تطعمني أوساخ الناس ؟ ولم يكاتبه .
وقوله : ( ^ إن علمتم فيهم خيرا ) أي : مالا ، قاله ابن عباس ، ومثله قوله : ( ^ وإنه لحب الخير لشديد ) أي : لحب المال . قال الشاعر :
( ماذا ترجى النفوس من طلب ** الخير وحب الحياة كاربها )
أي : المال ، وقال الحسن البصري : ( ^ إن علمتم فيهم خيرا ) أي : دينا
____________________

( ^ وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ) * * * * وأمانة ، وقال النخعي : وفاء وصدقا ، وعن بعضهم : قدرة على كسب المال .
وقال الزجاج : لو أراد بالخير المال لقال : إن علمتم لهم خيرا ، فلما قال : ( ^ فيهم خيرا ) دل أنه أراد به الوفاء والصدق .
وقوله : ( ^ وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ) فيه أقوال : روى عبد الله بن بريدة عن أبيه أنه قال : هو حث الناس على معونة الكاتبين . فعلى هذا تتناول الآية المولى وغير المولى .
والقول الثاني : أن المراد منه سهم الرقاب ، وقد جعل الله تعالى للمكاتبين سهما في الصدقات ، والقول الثالث : هو أن قوله : ( ^ وآتوهم ) خطاب للموالي خاصة .
وقوله : ( ^ من مال الله الذي آتاكم ) هو بدل الكتابة ، روي هذا عن عثمان وعلي والزبير ، ثم اختلفوا فقال بعضهم : يعينه بمال الكتابة ، وقال بعضهم : يحط عنه من مال الكتابة ، وعن علي - رضي الله عنه - أنه يحط عنه الربع ، وعن ابن عباس : أنه يحط عنه الثلث ، وعن بعضهم : أنه يحط شيئا من غير تحديد ، وهذا قول الشافعي ، واختلفوا أنه على طريق الندب أم على طريق الإيجاب ؟ فعند بعض الصحابة الذي ذكرنا أنه ندب ، وعند بعضهم : أنه واجب ، والوجوب أظهر .
وقوله : ( ^ ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء ) يعني : على الزنا . نزلت الآية في عبد الله بن أبي بن سلول وقوم من المنافقين ، كانوا يكرهون إماءهم على الزنا طلبا للأجعال ، فروي أن عبد الله بن أبي بن سلول كان له أمة يقال لها : مثلة ، فأمرها بالزنا فجاءت ببرد ، ثم أمرها بالزنا فأبت ، وأنزل الله تعالى هذه الآية .
وقوله : ( ^ إن أردن تحصنا ) أي : تعففا ، فإن قيل : الآية تقتضي أنها إذا لم ترد التحصن يجوز إكراهها على الزنا ؟ والجواب من وجهين : أحدهما : أنه إنما ذكر قوله : ( ^ إن أردن تحصنا ) لأن الإكراه إنما يوجد في هذه الحالة ، فإذا لم ترد التحصن بغت بالطوع .
____________________

( ^ ومن يكرههن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم ( 33 ) ولقد أنزلنا إليكم آيات مبينات ومثلا من الذين خلوا من قبلكم وموعظة للمتقين ( 34 ) الله نور ) * * * *
والجواب الثاني : أن قوله : ( ^ إن أردن تحصنا ) منصرف إلى الآية السابقة ، وهو قوله : ( ^ وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم ) إن أردن تحصنا .
وقوله : ( ^ لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ) أي : لتطلبوا من أموال الدنيا ، وفي بعض الآثار : الدنيا عرض حاضر ، يأكل منها البر والفاجر ، والآخرة وعد صادق ، يحكم فيها ملك قادر ، فكونوا من أبناء الآخرة ، ولا تكونوا من أبناء الدنيا ' .
وقوله : ( ^ ومن يكرههن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم ) أي : لهن ، وهكذا روي في قراءة ابن عباس : ' فإن الله من بعد إكراههن لهن غفور رحيم ' . < < النور : ( 34 ) ولقد أنزلنا إليكم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولقد أنزلنا إليكم آيات مبينات ) أي : للحلال والحرام ، وقوله : ( ^ مبينات ) أي : واضحات لا لبس فيها .
وقوله : ( ^ ومثلا من الذين خلوا من قبلكم ) معناه : تشبيها لحالكم بحالهم ، حتى لا تفعلوا مثل ما فعلوا ، فيصيبكم مثل ما أصابهم .
وقوله : ( ^ وموعظة للمتقين ) أي : تذكيرا وتخويفا . < < النور : ( 35 ) الله نور السماوات . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الله نور السموات والأرض ) قال ابن عباس : هادي أهل السموات والأرض ، ( وعنه أنه قال : ضياء السموات والأرض ) وعن قتادة وغيره : منور السموات والأرض . فليقال : نور السموات بالملائكة ، والأرض بالأنبياء . ويقال : نور السموات بالنجوم والشمس والقمر ، ونور الأرض بالنبات والزهر .
وقوله تعالى : ( ^ مثل نوره ) قرأ أبي بن كعب : ' مثل نور المؤمن ' ، وعن ابن مسعود أنه قرأ : ' مثل نوره في قلب المؤمن ' ( ومن المعروف ( ^ مثل نوره ) وفيه أقوال :
____________________

( ^ السموات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري ) * * * * أحدها : أن معناه : مثل نور الله في قلب المؤمن ) وهو النور الذي يهتدى به ، وهذا في معنى قوله تعالى : ( ^ فهو على نور من ربه ) ، والقول الثاني : ( ^ مثل نوره ) أي : نور قلب المؤمن بالإيمان ، والقول الثالث : أنه نور محمد ، ومنهم من أول على القرآن .
وقوله : ( ^ كمشكاة ) المشكاة هي الكوة التي ليس له منفذ ، ومنهم من قال : المشكاة هي الحديدة التي يعلق بها القنديل ، وهي السلسلة ، وقيل : الموضع الذي توضع فيه الفتيلة ، وهو كالأنبوب . والأول أظهر الأقاويل وأولى ، ومعنى المشكاة هاهنا : الصدر ، قاله أبي بن كعب . وقوله : ( ^ فيها مصباح ) أي : شعلة نار .
وقوله : ( ^ المصباح في زجاجة ) الزجاجة شيء معلوم ، وهو جوهر له ضياء ، فإن قيل : لم خص الزجاجة بالذكر ؟ قلنا : قال أبي بن كعب : المشكاة الصدر ، والزجاجة القلب ، والمصباح الإيمان ، فإنما ذكر الزجاجة ؛ لأن المصباح فيها أضواء ، وقال بعضهم : ذكر الزجاجة ؛ لأنها إذا انكسرت لا ينتفع منها بشيء ، كذلك القلب إذا فسد لا ينتفع منه بشيء .
وقوله : ( ^ الزجاجة كأنها كوكب دري ) شبه الزجاجة بالكوكب ، قال بعضهم : هذا الكوكب هو الزهرة فإنها أضوء كوكب في السماء ، وقال بعضهم : الكواكب الخمسة زحل ومشتري والمريخ وعطارد وزهرة ، فإن قيل : لم لم يشبه بالشمس والقمر ؟ قلنا : لأن الشمس والقمر يلحقهما الكسوف ، والنجوم لا يلحقها الكسوف ، وأما قوله : ( ^ كوكب دري ) منسوب إلى الدر ، ونسبه إلى الدر لصفائه ولونه ، وقرىء : ' درىء ' بكسر الدال والهمز والمد ، وفيه قولان : أحدهما : أنه مأخوذ من الدراء ،
____________________

( ^ يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية ) * * * * والدراء هو الدفع ، والكوكب يدفع الشياطين عن السماء ، فإن قيل : لم شبه به في حالة الدفع ؟ قلنا : لأنه في تلك الحالة يكون أصفى ، والقول الثاني : ' درىء ' . أي طالع ، يقال : درأ علينا فلان أي : طلع وظهر ، وقال الأزهري : وهذا قول حسن ، وقرىء : ' درىء ' برفع الدال مهموزا ، قرأه حمزة وأبو بكر ، وأهل النحو يخطؤنه في هذه القراءة ، وقالوا : لا يوجد فعيل في اللغة ، والشاذ : ' دري ' بفتح الدال .
وقوله : ( ^ يوقد ) أي : الزجاجة ، ومعناه : نار الزجاجة ، فحذف النار ، وقرىء : ' يوقد ' بالياء أي : المصباح ، وقرىء : ' توقد ' أي : تتوقد ، وفي الشاذ : ' يوقد ' أي : يوقد الله تعالى .
وقوله : ( ^ من شجرة مباركة ) أي : من زيت شجرة مباركة ، والشجرة المباركة هاهنا هي الزيتون ، وفيها من الخير ما ليس في سائر الأشجار ، فإنه دهن وإدام وفاكهة تؤكل ويستصبح به ، وبفضله يغسل به الثياب وهي شجرة تورق من رأسها إلى أسفلها ، واستخراج الدهن منه لا يحتاج إلى عصار كغيره ، بل يستخرجه من شاء من غير عسر ، وقد روي عن النبي أنه قال : ' ائتدموا بالزيت ، وادهنوا منه ، فإنه من شجرة مباركة ' رواه معمر ، عن زيد بن أسلم ، عن أبيه ، عن عمر الخبر .
وقوله : ( ^ لا شرقية ولا غربية ) قال الحسن : ليس هذا من أشجار الدنيا ، ولو كانت
____________________

( ^ يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم ( 35 ) ) * * * * من أشجار الدنيا لكانت شرقية أو عربية ، وقال غيره : بل هو وصف الزيتون - وهو الأصح - وفيه أقوال : أحدها أن معناه : لا شرقية أي : ليست مما تشرق عليها الشمس ، ولا تغرب عليها الشمس ، فتكون لا شرقية ولا غربية .
وقوله : ( ^ ولا غربية ) أي : ليست مما تغرب عليها الشمس ولا تشرق عليها الشمس ، فتكون لا غربية ولا شرقية فمعنى الآية . أنها ليست بخالصة للشرق ، ولا خالصة للغرب ، بل هي شرقية غربية ، يعني : بين الشرق والغرب ، لا خالصا للشرق ، ولا خالصا للغرب ، والشمس مشرقة عليها في جميع أوقاتها ، وإذا كان كذلك فيكون زيتها أضوأ قالوا : وهذا كما يقال : فلان ليس بأسود ولا أبيض أي ليس بأسود خالص ولا أبيض خالص أي : قد اجتمع فيه البياض والسواد ، ويقال : هذا الرمان ليس بحلو ولا حامض أي : اجتمع فيه الحلاوة والحموضة ولم يخلص لواحد منهما ، وهذا قول الفراء والزجاج وأكثر أهل المعاني ، وزعم ابن قتيبة أن معنى قوله : ( ^ لا شرقية ولا غربية ) أي : ليست في مضحاة ، ولا في مقتاة ، ومعناه : ليست في مضحاة فتكون الشمس عليها أبدا ، ولا في الظل فتكون في الظل أبدا ، والقول الثالث : أنها شجرة بين الأشجار لا هي بارزة للشمس عند شروقها ، ولا هي بارزة عند غروبها .
وقوله : ( ^ يكاد زيتها يضيء ) أي : من صفائه ولونه .
وقوله : ( ^ ولو لم تمسسه نار ) أي : وإن لم تمسسه نار .
وقوله : ( ^ نور على نور ) أي : نور المصباح على نور الزجاجة .
وقوله : ( ^ يهدي الله لنوره من يشاء ) أي : نور البصيرة والعقيدة .
وقوله : ( ^ ويضرب الله الأمثال للناس ) أي : يبين الله الأمثال للناس .
____________________


وقوله : ( ^ والله بكل شيء عليم ) معلوم .
واعلم أنه اختلف القول في معنى التمثيل : منهم من قال : التمثيل وقع للنور الذي في قلب المؤمن ، ومنهم من قال : التمثيل وقع لنور محمد ، ومنهم من قال : التمثيل وقع لنور القرآن ، وأما إذا قلنا : إن التمثيل وقع للنور الذي في قلب المؤمن فهو ظاهر المعنى كما بينا .
وقوله : ( ^ يكاد زيتها يضيء ) أي : يكاد قلب المؤمن يعرف الحق قبل أن يبين له لموافقته إياه .
وقوله : ( ^ نور على نور ) أي : نور العمل على نور الاعتقاد ، وعن أبي بن كعب أنه قال : المؤمن بين خمسة أنوار ، وقوله نور ، وعمله نور ، ومدخله نور ، ومخرجه نور ، ومصيره إلى النور . وعن غيره أنه قال : المؤمن بين أربعة أحوال : إن أعطي شكر ، وإن ابتلي صبر ، وإن قال صدق ، وإن حكم عدل . وإذا قلنا : التمثيل وقع لنور محمد ، فالمشكاة صدره ، والزجاجة قلبه ، والمصباح هو نورة النبوة .
وقوله : ( ^ توقد من شجرة مباركة ) الشجرة المباركة هو إبراهيم - صلوات الله عليه - وذكر زيتونة ، لأنها أبرك الأشجار على ما بينا ؛ ولأن إبراهيم نزل الشام ، وفي زيتون الشام من البركة ما ليس لغيره من البلاد .
وقوله : ( ^ لا شرقية ولا غربية ) معناه : أن إبراهيم لم يكن يصلي إلى المشرق ولا إلى المغرب ، وهو معنى قوله تعالى : ( ^ ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ) واليهود يصلون إلى المغرب ، والنصارى إلى المشرق . وقوله : ( ^ يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار ) معناه : لو لم يكن إبراهيم نبيا لألحقه الله بالعمل الصالح بالأنبياء في درجاتهم ، ويقال معناه : أن محمدا لو لم تأته معجزة لدلت أحواله على صدقه وعلى نبوته . وقوله : ( ^ نور على نور ) أي : نور محمد على نور إبراهيم ، وقوله : ( ^ يهدي
____________________

( ^ في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال ( 36 ) رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة ) * * * * الله لنوره من يشاء ) يعني : يهدي الله للإيمان بمحمد من يشاء ، وهذا كله معنى ما رواه الضحاك عن ابن عباس ، وفي الآية كلام كثير ذكره أصحاب الخواطر لا يشتغل به ، وهذان القولان هما المعروفان . < < النور : ( 36 ) في بيوت أذن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ في بيوت أذن الله أن ترفع ) معناه : توقد في بيوت ، ويقال : المصابيح في بيوت ، والبيوت هاهنا هي المساجد . وقوله : ( ^ أذن الله أن ترفع ) فيه أقوال : قال مجاهد : تبنى ، وقال الحسن : تعظم . يعني : أنه لا يذكر فيها الخنا من القول ، وعن بعضهم : تطهر .
وقوله : ( ^ ويذكر فيها اسمه ) ظاهر المعنى .
وقوله : ( ^ يسبح ) وقرىء : ' يسبح ' بكسر الباء ، فقوله بكسر الباء أي : يسبح رجال ، وقوله : ' يسبح ' على مال لم يسم فاعله ، ومعنى يسبح : يصلي .
وقوله : ( ^ بالغدو والآصال ) أي : بالبكر والعشايا . قال الشاعر :
( وقفت فيها أصيلا لا أسائلها ** أعيت جوابا وما بالربع من أحد )
وإنما خص البكرة والعصر ؛ لأن صلاة الغداة وصلاة العصر أول ما فرض على المسلمين ، وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - أنه قال : صلاة الضحى في القرآن ولا يغوص عليها الأغواص ، ثم قرأ هذه الآية وهو قوله : ( ( ^ بالغدو والآصال ) وزعم أن المراد بالتسبيح بالغدو وهو صلاة الضحى ، والمعروف ما بينا ، وهو أن المراد منه صلاة الصبح وصلاة العصر ) . < < النور : ( 37 ) رجال لا تلهيهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله ) وعن عبيد بن عمير أنه
____________________

( ^ يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار ( 37 ) ليجزيهم الله أحسن ما عملوا ويزيدهم من فضله والله يرزق من يشاء بغير حساب ( 38 ) والذين كفروا أعمالهم كسراب ) * * * * قال : يضع الله يوم القيامة منابر من نور ، ويقول : أين الذين لم تلههم تجارة ولا بيع عن ذكر الله ؟ فيقومون فيجلسهم عليها .
وقال الفراء : التجارة ما بيع من الجلب ، والبيع ما بعت على يدك .
وقوله : ( ^ وإقام الصلاة ) فإن قيل : إذا حملتم ذكر الله على الصلوات الخمس فما معنى قوله : ( ^ وإقام الصلاة ) ؟ قلنا : معناه حفظ المواقيت ، ومن لم يحفظ المواقيت فلم يقم الصلاة . وقوله : ( ^ وإقام الصلاة ) أي : وإقامة الصلاة ، فحذفت الهاء بحكم الإضافة . قال الشاعر :
( إن الخليط أجدوا البين فانجردوا ** وأخلفوك عدي الأمر الذي وعدوا )
أي : عدة الأمور .
وقوله : ( ^ وإيتاء الزكاة ) منهم من قال : هي الزكاة المفروضة ، ومنهم من قال : الأعمال الصالحة .
وقوله : ( ^ يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار ) أي : تتقلب القلوب عما كانت عليه في الدنيا من الشك والكفر ، وتنفتح فيه الأبصار من الأغطية ، ويقال : يتقلب القلب [ بين الخوف ] والرجاء ، فإنه يخاف الهلاك ، ويطمع النجاة ، وأما تقلب البصر حتى من أين يؤتى كتابه ؛ من شماله أو من يمينه ، وقال : تتقلب القلوب في الجوف ، وترتفع إلى الحنجرة فلا تزول ولا تخرج ، وأما تقلب البصر شخوصه من هول الأمر وشدته . < < النور : ( 38 ) ليجزيهم الله أحسن . . . . . > >
وقوله : ( ^ ليجزيهم الله أحسن ما عملوا ) يعني : ليجزيهم بما عملوا من الأعمال الحسنة .
____________________

( ^ بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب ( 39 ) أو كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من ) * * * *
وقوله : ( ^ ويزيدهم من فضله ) أي : زيادة على ما يستحقون .
وقوله : ( ^ والله يرزق من يشاء بغير حساب ) قد بينا . < < النور : ( 39 ) والذين كفروا أعمالهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين كفروا أعمالهم ) اعلم أن الله تعالى لما ذكر المثل في حق المؤمنين أعقبه بالمثل في حق الكفار .
وقوله : ( ^ كسراب ) السراب : ما يرى نصف النهار شبه الماء الجاري على الأرض ، وأكثر ما يراه العطشان . قال الفراء : السراب ما لزم الأرض ، والآل ما ارتفع من الأرض ، وهو شعاع بين السماء والأرض شبه الملاة ، يرى فيه الصغير كبيرا ، والقصير طويلا .
وقال غيره : السراب نصف النهار ، والآل بالغدوات ، والرقراق بالعشايا ، قال الشاعر :
( فلما كففنا الحرب كانت عهودهم ** كلمع سراب بالفلا متألق )
وقوله : ( ^ بقيعة ) القاع : هو الأرض المنبسطة .
وقوله : ( ^ إذا جاءه لم يجده شيئا ) أي : لم يجده شيئا مما أمل وحسب .
وقوله : ( ^ ووجد الله عنده ) أي : عند علمه ، ومعناه : أنه لقي الله في الآخرة .
( ^ فوفاه حسابه ) أي : جزاء عمله ، قال الشاعر :
( فولى مدبرا هوى حثيثا ** وأيقن أنه لاقى الحسابا )
وقوله : ( ^ والله سريع الحساب ) ظاهر المعنى .
واعلم أن في نزول الآية قولان : أحدهما : أنها نزلت في شيبة بن ربيعة - وكان يطلب الدين قبل أن يبعث النبي - فكان يلبس الصوف ، ويأكل الشعير ، ثم لما بعث النبي كفر به .
والقول الثاني : أن الآية نزلت في جميع الكفار ، والمراد من الآية : تشبيه أعمالهم بالسراب ، وأعمالهم هي ما اعتقدوها خيرا ، من الحج وصلة الأرحام ، وحسن الجوار ،
____________________

( ^ فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور ( 40 ) ألم تر أن الله يسبح له من في السموات والأرض والطير صافات كل قد علم صلاته وتسبيحه ) * * * * وقرى الضيف ، والوفاء بالعهد ، وما أشبه ذلك ، فذكر الله تعالى أن هذه الأعمال كسراب حين لم يصدر عن مؤمن ، فهو يرجو منها الخير والثواب ، وإذا وصل إليها أخلفه ظنه ، ولم يحصل على شيء . < < النور : ( 40 ) أو كظلمات في . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أو كظلمات في بحر لجي ) قال أهل المعاني : المراد من الآية أنك إن شبهت أعمالهم لما يوجد ، فهو كما بينا من السراب بالقيعة ، وإن شبهت أعمالهم لما يرى ، فهو كالظلمات في البحر اللجي ، والبحر اللجي هو العميق الذي بعد عمقه ، وفي الخبر : أن النبي قال : ' من ركب البحر حين يلج ، فقد برئت منه الذمة ' .
معناه : حين يتوسط البحر فيصير إلى أعمق موضع ، وأما الظلمات : فهي ظلمة البحر ، وظلمة الليل ، وظلمة السحاب ، وظلمة الموج أيضا .
وقوله : ( ^ يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ) هذا هو الظلمات التي ذكرناها .
وقوله : ( ^ ظلمات بعضها فوق بعض ) معناه : ظلمة الموج على ظلمة البحر ، وظلمة السحاب على ظلمة الموج .
وقوله : ( ^ إذا أخرج يده لم يكد يراها ) أي : لم يرها ، وقيل : لم يقارب رؤيتها ، ويقال : يكد هاهنا صلة . قال الشاعر :
( وما كادت إذا رفعت سناها ** ليبصر ضوءها إلا البصير )
وقوله : ( ^ ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور ) . قال ابن عباس معناه : من لم
____________________

( ^ والله عليم بما يفعلون ( 41 ) ولله ملك السموات والأرض وإلى الله المصير ( 42 ) ألم تر أن الله يزجي سحابا ثم يؤلف بينه ثم يجعله ركاما فترى الودق يخرج من خلاله وينزل من السماء من جبال فيها من برد فيصيب به من يشاء ) * * * * يجعل الله له دينا فما له من دين ' ويقال معناه : من لم يهده الله فلا يهده أحد . < < النور : ( 41 - 42 ) ألم تر أن . . . . . > >
وقوله : ( ^ ألم تر أن الله يسبح له من في السموات والأرض ) قد بينا .
وقوله : ( ^ والطير صافات ) أي : صفات أجنحتهن .
وقوله : ( ^ كل قد علم صلاته وتسبيحه ) قال مجاهد : الصلاة للآدميين ، والتسبيح لسائر الخلق ، ويقال : إن ضرب الأجنحة صلاة الطير ، وصوته تسبيحه .
وقوله : ( ^ والله عليم بما يفعلون ) ظاهر المعنى . وكذلك قوله : ( ^ ولله ملك السموات والأرض وإلى الله المصير ) . < < النور : ( 43 ) ألم تر أن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ألم تر أن الله يزجي سحابا ) أي : يسوق سحابا . قال الشاعر :
( إني أتيتك من أرضي ومن وطني ** أزجي حشاشة نفس ما بها رمق )
وقوله : ( ^ ثم يؤلف بينه ) أي : يجمع بينه .
وقوله : ( ^ ثم يجعله ركاما ) أي : متراكما بعضه على بعض .
وقوله : ( ^ فترى الودق يخرج من خلاله ) أي : المطر يخرج من خلاله ، والخلال جمع الخلل كالجبال جمع الجبل ، قال الشاعر في الودق :
( فلا مزنة ودقت ودقها ** ولا أرض أبقل إبقالها )
وقوله : ( ^ وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) روي عن ابن عباس أنه قال : في السماء جبال من برد فينزل منها البرد .
قال ابن عباس : وإنما خاطب القوم بما يعرفون ، وإلا ما الثلج أكثر من البرد ، والعرب ما رأوا الثلج قط . وعن ابن عباس أنه قال : الثلج شيء أبيض ينزل من السماء ما رأيته قط . وقال غيره : قوله : ( ^ وينزل من السماء من جبال ) أي : مقدار الجبال في الكثرة ، ويقال : فلان له جبال مال ، شبه بالجبال للكثرة .
____________________

( ^ ويصرفه عن من يشاء يكاد سنا برقه يذهب بالأبصار ( 43 ) يقلب الله الليل والنهار إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار ) * * * *
وقوله : ( ^ من ) صلة معناه : ينزل من السماء جبالا ( ^ من برد ) .
وقوله : ( ^ فيصيب به من يشاء ) يعني : بالبرد من يشاء . ( ^ ويصرفه عن من يشاء ) .
وقوله : ( ^ يكاد سنا برقه ) أي : ضوء برقه ، وقد ذكرنا شعرا في هذا .
وقوله : ( ^ يذهب بالأبصار ) يعني : من شدة الضوء . < < النور : ( 44 ) يقلب الله الليل . . . . . > >
وقوله : ( ^ يقلب الله الليل والنهار ) أي : يصرف الليل والنهار ، وتقليب الليل والنهار اختلافهما ، وهو معنى قوله تعالى : ( ^ يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل ) وقد صح عن النبي برواية سعيد بن المسيب ، عن أبي هريرة أنه قال : ' يقول الله تعالى يؤذيني ابن آدم يسب الدهر ، وإنما أنا الدهر ، بيدي الليل والنهار ( و ) أقلبهما ' .
قال رضي الله عنه : أخبرنا بذلك المكي بن عبد الرزاق ، قال : أخبرنا جدي أبو الهيثم الفربري ، أخبرنا البخاري ، أخبرنا الحميدي ، عن سفيان بن عيينة ، عن الزهري ، عن سعيد بن المسيب الخبر .
ويقال : يقلب الله الليل والنهار أي : يدبر أمر الليل والنهار .
وقوله : ( ^ إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار ) أي : آية وعظة لأولي الأبصار في القلوب ، وزعم أهل النحو أن الله تعالى ذكر ' من ' ثلاث مرات في الآية الأولى ، ولكل واحد منها معنى ، فقوله : ( ^ من السماء ) لابتداء الغاية ، وقوله : ( ^ من جبال ) للتبعيض ، وقوله : ( ^ من برد ) للتجنيس ، وقد قال بعضهم في الآية الثانية : إن معنى التقليب هو أنه يذهب بالليل ويأتي بالنهار ، ويذهب بالنهار ويأتي بالليل .
____________________

( ^ والله خلق كل دابة من ماء فمنهم من يمشي على بطنه ومنهم من يمشي على رجلين ومنهم من يمشي على أربع ) * * * * < < النور : ( 45 ) والله خلق كل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والله خلق كل دابة من ماء ) فإن قال قائل : كيف يستقيم قوله : ( ^ خلق كل دابة من ماء ) وقد خلق كثيرا من الحيوانات من غير الماء كالجن والملائكة ؟ والجواب عنه : أن الله تعالى خلق جميع الحيوانات من الماء ، وزعم أهل التفسير أن الله تعالى خلق ماء ثم جعله نارا ، فخلق منها الجن ، ثم جعله ريحا ، فخلق منها الملائكة ، ثم جعله طينا ، فخلق منه بني آدم .
وقوله : ( ^ فمنهم من يمشي على بطنه ) يعني : مثل الحيات والحيتان وما أشبههما ، فإن قيل : كيف يتصور المشيء على البطن ؟ والجواب : أن المراد منه السير ، والسير عام في القوائم وعلى البطن ، وقال بعضهم : المشي صحيح في المشي على البطن ، يقال : مشى أمر كذا .
وقوله : ( ^ ومنهم من يمشي على رجلين ) يعني : مثل بني آدم والطير ، فإن قيل : أيسمى الطير دابة ؟ قلنا : بلى ؛ لأن كل ما يدب على الأرض فهو دابة .
وقوله : ( ^ ومنهم من يمشي على أربع ) يعني : البهائم ، فإن قيل : قد نرى ما يمشي على أكثر من الأربع ، قلنا : قد ذكر السدي أن في قراءة أبي بن كعب : ' ومنهم من يمشي على أكثر من الأربع ' فيكون تفسير للقراءة المعروفة ، ويصير كأن الله تعالى قال : ( ^ ومنهم من يمشي على أربع ) وعلى أكثر من الأربع ، وأما على القراءة المعروفة فإنما لم يزد على الأربع ؛ لأن القوائم وإن زادت فاعتماد الحيوان على جهاته الأربعة ، فكأنها تمشي على أربعة ، ويقال : إنها وإن مشيت على أكثر من الأربع فهي في الصورة كأنها تمشي على أربع ، فإن قيل : قال : ( ^ ومنهم من يمشي ) وكلمة ' من ' لمن يعقل ليس لما لا يعقل ، والجواب عنه : أنه إنما ذكر بكلمة ' من ' لأن الكلام إذا جمع من يعقل ، ومن لا يعقل غلب من يعقل على ما لا يعقل .
____________________

( ^ يخلق الله ما يشاء إن الله على كل شيء قدير ( 45 ) لقد أنزلنا آيات مبينات والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم ( 46 ) ويقولون آمنا بالله وبالرسول وأطعنا ثم يتولى فريق منهم من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين ( 47 ) وإذا ) * * * *
وقوله : ( ^ يخلق الله ما يشاء ) يعني : يخلق الله ما يشاء سوى ما ذكر .
وقوله : ( ^ والله على كل شيء قدير ) ظاهر المعنى . < < النور : ( 46 ) لقد أنزلنا آيات . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ لقد أنزلنا آيات مبينات ) قد بينا .
وقوله : ( ^ والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم ) أي : دين الحق ، وهو الصراط المستقيم . < < النور : ( 47 ) ويقولون آمنا بالله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ويقولون آمنا بالله وبالرسول وأطعنا ) ذكر النقاش أن هذه الآية نزلت في رجل من المنافقين يسمى بشرا ورجل من اليهود ، كانت بينهما خصوصة ، فقال اليهودي : نتحاكم إلى محمد ، وقال المنافق : نتحاكم إلى كعب بن الأشرف ، فأنزل الله تعالى في هذا المنافق وأشباهه هذه الآية ، وأورد أبو بكر الفارسي في ' أحكام القرآن ' أن النبي لما هاجر إلى المدينة ، ترك الأنصار له وللمهاجرين كل أرض لا يصل إليها الماء ، فأعطى رسول الله عثمان وعليا من ذلك ، فباع علي نصيبه من عثمان ، فوجد عثمان الأرض كلها أحجار لا يمكن أن تزرع ، فطلب من علي الثمن الذي أعطاه ، فقال علي : وما علمي بالأحجار ، ولو وجدت كنزا هل كان لي منه شيء ؟ فأراد أن يتحاكما إلى النبي ، فقال الحكم بن أبي العاص لعثمان : لا تحاكمه إلى محمد ، فإنه يقضي لابن عمه ، فأنزل الله تعالى هذه الآية في الحكم بن أبي العاص .
وقوله : ( ^ ثم يتولى فريق منهم من بعد ذلك ) أي : من بعد ما قالوا آمنا بالله وبالرسول .
وقوله : ( ^ وما أولئك بالمؤمنين ) أي : بالمصدقين . < < النور : ( 48 ) وإذا دعوا إلى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم ) الحكم فصل الخصومة بما توجبه الشريعة .
____________________

( ^ دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون ( 48 ) وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين ( 49 ) أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله بل أولئك هم الظالمون ( 50 ) إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا ) * * * *
قوله : ( ^ إذا فريق منهم معرضون ) أي : عن الحق ، وقيل : عن الإجابة ، والآية تدل على أن القاضي إذا دعا إنسان ليحكم بينه وبين خصمه ، وجبت عليه الإجابة . < < النور : ( 49 ) وإن يكن لهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين ) أي : مسارعين منقادين خاضعين . < < النور : ( 50 ) أفي قلوبهم مرض . . . . . > >
وقوله : ( ^ أفي قلوبهم مرض ) استفهام بمعنى التوبيخ والذم ، ومعناه : علة تمنع من قبول الحق .
وقوله : ( ^ أم ارتابوا ) أي : شكوا .
وقوله : ( ^ أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله ) الحيف هو الميل بغير حق ، ويجوز أن يعبر به عن الظلم .
وقوله : ( ^ بل أولئك هم الظالمون ) قد بينا . < < النور : ( 51 ) إنما كان قول . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم ) .
هذا ليس على طريق الخبر ، ولكنه تعليم أدب من الشرع ، على معنى أن المؤمنين كذا ينبغي أن يكونوا .
وقوله : ( ^ أن يقولوا سمعنا وأطعنا ) أي : سمعنا الدعاء ، وأطعنا بالإجابة .
وقوله : ( ^ وأولئك هم المفلحون ) أي : الفائزون . < < النور : ( 52 ) ومن يطع الله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ومن يطع الله ورسوله ) أي : من يطع الله فيما أمر ، ويطع رسوله فيما سن .
وقوله : ( ^ ويخش الله ) أي : فيما مضى .
وقوله : ( ^ ويتقه ) أي : يحذره فيما يستقبل .
____________________

( ^ وأولئك هم المفلحون ( 51 ) ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون ( 52 ) وأقسموا بالله جهد أيمانهم لئن أمرتهم ليخرجن قل لا تقسموا طاعة معروفة إن الله خبير بما تعملون ( 53 ) قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين ( 54 ) ) * * * *
وقوله : ( ^ فأولئك هم الفائزون ) أي : الناجون . < < النور : ( 53 ) وأقسموا بالله جهد . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وأقسموا بالله جهد أيمانهم ) جهد اليمين هو أن يحلف بالله ، قال أهل العلم : ولا حلف فوق الحلف بالله .
وقوله : ( ^ لئن أمرتهم ليخرجن ) أي : لئن أمرتهم بالخروج إلى الجهاد ليخرجن .
وقوله : ( ^ قل لا تقسموا ) أي : لا تحلفوا .
وقوله : ( ^ طاعة معروفة ) فيه أقوال : أحدها : ليكن منكم طاعة معروفة ، والآخر : طاعة معروفة أمثل من يمين بالقول لا يوافقها الاعتقاد ، والثالث : هذه طاعة معروفة منكم أن تحلفوا كاذبين ، وأن تقولوا ما لا تفعلون ، ومعناه : هذا أمر معروف منكم .
وقوله : ( ^ إن الله خبير بما تعملون ) ظاهر المعنى . < < النور : ( 54 ) قل أطيعوا الله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا ) أي : فإن تتولوا ، وقيل : فإن يتولوا ، بصرف خطابه المواجهة إلى المغايبة .
وقوله : ( ^ فإنما عليه ما حمل ) أي : على الرسول ما حمل من التبليغ .
( ^ وعليكم ما حملتم ) من الإجابة أي : إن أجبتم فلكم الثواب ، وإن أبيتم فعليكم العقاب .
وقوله : ( ^ وإن تطيعوه ) يعني الرسول ( ^ تهتدوا ) .
وقوله : ( ^ وما على الرسول إلا البلاغ المبين ) أي : التبليغ البين . < < النور : ( 55 ) وعد الله الذين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ) قال أبو العالية الرياحي : بعث الله محمدا ، فمكث هو وأصحابه بمكة عشر سنين ، وأمروا
____________________

( ^ وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا لصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم ) * * * * بالصبر على أذى الكفار ، فكانوا يصبحون خائفين ويمسون خائفين ، ثم إنه هاجر إلى المدينة ، وأمروا بالقتال وهم على خوفهم ، فكان لا يفارق أحد منهم سلاحه ، فقال رجل من المسلمين : أما نأمن يوما من الدهر ؟ فأنزل الله تعالى هذه الآية ، وذكر بعض أهل التفسير : أن أصحاب رسول الله تمنوا أن يظهروا على مكة ، فأنزل الله تعالى هذه الآية : ( ^ وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم ) قال قتادة : كما استخلف داود وسليمان وغيرهما من الأنبياء الذين ملكوا .
واستدل أهل العلم بهذه الآية على صحة خلافة الخلفاء الراشدين وهم : أبو بكر ، وعمر ، وعثمان ، وعلي - رضي الله عنهم - ومن المشهور المعروف برواية حماد بن سلمة ، عن سعيد بن جمهان ، عن سفينة أن النبي قال : ' الخلافة بعدي ثلاثون سنة ' .
قال رضي الله عنه : أخبرنا بهذا الحديث أبو الحسين بن النقور ببغداد ، أخبرنا أبو القاسم بن حبابة ، أخبرنا ابن بنت منيع عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي ، عن هدبة [ بن ] خالد ، عن حماد بن سلمة . . . الخبر . خرجه مسلم في الصحيح .
وقوله : ( ^ وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم ) أي : ليظهرن دينهم على جميع الأديان ، قال أهل العلم : يعين : فارس والروم ومن أشبههم ، وفي بعض الغرائب من الأخبار : أن النبي قال : ' ما من بيت مدر ولا وبر في الأرض إلا ويدخله الله
____________________

( ^ وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا ) * * * * الإسلام كرها ' .
وقوله : ( ^ ارتضى لهم ) اختار لهم .
وقد ثبت عن النبي أنه قال لعدي بن حاتم : ' ليظهرن الله هذا الدين ، حتى تخرج الظعينة من الحيرة تؤم بيت الله ، لا تخاف إلا الله والذئب على غنمها ' . قال عدي بن حاتم : فقلت في نفسي : فأين اللصوص ؟ قال عدي : ولقد رأيت ما قاله رسول الله .
وقوله : ( ^ وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا ) . هذا هو الذي قلناه ، وقد روي أن أصحاب رسول الله حين كانوا بمكة لم يكونوا يصلون إلا مختفين ، وكان الواحد منهم يحفظ صاحبه حتى يصلي ، وصاحبه يحفظه حتى يصلي ، ثم إنهم لما هاجروا أمنوا وعبدوا الله جهرا ، ومازال يزداد الأمن إلى زماننا هذا . . . الحديث .
وقوله : ( ^ يعبدونني لا يشركون بي شيئا ) يعني : يعبدونني آمنين ولا يشركون .
وقوله : ( ^ ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون ) أكثر أهل التفسير على أنه ليس الكفر هاهنا هو الكفر بالله ، وإنما المراد به كفران النعمة بترك الطاعة ، فلهذا قال : ( ^ فأولئك هم الفاسقون ) ومنهم من قال : هو الكفر بالله ، والأصح هو الأول . < < النور : ( 56 ) وأقيموا الصلاة وآتوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون )
____________________

( ^ يعبدونني لا يشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون ( 55 ) وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون ( 56 ) لا تحسبن الذين كفروا معجزين في الأرض ومأواهم النار ولبئس المصير ( 57 ) يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم ) * * * * أي : افعلوا ما تفعلوا على رجاء الرحمة . < < النور : ( 57 ) لا تحسبن الذين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ لا تحسبن الذين كفروا معجزين في الأرض ) معناه : لا تظنن الذين كفروا يفوتون عنا فوات من نعجز عنه ، وحقيقة المعنى : أنا لا نعجز عن أحدهم ، ( وليس معهم ما يقولون به غنى ، فيكونوا بمنزلة من عجزوا غيرهم عنهم ) .
وقوله تعالى : ( ^ ومأواهم النار ولبئس المصير ) أي : ولبئس المرجع . < < النور : ( 58 ) يا أيها الذين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم ) فيه أقوال : قال مجاهد : الذين ملكت أيمانكم هم العبيد ، وعن بعضهم : أنهم الإماء ، روي هذا عن ابن عمر ، والأصح أنه في العبيد والإماء .
قوله : ( ^ والذين لم يبلغوا الحلم منكم ) ليس هؤلاء هم الذين لم يظهروا على عورات النساء ، فإن الذين لم يظهروا على عورات النساء لا حشمة لأحد منهم ؛ لأنا بينا أنهم الذين لا يميزون ، ولكن هؤلاء هم الذين ميزوا ، وعرفوا أمر النساء ، ولكن لم يبلغوا .
قوله : ( ^ ثلاث مرات ) أي : استأذنوا ثلاث مرات .
وقوله : ( ^ من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ) خص هذه الأوقات الثلاثة بالأمر بالاستئذان ؛ لأنها أوقات ينكشف فيها الناس ويبدوا منهم ما لا يحبون أن يراه أحد ، فإن قبل الفجر ينتبهون من النوم فينكشفون ، وعند الظهيرة يلقون ثيابهم ليقيلوا ، وبعد العشاء ( الأخير ) ينكشفون للنوم ، فأمر الله تعالى بالاستئذان في هذه الأوقات الثلاثة لهذا المعنى ، والمراد من الآية : استئذان الخدم والصبيان ، فأما غيرهم يستأذنون في جميع الأحوال ،
____________________

( ^ منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن ) * * * * وعن ابن عباس قال : لم يكن للقوم ستور ولا [ حجاب ] ، وكان الخدم والولائد يدخلون عليهم ، فيرون منهم ما لا يحبون أن يرى منهم ، فأمر الله تعالى بالاستئذان ، ثم إن الله تعالى بسط رزفه ، واتخذ الناس ستورا و [ حجابا ] ، فرأوا أن ذلك قد أغنى من الاستئذان ، قال الشعبي وسعيد بن جبير : هذه الآية غير منسوخة لكن تهاون الناس . وحكى عطاء عن ابن عباس أنه قال : ثلاث آيات من القرآن لا يعمل الناس بها ، وذكر هذه الآية وذكر قوله تعالى : ( ^ إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) فلا يزال الناس يقولون : أنا ابن فلان ، وأكرم من فلان ، وأحسن من فلان ، قال عطاء : ونسيت الثالثة .
وقوله : ( ^ ثلاث عورات لكم ) قرئ برفع الثاء ونصبه ، فقوله : ( ^ ثلاث ) بالرفع ، أي : هي ثلاث عورات لكم ، وقوله : ( ^ ثلاث عورات لكم ) بالنصب بدل من قوله : ' ثلاث مرات ' فيكون نصبا على البدل .
وقوله : ( ^ ليس عليكم ولا عليهم جناح ) أي : إثم في ترك الاستئذان فيما سوى هذه الأوقات الثلاثة .
وقوله : ( ^ بعدهن ) إشارة إلى هذا المعنى .
وقوله : ( ^ طوافون عليكم بعضكم على بعض ) ابتداء أي : هؤلاء الخدم والولائد طوافون عليكم ، يطوفون عليكم ليخدموكم ، ومن هذا قوله في الهرة : ' إنها من الطوافين عليكم والطوافات ' .
____________________

( ^ طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم ( 58 ) وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم كذلك يبين الله لكم آياته والله عليم حكيم ( 59 ) والقواعد من النساء ) * * * *
وقوله : ( ^ بعضكم على بعض ) أي : يطوف بعضكم على بعض .
وقوله : ( ^ كذلك يبين الله لكم الآيات ) أي : الدلالات ، وقيل : الأحكام .
وقوله : ( ^ والله عليم حكيم ) أي : عليم بأمور خلقه ، حكيم فيما دبر لهم . < < النور : ( 59 ) وإذا بلغ الأطفال . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا ) قوله : ( ^ الحلم ) أي : الاحتلام ، وقوله : ( ^ فليستأذنوا ) ( كما استأذن الرجال البالغون ، ويقال ) : ( ^ كما استأذن الذين من قبلهم ) يعني : كما استأذن الذين من قبلهم ، ( مع إبراهيم وموسى وعيسى ) .
وقوله : ( ^ كذلك يبين الله لكم آياته ) أي : أحكامه .
وقوله : ( ^ والله عليم حكيم ) قد بينا . < < النور : ( 60 ) والقواعد من النساء . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والقواعد من النساء ) . القواعد جمع قاعد ، يقال : امرأة قاعد إذا قعدت عن الأزواج ، إذا قعدت عن الحيض بالكبر ، وأما القاعدة فهي الجالسة .
وقوله : ( ^ اللاتي لا يرجون نكاحا ) يعني : لا يردن نكاحا ، وقيل : لا يردن الرجال لكبرهن ، وقيل : قعدن عن التصرف بالكبر ، وإنما قيل : امرأة قاعدة إذا كبرت ؛ لأنها تكثر القعود ، قاله ابن قتيبة .
وعن ربيعة الرأي قال : هن العجائز اللواتي إذا رآهن الرجال استقذروهن ، فأما من كان فيه بقية من جمال ، وهي محل الشهوة ، فلا تدخل في هذه الآية .
وقوله : ( ^ فليس عليهن جناح ) أي : إثم .
وقوله : ( ^ أن يضعن ثيابهن ) في قراءة ابن مسعود : ' أن يضعن من ثيابهن ' ، قال
____________________

( ^ اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات ) * * * * ابن مسعود : وثيابهن ها هنا الرداء والجلباب . وعن ابن عباس قال : الجلباب ، وأما الخمار لا يجوز لها أن تضعه ، وأما الثوب الذي يكون فوق الخمار يجوز أن تضعه .
وفي بعض الأخبار : أن للزوج ما تحت الدرع ، ولذي المحرم ما فوق الدرع ، ولغير المحرم ما فوق الدرع والرداء والجلباب والخمار .
وقوله : ( ^ غير متبرجات بزينة ) أي : لا يردن بإلقاء الرداء والجلباب إظهار زينتهن ومحاسنهن ، وأصل التبرج من الظهور ، قال الله تعالى : ( ^ ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ) أي : لا تنكشفن تكشف الجاهلية الأولى ، وفي التفسير : أن المرأة إذا مشت بين يدي الرجال ، فقد تبرجت تبرج الجاهلية الأولى .
وقد ثبت عن النبي أنه قال : ' ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء ' رواه أسامة .
وقيل لبعض الحكماء : ما أحن السباع ؟ قال : المرأة . وعن بعضهم أنه قال لآخر : لم يدخل باب داري شر قط ، قال : من أين تدخل امرأتك ؟ . [ وعن ] بعضهم أنه رأى امرأة مصلوبة ، فقال : لو أن كل شجرة تثمر مثل هذه ، لنجى الناس من شر كبير .
وقوله : ( ^ وأن يستعففن ) يعني : ألا يلقين الرداء والجلباب خير لهن ، وعن عاصم الأحول قال : كنا ندخل على حفصة ، وهي متجلببة متردية متقنعة ، فقلنا لها : يا أم المؤمنين ، ألست من القواعد ؟ فقرأت قوله تعالى : ( ^ وأن يستعففن خير لهن ) .
وقوله : ( ^ والله سميع عليم ) ظاهر المعنى . < < النور : ( 61 ) ليس على الأعمى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض
____________________

( ^ بزينة وأن يستعففن خير لهن والله سميع عليم ( 60 ) ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على أنفسكم أن تأكلوا من ) * * * * حرج ) اختلف القول في هذه الآية ، قال الحسن البصري : الآية نزلت في رخصة هؤلاء للتخلف عن الجهاد ، والذي ذكره بعده من الأكل عطف رخصة على رخصة . وعن ابن عباس قال : نزلت الآية في رخصة الأكل من أولها إلى آخرها ، وسبب ذلك أن الناس كانوا يتحرجون من الأكل مع العميان والعرج والمرضى ، ويقولون : إن الأعمى لا يستوفي الأكل ، والأعرج من الجلوس ، والمريض يضعف عن التناول ، وكان هؤلاء أيضا يتحرجون من الأكل مع الأصحاء ، فيقول الأعمى : لا آكل مع بصير ، فربما آكل أكثر مما يأكل ، والأعرج يقول : ربما آخذ مكان نفسين ، والمريض يقول : يتقذرني الناس ، فأنزل الله تعالى هذه الآية ورفع الحرج .
والقول الثالث : أن الناس كانوا يخرجون إلى الغزو ، ويخلفون هؤلاء في بيوتهم ، فكانوا يتحرجون من الأكل ، فأنزل الله تعالى هذه الآية ورفع الحرج ، وهذا قول عائشة ، والقول الرابع : أن هؤلاء كانوا يدخلون على الرجل لطلب الطعام فلا يجدون شيئا ، فيذهب ذلك الرجل إلى بيت آخر ، ويحملهم مع نفسه ليصيبوا من طعام ذلك الرجل ، وهذا قول مجاهد ، وعن عبد الكريم الجزري قال : المراد من الآية هو الأعمى الذي معه قائد ، فيحمل معه قائده ليأكل معه ، وكذلك الأعرج والمريض يحملان إنسانا مع أنفسهما .
وقوله : ( ^ ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم ) أي : ولا حرج على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم ، وفي معناه قولان : أحدهما : أنه بيوت الأولاد ، روي عن النبي أنه قال : ' أنت ومالك لأبيك ' .
____________________

( ^ بيوتكم أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم أو بيوت إخوانكم أو بيوت أخواتكم أو بيوت أعمامكم أو بيوت عماتكم أو بيوت أخوالكم أو بيوت ) * * * *
والقول الثاني : أن المراد بيوت الأزواج ، ويقال : بيت كل إنسان في نفسه ، والأولاد أظهر .
وقوله : ( ^ أو بيوت آبائكم . . . ) الآية إلى آخرها ظاهر المعنى .
وقوله : ( ^ أو ما ملكتم مفاتحه ) قال ابن عباس : هذا وكيل الرجل وقيمه في ضيعته وغنمه ، يأكل من الثمر ، ويشرب من اللبن ، ولا يحمل ولا يدخر ، والقول الثاني : أن المراد من الآية بيوت العبيد ، والمفاتح : الخزائن ، قال الله تعالى : ( ^ وعنده مفاتح الغيب ) أي : خزائن الغيب .
وقوله : ( ^ أو صديقكم ) الصديق هو الذي صدقك في المودة ، ويقال : الصديق هو الذي ظاهره مثل ظاهرك ، وباطنه مثل باطنك ، والصديق ها هنا واحد بمعنى الجمع .
قال الشاعر :
( [ دعون ] الهوى [ ثم ارتمين ] قلوبنا ** بأسهم أعداء وهن صديق )
وعن بعضهم : أن الله تعالى رفع أمر الصديق على أمر الأبوين ، قال الله تعالى حكاية عن أمر جهنم : ( ^ فمالنا من شافعين ولا صديق حميم ) ، وعن جعفر بن محمد الصادق أنه قال : مثل صديقك مثل نفسك . وعن الحسن وقتادة قالا : كانوا يستحبون أن يدخلوا دور إخوانهم فيتناولون من غير استئذان ، وكان يقع ذلك بطيب من نفوسهم ، ومودة في قلوبهم . وعن ابن عمر قال : وما كان أحدنا بأحق بدرهمه وديناره عن صاحبه . وعن بعضهم : أنه ذكر صديقا له فقال : أيأخذ من كيسك
____________________

( ^ خالاتكم أو ما ملكتم مفاتحه أو صديقكم ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعا ) * * * * ودراهمك ما تحب فلا تكرهه ؟ قال : لا ، قال : ليس لك هو بصديق .
وقوله : ( ^ ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعا أو أشتاتا ) روي أن الله تعالى لما أنزل قوله : ( ^ ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن تراض ) توقى الناس غاية التوقي ، وقالوا : لا نأكل مع أحد حتى لا نأكل باطلا ، فأنزل الله تعالى هذه الآية ، وروي أن الآية نزلت في مالك بن زيد مع الحارث بن عمرو ، وكان الحارث خلف مالك بن زيد في داره ، وخرج غازيا ، وأباح له الأكل ، فلم يأكل شيئا . ومن المعروف في التفسير : أن الآية نزلت في بني بكر من كنانة ، وكان لا يأكل أحد منهم وحده حتى يجد ضيفا يأكل معه ، وإذا لم يجد وأجهده الجوع نصب خشبة ولف عليها ثوبا وأكل عندها ؛ ليظن الناس أنه إنسان يأكل معه ، وروي أن واحدا منهم نزل بلقاحه واديا ، فجاع فحلب لقحة منها ، ونادى في الوادي : من كان ها هنا فليحضر ليأكل ، وكان في الوادي رجل فاختفى ولم يجب ، وأجهده الجوع ، فجلس يأكل وحده ، فخرج الرجل ، وقال له : يا رضيع ، أتأكل وحدك ، فأخذ الرجل سيفه وعدى عليه وقتله مخافة أن ينشر في الناس ذلك الفعل منه ، فأنزل الله تعالى هذه الآية ، وأباح للقوم أن يأكلوا منفردين وجماعة ، فإن قيل : ما قولكم في هذه الآية ، وإذا دخل بيت واحد ممن سبق ذكره ، هل يجوز له أن يأكل بغير إذنه ؟ والجواب عنه : قال أبو بكر الفارسي : إن كان سبق منه إذن على الإجمال - وإن لم يكن على التعيين - فإنه يجوز له أن يأكل ، وفي غير هؤلاء لا يجوز إلا أن يعين . وقال بعضهم : إذا كان الطعام مبذولا غير محرز ، جاز له أن يأكل وإن كان محرزا في حرز لا يجوز له أن يأكل ، وأما حمل الزاد ومباذلة الغير فهو حرام ما لم يؤذن على التعيين ، وقد قيل : إذا كان يسيرا فلا بأس به للعبيد والخدم .
وقوله : ( ^ فإذا دخلتم بيوتا فسلموا على أنفسكم ) أي : ليسلم بعضكم على بعض ، وهذا كقوله : ( ^ ولا تقتلوا أنفسكم ) أي : ولا يقتل بعضكم بعضا ،
____________________

( ^ أو أشتاتا فإذا دخلتم بيوتا فسلموا على أنفسكم تحية من عند الله مباركة طيبة كذلك يبن الله لكم الآيات لعلكم تعقلون ( 61 ) ) * * * * ويقال معنى الآية : إذا دخل بيته يسلم على أهله ، وهي سنة قد هجرت ، قال قتادة ' أهلك أحق أن تسلم عليهم . وكان الأوزاعي إذا دخل بيته ونسي السلام خرج ثم رجع وسلم . وأما إذا دخل بيتا خاليا ، فيقول : السلام علينا من ربنا ، وإذا دخل مسجدا ليس فيه أحد يقول : السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ، وقد بينا أن السنة إفشاء السلام على من تعرف ومن لا تعرف ، وكان ابن عمر يسلم على النسوان كما يسلم على الرجال ، وقالوا : إن كانت عجوزا فلا بأس به ، وإن كانت شابة فلا يسلم .
وقوله : ( ^ تحية من عند الله مباركة طيبة ) أي : حسنة جميلة ، قاله ابن عباس ، ويقال : ذكر البركة والطيب ها هنا لما فيه من الثواب ، ومن أهدى سلاما إلى إنسان ، فهي هدية خفيفة المحمل ، طيبة الريح ، مباركة العاقبة .
وقوله : ( ^ كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تعقلون ) ظاهر المعنى . < < النور : ( 62 ) إنما المؤمنون الذين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله وإذا كانوا معه على أمر جامع لم يذهبوا حتى يستأذنوه ) . هذا تعليم أدب من آداب الإسلام ، والأمر الجامع كل ما يجمعوا المسلمين ، وقد قيل : إنه الجهاد ، ويقال : هو الجمعة العيدان ، ويقال : كل طاعة يجتمع عليها المسملون مع الإمام .
وفي الأخبار : ' أن الرجل من المسلمين كان إذا كان مع النبي في أمر ، وأراد الاستئذان لحاجة له ، قام وأشار إلى النبي كأنه يستأذن ، فيشير إليه النبي أذنت لك ' . وقد قالوا : إنما يحتاج إلى الاستئذان إذا لم يكن هناك سبب يمنعه من المقام ، فأما إذا عرض سبب يمنعه من المقام مثل امرأة تكون في المسجد فتحيض ، أو رجل يجنب ، أو عرض له مرض وما أشبه ، فلا يحتاج إلى الاستئذان .
____________________

( ^ إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله وإذا كانوا معه على أمر جامع لم يذهبوا حتى يستأذنوه إن الذين يستأذنونك أولئك الذين يؤمنون بالله ورسوله فإذا استأذنوك لبعض شأنهم فأذن لمن شئت منهم واستغفر لهم الله إن الله غفور رحيم ( 62 ) لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم ) * * * *
وقوله : ( ^ إن الذين يستأذنوك أولئك الذين يؤمنون بالله ورسوله ) روي أن عمر استأذن رسول الله في غزوة تبوك أن يرجع إلى أهله فقال : ' ارجع فلست بمنافق ولا مرتاب ' يعرضه بالمنافقين ، وقيل : إن هذه الآية ناسخة لقوله تعالى في سورة التوية : ( ^ عفا الله عنك لم أذنت لهم ) .
وقوله : ( ^ فإذا استأذنوك لبعض شأنهم ) أي : أمرهم .
وقوله : ( ^ فأذن لمن شئت منهم ) معناه : إن شئت فأذن ، وإن شئت فلا تأذن .
( ^ واستغفر لهم الله إن الله غفور رحيم ) أي : ادع لهم إذا طلبوا الدعاء منك . < < النور : ( 63 ) لا تجعلوا دعاء . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا ) أي : لا تقولوا : يا محمد ، يا أبا القاسم ، يا ابن عبد الله ، ولكن قولوا : يا أيها الرسول ، يا أيها النبي ، يا رسول الله ، وادعوه على التفخيم والتعظيم .
وقوله : ( ^ قد يعلم الله الذين يتسللون ) التسلل هو الخروج على خفية ، وكان المنافقون يفعلون هكذا ، وكان يشق عليهم حضور المسجد والمكث فيه ، وسماع خطبة النبي ، فكان [ يسير ] بعضهم ببعض ويخرج من المسجد .
وقوله : ( ^ لواذا ) أي : يلوذ بعضهم ببعض ، وقيل : ( رحلا ) .
وقوله : ( ^ فليحذر الذين يخالفون عن أمره ) أي : أمره .
وقوله : ( ^ أن تصيبهم فتنة ) معناه : لئلا تصيبهم فتنة أي : بلية .
وقوله : ( ^ أو يصيبهم عذاب أليم ) يقال : العذاب الأليم في الدنيا ، ويقال : في الآخرة .
____________________

( ^ بعضا قد يعلم الله الذين يتسللون منكم لواذا فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم ( 63 ) ألا إن لله ما في السموات والأرض قد يعلم ما أنتم عليه ويوم يرجعون إليه فينبئهم بما عملوا والله بكل شيء عليم ( 64 ) ) * * * * < < النور : ( 64 ) ألا إن لله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ألا إن لله ما في السموات والأرض قد يعلم ما أنتم عليه ) أي : يعلم ، و ' قد ' صلة .
وقوله : ( ^ ويوم يرجعون إليه ) يعني : في الآخرة .
وقوله : ( ^ فينبئهم بما عملوا ) أي : يخبرهم الله بما عملوا .
وقوله : ( ^ والله بكل شيء عليم ) أي : عالم . تم بحمد الله تعالى المجلد الثالث من تفسير أبي المظفر السمعاني ويتلوه المجلد الرابع إن شاء الله تعالى وأوله تفسير سورة الفرقان
____________________

<
> بسم الله الرحمن الرحيم <
> ( ^ تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا الذي له ملك السموات والأرض ولم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك وخلق كل شيء فقدره تقديرا ) . * * * * * * * <
> تفسير سورة الفرقان <
>
وهي مكية ، قال الضحاك : هى مدنية . < < الفرقان : ( 1 ) تبارك الذي نزل . . . . . > >
قوله سبحانه وتعالى : ( ^ تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ) وقرأ عبد الله بن الزبير : ' على عباده ' على الجمع . قوله : ( ^ تبارك ) تفاعل من البركة , وقيل : تبارك أي : جل بما لم يزل ولا يزال ، وقال الحسن : تبارك صفة من صفات الله تعالى ؛ لأن كل بركة تجئ منه ، وقال غيره : لأنه يتبرك باسمه ، وأما البركة فهى الخير والزيادة ، وقيل : فعل كل طاعة من العباد بركة ، والبروك هو الثبوت ، ويقال : فلان مبارك أي : ينزل الخير حيث ينزل .
وقوله : ( ^ الذى نزل الفرقان ) أي : القرآن , وسمى القرآن فرقانا لمعنيين : احدهما : لأنه يفرق بين الحق والباطل ، والأخر : أن فيه بيان الحلال والحرام .
وقوله تعالى : ( ^ على عبده ) أي : محمد .
وقوله : ( ^ ليكون للعالمين نذيرا ) أي : الجن والأنس ، قال أهل العلم : ولم يبعث نبي إلى جميع العالمين غير نوح ومحمد عليهما الصلاة والسلام . < < الفرقان : ( 2 ) الذي له ملك . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الذى له ملك السموات والأرض ولم يتخذ ولدا ) يعنى : كما قاله النصارى .
وقوله : ( ^ ولم يكن له شريك في الملك ) أي : كما قاله عبدة الأصنام وغيرهم .
وقوله : ( ^ وخلق كل شيء ) أي : مما يصلح أن يكون مخلوقا .
قوله : ( فقدره تقديرا ) أي : سواه تسوية على مايصلح للأمر الذى أريد له ، ويقال : بين مقادير الأشياء ومنافعها ، ومقدار لبثها ووقت فنائها .
____________________


( ^ واتخذوا من دونه آلهة لا يخلقون شيئا وهم يخلقون ولا يملكون لأنفسهم ضرا ولا نفعا ولا يملكون موتا ولا حياة ولا نشورا وقال الذين كفروا إن هذا إلا إفك افتراه وأعانه عليه قوم آخرون فقد جاءوا ظلما وزورا وقالوا أساطير الأولين اكتتبها فهي تملى عليه بكرة ) . * * * * * * * * < < الفرقان : ( 3 ) واتخذوا من دونه . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ واتخذوا من دون الله آلهة ) يعنى : الأصنام .
وقوله : ( ^ لا يخلقون شيئا وهم يخلقون ) ظاهر المعنى .
وقوله : ( ^ ولا يملكون لأنفسهم ضرا ولا نفعا ) أي : دفع ضرا وجلب نفع ، وهذا يقع في الأصنام التى عبدها المشركون .
وقوله : ( ^ ولا يملكون موتا ولا حياة ) أي : إماتة ( ولا إحياء ) .
وقوله : ( ^ ولا نشورا ) أي : بعثا بعد الموت . < < الفرقان : ( 4 ) وقال الذين كفروا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقال الذين كفروا إن هذا إلا إفك افتراه ) أي : كذب اختلقه .
وقوله : ( ^ وأعانه عليه قوم آخرون ) يعنى : جبر ، ويسار ، وعداس ، و ( أبو ) فكيهة ، وهؤلاء عبيد كانوا بمكة من أهل الكتاب ، وكانوا يجلسون إلى النبي يسمعون منه ، فزعم المشركون أن محمدا يأخذ منهم .
وقوله : ( ^ فقد جاءوا ظلما وزورا ) أي : بظلم وزور ، فلما حذف الباء انتصب . < < الفرقان : ( 5 ) وقالوا أساطير الأولين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقالوا أساطير الأولين ) قال ابن عباس : كان النضر بن الحارث من شياطين أهل الشرك ، وكان قد قدم الحيرة ، وقرأ أخبار ملوك الفرس ، ( وكان يقول للمشركين : ( إن الدين يقول ) محمد أساطير الأولين ، وأنا أحدثكم بمثله ، يعنى من أحاديث الفرس ) وحديث رستم واسفنديار ، فالآية نزلت فيه وفيمن قال بقوله ، مثل : عبد الله بن أبى أميه المخزومى وغيره .
____________________


( ^ وأصيلا قل أنزله الذي يعلم السر في السموات والأرض إنه كان غفورا رحيما وقالوا مالهذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق لولا أنزل إليه ملك فيكون معه نذيرا ) . * * * * * * * * * * * *
وقوله : ( ^ اكتتبها ) أي : طلب أن تكتب له ؛ لأنه كان لا يكتب .
وقوله : ( ^ فهي تملى عليه ) أي : تقرأ عليه ، إذ كان لا يكتب حتى تملى عليه ليكتب .
وقوله : ( ^ بكرة وأصيلا ) أي : غدوة وعشيا . < < الفرقان : ( 6 ) قل أنزله الذي . . . . . > >
( ^ قل أنزله الذي يعلم السر ) أي : الغيب في السموات والأرض ( إنه كان غفورا رحيما ) أي : متجاوزا محسنا . < < الفرقان : ( 7 ) وقالوا ما لهذا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقالوا ما لهذا الرسول يأكل الطعام ويمشى في الأسواق ) قالوا هذا على طريق الإنكار ، وزعموا أنه إذا كان مثلهم يأكل الطعام ويمشى في الأسواق ، فلا يجوز أن يمتاز عنهم بالنبوة ، وكانوا يقولون : أنت لست بملك ولا ملك ؛ فلست بملك لأنك تأكل الطعام ، ولست بملك لأنك تتسوق وتتبذل ، والملوك لا يتسوقون ولا يتبذلون ، وهذا الذي قالوه كله فاسد ؛ وذلك لأن أكله الطعام لا ينافى النبوة ، ولا مشيه في الأسواق ، فإن أكله الطعام يدل على أنه آدمى محتاج ، ومشيه في الأسواق يدل على أنه متواضع غير متكبر ، وأما اختصاصه بفضلة النبوة من بين الناس فجائز ؛ لأن الله تعالى لم يسو بين الناس ، بل فاضل بينهم .
وقوله : ( ^ لولا أنزل إليه ملك ) قالوا هذا لأنهم زعموا أن الرسول إن لم يكن ملكا ، فينبغي أن يكون له شريك من الملائكة ، هذا أيضا فاسد ؛ لأنه مجرد تحكم ، ويجوز أن يتفرد الآدمي بالنبوة ولا يكون معه ملك ، ولأن يكون النبي آدميا أولى من أن يكون ملكا ؛ ليفهموا عنه ، ويستأنسوا به .
وقوله : ( ^ فيكون معه نذيرا ) أي : شريكا . < < الفرقان : ( 8 ) أو يلقى إليه . . . . . > >
وقوله : ( ^ أو يلقى إليه كنز ) يعنى : ينزل عليه كنز من السماء ، أو يظهر له كنز
____________________


( ^ أو يلقى إليه كنز أو تكون له جنة يأكل منها وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلا مسحورا ( 8 ) أنظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا فلا يستطيعون سبيلا ( 9 ) تبارك الذي إن شاء جعل لك خيرا من ذلك جنات تجري من تحتها الأنهار ويجعل لك قصورا ( 10 ) بل ) * * * * * * * * * في الأرض .
وقوله : ( ^ أو تكون له جنة يأكل منها ) قالوا : هلا جعل الله لك بستانا تعيش به ، أوكنزا يدفعه إليك ، : فتستغني به عن التعيش والتكسب والتبذل في الأمور ، وهذا أيضا فاسد ؛ لأن كسبه وتعيشه لم يكن منافيا نبوته .
وقوله : ( ^ وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلا مسحورا ) أي : مخدوعا ، وقيل مصروفا عن الحق ، وقيل : معللا بالطعام والشراب . < < الفرقان : ( 9 ) انظر كيف ضربوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ انظر كيف ضربوا لك الأمثال ) أي : شبهوا لك الأشباه ، والأشباه التي ذكروها ، قولهم : إنه مخدوع ، وقولهم : إنه محتاج متروك في الدنيا ، وقولهم : إنه ناقص في التدبير والقيام بأمره .
وقوله : ( ^ فضلوا ) أي : أخطئوا و يقال : تناقضوا ، فإنهم كانوا يقولون مرة : هو مفتر أي : قاله من قبل نفسه ، ومرة يقولون : إنه تعلمه من غيره .
وقوله : ( ^ فلا يستطيعون سبيلا ) أي : طريق الحق ، وقيل : طاعة الله . < < الفرقان : ( 10 ) تبارك الذي إن . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ تبارك الذي إن شاء جعل لك خيرا من ذلك ) أي : خيرا مما طلبوه لك .
وقوله : ( ^ جنات تجرى من تحتها الأنهار ) أي : بساتين تجرى من تحت أشجارها الأنهار .
وقوله : ( ^ ويجعل لك قصورا ) أي : بيوتا مشيدة ، والعرب تسمى كل بيت مشيد
____________________


( ^ كذبوا بالساعة وأعتدنا لمن كذب بالساعة سعيرا ( 11 ) إذا رأتهم من مكان بعيد سمعوا لها ) . * * * * * * * * *
قصرا ، وروى حبيب بن أبى ثابت عن خيثمة ' أن الله تعالى عرض مفاتيح خزائن الأرض على محمد فلم يخترها ' ، وفى بعض الأخبار : ' عرض على بطحاء مكة ذهبا فاخترت أن أكون عبدا نبيا ' . < < الفرقان : ( 11 ) بل كذبوا بالساعة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ بل كذبوا بالساعة ) أي : بالقيامة .
وقوله : ( ^ وأعتدنا لمن كذب بالساعة سعيرا ) أي : نارا مستعرة ، والمستعرة المتوقدة . < < الفرقان : ( 12 ) إذا رأتهم من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إذا رأتهم من مكان بعيد ) الآية . روى عن النبي أنه قال : ' من تقول على ما لم أقل فإنه يوم القيامة بين عيني جهنم ، فقيل له : ولجهنم عينان ؟ قال : نعم ، وقرأ قوله تعالى : ( ^ إذا رأتهم من مكان بعيد ) .
وقال بعضهم : إذا رأتهم أي : رأت زبانيتها إياهم .
____________________


( ^ تغيظا وزفيرا ( 12 ) وإذا ألقوا منها مكانا ضيقا مقرنين دعوا هنالك ثبورا ( 13 ) لا تدعوا ) * * * * * * * * *
وقوله : ( ^ سمعوا لها تغيظا ) فإن قيل : كيف يسمع التغيظ ، إنما يعلم التغيظ ؟ والجواب عنه : قلنا معناه : سمعوا غليان التغيظ ، ( وقبله ) : سمعوا لها زفيرا أي : علموا لها تغيظا ، قال الشاعر :
( رأيت زوجك في الوغى ** متقلدا سيفا ورمحا )
أي : متقلدا سيفا وحاملا رمحا ، وقال آخر :
( علفتها تبنا وماء باردا ** )
أي : علفتها تبنا وسقيتها ماء بارداً . وقد ذكرنا معنى الزفير ، وعن عبيد بن عمير أنه قال : تزفر جهنم يوم القيامة زفرة ، فلا يبقى ملك ولا نبي مرسل إلا خر بوجهه ، حتى إن إبراهيم يجثو على ركبتيه ، ويقول : نفسي نفسي ، ولا أريد غيرها .
وقوله : ( ^ من مكان بعيد ) قيل في بعض التفاسير : من مسيرة مائة سنة . < < الفرقان : ( 13 ) وإذا ألقوا منها . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإذا ألقوا منها مكانا ضيقا مقرنين ) يقال : تضيق الزج في الرمح .
وقوله : ( ^ مقرنين ) أي : مصفدين ، وقيل : مغللين ، كأنه غلل أيديهم إلى أعناقهم ، وقرنوا مع الشياطين ، وقد بينا أن كل كافر يقرن مع شيطان في سلسلة .
وقوله : ( ^ دعوا هنالك ثبورا ) أي : هلاكا ، وهو قولهم : وأهلاكاه ، وفي بعض الأخبار : أن أول من يكسى حلة من نار إبليس ، فيسحبها إلى جهنم ، ويتبعه ذريته . < < الفرقان : ( 14 ) لا تدعوا اليوم . . . . . > >
وقوله : ( ^ لا تدعوا اليوم ثبورا واحدا وادعوا ثبورا كثيرا ) أي : ليس هذا موضع دعاء واحد بالهلاك ، بل هو موضع أدعية كثيرة ، قال الشاعر :
( إذ أجارى الشيطان في سنن الغي ** ومن مال ميله مثبور )
أي : هالك . < < الفرقان : ( 15 ) قل أذلك خير . . . . . > >
قوله : ( ^ قل أذلك خير أم جنة الخلد التي وعد المتقون ) فإن قيل : ليس في : جهنم
____________________


( ^ اليوم ثبورا واحدا وادعوا ثبورا كثيرا ( 14 ) قل أذلك خيرا أم جنة الخلد التي وعد المتقون كانت لهم جزاء ومصيرا ( 15 ) لهم فيها ما يشاءون خالدين كان على ربك وعدا مسئولا ( 16 ) ويوم يحشرهم وما يعبدون من دون الله فيقول أأنتم أضللتم عبادي هؤلاء أم هم ضلوا ) . * * * * * * * *
خير ، أصلا ، فكيف يستقيم قوله : ( ^ أذلك خير أم جنة الخلد ) ؟ والجواب عنه : قلنا : العرب قد تذكر مثل هذا ، وإن لم يكن في أحدهما خير أصلا ، يقال : الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل ، وقال الأزهري : إنما ذكر لفظ ' الخير ' هاهنا لاستواء المكانين في المنزل ، على معنى أنهما منزلان ينزل فيهما الخلق ، فاستقام أن يقال : هذا المنزل خير من ذلك المنزل لوجود الاستواء في صفة .
وقوله : ( ^ كانت لهم جزاء ومصيرا ) أي : مجازاة ومرجعا . < < الفرقان : ( 16 ) لهم فيها ما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ لهم فيها ما يشاءون خالدين ) أي : مقيمين .
وقوله : ( ^ كان على ربك وعدا مسئولا ) أي : مطلوبا ، وهو طلب المؤمنين في قوله : ( ^ ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ) أي : على ألسنة رسلك ، ويقال : الطلب من الملائكة للمؤمنين ، وذلك في قوله تعالى : ( ^ ربنا وأدخلهم جنات عدن التي وعدتهم ) الآية . < < الفرقان : ( 17 ) ويوم يحشرهم وما . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ ويوم يحشرهم وما يعبدون من دون الله ) أي : الملائكة ، وقيل : عيسى وعزيزا عليهما السلام .
وقوله : ( ^ فيقول ) أي : يقول الله : ( ^ أأنتم أضللتم عبادي هؤلاء أم هم ضلوا السبيل ) أي : هم أخطأوا الطريق . < < الفرقان : ( 18 ) قالوا سبحانك ما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالوا سبحانك ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء ) أي : ما كان لنا أن نأمرهم بعبادتنا ونحن نعبدك ، ويقال : من اتخذ عدو غيره وليا فقد اتخذ من دونه وليا .
____________________


( ^ السبيل ( 17 ) قالوا سبحانك ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء ولكن متعتهم وآباءهم حتى نسوا الذكر وكانوا قوما بورا ( 18 ) فقد كذبوكم بما تقولون فما تستطيعون ) * * * * * * *
وقوله : ( ^ ولكن متعتهم وآباءهم ) أي : بكثرة الأموال والأولاد ، ويقال : بطول العمر ، ويقال : بنيل المراد .
وقوله : ( ^ حتى نسوا الذكر ) أي : نسوا ذكرك وغفلوا عنك ، ويقال : تركوا الحق الذي أنزلت . وقوله : ( ^ وكانوا قوما بورا ) أي : هلكى ، يقال : رجل بائر أي : هالك ، وسلعة بائرة أي : كاسدة ، وفي الخبر : ' أن النبي كان يتعوذ من بوار [ الأيم ]
قال الشاعر وهو ابن الزبعرى :
( يا رسول المليك إن لساني ** راتق ما فتقت إذ أنا بور )
أي : هالك < < الفرقان : ( 19 ) فقد كذبوكم بما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فقد كذبوكم بما تقولون ) هذا خطاب مع المشركين ، فإنهم كانوا يزعمون أن الملائكة وعيسى وعزيزا دعوهم إلى عبادتهم .
وقوله : ( ^ فما تستطيعون صرفا ولا نصرا ) أي : صرف العذاب عن أنفسهم ، وقيل : صرفك عن الحق .
وقوله : ( ^ ولا نصرا ) أي : لا يستطعيون منع العذاب عن أنفسهم .
وقوله : ( ^ ومن يظلم منكم نذقه عذابا كبيرا ) أي : عظيما . < < الفرقان : ( 20 ) وما أرسلنا قبلك . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وما أرسلنا قبلك من المرسلين إلا إنهم ليأكلون الطعام ويمشون في الأسواق ) . في الآية جواب عن قولهم : ما لهذا الرسول يأكل الطعام ويمشى في
____________________


( ^ صرفا ولا نصرا ومن يظلم منكم نذقه عذابا كبيرا ( 19 ) وما أرسلنا قبلك من المرسلين إلا إنهم ليأكلون الطعام ويمشون في الأسواق وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون وكان ربك ) . * * * * * * * * * * * * * * * * * الأسواق ؟ وهذا في معنى قوله تعالى : ( ^ قل ما كنت بدعا من الرسل ) إن أنا [ إلا ] رسول مثل سائر الرسل ، فإذا جاز أن يكون سائر الرسل آدميين ، فيجوز أن أكون آدميا رسولا .
وقوله : ( ^ وجعلنا بعضكم لبعض فتنة ) . فيه قولان : أحدهما : أن معنى ( ^ فتنة ) للفقير ، فيقول الفقير : مالي لم أكن غنيا مثله ؟ والصحيح فتنة للمريض ، فيقول : مالي لم أكن صحيحا ؟ ومثل الشريف فتنة للوضيع ، فيقول : مالي لم أكن شريفا مثله ؟ .
والقول الثاني : أن الآية نزلت في رءوس المشركين مع فقراء المؤمنين ، وفقراء المؤمنين مثل : عمار ، وابن مسعود ، وبلال ، و صهيب ، و خباب ، و سلمان وغيرهم ، وكان المشرك إذا أراد أن يسلم ، فكر في نفسه ، فيقول : هذا دين سبقني إليه هؤلاء الأرذال ، فلا أكون تبعا لهم ، فيمتنع من الإسلام .
وقوله : ( ^ أتصبرون ) أي : فاصبروا .
وفي الخبر أن النبي قال : ' فإن في الصبر على ما تكره خيرا كثيرا ' ، وهو خبر طويل .
ويقال إن معنى الآية : أتصبرون أو لا تصبرون ؟ وعن بعضهم أنه رأى بعض الأغنياء وقد مر عليه في موكبه ، فوقف وقرأ قوله تعالى : ( ^ وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون ) ثم قال : بلى نصبر ربنا ، بلى نصبر ربنا ، بلى نصبر ربنا ، ثلاث مرات . وأورد بعضهم هذه الحكاية للمزني مع الربيع بن سليمان المرادي ، وعن داود الطائي أنه
____________________

( ^ بصيراً وقال الذين لا يرجون لقاءنا لو لا أنزل علينا الملائكة أو نرى ربنا لقد استكبروا في أنفسهم وعتوا عتوا كبيراً ) * * * * مر عليه حميد الطوسي في موكبه ، وداود في أطمار له ، فقال لنفسه : أتطلبين دنيا سبقك بها حميد ؟ . وروى أن رجلا مر على الحسن البصري ، وهو في هيئة حسنة ، وسيادة عظيمة من الدنيا ، فسأل من هذا ؟ فقيل : هذا صراط الحجاج ، فقال : هذا الذي أخذ الدنيا بحقها .
وقوله : ( ^ وكان ربك بصيرا ) أي : بصيرا بأعمالكم . < < الفرقان : ( 21 ) وقال الذين لا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقال الذين لا يرجون لقاءنا ) أي : لا يخافون لقاءنا ، قال الفراء : والرجاء بمعنى الخوف لغة تهامية ، ومنه قوله تعالى : ( ^ مالكم لا ترجون لله وقارا ) أي : لاتخافون لله عظمة . قال الشاعر :
( لا ترتجي حين تلاقى الذائذا ** أسبعة لاقت معا أم واحدا )
أي : لا تخاف .
وقوله : ( ^ لولا أنزل علينا الملائكة أو نرى ربنا ) ' معناه : هلا أنزل علينا الملائكة أو نرى ربنا ' .
وقوله : ( ^ لقد استكبروا في أنفسهم ) أي : تعظموا في أنفسهم ، واستكبارهم هو أنهم امتنعوا عن الإيمان ، وطلبوا آية لم تطلبها أمة قبلهم .
وقوله : ( ^ وعتوا عتوا كبيرا ) . أي : علو علوا عظيما ، والعتو هو المجاوزة في الظلم إلى أبلغ حده ، وعتوهم هاهنا طلبهم رؤية الله حتى يؤمنوا . < < الفرقان : ( 22 ) يوم يرون الملائكة . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ يوم يرون الملائكة ) ويوم رؤية الملائكة هو يوم القيامة .
( ^ يوم يرون الملائكة لا بشرى يومئذ للمجرمين ويقولون حجرا محجورا ( 22 ) وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا ( 23 ) أصحاب الجنة يومئذ خير مستقرا وأحسن مقيلا )
____________________


وقوله : ( ^ لا بشرى يومئذ للمجرمين ) إنما قال هذا ؛ لأن الملائكة يبشرون المؤمنين يوم القيامة ، فيطلب ظنا منهم أنهم كانوا على الحق ، فيقولون : لا بشرى لكم هكذا قال عطية ، وقال بعضهم : معنى الآية : أنه لا بشرى للمجرمين حين توجد البشرى للمؤمنين .
وقوله : ( ^ ويقولون حجرا محجورا ) أي : حراما محرما ، قال ابن عباس : حرام محرم الجنة على من لم يقل لا إله إلا الله ، قال الشاعر :
( حنت إلى النخلة القصوى فقلت لها ** حجر حرام ألا إلى تلك الدهاريس )
ويقال معنى الآية : يحرم دخول الجنة على الكافر حين يطلق دخولها للمؤمنين . < < الفرقان : ( 23 ) وقدمنا إلى ما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقدمنا إلى ما عملوا من عمل ) . أي : عمدنا إلى ما عملوا من عمل .
وقوله : ( ^ فجعلناه هباء منثورا ) قال على - رضى الله عنه - : الهباء المنثور هو ما يرى في الكوة إذا وقع شعاع الشمس فيها . وقال غيره : الهباء المنثور هو ما يسطع من سنابك الخيل عند شدة السير .
وعن يعلى بن عبيد قال : هو الرماد ، وفرق بعضهم بين الهباء المنثور وبين الهباء المنبث ، فقال : الهباء المنثور ما يرى في الكوة ، والهباء المنبث ما يطيره الرياح من سنابك الخيل . < < الفرقان : ( 24 ) أصحاب الجنة يومئذ . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أصحاب الجنة يومئذ خير مستقرا وأحسن مقيلا ) فإن قيل : كيف يكون في الجنة مقيل ، وفي النار مقيل وليسا بموضع النوم ؟ والجواب عنه : قال الأزهري : المقيل موضع الاستراحة نام أو لم ينم ، وفي المأثور عن عبد الله بن مسعود أنه قال : لا ينتصف يوم القيامة حتى يقيل أهل الجنة في الجنة ، وأهل النار في النار . فذكر القيلولة لأن نصف النهار وقت القيلولة ، ومعناه : النزول هاهنا ، وهو أنه ينزل كلا الفريقين في منازلهم ، وقد روى أن الله تعالى يقصر اليوم على المؤمنين حتى يرده كأنه من صلاة إلى صلاة .
____________________


( ^ ويوم تشقق السماء بالغمام ونزل الملائكة تنزيلا ( 25 ) الملك يومئذ الحق للرحمن وكان يوما على الكافرين عسيرا ( 26 ) ) * * * * * * * * * * * * * < < الفرقان : ( 25 ) ويوم تشقق السماء . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ويوم تشقق السماء بالغمام ) قال قتادة : على الغمام ، يقال : جاء فلان بدابته أي : على دابته .
والأكثرون على أن السماء تنشق على غمام أبيض ينزل فيه الملائكة ، وروى أن السماء الدنيا تنشق ، فينزل من الخلق عنها أكثر من عدد الجن والإنس ، ثم تنشق السماء الثانية ، فينزل من الخلق عنها أكثر من خلق سماء الدنيا ومن الجن والإنس ، وهكذا في السماء الثالثة ، والرابعة إلى السابعة ، ثم ينزل الكروبيون ، ثم ينزل حملة العرش ، وقد بينا من قبل قوله : ( ^ فهل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة ) .
وقوله : ( ^ ونزل الملائكة تنزيلا ) أي : وأنزل الملائكة تنزيلا . < < الفرقان : ( 26 ) الملك يومئذ الحق . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الملك يومئذ الحق للرحمن ) معناه : الملك الحق يومئذ للرحمن .
( ^ وكان يوما على الكافرين عسيرا ) أى : شديدا ، ومن شدته أن الله يطول عليهم ذلك اليوم كما يقصره على المؤمنين على ما بينا .
وفي بعض الأخبار : أن جهنم تفور يوم القيامة ، فيتبدد الناس ويتفرقون ، فكلما وصلوا إلى قطر من الأقطار ، وجدوا سبعة من صفوف الملائكة أدخلوا أجنحتهم بعضهم في بعض ، ثم قرأ : ( ^ وكان يوما على الكافرين عسيرا ) . < < الفرقان : ( 27 ) ويوم يعض الظالم . . . . . > >
وقوله : ( ^ ويوم يعض الظالم على يديه ) . الظالم هاهنا هو عقبة بن أبي معيطكان قد هم بإجماع أهل التفسير ، وسبب نزول الآية : ( ^ أن عقبة بن أبى معيط كان قد هم بالإسلام ، وروى أنه اتخذ دعوة ودعا النبي ، فقال : لا آكل حتى تشهد أن لا إله إلا الله ، فشهد عقبة ، وكان عقبة صديقا لأمية بن خلف ، فقال له
____________________


( ^ ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سيبلا ( 27 ) يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا ( 28 ) لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولاً * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * أمية : أصبوت يا عقبة ؟ وجهي من وجهك حرام إن لم ترجع ، فقال : إنما قلت ما قلت ليأكل من طعامي ، وأنا على ديني الأول . وروى أنه قال : لا أكلمك أبدا حتى تجيء فتتفل في وجه محمد ، فجاء ففعل ، وروى أن التفلة رجعت إلى وجهه - لعنة - الله ? ( وفي رواية قال : ' لو كنت خارج الحرم لضربت عنقك ' فضحك الكافر ، وأسر يوم بدر ) أورد النقاش ذلك ، ففيه نزلت هذه الآية .
وقوله : ( ^ يعض الظالم على يديه ) أي : يأكل يديه ندما ، وفي بعض التفاسير : أنه يأكل يديه حتى يبلغ مرفقيه ، ثم تنبت ثم يأكل ، ثم تنبت هكذا .
فقوله : ( ^ يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا ) أي : أخذت طريقه . < < الفرقان : ( 28 ) يا ويلتى ليتني . . . . . > >
وقوله : ( ^ يا ويلتي ليتني لم أتخذ فلانا خليلا ) . أي : أمية بن خلف ، وقيل : الشيطان ، والأول هو المعروف . < < الفرقان : ( 29 ) لقد أضلني عن . . . . . > >
قول تعالى : ( ^ لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني ) أي : عن الهدى بعد إذ جاءني ، وقيل : عن القرآن .
وقوله : ( ^ وكان الشيطان للإنسان خذولا ) أي : تاركا ، ومن المعروف في المغازي أن عقبة بن أبي معيط أسر يوم بدر ، فقتله النبي صبرا ، فقال : أأقتل من بين هؤلاء يا محمد ؟ قال : نعم ، قال : من للصبية ؟ قال : النار ' . واختلفوا في قاتله ، فقال بعضهم : تولى قتله علي - رضي الله عنه - وقال بعضهم : عاصم بن أبي الأفلح حمى الدبر ، ولم يقتل من الأسراء يوم بدر غير عقبة والنضر بن الحارث .
____________________


( ( 29 ) وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ( 30 ) وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين وكفى بربك هاديا ونصيرا ( 31 ) وقال الذين كفروا لولا نزل عليه * * * * * * * * * * < < الفرقان : ( 30 ) وقال الرسول يا . . . . . > >
قول تعالى : ( ^ وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ) أي : متروكا ، ويقال : جعلوه بمنزلة الهجر أي : الهذيان . < < الفرقان : ( 31 ) وكذلك جعلنا لكل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وكذلك جعلنا ) هذه الآية أنزلت تعزية للنبي وتسمية له .
وقوله : ( ^ لكل نبي عدوا من المجرمين ) أي : أعداء من المجرمين ، وعن ابن عباس في رواية : أنه أبو جهل خاصة ، وهو أبو الحكم عمرو بن هشام بن المغيرة عليه لعنة الله .
وقوله : ( ^ وكفى بربك هاديا ونصيرا ) ظاهر المعنى . < < الفرقان : ( 32 ) وقال الذين كفروا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقال الذين كفروا لولا نزل عليه القرآن جملة واحدة ) أي : كما أنزل التوراة والإنجيل على موسى وعيسى .
وقوله : ( ^ كذلك لنثبت به فؤادك ) أي : أنزلناه مفرقا كالذي أنزلنا لنثبت به فؤادك أي : لنقوي به فؤادك ، وقيل : لتزداد بصيرة في فؤادك ، كأنه كلما نزل جبريل بالوحي ازداد هو بصيرة وقوة ، وقد أنزل الله تعالى القرآن في ثلاث وعشرين سنة ، فحين أكمل الله تعالى ما أراد إنزاله عليه من الوحي أدركته الوفاة .
وقوله : ( ^ ورتلناه ترتيلا ) . أي : فصلناه تفصيلا ، وقيل : بيناه تبيينا .
والقرآءة على الترتيل سنة ، ويكره أن يقرأ كحدو الشعر ونثر الدقل . < < الفرقان : ( 33 ) ولا يأتونك بمثل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولا يأتونك بمثل ) أي : بمعنى يدفعون ما أنت عليه بعثناك به ، إلا جئناك بالحق أي : جئناك بما يدفعه ويبطله ، فسمى ما يوردون من الشبه مثلا ، وسمي ما يدفع الشبه حقا أعطاه إياه .
وقوله : ( ^ وأحسن تفسيرا ) التفسير تفعيل من الفسر ، والفسر : كشف ما قد غطى .
____________________


( ^ القرآن جملة واحدة كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلا ( 32 ) ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا ( 33 ) الذين يحشرون على وجوههم إلى جهنم أولئك شر مكانا * * * * * * * * * * < < الفرقان : ( 34 ) الذين يحشرون على . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الذين يحشرون على وجوههم إلى جهنم ) في الأخبار : أن الناس يحشرون ثلاثة أصناف : صنف ركبانا ، وصنف مشاة ، وصنف على وجوههم ' .
وقد ثبت الخبر عن النبي برواية شيبان ، عن قتادة ، عن أنس أن رسول الله قيل له : كيف يحشر الناس على وجوههم ؟ فقال : ' إن الذي أمشاهم على أرجلهم قادرا على أن يمشيهم على وجوههم ' .
قال رضي الله عنه : أخبرنا بهذا المكي بن عبد الرزاق ، أخبرنا جدي ، أخبرنا الفربرى ، أخبرنا البخاري ، أخبرنا عبد الله بن محمد المسندي ، عن يونس بن محمد ، عن شيبان . . . الخبر .
وقوله : ( ^ أولئك شر مكانا ) أي : شر مكانة ومنزلة .
وقوله : ( ^ وأضل سبيلا ) أي : أخطأ طريقا . < < الفرقان : ( 35 ) ولقد آتينا موسى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولقد آتينا موسى الكتاب وجعلنا معه أخاه هارون وزيرا ) أي : ناصرا ومعينا . < < الفرقان : ( 36 ) فقلنا اذهبا إلى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فقلنا اذهبا إلى القوم الذين كذبوا بآياتنا ) وهو القبط .
وقوله : ( ^ فدمرناهم تدميرا ) أي : أهلكناهم إهلاكا .
____________________


( ^ وأضل سبيلا ( 34 ) ولقد آتينا موسى الكتاب وجعلنا معه أخاه هارون وزيرا ( 35 ) فقلنا اذهبا إلى القوم الذين كذبوا بآياتنا فدمرناهم تدميرا ( 36 ) وقوم نوح لما كذبوا الرسل أغرقناهم وجعلناهم للناس آية وأعتدنا للظالمين عذابا أليما ( 37 ) وعادا وثمود وأصحاب الرس وقرونا * * * * * * * * * * * * * < < الفرقان : ( 37 ) وقوم نوح لما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقوم نوح لما كذبوا الرسل ) أي : الرسول ، جمع بمعنى الواحد ، ويقال : من كذب رسولا واحدا فقد كذب جميع الرسل ؛ فلهذا قال : ( ^ كذبوا الرسل ) .
وقوله : ( ^ أغرقناهم وجعلناهم للناس آية ) . نزل الماء من السماء أربعين يوما ، ونبع من الأرض أربعين يوما ، حتى صارت الدنيا كلها بحرا .
وقوله : ( وأعتدنا للظالمين عذابا أليما ) أي : مؤلما . < < الفرقان : ( 38 ) وعادا وثمود وأصحاب . . . . . > > قوله تعالى : ( ^ وعاداً وثمود ) أى : وأهلكنا عاداً وثمود .
وقوله : ( ^ وأصحاب الرس ) . الأكثرون على أن الرس بئر ، فروى أنه لما جاءهم نبيهم جعلوه في البئر ، وألقوا عليه ما أهلكه .
وقال الكلبي : بعث الله إليهم نبيا فطبخوه وأكلوه .
وعن ابن عباس في بعض الروايات : أن أصحاب الرس هم قوم حبيب النجار ، ألقوه في البئر حتى هلك ، وهو بأنطاكية .
وقوله : ( ^ وقرونا بين ذلك كثيرا ) قد بينا معنى القرون من قبل ، وروى عن الربيع ابن خثيم أنه مرض ، فقيل له : ألا ندعوا لك طبيبا ؟ فقال : أنظروني ، ثم تفكر في نفسه ، ثم قال : قال الله تعالى : ( ^ وعادا وثمود وأصحاب الرس وقرونا بين ذلك كثيرا ) قد كان فيهم مرضى وأطباء ، فما بقى المداوي ولا المداوي ، ولا المريض ولا الطبيب ، ولا أريد أن تدعوا لي طبيبا . < < الفرقان : ( 39 ) وكلا ضربنا له . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وكلا ضربنا له الأمثال ) أي : الأشباه .
( ^ وكلا تبرنا تتبيرا ) أي : دمرنا تدميرا ، وقيل : أهلكنا إهلاكا . < < الفرقان : ( 40 ) ولقد أتوا على . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولقد أتوا على القرية التي أمطرت مطر السوء ) يقال : هؤلاء قريات
____________________


( ^ بين ذلك كثيرا ( 38 ) وكلا ضربنا له الأمثال وكلا تبرنا تتبيرا ( 39 ) ولقد أتوا على القرية التي أمطرت مطر السوء أفلم يكونوا يرونها بل كانوا لا يرجون نشورا ( 40 ) وإذا رأوك إن يتخذونك إلا هزوا أهذا الذي بعث الله رسولا ( 41 ) إن كاد ليضلنا عن آلهتنا لولا أن صبرنا عليها وسوف يعلمون حين يرون العذاب من أضل سبيلا ( 42 ) أرأيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلا ( 43 ) ) * * * * * * * * * * * لوط ، ويقال : كان الحجر ينزل على قدر قامة الإنسان فيقع عليه ، فيدمغه ويهلكه .
وقوله : ( ^ أفلم يكونوا يرونها ) ذكر هذا لأن مدائن لوط كانت على طريقهم عند ممرهم إلى الشام ورجوعهم منها .
وقوله : ( ^ بل كانوا لا يرجون نشورا ) أي : لا يخافون نشورا ، ويقال : يرجون على حقيقته أي : لا يرجون المصير إلى الله تعالى . < < الفرقان : ( 41 ) وإذا رأوك إن . . . . . > >
( ^ وإذا رأوك إن يتخذونك ) أي : ما يتخذونك ) ( ^ إلا هزوا ) .
وقوله : ( ^ أهذا الذي بعث الله رسولا ) قالوا هذا على طريق الاستهزاء . < < الفرقان : ( 42 ) إن كاد ليضلنا . . . . . > >
قوله : ( ^ إن كاد ليضلنا عن آلهتنا ) أي : قد قارب أن يضلنا عن آلهتنا .
قال الشاعر :
( هممت ولم أفعل وكدت وليتني ** تركت على عثمان تبكي حلائله )
وقوله : ( ^ لولا أن صبرنا عليها ) أي : لو لم نصبر عليها لأضلنا عنها .
وقوله : ( ^ فسوف يعلمون حين يرون العذاب من أضل سبيلا ) أي : أخطأ سبيلا . < < الفرقان : ( 43 ) أرأيت من اتخذ . . . . . > >
قاله تعالى : ( ^ أرأيت من اتخذ إلهه هواه ) قال أهل التفسير : كان من اتخاذهم أهواءهم آلهتهم أن الواحد منهم كان يعبد الحجر ، فإذا رأى حجرا أحسن منه طرح الأول ، وأخذ الثاني وعبده .
وقوله : ( ^ أفأنت تكون عليه وكيلا ) . أي : حافظا ، وقيل : كفيلا .
وفي بعض الآثار : ما من معبود في السماء والأرض أعظم من الهوى ، وعن بعضهم قال : هو الطاغوت الأكبر .
____________________


( ^ أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا ( 44 ) ألم تر إلى ربك كيف مد الظل ولو شاء لجعله ساكنا ثم جعلنا الشمس عليه دليلا ( 45 ) ) * * * * * * * * * * * < < الفرقان : ( 44 ) أم تحسب أن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون ) . أي : أتحسب .
وقوله : ( ^ إن هم إلا كالأنعام ) . أي : ما هم إلا كالأنعام ، جعلهم كالأنعام ؛ لأنهم لم يدركوا طريق الحق ، ولم ينتفعوا بما ميزهم الله به عن البهائم من عقولهم وأسماعهم وأبصارهم .
وقوله : ( ^ بل هم أضل سبيلا ) أي : أخطأ طريقا ، وجعل الكفار أضل من الأنعام ؛ لأن الأنعام تسجد وتسبح لله تعالى ، والكفار لا يسجدون ولا يسبحون ؛ ولأن البهائم لم يعرفوا ، ولم يكونوا أعطوا آله المعرفة . وأما الكفار لم يعرفوا وقد أعطوا آله المعرفة ، فهم أضل ؛ ولأن البهائم لم تفسد ما لها من المعارف ؛ فإن الله تعالى أعطاها قدرا من المعارف وهم يستعملونها ، وأما الكفار فقد أفسدوا ما لهم من المعارف ، فهم أضل وأقل من البهائم . < < الفرقان : ( 45 ) ألم تر إلى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ألم تر إلى ربك ) منهم من قال : هذا على التقديم والتأخير ، ومعناه : ألم تر إلى الظل كيف مده ربك ؟ وقيل : هو على ظاهره ، ومعنى الرؤية هو العلم ، قال الشاعر :
( أريني جوادا مات هزلا لعلني ** أرى ما ترين أو بخيلا مخلدا )
واختلفوا في هذا الظل ، فالأكثرون على أنه الظل من وقت طلوع الصبح إلى وقت طلوع الشمس ، والقول الثاني : أنه من وقت غروب الشمس إلى وقت طلوعها . والظل هو ظل الأرض يقبل عند غروب الشمس ، ويدبر عند طلوعها .
وقوله : ( ^ ولو شاء لجعله ساكنا ) أي : دائما .
وقوله : ( ^ ثم جعلناه الشمس عليه دليلا ) أي : ثم جعلنا الشمس دليلا على الظل ، فإن الظل يعرف بالشمس ، والنور يعرف بالظلمة ، والليل بالنهار ، وكذلك كل الأشياء تعرف بأضدادها .
____________________


( ^ ثم قبضناه إلينا قبضا يسيرا ( 46 ) وهو الذي جعل لكم الليل لباسا والنوم سباتا وجعل النهار نشورا ( 47 ) وهو الذي أرسل الرياح بشرا ) * * * * * * * * * * * * * * * *
وقيل : جعلنا الشمس عليه دليلا أي : تتلوه وتتبعه فتنسخه . < < الفرقان : ( 46 ) ثم قبضناه إلينا . . . . . > >
وقوله : ( ^ ثم قبضناه إلينا قبضا يسيرا )
القبض : جمع المنبسط من الشيء ، ومعناه : أن الظل يعم الأرض مثل طلوع الشمس ، فإذا طلعت الشمس قبض الظل بالشمس جزءا فجزءا ، فيقال : وقت قبض الظل عند الاستواء ، حتى لا يبقى ظل في العالم إلا على موضع لا تكون الشمس مستوية عليه .
وقوله : ( ^ يسيرا ) أي : هينا . وقال مجاهد : خفيا ، وهو أصح القولين . . < < الفرقان : ( 47 ) وهو الذي جعل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وهو الذي جعل لكم الليل لباسا ) أي : يلبسكم بظلمة الليل عند غشيانه ، فكأن الليل لباس الناس ، ومنهم من قال : هو في معنى قوله تعالى : ( ^ هو الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه ) وموضع السكن كاللباس للإنسان .
وقوله : ( ^ والنوم سباتا ) أي : راحة ، والسبت : القطع ، والنائم مسبوت ؛ لأنه انقطع عمله مع بقاء الروح فيه .
وقوله : ( ^ وجعل النهار نشورا ) أي : زمانا ينشرون فيه . < < الفرقان : ( 48 ) وهو الذي أرسل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وهو الذي أرسل الرياح بشرا ) وقرئ : ' نشرا ' بضم النون والشين ، وقرئ بالباء المضمومة ، فقوله : ' نشرا ' بنصب النون أي : لإنشار النبات ، وإنشار النبات إحياؤه ، وأما ' نشرا ' بضم النون جمع ' نشر ' كالرسل جمع رسول ، وأما ( ^ بشرا ) بالباء من البشارة ، وقد ذكرنا الكلام في الرياح .
____________________


( ^ بين يدي رحمته وأنزلنا من السماء ماء طهورا ( 48 ) لنحيي به بلدة ميتا ونسقيه مما خلقنا أنعاما وأناسي كثيرا ( 49 ) ) * * * * * * * * * * *
وروى عن النبي أنه كان يقول إذا هبت الريح : ' اللهم أجعلها رياحا ، ولا تجعلها ريحا ' .
قالوا : وإنما ذكر هكذا ؛ لأن البشارة في ثلاث من الرياح : الصبا ، والشمال ، والجنوب ، وأما الدبور فليس فيها بشارة ؛ لأنها الريح العقيم . وعن مجاهد قال : إن الريح له جناحان وذنب . وعن ابن عباس أنه قال : الريح والماء جند الله الأعظم .
وقوله : ( ^ بين يدي رحمته ) أي : المطر .
وقوله : ( ^ وأنزلنا من السماء ماء طهورا ) قال ثعلب : الطهور هو الطاهر في نفسه المطهر لغيره ، فالماء طهور ؛ لأنه يطهر الناس من الأحداث ، ويطهر الأرض من الجدوبة والقحط . < < الفرقان : ( 49 ) لنحيي به بلدة . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ لنحيي به بلدة ميتا ) أي : بلداً ميتاً ، وإحياؤه بإنبات النبات ، وإخراج الأشجار والثمار .
( ^ ونسقيه مما خلقنا أنعاما وأناسي كثيرا ) أي : نسقى بالماء أنعاما وأناسي كثيرا . والأناسي جمع إنسي وقيل : جمع إنسان ، وكان أصله أناسين ، مثل بستان وبساتين ، ثم حذفت النون ، وشددت الياء .
ومعنى الآية : أنا نسقى بالماء الحيوان وغير الحيوان ، ننمي به كل ما يقبل النماء .
____________________


( ^ ولقد صرفناه بينهم ليذكروا فأبى أكثر الناس إلا كفوراً ( 50 ) ) * * * * * * * * * * < < الفرقان : ( 50 ) ولقد صرفناه بينهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولقد صرفناه بينهم ) اكثر أهل التفسير على أنها الهاء راجعة إلى المطر ، ومعنى التصريف أنه يسقى أرضا ويمنع أرضا .
قال ابن عباس : ' ما عام بأمطر من عام ، ولكن الله يقسمه بين عباده على ما يشاء . ومثله عن ابن مسعود .
وروى عن النبي أنه قال : ' ما من ساعة تمضي إلا والسحاب يمطر فيها ، إلا أن الله تعالى يصرفه عن قوم ، ويعطيه قوما ' والخبر غريب .
وقوله : ( ^ ليذكروا ) أي : ليتذكروا ، ويقال : إن الهاء في قوله : ( ^ صرفناه ) تنصرف إلى الفرقان المذكور في أول السورة ، وهو قول بعيد .
وقوله : ( ^ فأبى اكثر الناس إلا كفورا ) أي : كفرانا ، وكفرانهم هو أنهم إذا أمطروا ، يقولون : مطرنا بنوء كذا ، وهو في معنى قوله تعالى في سورة الواقعة : ( ^ وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون ) . وقد ثبت عن النبي أنه قال يوما ، وقد مطروا في ليلته : ' يقول الله تعالى : أصبح الناس فريقين ، مؤمن بي وكافر بالكوكب ، ومؤمن بالكوكب وكافر بي ، فمن قال : مطرنا برحمة الله تعالى وفضله ، فهو مؤمن بي كافر بالكوكب ، ومن قال : مطرنا بنوء كذا ، فهو كافر بي مؤمن بالكوكب ' .
____________________


( ^ ولو شئنا لبعثنا في كل قرية نذيرا ( 51 ) فلا تطع الكافرين وجاهدهم به جهادا كبيرا ( 52 ) وهو الذي مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج وجعل بينهما بزرخا وحجرا محجورا ( 53 ) وهو الذي خلق من الماء بشرا فجعله نسبا وصهرا وكان ربك * * * * * * * * < < الفرقان : ( 51 ) ولو شئنا لبعثنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولو شئنا لبعثنا في كل قرية نذيرا ) ظاهر المعنى . < < الفرقان : ( 52 ) فلا تطع الكافرين . . . . . > >
وقوله : ( ^ فلا تطع الكافرين ) أي : فيما يدعونك إليه .
وقوله : ( ^ وجاهدهم به جهادا كبيرا ) أي : بالحق ، وقيل : بالقرآن .
وقوله : ( ^ كبيرا ) معناه : شديدا . < < الفرقان : ( 53 ) وهو الذي مرج . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وهو الذي مرج البحرين ) أي : خلط البحرين ، وقيل : أرسل البحرين .
وأما البحران فيقال : إنه بحر فارس والروم ، ويقال : بحر السماء والأرض ، ويقال : البحران هو الملح والعذب .
وقوله : ( ^ هذا عذاب فرات ) العذب يسمى كل ماء عذب فراتا ، ويسمى كل ماء ملح بحرا .
وقوله : ( ^ وهذا ملح أجاج ) أي : شديد الملوحة ، وقيل : مر .
وقوله : ( ^ وجعل بينهما برزخا ) يقال : باليبس بين البحرين ، وقيل : بالهواء بين بحر السماء وبحر الأرض ، وقيل : بالقدرة بين الملح والعذب ، فلا يختلط الملح بالعذب ، ولا العذب بالملح ، وهذا في موضع مخصوص بخليج مصر ، والبرزخ هو الحاجز .
وقوله : ( ^ وحجرا محجورا ) أي : مانعا ممنوعا ، قال الشاعر :
( فرب ذي سرادق محجور ** سرت إليه من أعالي السور ) < < الفرقان : ( 54 ) وهو الذي خلق . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وهو الذي خلق من الماء بشرا فجعله نسبا وصهرا ) .
النسب نسبة من قرابة ، والصهر خلطة من غير النسب ، وقد ذكرنا أن الله تعالى حرم سبعا بالنسب ، وسبعا بالسبب ، وعددناها في سورة النساء ، ويقال : النسب ما يوجب الحرمة ، والصهر مالا يوجب الحرمة .
____________________


( ^ قديرا ( 54 ) ويعبدون من دون الله ما لا ينفعهم ولا يضرهم وكان الكافر على ربه ظهيرا ( 55 ) وما أرسلناك إلا مبشرا ونذيرا ( 56 ) قل ما أسألكم عليه من اجر إلا من شاء أن يتخذ إلى ربه سبيلا ( 57 ) وتوكل على الحي الذي لا يموت وسبح بحمده وكفى به بذنوب عباده خبيرا ( 58 ) الذي خلق السموات والأرض وما بينهما في ستة * * * * * * * *
وقوله : ( ^ وكان ربك قديرا ) أي : قادرا . < < الفرقان : ( 55 ) ويعبدون من دون . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ويعبدون من دون الله ما لا ينفهم ولا يضرهم ) قد ذكرنا .
وقوله : ( ^ وكان الكافر على ربه ظهيرا ) أي : عونا للشيطان على المعاصي ، ويقال : ظهيرا أي : هينا كما يقول الرجل : جعلتني بظهر أي : جعلتني هينا . قال الشاعر :
( تميم بن [ زيد ] لا تكونن حاجتي ** بظهر فلا يعيا على جوابها ) < < الفرقان : ( 56 ) وما أرسلناك إلا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وما أرسلناك إلا مبشرا ونذيرا ) أي : مبشرا ومنذرا . < < الفرقان : ( 57 ) قل ما أسألكم . . . . . > >
وقوله : ( قل ما أسألكم عليه من أجر ) أي : من جعل .
وقوله : ( ^ إلا من شاء أن يتخذ إلى ربه سبيلا ) معناه : لكن من شاء أن يتخذ إلى ربه سبيلا سلك طريق الإيمان ، وأخذ به . < < الفرقان : ( 58 ) وتوكل على الحي . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وتوكل على الحي الذي لا يموت ) الحي الذي لا يموت هو الله تعالى .
وقوله : ( ^ وسبح بحمده ) أي : صل بأمره .
وقوله : ( ^ وكفى به بذنوب عباده خبيرا ) أي : كفى بالله بذنوب عباده عالما ، وهذا على طريق التهديد والوعيد . < < الفرقان : ( 59 ) الذي خلق السماوات . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الذي خلق السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام ) قد بينا .
وقوله ( ^ ثم استوى على العرش الرحمن ) قد بينا .
وقوله : ( ^ فاسأل به خبيرا ) يقال معناه : فاسأل عنه خبيرا أي : عالما ، وهو الله تعالى .
قال الشاعر :
____________________


( ^ أيام ثم استوى على العرش الرحمن فاسئل به خبيرا ( 59 ) وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا وما الرحمن أنسجد لما تأمرنا وزادهم نفورا ( 60 ) تبارك الذي جعل في * * * * * * * * *
( هلا سألت الخيل يا ابنة مالك ** إن كنت سائلة بما لم تعلمي )
أي : عما لم يعلم .
ويقال : فاسأل سؤالك إياه للخبير يعني : سلني ولا تسأل غيري ، ويقال : إن الخطاب للرسول ، والمراد منه الأمة ، فإنه كان عالما بهذا ، ومصدقا به .
وحقيقة المعنى : أنك أيها الإنسان لا ترجع في طلب العلم بهذا إلى غيري ، قاله الزجاج . < < الفرقان : ( 60 ) وإذا قيل لهم . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا وما للرحمن ) .
قال أهل التفسير : إنما قالوا هذا ؛ لأنهم كانوا لا يعرفون اسم الرحمن في كلامهم ، فسألوا عن ' الرحمن ' لهذا .
وروى أن رسول الله لما دعاهم إلى ' الرحمن ' ، ويقال : إن أبا جهل قال له : يا محمد ، من يعلمك القرآن ؟ فأنزل الله تعالى : ( ^ الرحمن علم القرآن ) قال أبو جهل وغيره : لا نعرف الرحمن إلا مسيلمة باليمامة ، وكان يسمى : رحمان اليمامة .
وقوله : ( ^ أنسجد لما تأمرنا ) يعني : الرحمن الذي تأمرنا بالسجود له .
وقوله : ( ^ وزادهم نفورا ) أي : تباعدا . < < الفرقان : ( 61 ) تبارك الذي جعل . . . . . > >
قوله : ( ^ تبارك الذي جعل في السماء بروجا ) هي النجوم العظام ، وقيل : هي البروج الاثنا عشر .
وقوله : ( ^ وجعل فيها سراجا ) أي : الشمس ، وقرئ : ' سرجا ' على الجمع ، وعلى هذه القراءة قد دخل القمر في السرج ، إلا أنه خصه بالذكر لنوع فضيلة له ، وهذا مثل قوله تعالى : ( ^ فيها فاكهة ونخل ورمان ) .
____________________


( ^ والسماء بروجا وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا ( 61 ) وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا ( 62 ) وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
وقوله : ( ^ منيرا ) أي : مضيئا . < < الفرقان : ( 62 ) وهو الذي جعل . . . . . > >
قوله : ( ^ وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة ) فيه قولان : أحدهما : مختلفين ، هذا أسود وهذا أبيض . والثاني : خلفه أي : يخلف أحدهما صاحبه . ويقال : ما فات من الذكر بالليل ، فالنهار يخلفه فيه ، وما فات من الذكر بالنهار ، فالليل يخلفه فيه . قال قتادة : وكذلك في الصلاة ، والقول الثالث : خلفه أي : يزداد في هذا ما ينقص من الآخر ، ويزداد في الآخر ما ينقص من هذا ، وأنشد الشاعر في الخلفة :
( بها العين والآرام يمشين خلفة ** واطلاؤها ينهضن من كل مجثم )
فعلى هذا خلفة أي : كل واحد منهما خلف صاحبه .
وقوله : ( ^ لمن أراد أن يذكر ) أي : يتذكر .
( ^ أو أراد شكورا ) أي : شكرا .
ومعناه : من أراد ذكرا أو شكرا ، فالليل والنهار زمانا الذكر والشكر . < < الفرقان : ( 63 ) وعباد الرحمن الذين . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ وعباد الرحمن ) . فإن قال قائل : كل الناس عباد الرحمن ، مؤمنهم وكافرهم ؟ قلنا : إن هذا كما يقول القائل : ابني فلان ، ويخص بذلك الواحد من بينه ، وكذلك يقول : صديقي فلان ، ويخص بذلك الواحد من أصدقائه ، ومعناه : أن من يكون ابني ينبغي أن يكون كفلان ، ومن يكون صديقي ينبغي أن يكون كفلان .
وقوله : ( ^ الذين يمشون على الأرض هونا ) . أي : بالسكينة والوقار . قال الحسن : علماء حكماء ، لا يجهلون إذا جهل عليهم . وقال ثعلب : هونا رفقا .
وعن بعضهم : متواضعين لا يتكبرون .
وقوله : ( ^ وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ) قال الضحاك : إذا أوذوا صفحوا ، وقال بعضهم : قالوا قولا يسلمون منه ، وعن بعضهم : قالوا سلاما أي : متاركة لا خير
____________________


( ^ وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ( 63 ) والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما ( 64 ) والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراما ( 65 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * ولا شر ، وليس المراد من السلام هو السلام المعروف ، وإنما معناه ما بينا .
والآية مكية ، وكان المسلمون قد أمروا قبل الهجرة بالصفح والإعراض ، وألا يقابلوا أذى المشركين بالمجازاة ، ثم نسخ حين هاجروا بآية السيف . < < الفرقان : ( 64 ) والذين يبيتون لربهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين يبيتون لربهم ) يقال : بات فلان سواء نام أو لم ينم .
قال الشاعر :
( فبتنا قياما عند رأس جوادنا ** يزاولنا عن نفسه ونزاوله )
قوله : ( ^ سجدا وقياما ) .
أي : سجدا على وجوههم ، وقياما على أرجلهم .
وعن ابن عباس أنه قال : من صلى بعد العشاء الآخرة ركعتين أو أكثر من ذلك ، فهو من الذين يبيتون لربهم سجدا وقياما . < < الفرقان : ( 65 ) والذين يقولون ربنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم ) أي : اعدل عنا عذاب جهنم .
وقوله : ( ^ إن عذابها كان غراما ) .
أي : ملحا دائما ، وقال أبو عبيدة : هلاكا ، ويقال : فلان مغرم بالنساء أي : لا صبر له عنهن ، ومنه الغريم لأنه يلازم . وقيل غراما أي : شديدا ، قال الأعشى :
( إن يعاقب يكن غراما وإن يعط ** جزيلا فإنه لا يبالي )
وعن محمد بن كعب القرظي قال : طالب الله الكفار بثمن النعمة ، فلما عجزوا غرمهم النعمة فبقوا في النار .
وعن الحسن قال : كل غريم يفارق غريمه غير جهنم ، فإنها لا تفارق غرماءها أبدا .
____________________


( ^ إنها ساءت مستقرا ومقاما ( 66 ) والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا لم يقتروا وكان بين ذلك قواما ( 67 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * < < الفرقان : ( 66 ) إنها ساءت مستقرا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إنها ساءت مستقرا ومقاما ) أي : بئس موضع القرار ، وموضع المقام جهنم ، وقد بينا الفرق بين المقام والمقام . < < الفرقان : ( 67 ) والذين إذا أنفقوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ) قال أبو عبد الرحمن الحلي : كل إنفاق في غير طاعة الله فهو إسراف ، وكل منع عن طاعة الله فهو إقتار .
وعن إبراهيم النخعي قال : لم يسرفوا أي : لم يجاوزوا الحد في الإنفاق ، وذلك بالإكثار في النفقة على وجه التبذير .
وقوله : ( ^ ولم يقتروا ) أي : لم يقلوا في الإنفاق حتى يعروا أو يجيعوا من يجب عليهم الإنفاق عليهم .
وقال بعضهم : لم يسرفوا أي : لم ينفقوا في غير الحق ، ولم يقتروا أي : لم يمنعوا من الحق ، وهذا القول قريب من القول الأول .
قال النضر بن شميل : وكان بين ذلك قواما : حسنة بين سيئتين ، وحكى ثعلب أن عبد الملك بن مروان قال لعمر بن عبد العزيز - وكان قد زوج ابنته فاطمة منه - : كيف نفقتك يا عمر ؟ فقال : حسنة بين سيئتين .
وعن وهب بن منبه أنه قال : إذا أخذت بواحد من طرفي العود مال ، فإذا أخذت بوسطه اعتدل .
وقوله : ( ^ قواما ) . أي : عدلا ، وهو معنى ما قلناه ، والقوام بالفتح من الاستقامة ، والقوام بالكسر ما يقيم الأمر به ، كأنه ملاكه . < < الفرقان : ( 68 ) والذين لا يدعون . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ) معلوم المعنى .
وقوله : ( ^ ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ) . الحق هو ما ثبت عن النبي أنه قال : ' لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث . . . ' وقد بينا .
____________________


( ^ والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما ( 68 ) يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا ( 69 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
وقوله : ( ^ ولا يزنون ) الزنا فعل معلوم ، وأما اللواط : هل هو زنا أو ليس بزنا ؟ فالأمر فيه على ما عرف في الفقه ، وكذلك إتيان البهيمة .
وقد ثبت برواية عمرو بن شرحبيل ، عن عبد الله بن مسعود أنه قال : قلت : يا رسول الله ، أي الذنب أعظم ؟ فقال : ' أن تجعل لله ندا وهو خلقك . قلت : يارسول الله ، ثم أي ؟ قال : أن تقتل ولدك خشية أن يأكل معك . قلت : ثم أي يا رسول الله ؟ قال : أن تزنى بحلية جارك ، ثم قرأ قوله : ( ^ والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ) . . . الآية ' .
قال رضي الله عنه : أخبرنا بهذا الحديث أبو العباس الأزهري ، [ أخبرنا أبو الحسين ] أحمد بن محمد الخفاف ، أخبرنا أبو العباس السراج ، أخبرنا إسحاق الحنظلي ، أخبرنا جرير ، عن منصور ، عن أبي وائل ، عن عمرو بن شرحبيل . . الخبر .
وذكر الكلبي : ' أن وحشيا أرسل إلى النبي يطلب منه توبة لنفسه ، فبعث إليه بهذه الآية ، فقال وحشي : إني قد أشركت ، وقتلت وزنيت ، ولا أدري كيف توبتي ؟ فأريد آية أوسع من هذه ، فأنزل الله تعالى : ( ^ إن الله لا يفغر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ) فبعث بالآية إلى وحشي ، فقال : لا أدري ، أأدخل في المشيئة أولا ؟ أريد آية أوسع من هذه الآية ، فأنزل الله تعالى ( ^ يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ) فبعث إليه بالآية ، فأسلم ' .
____________________


( ^ إلا من تاب * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
قال أهل العلم : وهذا مستبعد جدا ؛ لأن هذه الآية مكية ، ووحشي إنما أسلم بعد غزوة حنين والطائف في آخر عهد النبي ، وكل هذه الآيات إنما نزلت ( من اسلامه عدة ) .
وفي بعض التفاسير : إن هذه الآية نزلت بمكة إلى قوله : ( ^ إلا من تاب ) ومكث الناس سنتين ، ثم نزل قوله تعالى : ( ^ إلا من تاب ) . إلى آخر الآية بعد ذلك .
وعن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس أن قوله : ( ^ إلا من تاب ) ينصرف إلى الشرك والزنا ، فأما قتل النفس فقد أنزل الله تعالى فيه : ( ^ ومن يقتل مؤمنا متعمدا . . ) الآية قال ابن عباس : وهذه الآية مدنية ، وقوله : ( ^ إلا من تاب ) مكية ، فالحكم في القتل على هذه الآية ، ولا توبة لقاتل النفس .
وأما عند غيره من أهل العلم : فالتوبة من الكل مقبولة ، وقد بينا هذا من قبل ، وظاهر هذه الآية وهو قوله : ( ^ إلا من تاب ) يدل على هذا ؛ لأنه قد سبق قتل النفس .
وقوله : ( ^ ومن يفعل ذلك يلق أثاما ) أي : جزاء الإثم ، ويقال : أثاما واد في جهنم ، قال الشاعر :
( ^ جزى الله ابن عروة حيث أمسى ** عقوقا والعقوق له أثام )
أي : جزاء الأثم . وقال أخر :
( لقيت المهالك في حربنا ** وبعد المهالك تلقى أثاما ) < < الفرقان : ( 69 ) يضاعف له العذاب . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يضاعف له العذاب يوم القيامة ) أي : يستدام له العذاب ، ويقال : يضاعف الله العذاب ، يجمع عليه عذاب الكبائر التي ارتكبها .
____________________


( ^ وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
وقوله : ( ^ ويخلد فيه مهانا ) أي : يخلد فيه وقد أصاب الهوان والذلة ، وقرئ : ' يضاعف ' و ' يخلد ' بالرفع ، ورفعه بالاستئناف ، وقرئ : يضاعف ' و ' يخلد ' بالجزم ، وجزمه على جواب الشرط . < < الفرقان : ( 70 ) إلا من تاب . . . . . > >
قوله : ( ^ إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا ) معناه : إلا من ندم وآمن بربه ، وعمل عملا صالحا في المستقبل .
وقوله : ( ^ فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات ) قال الحسن البصري ومجاهد وجماعة : هذا في الدنيا . ومعناه : تبديل الكفر بالإيمان ، والشرك بالإخلاص ، والمعصية بالطاعة .
وقال سعيد بن المسيب وجماعة : هذا في الآخرة ، والله تعالى يبدل سيئات التائب بالحسنات في صحيفته .
وقد ورد في القول الثاني خبر صحيح عن النبي ، رواه وكيع ، عن الأعمش ، عن المعرور بن سويد ، عن أبي ذر ، أن النبي قال : ' يؤتى بالمؤمن يوم القيامة فيعرض عليه صغار ذنوبه ، ويخبأ عنه كبارها ، فيسأل ويعترف ، وهو مشفق من الكبائر ، فيقول الله تعالى : أعطوه مكان كل سيئة حسنة ، فيقول : يا رب ، إن لي ذنوبا ولا أراها هاهنا ؟ فضحك رسول الله حتى بدت نواجذه ' . أخرجه مسلم في صحيحه .
وعن أبي هريرة أنه قال : يعطي المؤمن صحيفته يوم القيامة فيقرأ بعضها ، وإذا هي سيئات ، فإذا وصل إلى الحسنات ينظر نظرة فيما قبلها ، فإذا هي كلها صارت حسنات .
وقد أنكر جماعة من المتقدمين أن تنقلب السيئة حسنة ؛ منهم الحسن البصري وغيره ، وإذا ثبت الخبر عن النبي لم يبق لأحد كلام .
____________________


( ^ وكان الله غفورا رحيما ( 70 ) ومن تاب وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا ( 71 ) والذين لا يشهدون الزور * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
وقد قال بعضهم : إن الله يمحو بالندم جميع السيئات ، ثم يثبت مكان كل سيئة حسنة .
وقوله : ( ^ وكان الله غفورا رحيما ) قد بينا . < < الفرقان : ( 71 ) ومن تاب وعمل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ومن تاب وعمل صالحا ) قال بعض أهل العلم : هذا في التوبة عن غير ما سبق ذكره ، وأما التوبة المذكورة في الآية الأولى ، فهي عما سبق ذكره من الكبائر .
وقال بعضهم : هذه الآية واردة أيضا في التوبة عن جميع السيئات ، ومعناها على وجهين : أحدهما : أن معنى الآية : ومن أراد التوبة وعزم عليها فليتب لوجه الله تعالى ، ولا ينبغي أن يريد غيره ، كالرجل يقول : من اتجر فليتجر في البر ، ومن ناظر فليناظر في الفقه ، فيكون قوله : ( ^ فإنه يتوب إلى الله متابا ) على هذا القول خبرا بمعنى الأمر ، أي : تب إلى الله توبة ، والوجه الثاني : أن معنى الآية : من تاب فليعلم أن توبته إلى الله ومصيره إليه و ثوابه منه ، كالرجل يقول لغيره : إذا كلمت الأمير فاعلم أنه أمير ، وإذا كلمت أباك فاعلم أنه أبوك . < < الفرقان : ( 72 ) والذين لا يشهدون . . . . . > >
قوله : ( ^ والذين لا يشهدون الزور ) أي : الشرك ، ومعناه : لا يشهدون شهادة الشرك ، ويقال : الكذب . وعن محمد بن الحنيفة : الغناء ، [ و ] هو قول مجاهد .
( وعن بعضهم ) : الغناء رقية الزنا . وقال بعض أهل السلف : الغناء ينبت النفاق في القلب . وقيل : لا يشهدون الزور أي : أعياد الكفار ، وقيل : النوح .
وقوله : ( ^ وإذا مروا باللغو مروا كراما ) أي : مروا معرضين كما يمر الكرام ، وقيل : أكرموا أنفسهم عن الدخول فيه . قال الحسن : اللغو هو المعاصي كلها .
وقال عمرو بن قيس : مجلس الخنا . واللغو في اللغة كل ما هو باطل ، ولا يفيد فائدة .
____________________


( ^ وإذا مروا باللغو مروا كراما ( 72 ) والذين إذا ذكروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صما وعميانا ( 73 ) والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما ( 74 ) أولئك يجزون الغرفة بما صبروا ويلقون فيها تحية وسلاما ( 75 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * < < الفرقان : ( 73 ) والذين إذا ذكروا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين إذا ذكروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صما وعميانا ) .
قال القتيبي معناه : لم يتغافلوا عنها كأنهم صم لم يسمعوها ، وكأنهم عمى لم يروها . وقال بعضهم معناه : لم يسقطوا عليها صما وعميانا ، بل سمعوا وأبصروا . < < الفرقان : ( 74 ) والذين يقولون ربنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين ) أي : أولادا ، بررة أتقياء ، وقرة العين تذكر عند السرور ، وسخنة العين عند الحزن ، ويقال : دمع العين عند السرور بارد ، وعند الحزن حار . وذكر الأزهري أبو منصور : أن معنى قرة العين أن يصادف قلبه ما يرضاه قلبه ، فتقر عينه عن النظر إلى غيره ، يعني : لا تنظر إلى غيره .
وعن محمد بن كعب القرظي قال : ليس شيء أقر لعين المؤمن من أن يرى أهله وولده أتقياء بررة .
وقوله : ( ^ واجعلنا للمتقين إمام ) قال الحسن : نقتدي بالمتقين ، ويقتدي بنا المتقون .
واستدل بعضهم بهذا على أنه لا بأس بطلب الإمامة في الدين ، ويندب إليه .
وقال بعضهم : لا يطلب للرئاسة ، ولكن يطلب للدين ، ثم حينئذ يقتدي به المتقون ، فيصير إماما لهم على ما قال الله تعالى . < < الفرقان : ( 75 ) أولئك يجزون الغرفة . . . . . > >
قوله : ( ^ أولئك يجزون الغرفة بما صبروا ) قال عطاء ، عن ابن عباس : الغرفة من الدر والزبرجد والياقوت . ويقال : هي أعلى منازل الجنة .
وقوله : ( ^ بما صبروا ) عن الشهوات ، وقيل : صبروا عن الدنيا ، وقيل : صبروا على الطاعة .
وقوله : ( ^ ويلقون فيها ) وقرئ : ' ويلقون ' مخففا ، والمعنى والمعنى واحد .
وقوله : ( ^ تحية ) أي : ملكا ، وقيل : بقاء [ دائما ] .
____________________


( ^ خالدين فيها حسنت مستقرا ومقاما ( 76 ) قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم فقد كذبتم فسوف يكون إلزاما ( 77 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
وقوله : ( ^ وسلاما ) أى : يسلم بعضهم على بعض ، وقال عطاء عن ابن عباس : يسلم الله عليهم . وقيل : سلامة من الآفات . < < الفرقان : ( 76 ) خالدين فيها حسنت . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ خالدين فيها حسنت مستقرا ومقاما ) أي : مكانا يستقرون فيه .
وقوله : ( ^ ومقاما ) أي : يقيمون إقامة . < < الفرقان : ( 77 ) قل ما يعبأ . . . . . > > قوله تعالى : ( ^ قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم ) أحسن الأقاويل فيه أن معناه : ما يصنع بكم ربي لولا دعائكم أي : لولا دعاؤه إياكم إلى التوحيد ، وهي في معنى قوله تعالى : ( ^ ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم ) . قال القتيبي معناه : ما يعبأ بعذابكم ربي لولا دعاؤكم أي : لولا إيمانكم ، يعني : إذا آمنتم لا يعذبكم . وقال بعضهم : أي قدر لكم عند ربي لولا أنه دعاكم إلى الإيمان فتؤمنون ، فالآن يظهر لكم قدر وخطر .
وقوله : ( ^ فقد كذبتم ) قرأ ابن عباس : ' فقد كذب الكافرون ' ، وأما المعروف : ( ^ فقد كذبتم ) أي : كذبتم أيها الكافرون ، ومعناه : قد دعوتكم إلى الإيمان فلم تؤمنوا .
وقوله : ( ^ فسوف يكون إلزاما ) وعيد معناه : سوف يكون العذاب لزاما . قال ابن مسعود : معنى اللزام وهو يوم بدر . وقال بعضهم : اللزام : الموت .
قال الشاعر :
( تولى عند حاجتنا أنيس ** ولم اجزع من الموت اللزام )
وقرئ في الشاذ ' ' لزاما ' بفتح اللام ، وهو في معنى الأول .
____________________

<
> بسم الله الرحمن الرحيم <
>
( ^ طسم ( 1 ) تلك آيات الكتاب المبين ( 2 ) لعلك باخع نفسك ألا يكونوا مؤمنين ( 3 ) إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية فظلت أعناقهم لها خاضعين * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * <
> تفسير سورة الشعراء <
>
وهي مكية إلا أربع آيات في آخر السورة . < < الشعراء : ( 1 ) طسم > >
قوله تعالى : ( ^ طسم ) قال قتادة : اسم من أسماء القرآن . وقال مجاهد : اسم السورة .
وعن بعضهم : أن الطاء من الطول ، والسين من السناء ، والميم من الملك . وقال بعضهم : الطاء شجرة طوبى ، والسين سدرة المنتهى ، والميم محمد . ويقال : الطاء من اسمه الطاهر ، والسين من اسمه السلام ، والميم من اسمه المجيد . < < الشعراء : ( 2 ) تلك آيات الكتاب . . . . . > >
وقوله : ( ^ تلك آيات الكتاب المبين ) قد بينا من قبل . < < الشعراء : ( 3 ) لعلك باخع نفسك . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ لعلك باخع نفسك ) أي : قاتل نفسك ، وقيل : مهلك نفسك حزنا .
وقوله تعالى : ( ^ ألا يكونوا مؤمنين ) يعني : إن لم يؤمنوا . < < الشعراء : ( 4 ) إن نشأ ننزل . . . . . > >
قوله : ( ^ إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية ) قال ابن جريج معناه : نريهم أمرا من أمرنا ، فلا يعص أحد ، وقيل : إن نشأ ننزل من السماء آية فاضطروا إلى الإيمان .
وقوله : ( ^ فظلت أعناقهم لها خاضعين ) فيع أقوال : أحدها : خاضعين بمعنى خاضعة ، والقول الثاني : أن المراد من أعناق أشراف الناس وكبراؤهم ، فعلى هذا معنى الآية : فظل كبراؤهم وأشرافهم للآية خاضعين ، والقول الثالث : أنه ذكر الأعناق ، والمراد منه أصحاب الأعناق ، فانصرف قوله : ( ^ خاضعين ) إلى المضمر في الكلام .
قال الشاعر :
( ^ رأت مرَّ السنين أخذن منى ** كما أخذ السرار من الهلال )
____________________


( ( 4 ) وما يأتيهم من ذكر من الرحمن محدث إلا كانوا عنه معرضين ( 5 ) فقد كذبوا فسيأتيهم أنباء ما كانوا به يستهزءون ( 6 ) أو لم يرو إلى الأرض كما أنبتنا فيها من كل زوج كريم ( 7 ) إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين ( 8 ) وإن ربك لهو العزيز الرحيم ( 8 ) وإذ نادى ربك موسى أن ائت القوم الظالمين * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
فرجع قوله : أخذن إلى السنين ، لا إلى قوله : مر السنين . < < الشعراء : ( 5 ) وما يأتيهم من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وما يأتيهم من ذكر من الرحمن محدث ) أي : محدث إنزاله إلى النبي ، وقد بينا هذا من قبل .
وقوله : ( ^ إلا كانوا عنه معرضين ) أي : عن الإيمان . < < الشعراء : ( 6 ) فقد كذبوا فسيأتيهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فقد كذبوا فسيأتيهم ) أي : سوف يأتيهم .
وقوله : ( ^ أنباء ما كانوا به يستهزءون ) أي : عاقبة ما كانوا به يستهزءون ، أي : عاقبة ما كانوا يستهزءون ، وهذا يدل على أن كل مكذب مستهزئ . < < الشعراء : ( 7 ) أو لم يروا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أو لم يرو إلى الأرض كم أنبتنا فيها من كل زوج كريم ) أي : من كل صنف حسن ، والزوج مثل : الحامض والحلو ، والأبيض والأسود ، وما أشبهه .
وقال الشعبي : الخلق نبات الأرض ، فمن دخل الجنة فهو كريم ، ومن دخل النار فهو لئيم ، والعرب تقول : نخلة كريمة إذا طاب ثمرها ، ورجل كريم إذا حسن فعله . < < الشعراء : ( 8 ) إن في ذلك . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين ) أي : مصدقين . < < الشعراء : ( 9 ) وإن ربك لهو . . . . . > >
وقوله : ( ^ وإن ربك لهو العزيز الرحيم ) قد بينا من قبل . < < الشعراء : ( 10 ) وإذ نادى ربك . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإذ نادى ربك موسى ) أي : من جانب الطور الأيمن ، على ما ورد به القرآن ، وقال ابن جبير : من السماء .
وقوله : ( ^ أن ائت القوم الظالمين ) أي : الكافرين . < < الشعراء : ( 11 ) قوم فرعون ألا . . . . . > >
وقوله : ( ^ قوم فرعون ألا يتقون ) معناه : ألا يخافون . < < الشعراء : ( 12 - 13 ) قال رب إني . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال رب إني أخاف أن يكذبون ويضيق صدري ) وقرئ : ' ويضيق صدري ' بنصب القاف أي : أخاف أن يضيق صدري .
____________________


( ( 10 ) قوم فرعون ألا يتقون ( 11 ) قال رب إني أخاف أن يكذبون ( 12 ) ويضيق صدري ولا ينطلق لساني فأرسل إلى هرون ( 13 ) ولهم علي ذنب فأخاف أن يقتلون ( 14 ) قال كلا فاذهبا بآياتنا إنا معكم مستمعون ( 15 ) فأتيا فرعون فقولا إنا رسول رب العالمين ( 16 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
وقوله : ( ^ ولا ينطلق لساني ) قال هذه للعقدة التي كانت على لسانه .
وقوله : ( ^ فأرسل إلى هارون ) معناه : فأرسل إلى هارون مع إرسالي . < < الشعراء : ( 14 ) ولهم علي ذنب . . . . . > >
وقوله : ( ^ ولهم علي ذنب ) أي : دعوى ذنب ، وذلك الذنب هو قتلة القبطي .
وقوله : ( ^ فأخاف أن يقتلون ) بذلك الرجل وفي القصة : أن فرعون كان يطلبه طول هذه المدة ليقتله بالقبطي . < < الشعراء : ( 15 ) قال كلا فاذهبا . . . . . > > قوله تعالى : ( ^ كلا ) أي : لا تخف .
وقوله تعالى : ( ^ فاذهبا بآياتنا ) قد بينا تفسير الآيات من قبل .
وقوله : ( ^ إنا معكم مستمعون ) ذكر بلفظ الجمع ، والمراد منه اثنان ، وقيل : إنا معكما ومع بني إسرائيل نسمع ما يجيبكم فرعون ، وأما قوله : ( ^ مستمعون ) قد بينا مثل هذا فيما سبق ، وذكرنا أنه قد ذكر نفسه بلفظ الجماعة في مواضع على طريق التفخيم والتعظيم . < < الشعراء : ( 16 ) فأتيا فرعون فقولا . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ فأتيا فرعون فقولا إنا رسول رب العالمين ) فإن قيل : كيف لم يقل : إنا رسولا رب العالمين ؟ والجواب : أن معنى الرسول هاهنا هو الرسالة .
قال الشاعر :
( لقد كذب الواشون ما فهمت عندهم ** بسوء ولا أرسلتهم برسول )
أي : برسالة ، فعلى هذا معنى الآية : فقولا إنا ذو رسالة رب العالمين ، ويقال : إن قوله : ( ^ رسول رب العالمين ) رسولا رب العالمين ، واحد بمعنى الاثنين . < < الشعراء : ( 17 ) أن أرسل معنا . . . . . > >
وقوله : ( ^ أن أرسل معنا بني إسرائيل ) أي : أرسلهم معنا إلى الشام ، وكان قد استعبدهم ، واستسخرهم في أنواع الأعمال ، وقد بينا . < < الشعراء : ( 18 ) قال ألم نربك . . . . . > >
وقوله : ( ^ قال ألم نربك فينا وليدا ) في الآية حذف ؛ وهو أنه ذهب وجاء إلى
____________________


( ^ أن أرسل معنا بني إسرائيل ( 17 ) قال ألم نربك فينا وليدا ولبثت فينا من عمرك سنين ( 18 ) وفعلت فعلتك التي فعلت وأنت من الكافرين ( 19 ) قال فعلتها إذا * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * فرعون ، ودعاه إلى الله ، فأجابه بهذا ، وفي القصة : أن موسى رجع إلى مصر وعليه جبة صوف ، وفي يده عصاه ، والمكتل معلق برأس العصا فيه زاده ، فروى أنه جاء ودخل دار نفسه ، وطلب هارون ، وقال له : إن الله أرسلني إلى فرعون ، وأرسلك أيضا إليه حتى ندعو فرعون إلى الله تعالى .
فخرجت أمهما وصاحت ، وقالت : إن فرعون يطلبك ليقتلك ، فلو ذهبتما إليه قتلكما ، فلم يلتفت موسى إلى قولها ، وذهبا إلى باب فرعون ليلا ، ودقا الباب ، ففزع البوابون ، وقالوا : من بالباب ؟ وروى أنه اطلع البواب عليهما ، فقال لهما : من أنتما ؟ فقال موسى : أنا رسول رب العالمين ، فذهب البواب إلى فرعون ، وقال : إن مجنونا بالباب يزعم أنه رسول رب العالمين ، فترك حتى أصبح ثم دعاه . وفي بعض القصص : أنهما مكثا سنة لا يصلان إليه ، ثم وصلا .
وقوله : ( ^ قال ألم نربك فينا وليد ) في القصة : أن موسى لما دخل عليه ، ونظر إليه فرعون عرفة ، فقال : ألم نربك فينا وليدا أي : صغيرا .
وقوله : ( ^ ولبثت فينا من عمرك سنين ) أي : ثمان عشرة سنة ، وقال بعضهم : ثلاثين سنة . < < الشعراء : ( 19 ) وفعلت فعلتك التي . . . . . > >
وقوله : ( ^ وفعلت فعلتك التي فعلت ) أي : قتلت الرجل ، وهو الذي كان وكزه فقتله ، وقرىء في الشاذ : ' فعلتك ' بكسر الفاء ، وقوله : ( ^ وأنت من الكافرين ) أي : الكافرين لنعمتي ، قال الشاعر :
( والكفر ( مخبثة ) لنفس المنعم ** ) < < الشعراء : ( 20 ) قال فعلتها إذا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال فعلتها إذا ) أي : فعلت ما فعلت حينئذ ( ^ وأنا من الضالين ) أي : من الجاهلين . وقيل : من الناسين . < < الشعراء : ( 21 ) ففررت منكم لما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ففررت منكم لما خفتكم فوهب لي ربي حكما ) أي : النبوة والعلم .
____________________


( ^ وأنا من الضالين ( 20 ) ففررت منكم لما خفتكم فوهب لي ربي حكما وجعلني من المرسلين ( 21 ) وتلك نعمة تمنها علي أن عبدت بني إسرائيل ( 22 ) ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
وقوله : ( ^ وجعلني من المرسلين ) ظاهر المعنى . < < الشعراء : ( 22 ) وتلك نعمة تمنها . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ وتلك نعمة تمنها علي أن عبدت بني إسرائيل ) فيه أقوال : أحدها : أن ألف الاستفهام محذوفة ، ومعناه : أو تلك نعمة تمنها على ؟ قال الشاعر :
( تروح من الحي أم تبتكر ** وماذا يضيرك لو تنتظر )
أي : أتروح من الحي أم تبتكر .
والقول الثاني معناه : وتلك نعمة أي : التربية نعمة تمنها على أن تعتد بها على ، وقوله : ( ^ أن عبدت بني إسرائيل ) أي : استعبدت بني إسرائيل ، وعاملتهم من المعاملات القبيحة .
والقول الثالث : وتلك نعمة تمنها على بالتربية ، وقوله : ( ^ أن عبدت بني إسرائيل ) يعني : باستعبادك بني إسرائيل ربيتني وكفلتني ، ومعناه : لولا أنك استعبدت بني إسرائيل ما وقعت إليك ، ( وما ) ربيتني ؛ فإنه قد كان لي من يربيني ، وحقيقة المعنى دفع متنه . < < الشعراء : ( 23 - 24 ) قال فرعون وما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال فرعون وما رب العالمين ) وفي بعض الأخبار عن النبي : أن جبريل - عليه السلام - قال : ' كنت واقفا عند ربي حين قال فرعون هذا ، فنشرت جناحي وتهيأت لعذابه إذا أمرني الرب ، فقال : يا جبريل ، إنما يعجل من يخاف الفوت ' . والخبر غريب .
واعلم أن سؤال المائية - ولا يجوز على الله - وإنما هذا من أوصاف المخلوقين ؛ والدليل عليه أن موسى لم يجب سؤال المائية ، فلم يقل : ربي لونه كذا ، وهو
____________________


( ^ قال فرعون وما رب العالمين ( 23 ) قال رب السموات والأرض وما بينهما إن كنتم موقنين ( 24 ) قال لمن حوله ألا تسمعون ( 25 ) قال ربكم ورب آبائكم الأولين ( 26 ) قال إن رسولكم الذي أرسل إليكم لمجنون ( 27 ) قال رب المشرق * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * من كذا ، وريحه كذا ، ولكن أجاب بذكر أفعاله الدالة عليه ، فقال : ( ^ رب السموات والأرض وما بينهما إن كنتم موقنين ) .
واعلم أن سؤال المائية سؤال عن جنس الشيء ، والله تعالى منزه عن الجنسية ، ويقال : إن جواب موسى عن معنى السؤال ، لا عن عين السؤال ؛ كان معنى السؤال : ومن رب العالمين ؟ قال : رب السموات والأرض وما بينهما إن كنتم موقنين .
ومعنى قوله : ( ^ إن كنتم موقنين ) هاهنا أنكم كما توقنون الأشياء التي [ تعاينونها ] ، فأيقنوا أن إله الخلق هو الله تعالى . < < الشعراء : ( 25 - 26 ) قال لمن حوله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال لمن حوله ألا تسمعون ) يعنى : لا تستمعون ، وقال فرعون هذا على استبعاد جواب موسى - عليه السلام - وقد كان أولئك القوم يعتقدون أن آلهتهم ملوكهم ، فزاد موسى - عليه السلام - في البيان فقال : ( ^ ربكم ورب آبائكم الأولين ) . < < الشعراء : ( 27 - 30 ) قال إن رسولكم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال إن رسولكم الذي أرسل إليكم لمجنون ) وقد كان عندهم أن من لا يعتقد ما يعتقدون فليس بعاقل ، فزاد موسى في البيان فقال : ( ^ رب المشرق والمغرب وما بينهما إن كنتم تعقلون ) فأجاب فرعون ، وقال : ( ^ لئن اتخذت إلها غيري لأجعلنك من المسجونين )
وفي القصة : أن سجنه كان أشد من القتل ، فإنه كان يحبس الرجل وحده في موضع لا يسمع شيئا ولا يبصر شيئا ، ويهوى في الأرض ، فأجاب موسى ، وقال : ( ^ أو لو جئتكم بشيء مبين ) أي : تحبسني وإن جئتك بشيء مبين أي : بآية بينة . < < الشعراء : ( 31 - 32 ) قال فأت به . . . . . > > قوله تعالى : ( ^ قال فأت به أن كنت من الصادقين فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين ) والثعبان الذكر من الحيات العظيم منها ، فإن قيل : أليس قد قال في موضع آخر :
____________________


( ^ والمغرب وما بينهما إن كنتم تعقلون ( 28 ) قال لئن اتخذت إلها غيري لأجعلنك من المسجونين ( 29 ) قال أو لو جئتك بشيء مبين ( 30 ) قال فأت به إن كنت من الصادقين ( 31 ) فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين ( 32 ) ونزع يده فإذا هي بيضاء * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
( ^ كأنها جان ) والجان الحية الصغيرة ؟ والجواب عنه : أن معنى الجان أنها كالحية الصغيرة في اهتزازها وصفة حركتها ، وهي في نفسها حية عظيمة .
وذكر السدي وغيره : أن العصا صارت حية صفراء سعراء كأعظم ما يكون من الحيات .
وفي القصة : أنها ارتفعت من الأرض بقدر ميل ، فغرت فاها ، وقامت على ذنبها ، وجعلت تتملظ في وجه فرعون .
وروى أنها أخذت قبة فرعون بين نابها ، وصاح فرعون ، قول : يا موسى ، أنشدك بالذي أرسلك .
وقوله : ( مبين ) أي : يبين الثعبان أنه حجة عظيمة . < < الشعراء : ( 33 ) ونزع يده فإذا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ونزع يده فإذا هي بيضاء للناظرين ) قد بينا . < < الشعراء : ( 34 ) قال للملإ حوله . . . . . > >
وقوله : ( ^ قال للملأ حوله إن هذا لساحر عليم ) أي : عالم حاذق . < < الشعراء : ( 35 ) يريد أن يخرجكم . . . . . > >
قوله : ( ^ يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره ) فإن قال قائل : إنما أراد موسى أن يخرج بني إسرائيل [ لا ] أن يخرج فرعون وقومه ، والجواب عنه : أنهم كانوا قد اتخذوا بني إسرائيل عبيدا وخولا ، فلما أراد موسى إخراج بني إسرائيل ، فكأنه أراد إخراجهم .
وقوله : ( ^ فماذا تأمرون ) أي : ماذا تشيرون . < < الشعراء : ( 36 ) قالوا أرجه وأخاه . . . . . > > قوله تعالى : ( أرجه وأخاه ) أي : أخر أمره وأمر أخيه ، ومعناه : لا يتم فصل الأمر حتى تظهر لك الحجة عليه .
وقوله : ( ^ وابعث في المدائن حاشرين ) قد بينا .
____________________


( ^ للناظرين ( 33 ) قال للملأ حوله إن هذا لساحر عليم ( 34 ) يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره فماذا تأمرون ( 35 ) قالوا أرجه وأخاه وابعث في المدائن حاشرين ( 36 ) يأتوك بكل سحار عليم ( 37 ) فجمع السحرة لميقات يوم معلوم ( 38 ) وقيل للناس هل أنتم مجتمعون ( 39 ) لعلنا نتبع السحرة إن كانوا هم الغالبين ( 40 ) فلما جاء السحرة قالوا لفرعون أئن لنا لأجراً إن كنا نحن الغالبين ) < < الشعراء : ( 37 ) يأتوك بكل سحار . . . . . > >
وقوله : ( ^ يأتوك بكل سحار عليم ) أي : ساحر حاذق ، وفي القصة : أنه كان يجري الرزق للسحرة ، وقد جمع من السحرة ستة آلاف ساحر ، وقيل : اثني عشر ألفا . < < الشعراء : ( 38 ) فجمع السحرة لميقات . . . . . > >
وقوله : ( ^ فجمع السحرة لميقات يوم معلوم ) وهو يوم الزينة على ما بينا من قبل . < < الشعراء : ( 39 - 40 ) وقيل للناس هل . . . . . > >
وقوله : ( ^ وقيل للناس هل أنتم مجتمعون لعلنا نتبع السحرة إن كانوا هم الغالبين ) معلوم المعنى . < < الشعراء : ( 41 ) فلما جاء السحرة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فلما جاء السحرة ) يعني لموسى ( ^ قالوا لفرعون أئن لنا الأجر أن كنا نحن الغالبين ) . < < الشعراء : ( 42 ) قال نعم وإنكم . . . . . > >
قوله : ( ^ قال نعم وإنكم إذا لمن المقربين ) أي : في المنزلة ، وفي القصة أن موسى قال لكبير السحرة : أتؤمن بي إن غلبتكم ؟ قال له كبير السحرة : إن كنت ساحرا ، فلأغلبنك ، وإن غلبتني لأؤمنن بك . < < الشعراء : ( 43 - 44 ) قال لهم موسى . . . . . > > .
قوله تعالى : ( ^ قال لهم موسى ألقوا ما أنتم ملقون ) .
وقوله : ( ^ فألقوا حبالهم وعصيهم وقالوا بعزة فرعون ) أي : بعز فرعون وملكه ( ^ إنا لنحن الغالبون ) . < < الشعراء : ( 45 ) فألقى موسى عصاه . . . . . > >
وقوله : ( ^ فألقى موسى عصاه ) في القصة : أن جميع الأرض ميلا في ميل صارت حيات وأفاعي في رؤية الناس ، فلما ألقى موسى العصا صارت ثعبانا ، وجعلت تعظم على قدر حبالهم وعصيهم ، ثم جعل يلتقط ويلتقم ( واحدا واحدا ) حتى أكل الكل ، ثم أن موسى أخذ بذنبه فصار عصا كما كان ، فتحيرت السحرة عند ذلك ،
____________________


( ^ قال نعم وإنكم إذا لمن المقربين ( 42 ) قال لهم موسى ألقوا ما أنتم ملقون ( 43 ) فألقوا حبالهم وعصيهم وقالوا بعزة فرعون إنا لنحن الغالبون ( 44 ) فألقى موسى عصاه فإذا هي تلقف ما يأفكون ( 45 ) فألقي السحرة ساجدين ( 46 ) قالوا آمنا برب العالمين ( 47 ) رب موسى وهارون ( 48 ) قال آمنتم له قبل أن آذن لكم أنه * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * فقالوا : إن كان هذا سحر فأين ذهبت عصينا وحبالنا ؟ ! وتيقنوا أن الذي جاء به موسى أمر من عند الله ، فوقعوا سجدا وآمنوا ، فهو قوله تعالى : ( ^ فألقى السحرة ساجدين ) . < < الشعراء : ( 46 ) فألقي السحرة ساجدين > >
وقوله : ( ^ فألقى السحرة ساجدين ) يجوز أن يكون معناه : وقعوا ساجدين ، ويجوز أن يكون معناه : ألقاهم الحق الذي رأوه ( ساجدين . < < الشعراء : ( 47 - 48 ) قالوا آمنا برب . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالوا آمنا برب العالمين ) في القصة : أنهم ) لما قالوا هكذا ، قال فرعون : أنا رب العالمين ، فقال السحرة : ( ^ رب موسى وهارون ) . < < الشعراء : ( 49 ) قال آمنتم له . . . . . > >
وقوله : ( ^ قال آمنتم له قبل أن آذان لكم إنه لكبيركم الذي علمكم السحر فلسوف تعلمون ) يعني : سوف تعلمون عاقبة أمركم .
وقوله : ( ^ لأقطعن أيديكم وأرجلكم من خلاف ولأصلبنكم أجمعين ) قد بينا معناه . < < الشعراء : ( 50 ) قالوا لا ضير . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالوا لا ضير ) أي : لا ضرر ولا مكروه .
قال الشاعر :
( وإنك لا يضورك بعد حول ** أظبي كان أمك أم حمار )
وقوله : ( ^ إنا إلى ربنا منقلبون ) أي : راجعون . < < الشعراء : ( 51 ) إنا نطمع أن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إنا نطمع أن يغفر لنا ربنا خطايانا ) أي : ذنوبنا .
( ^ أن كنا أول المؤمنين ) قال الفراء : أول المؤمنين من أهل زماننا ، وقال الزجاج : هذا ضعيف ؛ لأن بني إسرائيل كانوا قد آمنوا بموسى قبلهم ، وإنما معناه : أن كنا أول المؤمنين عند ظهور هذه الحجة ، ويجوز أن يكون معناه : أن كنا أول المؤمنين من قوم فرعون .
____________________


( ^ لكبيركم الذي علمكم السحر فلسوف تعلمون لأقطعن أيديكم وأرجلكم من خلاف ولأصلبنكم أجمعين ( 49 ) قالوا لا ضير إنا إلى ربنا منقلبون ( 50 ) إنا نطمع أن يغفر لنا ربنا خطايانا أن كنا أول المؤمنين ( 51 ) وأوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * < < الشعراء : ( 52 ) وأوحينا إلى موسى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وأوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي ) ذكر ' أسر ' ؛ لأنهم ساروا ليلا .
وقوله : ( ^ إنكم متبعون ) يعني : يتبعكم فرعون وقومه ، وعن عمرو بن ميمون قال : لما بلغ فرعون أن موسى وقومه قد ساروا ، قال لقومه : إذا صاح الديك فاركبوا ، فلم يصح ديك في تلك الليلة ، حتى بعد موسى وقومه ، فلما أصبح دعا بشاة ، وأمر بذبحها ، ثم قال : لا تسلخ هذه الشاة إلا وقد اجتمع خمسمائة ألف مقاتل ، قال : فلم يفرغ السلاخ عن السلخ إلا وقد كان اجتمع خمسمائة ألف مقاتل عددا .
وذكر غيره : أن الملائكة دخلوا بيوت القبط وقتلوا أبكارهم ، فاشتغلوا صبيحة ذلك اليوم بدفن الأبكار . < < الشعراء : ( 53 ) فأرسل فرعون في . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فأرسل فرعون في المدائن حاشرين ) يعني : أرسل الشرط المدائن حتى حشروا الناس . وفي التفاسير : أنه كان ألف مدينة واثنا عشر ألف قرية . < < الشعراء : ( 54 ) إن هؤلاء لشرذمة . . . . . > >
وقوله : ( ^ إن هؤلاء لشرذمة قليلون ) أي : لجماعة قليلة ، وأنشدوا في الشرذمة :
( جاء الشتاء وقميصي أخلاق ** شراذم يضحك مني النواق )
وأنشدوا في قوله : ( ^ قليلون ) :
( ^ فرد قواصي الأحياء منهم ** فقد رجعوا كحى واحدينا )
أي : كحى واحد .
وعن عبد الله بن مسعود : أن موسى كان في ستمائة ألف وسبعين ألفا ، فسماهم فرعون شرذمة لكثرة قومه .
وروى أن هامان كان على مقدمته في ألف ألف ، وروى أن فرعون كان في سبعة آلاف ألف وروى أنه كان بين يديه مائة ألف ناشب ومائة ألف أصحاب الحراب ، ومائة
____________________


( ^ إنكم متبعون ( 52 ) فأرسل فرعون في المدائن حاشرين ( 53 ) إن هؤلاء لشرذمة قليلون ( 54 ) وإنهم لنا لغائظون ( 55 ) وإنا لجميع حاذرون ( 56 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * ألف أصحاب الأعمدة . < < الشعراء : ( 55 ) وإنهم لنا لغائظون > >
وقوله : ( ^ وإنهم لنا لغائظون ) يعني : أنهم غاظونا وأغضبونا ، وكان غيظه منهم بخروجهم من غير أمره ، واستعارتهم الحلي من قومه ومضيهم بها . < < الشعراء : ( 56 ) وإنا لجميع حاذرون > >
وقوله : ( ^ وإنا لجميع حاذرون ) وقرئ : ' حذرون ' فالحذر هو المتيقظ ، والحاذر المستعد .
قال الشاعر :
( وكتب عليه احذر الموت ** وحده فلم يبق حاذر )
وقرأ ابن أبي عامر : ' وإنا لجميع حاذرون ) بالدال غير المعجمة . ويقال : بعير حادر إذا كان ممتلئا من اللحم ، عظيم الجثة ، وقيل : ( ^ إنا لجميع حاذرون ) أي : مؤدون ، ومعنى مؤدون أي : معناه الأداة والسلاح . < < الشعراء : ( 57 ) فأخرجناهم من جنات . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فأخرجناهم من جنات وعيون ) في القصة : أن البساتين كانت ممتدة على حافتي النيل من أعلاه إلى آخره ، وعن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : سيد الأنهار هو النيل ، فإذا أجراه الله تعالى أمده من جميع الأنهار ، وفجر له ينابيع الأرض ، فإذا تم إجراؤه رجع كل ماء إلى عنصره . < < الشعراء : ( 58 ) وكنوز ومقام كريم > >
وقوله : ( ^ وكنوز ) أي : كنوز الأموال ، وفي بعض القصص : أنه كان لفرعون ثمانمائة ألف غلام ، كل غلام على فرس من عتيق ، في عنق كل فرس طوق من ذهب .
وقوله : ( ^ ومقام كريم ) أي : منازل حسان ، وقد قيل : إن المقام الكريم هو المنابر ، وكان بمصر ألف منبر في ذلك الوقت ، وقيل : ( ^ ومقام كريم ) أي : مجلس الأشراف ، وذكر بعضهم : أنه كان إذا قعد على سريره وضع بين يديه ثلاثمائة كرسي من ذهب يجلس عليها الأشراف ، عليهم أقبية الديباج مخوصة بالذهب . < < الشعراء : ( 59 ) كذلك وأورثناها بني . . . . . > >
وقوله : ( ^ كذلك وأورثناها بني إسرائيل ) . وروى أن بني إسرائيل عادوا إلى مصر
____________________


( ^ فأخرجناهم من جنات وعيون ( 57 ) وكنوز ومقام كريم ( 58 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * وأقاموا فيها ، فهو معنى قوله : ( ^ وأورثناها بني إسرائيل ) . < < الشعراء : ( 60 ) فأتبعوهم مشرقين > >
وقوله : ( فأتبعوهم مشرقين ) أي : عند شروق الشمس ، وشروقها طلوعها ، وروى أبو بردة [ عن ] أبي موسى الأشعري ' أن النبي نزل على أعرابي في سفر ، فأحسن الأعرابي ضيافته ، فلما ارتحل من عنده ، قال للأعرابي : لو أتيتنا أكرمناك ، فجاءه الأعرابي بعد ذلك ، فقال له النبي : ما حاجتك ؟ فقال : ناقة برحلها وأخرى أحتلبها ، فأمر له النبي بذلك ، ثم قال : أيعجز أحدكم أن يكون كعجوز بني إسرائيل ؟ فسئل عن ذلك ، فقال : لما خرج موسى ببني إسرائيل من مصر ضلوا الطريق ، وفي بعض الأخبار : أن القمر خسف ، والشمس كسفت ، ووقع الناس في ظلمة عظيمة ، وتحير موسى ، فقال له علماء بني إسرائيل : إن يوسف - عليه السلام - أوصى أن بني إسرائيل إذا خرجوا من مصر فلينقلوا عظامه معهم ، فعلم موسى انهم ضلوا الطريق لذلك ، فقال لهم : ومن يعرف موضع عظامه ؟ فقالوا : لا يعرفه سوى عجوز من بني إسرائيل ، فدعا بالعجوز وسألها عن موضع العظام ، فقالت : لا حتى تقضي حاجتي ، فقال : ما حاجتك ؟ قالت : حاجتي أن أكون معك في الجنة أي : في درجتك ، فكره موسى ذلك ، فنزل الوحي أن أعطها ذلك ، فأعطاها ، ثم إنها دلت على قبر يوسف ، فحمل موسى عظام يوسف وانجلت الظلمة ' .
____________________


( ^ كذلك وأورثناها بني إسرائيل ( 59 ) فأتبعوهم مشرقين ( 60 ) فلما تراءى الجمعان قال أصحاب موسى إنا لمدركون ( 61 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * < < الشعراء : ( 61 ) فلما تراءى الجمعان . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فلما تراءى الجمعان ) أي : التقى الجمعان ، ومعنى التلاقي هو أنه رأى هؤلاء هؤلاء ، وهؤلاء هؤلاء .
وقوله : ( ^ قال أصحاب موسى إنا لمدركون ) بالتشديد ، والمعنى ما بينا . < < الشعراء : ( 62 ) قال كلا إن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال كلا ) أي : ارتدعوا عن هذا القول ولا تقولوه ، فإنهم لا يدركونكم .
وقوله : ( ^ إن معي ربي سيهدين ) معناه : إن معي ربي بالحفظ والنصرة .
وقوله : ( ^ سيهدين ) أي : يدلني على طريق النجاة ، والهداية هي الدلالة على طريق النجاة . < < الشعراء : ( 63 ) فأوحينا إلى موسى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فأوحينا إلى موسى أن أضرب بعصاك البحر ) في القصة : أن مؤمن آل فرعون كان قدام بني إسرائيل ، فقال لموسى : يا نبي الله ، أين أمرك ربك ؟ فقال : أمامك . قال : يا نبي الله ، أمامي البحر ؟ ! ! قال موسى : والله ما كذبت ولا كذبت . وروى أن يوشع بن نون قال لموسى : يا نبي الله ، أين أمرك ربك ؟ قال : البحر . قال : أقتحمه ؟ قال : نعم ، فاقتحم البحر ومر ، فلما جاء بنو إسرائيل واقتحموا انغمسوا في البحر ، وأوحى الله إلى موسى أن اضرب بعصاك البحر . وروى أن موسى اقتحم البحر فرده التيار ، فقال للبحر : انفرق ، فلم ينفرق ، فأمر الله تعالى أن يضربه بالعصا فضربه للمرة الأولى ، فأط البحر ، ثم ضربه الثانية فأط ، ثم ضربه الثالثة فانفرق ، وهو معنى قوله تعالى : ( ^ فانفلق ) .
وقوله : ( ^ فكان كل فرق ) أي : فلق ، والفرق والفلق واحد .
وقوله : ( ^ كالطود العظيم ) أي : الجبل العظيم ، قال الشاعر :
( حلوا بأبقرة تسيل عليهم ** ماء الفرات يجيء من أطواد )
والرواية أن ماء البحر ( تراكب ) بعضه على بعض حتى صار كالجبل ، وظهر اثنا عشر طريقا ، وضربتها الريح حتى جفت ، ومر كل سبط في طريق ، فقالوا : لا نرى
____________________


( ^ قال كلا إن معي ربي سيهيدين ( 62 ) فأوحينا إلى موسى أن أضرب بعصاك البحر فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم ( 63 ) وأزلفنا ثم الآخرين ( 64 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * إخواننا ، ولعل إخواننا قد غرقوا ، فضرب الله لهم كوى - جمع كوة - على الماء حتى نظر بعضهم إلى بعض ، وجعلوا يتحدثون . < < الشعراء : ( 64 ) وأزلفنا ثم الآخرين > >
قوله تعالى : ( ^ وأزلفنا ثم الآخرين ) أزلفنا أي : قربنا ، قال الشاعر :
( فكل يوم مضى أو ليلة سلفت ** فيها النفوس إلى الآجال تزدلف )
وقال آخر :
( طي الليالي زلفا فزلفا ** سماوة الهلال حتى احقوقفا ) .
وقال أبو عبيدة : أزلفنا أي : جمعنا ، ومنه ليلة المزدلفة أي : ليلة الجمع ، وقرأ أبي بن كعب : ' وأزلفناهم الآخرين ' أي : أوقعناهم في موقع زلف ، وفي القصة : أن جبريل كان بين بني إسرائيل وبين فرعون وقومه ، وكان يسوق بني إسرائيل ، فيقولون : ما رأينا سائقا أحسن سياقة من هذا الرجل ، وكان يزرع قوم فرعون ، فكانوا يقولون : ما رأينا وازعاً أحسن زعة من هذا . وعن الحسن البصري قال : لابد للناس من وزعة أي : سلطان يكفهم حصان .
وقد بينا أن جبريل كان على فرس أنثى وديق وفرعون على حصان ، فدخل جبريل عليه السلام البحر ، وأتبعه فرعون لا يملك نفسه ، فلما دخل جمعيهم البحر ، وأراد أولهم أن يخرج ، وكان بين طرفي البحر [ أربعة ] فراسخ ، وهذا هو بحر القلزم ، طرف من بحر فارس ، فلما اجتمعوا في البحر جميعا ، ودخل آخرهم ، وأراد أولهم أن يخرج ، أطبق البحر عليهم .
وعن سعيد بن جبير : أن البحر كان ساكنا قبل ذلك ، فلما ضربه موسى بالعصا اضطرب ، فجعل يمد ويجزر . < < الشعراء : ( 65 - 66 ) وأنجينا موسى ومن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وأنجينا موسى ومن معه اجمعين ثم أغرقنا الآخرين ) ظاهر المعنى ،
____________________


( ^ وأنجينا موسى ومن معه أجمعين ( 65 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * والإغراق إهلاك بغمر الماء . < < الشعراء : ( 67 ) إن في ذلك . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن في ذلك لآية ) أي : لعبرة .
وقوله : ( وما كان أكثرهم مؤمنين ) أي : بمصدقين ، والمارد به قوم فرعون ، وروى أنه لم يؤمن [ من ] قوم فرعون إلا [ أسية ] امرأته [ وحزقيل ] ، وماشطة بنت فرعون ، والعجوز التي دلت على عظام يوسف . < < الشعراء : ( 68 ) وإن ربك لهو . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ وإن ربك لهو العزيز الرحيم ) العزيز هو القادر الذي لا يمكنه معازته أي : مغالبته ، والله تعالى عزيز ، وهو في وصف عزته رحيم . < < الشعراء : ( 69 - 70 ) واتل عليهم نبأ . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ واتل عليهم نبأ إبراهيم إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون ) معناه : أي شيء تعبدون ؟ ! . < < الشعراء : ( 71 ) قالوا نعبد أصناما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالوا نعبد أصناما فنظل لها عاكفين ) أي : فنقيم على عبادتها ، يقال : ظل فلان يفعل كذا أي : أقام عليه يفعله بالنهار . < < الشعراء : ( 72 ) قال هل يسمعونكم . . . . . > >
و قوله تعالى : ( ^ قال هل يسمعونكم ) معناه : هل يسمعون صوتكم ودعاءكم ؟ وقرئ في الشاذ : ' هل يسمعونكم ' برفع الياء . < < الشعراء : ( 73 ) أو ينفعونكم أو . . . . . > >
وقوله : ( ^ أو ينفعوكم ) أي : بالرزق .
وقوله : ( ^ أو يضرون ) أي : يضرونكم إن تركتم عبادتها . < < الشعراء : ( 74 ) قالوا بل وجدنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالوا بل وجدنا آباءنا كذلك يفعلون ) معناه : أنها لا تسمع أقوالنا ، ولا تجلب إلينا نفعا ، ولا تدفع عنا ضرا ، لكن اقتدينا بآبائنا ، واستدل أهل العلم بهذا على أن التقليد لا يجوز . < < الشعراء : ( 75 - 76 ) قال أفرأيتم ما . . . . . > >
قوله : ( ^ قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون أنتم وآبائكم الأقدمون ) أي : الأولون . < < الشعراء : ( 77 ) فإنهم عدو لي . . . . . > >
وقوله : ( ^ فإنهم عدو لي ) أي : أعداء لي .
____________________


( ^ ثم أغرقنا الآخرين ( 66 ) إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين ( 67 ) وإن ربك لهو العزيز الرحيم ( 68 ) واتل عليهم نبأ إبراهيم ( 69 ) إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون ( 70 ) قالوا نعبد أصناما فنظل لها عاكفين ( 71 ) قال هل يسمعونكم إذ تدعون ( 72 ) أو ينفعوكم أو يضرون ( 73 ) قالوا بل وجدنا آباءنا كذلك يفعلون ( 74 ) قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون ( 75 ) أنتم وآباؤكم الأقدمون ( 76 ) فإنهم عدو لي إلا رب العالمين ( 77 ) الذي خلقني فهو يهدين ( 78 ) والذي هو يطمعني * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
قوله : ( ^ إلا رب العالمين ) اختلف القول فيه : فأحد القولين : أنهم كانوا يعبدون الأصنام مع الله تعالى ، فقال إبراهيم : كل من تعبدون أعداء لي إلا رب العالمين ، والقول الثاني : أن هذا استثناء منقطع ، كأنه قال : فإنهم عدو لي ، لكن رب العالمين وليي ، فإن قيل : كيف تكون الأصنام أعداء له وهي جمادات ، والعداوة لا توجد إلا من حي عاقل ؟
والجواب عنه : قالوا : إن هذا من المقلوب ومعناه : فإني عدو لهم ، ويجوز أن يكون معناه : فإنهم عدو لي أي : لا أتوهم ، ولا اطلب من جهتهم نفعا ، كما لا يتولى العدو ولا يطلب من جهته النفع . < < الشعراء : ( 78 ) الذي خلقني فهو . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الذي خلقني فهو يهدين ) أي : يرشدني إلى طريق النجاة . < < الشعراء : ( 79 ) والذي هو يطعمني . . . . . > >
وقوله : ( ^ والذي هو يطعمني ويسقين ) أي : يغدى لي بالطعام والشراب ، وحقيقة المعنى : أن طعامي وشرابي من جهته ، ورزقي من قبله ، وقد قال بعض أصحاب الخواطر : يطعمني طعام المودة ، ويسقني بكأس المحبة ، وقيل : يطعمني ذوق الإيمان ، ويسقيني بقبول الطاعة . < < الشعراء : ( 80 ) وإذا مرضت فهو . . . . . > >
وقوله : ( ^ وإذا مرضت فهو يشفين ) ذكر إبراهيم - عليه السلام - هذا ؛ لأنهم كانوا يرون المرض من الأغذية ، والشفاء من الأدوية ، وقوله : ( ^ وإذا مرضت ) هو استعمال أدب ، وإلا فالممرض والشافي هو الله تعالى بإجماع أهل الدين ، وقال بعض أصحاب الخواطر : وإذا مرضت بالخوف ؛ يشفيني بالرجاء ، وقيل : إذا مرضت بالطمع ؛ يشفيني بالقناعة .
____________________


( ^ ويسقين ( 79 ) وإذا مرضت فهو يشفين ( 80 ) والذي يميتني ثم يحيين ( 81 ) والذي أطمع أن يفغر لي خطيئتي يوم الدين ( 82 ) رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين ( 83 ) واجعل لي لسان صدق في الآخرين ( 84 ) واجعلني من ورثة جنة النعيم ( 85 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * < < الشعراء : ( 81 ) والذي يميتني ثم . . . . . > > وقوله : ( ^ والذي يميتني ) يعني : يميتني في الدنيا ، [ و ] يحييني في الآخرة . وقال بعض أصحاب الخواطر : يميتني برؤية الخلق ، ويحييني بشهادة الحق ، وقيل : يميتني بالمعصية ويحييني بالطاعة . < < الشعراء : ( 82 ) والذي أطمع أن . . . . . > >
وقوله : ( ^ والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين ) أي : أرجو أن يغفر لي خطاياي ، وخطاياه ما ذكرنا من كذباته الثلاث ، واعلم أن الأنبياء معصومون من الكبائر ، فأما الخطايا والصغائر تجوز عليهم .
وقوله : ( ^ يوم الدين ) أي : يوم الحساب ، وذكر مسلم في الصحيح براوية عائشة ' أنها قالت : يا رسول الله ، إن عبد الله بن جدعان كان يقري الضيف ، ويحمل الكل ، وذكرت أشياء من أعمال الخير ، أهو في الجنة أم في النار ؟ فقال عليه الصلاة والسلام : ' هو في النار ، إنه لم يقل يوما : رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين ' . < < الشعراء : ( 83 ) رب هب لي . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ رب هب لي حكما ) أي : العلم والفهم ، وقيل : إصابة الحق .
وقوله : ( ^ وألحقني بالصالحين ) أي : من الأنبياء والمرسلين . < < الشعراء : ( 84 ) واجعل لي لسان . . . . . > >
وقوله : ( ^ واجعل لي لسان صدق في الآخرين ) أي : ثناء حسنا إلى قيام الساعة ، ويقال : إن المراد منه تولي جميع أهل الأديان له ، وقبول كل الناس إياه ، ويقال : إن معناه : اجعل في ذريتي من يقوم بالحق إلى قيام الساعة . < < الشعراء : ( 85 ) واجعلني من ورثة . . . . . > >
وقوله : ( ^ واجعلني من ورثة جنة النعيم ) أي : ممن تعطيه جنة النعيم .
____________________


( ^ واغفر لأبي إنه كان من الضالين ( 86 ) ولا تخزني يوم يبعثون ( 87 ) يوم لا ينفع مال ولا بنون ( 88 ) إلا من أتى الله بقلب سليم ( 89 ) وأزلفت الجنة للمتقين ( 90 ) وبرزت الجحيم للغاوين ( 91 ) وقيل لهم أين ما كنتم تعبدون ( 92 ) من دون الله هل ينصرونكم أو ينتصرون ( 93 ) فكبكبوا فيها هو والغاوون ( 94 ) وجنود إبليس * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * < < الشعراء : ( 86 ) واغفر لأبي إنه . . . . . > >
وقوله : ( ^ واغفر لأبي إنه كان من الضالين ) قال أهل العلم : هذا قبل أن يتبرأ منه ، ويستقين أنه عدو لله ، على ما ذكرناه في سورة التوبة ، وقال بعضهم : واغفر لأبي أي : جنايته على ، كأنه أسقط حقه وعفا عنه .
وعن الحسن البصري : أن إبراهيم - عليه السلام - يتعلق بأبيه يوم القيامة ، ويقول : اللهم اغفر له ، وأنجز لي ما وعدتني ، فيحول الله صورة أبيه إلى صورة ذبح ، هو ضبيع قبيح ، فإذا رآه إبراهيم تركه ، وقال : ليس هذا بأبي . < < الشعراء : ( 87 ) ولا تخزني يوم . . . . . > >
وقوله : ( ^ ولا تخزني يوم يبعثون ) أي : لا تفضحني ، وذلك بأن لا يغفر خطيئته ، وكل من لم يغفر له الله فقد أخزاه . < < الشعراء : ( 88 - 89 ) يوم لا ينفع . . . . . > >
وقوله ( ^ يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ) قال أكثر أهل العلم : سليم من الشرك ، فإن الآدمي لا يخلو من ذنب ، وقيل : مخلص ، وقيل : ناصح ، وقيل : قلب فيه لا إله إلا الله . < < الشعراء : ( 90 ) وأزلفت الجنة للمتقين > >
وقوله : ( ^ وأزلفت الجنة للمتقين ) أي : قربت ، وقد ثبت عن النبي أنه قال : ' الجنة أقرب إلى أحدكم من شراك نعله ، والنار مثل ذلك ' . < < الشعراء : ( 91 ) وبرزت الجحيم للغاوين > >
وقوله : ( ^ وبرزت الجحيم ) أي : أظهرت الجحيم .
( ^ للغاوين ) أي : للكافرين ، والغاوي من وقع في خيبة لا رجاء فيها . < < الشعراء : ( 92 - 93 ) وقيل لهم أين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقيل لهم أين ما كنتم تعبدون من دون الله هل ينصرونكم ) أي : يمنعون العذاب عنكم .
____________________


( ^ أجمعون ( 95 ) قالوا وهم فيها يختصمون ( 96 ) تالله إن كنا لفي ضلال مبين ( 97 ) إذ نسويكم برب العالمين ( 98 ) وما أضلنا إلا المجرمون ( 99 ) فما لنا من شافعين ( 100 ) ولا صديق حميم ( 101 ) فلو أن لنا كرة فنكون من المؤمنين ( 102 ) إن في ذلك لآية وما * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
وقوله : ( ^ أو ينصرون ) أي : يمتنعون . < < الشعراء : ( 94 ) فكبكبوا فيها هم . . . . . > >
وقوله : ( ^ فكبكبوا فيها هم ) قال القتيبي : طرح بعضهم على بعض . وقيل : دهوروا ، ودهدهوا ، ودهدوا ، وقيل : نكسوا فيها ، ويقال : كان في الأصل كببوا ، فأدخلت الكاف فيه فصار كبكبوا .
وقوله : ( ^ هو الغاوون ) أي : الشياطين معهم ، ويقال : من اتبعوهم في الشرك . < < الشعراء : ( 95 ) وجنود إبليس أجمعون > >
وقوله : ( ^ وجنود إبليس أجمعون ) أي : ذريته . < < الشعراء : ( 96 ) قالوا وهم فيها . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالوا وهم فيها يختصمون ) أي : يجادل بعضهم بعضا . < < الشعراء : ( 97 ) تالله إن كنا . . . . . > >
وقوله : ( ^ تالله إن كنا لفي ضلال مبين ) أي : في خطأ بين . < < الشعراء : ( 98 ) إذ نسويكم برب . . . . . > >
وقوله : ( ^ إذ نسويكم برب العالمين ) هذا قولهم للأصنام ومعناه : نعدلكم برب العالمين . < < الشعراء : ( 99 ) وما أضلنا إلا . . . . . > >
وقوله : ( ^ وما أضلنا إلا المجرمون ) أي : القادة ، ويقال : إبليس وابن آدم الكافر ، وهو قابيل . < < الشعراء : ( 100 ) فما لنا من . . . . . > >
وقوله : ( ^ فما لنا من شافعين ) في الأخبار : أن المؤمنين يشفعون للمذنبين ، وكذلك الملائكة والأنبياء . < < الشعراء : ( 101 ) ولا صديق حميم > >
وقوله : ( ^ ولا صديق حميم ) أي : صديق خاص ، وقيل : صديق قريب ، وسمى حميما ؛ لأنه يحمٌ لك ويغضب لأجلك ، وعن الحسن البصري قال : استكثروا من الأصدقاء المؤمنين ، فإن لهم شفاعة يوم القيامة . والصديق هو الصادق في المودة على شرط الدين ، وفي بعض الأخبار عن النبي برواية جابر : ' أن المؤمن يدخل الجنة ويقول : أين صديقي فلان ؟ فيقال : هو في النار بذنبه ، فيشفع له فيخرجه الله من النار
____________________


( ^ كان أكثرهم مؤمنين ( 103 ) وإن ربك لهو العزيز الرحيم ( 104 ) كذبت قوم نوح المرسلين ( 105 ) إذ قال لهم أخوهم نوح إلا تتقون ( 106 ) إني لكم رسول أمين ( 107 ) فاتقوا الله وأطيعون ( 108 ) وما أسألكم عليه من اجر إن أجري إلا على رب العالمين * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * بشفاعته ' . < < الشعراء : ( 102 ) فلو أن لنا . . . . . > >
وقوله : ( ^ فلو أن لنا كرة ) أي : رجعة .
وقوله : ( ^ فنكون من المؤمنين ) وإذا كنا مؤمنين فيكون لنا شفعاء أيضا كما للمؤمنين شفعاء . < < الشعراء : ( 103 - 104 ) إن في ذلك . . . . . > >
وقوله : ( ^ إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين وإن ربك لهو العزيز الرحيم ) قد بينا معنى الكل . < < الشعراء : ( 105 ) كذبت قوم نوح . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ كذبت قوم نوح المرسلين ) قال ابن عباس : نوح أول رسول أرسل الله تعالى وهذا محمول على أنه أول رسول أرسله الله تعالى بعد آدم - صلوات الله عليه - وهو صاحب شريعة ، وإنما ذكر المرسلين ؛ لأن من كذب رسولا فقد كذب جميع الرسل . < < الشعراء : ( 106 ) إذ قال لهم . . . . . > >
وقوله : ( ^ إذ قال لهم أخوهم نوح ) يعنيك أنه أخوهم في النسب .
وقوله : ( ^ ألا تتقون ) أي : ألا تتقوا الله . < < الشعراء : ( 107 ) إني لكم رسول . . . . . > >
وقوله : ( ^ إني لكم رسول أمين ) أي : أمين فيما بينكم وبين الله تعالى ، وفي بعض التفاسير : أن نوحا كان يسمى الأمين قبل أن يبعثه الله . < < الشعراء : ( 108 ) فاتقوا الله وأطيعون > >
وقوله : ( ^ فاتقوا الله وأطيعون ) أي : اتقوا الله بترك الشرك ، وأطيعون فيما آمركم [ به ] . < < الشعراء : ( 109 ) وما أسألكم عليه . . . . . > >
وقوله : ( ^ وما أسألكم عليه من أجر ) أي : من جعل .
وقوله : ( ^ إن أجري إلا على رب العالمين ) أي : ثوابي ، قال أهل العلم : ولا يجوز
____________________


( ( 109 ) فاتقوا الله وأطيعون ( 110 ) قالوا نؤمن لك واتبعك الأرذلون ( 111 ) قال وما علمي بما كانوا يعلمون ( 112 ) إن حسابهم إلا على ربي لو تشعرون ( 113 ) وما أنا بطارد المؤمنين ( 114 ) إن أنا إلا نذير مبين ( 115 ) قالوا لئن لم تنته يا نوح لتكونن من المرجومين ( 116 ) قال رب إن قومي كذبون ( 117 ) فافتح بيني وبينهم فتحا ونجني ومن معي من المؤمنين ( 118 ) فأنجيناه ومن معه في الفلك المشحون ( 119 ) ثم أغرقنا * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * للنبي أن يأخذ جعلا على النبوة ؛ لأنه يؤدي إلى تنفير الناس عن قبول الإيمان ، ويجوز أن يأخذ الهدية ؛ لأنه لا يؤدي إلى التنفير . < < الشعراء : ( 110 ) فاتقوا الله وأطيعون > >
وقوله : ( ^ فاتقوا الله وأطيعون ) أعاده تأكيدا . < < الشعراء : ( 111 ) قالوا أنؤمن لك . . . . . > > قوله تعالى : ( ^ قالوا أنؤمن لك واتبعك الأرذلون ) في التفسير : أنهم الحاكة ، والحجامون ، والأساكفة ومن أشبههم ، وقيل : إنهم أسافل الناس . < < الشعراء : ( 112 ) قال وما علمي . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وما علمي بما كانوا يعملون ) قال الزجاج : الصناعات لا تؤثر في الديانات ، ومعنى قول نوح أنه لا علم لي بصناعتهم ، وإنما أمرت أن أدعوهم إلى الله ، فمن أجاب قبلته فهذا معنى < < الشعراء : ( 113 - 115 ) إن حسابهم إلا . . . . . > > قوله : ( ^ إن حسابهم إلا على ربي لو تشعرون وما أنا بطارد المؤمنين إن أنا إلا نذير مبين ) .
وقوله : ( ^ إن حسابهم ) أي : أعمالهم ( ^ إلا على ربي لو تشعرون ) أي : لو تعلمون . < < الشعراء : ( 116 ) قالوا لئن لم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالوا لئن لم تنته يا نوح لتكونن منم المرجومين ) أي : المقتولين بالحجارة ، وقال السدي وغيره : من المشتومين . < < الشعراء : ( 117 - 118 ) قال رب إن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال رب إن قومي كذبون فافتح بيني وبينهم فتحا ) .
أي : اقض بيني وبينهم بقضائك . تقول العرب : أحاكمك إلى الفتاح أي : إلى القاضي ، قال الشاعر :
( ألا أبلغ بني حكم رسولا ** بأني عن فتاحتهم غني )
____________________


( ^ بعد الباقين ( 120 ) إن في ذلك للآية وما كان أكثرهم مؤمنين ( 121 ) وإن ربك لهو العزيز الرحيم ( 122 ) كذبت عاد المرسلين ( 123 ) إذ قال لهم أخوهم هود ألا تتقون ( 124 ) إني لكم رسول أمين ( 125 ) فاتقوا الله وأطيعون ( 126 ) وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين ( 127 ) أتبنون بكل ريع آية تعبثون ( 128 ) وتتخذون مصانع * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
وقوله : ( ^ ونجني ومن معي من المؤمنين ) قد بينا عدد من كان معه من المؤمنين . < < الشعراء : ( 119 ) فأنجيناه ومن معه . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فأنجيناه ومن معه في الفلك المشحون ) أي : الموفر المملوء ، وقد بينا صفة الفلك ومن كان فيه . < < الشعراء : ( 120 ) ثم أغرقنا بعد . . . . . > >
وقوله : ( ^ ثم أغرقنا بعد الباقين ) أي : بعد إنجائه أغرقنا الباقين أي : من بقي من قومه . < < الشعراء : ( 121 - 123 ) إن في ذلك . . . . . > >
وقوله : ( ^ إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين ) ظاهر المعنى إلى قوله : ( ^ كذبت عاد المرسلين ) . < < الشعراء : ( 124 - 127 ) إذ قال لهم . . . . . > >
وقوله : ( ^ إذ قال لهم أخوهم هود ) أي : أخوهم في النسب .
وقوله : ( ^ ألا تتقون ) قد بينا إلى قوله : ( ^ إن أجري إلا على رب العالمين ) . < < الشعراء : ( 128 ) أتبنون بكل ريع . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أتبنون بكل ريع ) في الريع قولان : أحدهما : أنه المكان المرتفع ، والآخر : أنه الطريق الواسع بين الجبلين .
وقوله : ( ^ آية ) أي : علامة ، وقيل : بنيانا .
وفي القصة : أنهم كانوا يبنون على المواضع المرتفعة ليظهروا قوتهم ويتفاخروا به عن الناس ، وعن مجاهد : أن معنى الآية : برج الحمام ، وفي القصة : أن قوم فرعون كانوا يلعبون بالحمام ، وكذلك قوم عاد .
وقوله : ( ^ تعبثون ) أي : تلعبون . < < الشعراء : ( 129 ) وتتخذون مصانع لعلكم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وتتخذون مصانع ) المصانع : جمع مصنعة ؛ وهي الحوض وموضع الماء ، ويقال : المصانع هاهنا هي الحصون المشيدة ، قال الشاعر :
____________________


( ^ لعلكم تخلدون ( 129 ) وإذا بطشتم بطشتم جبارين ( 130 ) فاتقوا الله وأطيعون ( 131 ) واتقوا الذي أمدكم بما تعلمون ( 132 ) أمدكم بأنعام وبنين ( 133 ) وجنات وعيون ( 134 ) إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم ( 135 ) قالوا سواء علينا أوعظت أم لم تكن من الواعظين ( 136 ) إن هذا إلا خلق الأولين ( 137 ) وما نحن بمعذبين ( 138 ) فكذبوه * * * * * * * * * * * * *
( تركنا ( ديارهم منهم قفارا ** وهدمنا المصانع والبروجا )
وقوله : ( ^ لعلكم تخلدون ) أي : كأنكم تخلدون ، وقرئ في الشاذ : ' كأنكم خالدون ' ، ويقال : طامعين في الخلود . < < الشعراء : ( 130 ) وإذا بطشتم بطشتم . . . . . > >
قوله تعالى : وإذا بطشتم بطشتم جبارين البطش هو العسف ( بالقتل ) بالسيف والضرب بالسوط ، والجبار هو العاتي على غيره بعظم سلطانه ، وهو في ووصف الله مدح ، وفي وصف الخلق ذم ، ويقال : الجبار من يقتل على الغضب . < < الشعراء : ( 131 ) فاتقوا الله وأطيعون > >
وقوله : ( ^ فاتقوا الله وأطيعون ) قد بينا . < < الشعراء : ( 132 - 133 ) واتقوا الذي أمدكم . . . . . > >
قوله : ( ^ واتقوا الذي أمدكم بما تعلمون أمدكم بأنعام وبنين ) هذا تفسير ما ذكره أولا من قوله : ( أمدكم بما تعلمون ) . < < الشعراء : ( 134 ) وجنات وعيون > >
وقوله : ( وجنات وعيون ) أي : بساتين وأنهار . < < الشعراء : ( 135 ) إني أخاف عليكم . . . . . > >
وقوله : ( ^ إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم ) أي : شديد . < < الشعراء : ( 136 ) قالوا سواء علينا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالوا سواء علينا ) أي : مستو عندنا .
( ^ أوعظت أم لم تكن من الواعظين ) الوعظ كلام يلين القلب بذكر الأمر والنهي والوعد والوعيد . < < الشعراء : ( 137 ) إن هذا إلا . . . . . > >
وقوله : ( ^ إن هذا ) أي : ما هذا .
( ^ إلا خلق الأولين ) أي : اختلاق الأولين وكذبهم .
____________________


( ^ فأهلكناهم إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين ( 139 ) وإن ربك لهو العزيز الرحيم ( 140 ) كذبت ثمود المرسلين ( 141 ) إذ قال لهم أخوهم صالح ألا تتقون ( 142 ) إني لكم رسول أمين ( 143 ) فاتقوا الله وأطيعون ( 144 ) وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين ( 145 ) أتتركون في ما هاهنا آمنين ( 146 ) في جنات وعيون ( 147 ) * * * * * * * * * * * * * * * * *
وقرى : ' إن هذا إلا خلق الأولين ' بضم الخاء واللام أي : عادتهم ودأبهم ، ويقال معناه : أمرنا كأمر الأولين ؛ نعيش ونموت . < < الشعراء : ( 138 ) وما نحن بمعذبين > >
وقوله : ( ^ وما نحن بمعذبين ) قالوا هذا إنكار لما وعدهم هود من العذاب . < < الشعراء : ( 139 - 145 ) فكذبوه فأهلكناهم إن . . . . . > >
وقوله : ( ^ فكذبوه فأهلكناهم ) ظاهر المعنى إلى قوله : ( ^ إن أجري إلا على رب العالمين ) . < < الشعراء : ( 146 ) أتتركون في ما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أتتركون فيما هاهنا آمنين ) يعني : في الدنيا آمنين من العذاب . < < الشعراء : ( 147 - 148 ) في جنات وعيون > >
وقوله : ( ^ في جنات وعيون وزروع ونخل طلعها هضيم ) قال الأزهري : الهضيم هو الداخل بعضه في بعض من النضج والنعامة ، ويقال : هو اللين الرطب ، ويقال : هو الرخو الذي إذا مسه الإنسان تفتت ، وقيل : هو المذنب ، وهو الذي نضج بعضه من قبل الذنب ، ويقال هضيم أي : الهاضم كأنه يهضم الطعام .
وكان الحسن البصري يقول : في وعظه : ابن آدم ، تأكل كذا وكذا ثم تقول : يا جارية ، هاتي الهاضوم ، إنه يهضم دينك لا طعامك . < < الشعراء : ( 149 ) وتنحتون من الجبال . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وتنحتون من الجبال بيوتا فارهين ) أي : حاذقين ، ويقال : معجبين بما نلتم ، وقرئ : ' فرهين ' أي : فرحين ، وقيل : شرهين ، قال الشاعر :
( لا أستكين إذا ما أزمة أزمت ** ولن تراني بخير فاره الطلب )
ويقال : الفاره والفره بمعنى واحد . < < الشعراء : ( 150 - 152 ) فاتقوا الله وأطيعون > >
وقوله : ( ^ فاتقوا الله وأطيعون ) إلى قوله : ( ^ لا يصلحون ) ظاهر المعنى ، والمراد منه : لا تتبعوا قادتكم في الشرك .
____________________

وزروع ونخل طلعها هضيم ( 148 ) وتنحتون من الجبال بيوتا فارهين ( 149 ) فاتقوا الله وأطيعون ( 150 ) ولا تطيعوا أمر المسرفين ( 151 ) الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون ( 152 ) قالوا إنما أنت من المسحرين ( 153 ) ما أنت إلا بشر مثلنا فأت بآية إن كنت من الصادقين ( 154 ) قال هذه ناقة لها شرب ولكم شرب يوم معلوم ( 155 ) ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم ( 156 ) فعقروها فأصبحوا نادمين ( 157 ) * * * * * * * * * * * * * < < الشعراء : ( 153 ) قالوا إنما أنت . . . . . > >
( ^ قوله تعالى : ( ^ قالوا إنما أنت من المسحرين ) أي : سحرت مرة بعد مرة ، ويقال : ( ^ من المسحرين ) أي : من البشر وهو الذي له سحر وهو الرئة ، ويقال : فلان مسحر أي : معلل بالطعام والشراب ، قال الشاعر :
( أرانا موضعين لحتم غيب ** ونسحر بالطعام ( والشراب ) )
وقال آخر :
( فإن تسألينا فيم نحن فإننا ** عصافير من هذا الأنام المسحر )
أي : المعلل بالطعام والشراب . < < الشعراء : ( 154 ) ما أنت إلا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ما أنت إلا بشر مثلنا فأت بآية إن كنت من الصادقين ) قد ذكرنا أنهم طلبوا ناقة حمراء عشراء ، تخرج من صخرة وتلد سقيا في الحال . < < الشعراء : ( 155 ) قال هذه ناقة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال هذه ناقة لها شرب ولكم شرب يوم معلوم ) في القصة : أن الناقة كانت تشرب ماء البئر يوما في أول النهار ، وتسقيهم لبنا في آخر النهار ، وكان عظم الناقة [ ميلا ] في ميل ، وكانت إذا شربت تؤثر أضلاع جنبها في الجبل . < < الشعراء : ( 156 ) ولا تمسوها بسوء . . . . . > >
وقوله : ( ^ ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم ) ظاهر المعنى . < < الشعراء : ( 157 ) فعقروها فأصبحوا نادمين > >
قوله تعالى : ( ^ فعقروها فأصبحوا نادمين ) وسنبين من عقرها في سورة النمل إن شاء الله تعالى . < < الشعراء : ( 158 - 164 ) فأخذهم العذاب إن . . . . . > >
وقوله : ( ^ فأخذهم العذاب ) ظاهر إلى قوله تعالى : ( ^ إن أجري إلا على رب
____________________


( ^ فأخذهم العذاب إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين ( 158 ) وإن ربك لهو العزيز الرحيم ( 159 ) كذبت قوم لوط المرسلين ( 160 ) إذ قال لهم أخوهم لوط ألا تتقون ( 161 ) إني لكم رسول أمين ( 162 ) فاتقوا الله وأطيعون ( 163 ) وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين ( 164 ) أتأتون الذكران من العالمين ( 165 ) وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم بل أنتم قوم عادون ( 166 ) قالوا لئن لم تنته يا لوط لتكونن من المخرجين ( 167 ) قال إني لعملكم من القالين ( 168 ) رب نجني وأهلي مما يعملون ( 169 ) فنجيناه وأهله أجمعين ( 170 ) إلا عجوز في الغابرين ( 171 ) ثم دمرنا * * * * * * * * * * * العالمين ) في قصة لوط صلوات الله عليه . < < الشعراء : ( 165 ) أتأتون الذكران من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أتأتون الذكران من العالمين ) في القصة : أنهم كانوا يعملون هذا العمل القبيح مع النساء قبل الرجال أربعين سنة ثم عدلوا إلى الرجال . < < الشعراء : ( 166 ) وتذرون ما خلق . . . . . > >
وقوله : ( ^ وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم ) قرأ ابن مسعود : ' ما أصلح لكم ربكم من أزواجكم ' وفي التفسير : أن ما خلق لكم ربكم من أزواجكم معناه : القبل وهو فرج النساء .
قوله : ( ^ بل أنتم قوم عادون ) أي : ظالمون مجاوزون الحد . < < الشعراء : ( 167 ) قالوا لئن لم . . . . . > >
قوله : ( ^ قالوا لئن لم تنته يا لوط لتكونن من المخرجين ) أي : من القرية . < < الشعراء : ( 168 ) قال إني لعملكم . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ قال إني لعملكم من القالين ) أي : من المبغضين ، وقال بعضهم :
( بقيت مالي وانحرفت عن المعالي ** ولقيت أضيافي بوجه قالي )
قال الصاحب ترجمة لقول الأشتر النخعي : بقيت ، وقرئ : وانحرفت عن العلا ، ولقيت أضيافي بوجه عبوس أي : لم أشن على أبي هند غارة لم تخل يوما من نهاب نفوس . < < الشعراء : ( 169 ) رب نجني وأهلي . . . . . > >
قوله تعالى : ( رب نجني وأهلي مما يعملون ) أي : من العمل الخبيث . < < الشعراء : ( 170 - 171 ) فنجيناه وأهله أجمعين > >
قوله تعالى : ( ^ فنجيناه وأهله أجمعين إلا عجوز في الغابرين * فيه قولان :
____________________


( ^ الآخرين ( 172 ) وأمطرنا عليهم مطراً فساء مطر المنذرين ( 173 ) إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين ( 174 ) وإن ربك لهو العزيز الرحيم ( 175 ) كذب أصحاب الأيكة المرسلين ( 176 ) إذ قال لهم شعيب ألا تتقون ( 177 ) إني لكم رسول أمين ( 178 ) فاتقوا الله وأطيعون ( 179 ) وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * أحدهما : أنها كانت عجوز غابراً ، على معنى أن الزمان مضى عليها وهرمت ، والقول الثاني : أن الغابرين بمعنى الباقين يعني : أن العجوز من أهل لوط بقيت في العذاب ولم تنج . < < الشعراء : ( 172 ) ثم دمرنا الآخرين > >
قوله تعالى : ( ^ ثم دمرنا الآخرين ) أي : أهلكنا الآخرين . < < الشعراء : ( 173 ) وأمطرنا عليهم مطرا . . . . . > >
وقوله : ( ^ وأمطرنا عليهم مطرا فساء مطر المنذرين ) قد بينا أن الله تعالى أمطر عليهم الحجارة بعد إهلاكهم . < < الشعراء : ( 174 - 175 ) إن في ذلك . . . . . > >
وقوله : ( ^ إن في ذلك لآية ) ظاهر المعنى إلى قوله : ( ^ وإن ربك لهو العزيز الرحيم ) . < < الشعراء : ( 176 ) كذب أصحاب الأيكة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ كذب أصحاب الأيكة المرسلين ) وقرئ : ' ليكة المرسلين ' بفتح الهاء ؛ فمن قرأ : ' ليكة ' جعلها اسم بلد ، وهو لا ينصرف ، ومن قرأ : ' الأيكة ' فصرفه ؛ لأن ما لا ينصرف إذا أدخل عليه الألف واللام انصرف .
والأيكة : الغيظة ، ويقال : الشجر الملتف ، وفي القصة : أن شجرهم كان هو الدوم ، ويقال : شجر المقل . < < الشعراء : ( 177 ) إذ قال لهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إذ قال لهم شعيب ألا تتقون ) ولم يذكر أخوهم هاهنا ؛ لأنه لم يكن أخاً لهم ، ولا في النسب ولا في الدين . < < الشعراء : ( 178 - 180 ) إني لكم رسول . . . . . > > وقوله : ( إني لكم رسول أمين ) قد بينا إلى قوله : ( ^ إن أجري إلا على رب العالمين ) < < الشعراء : ( 181 ) أوفوا الكيل ولا . . . . . > >
قوله تعالى : ( أوفوا الكيل ولا تكونوا من المخسرين ) أي : الناقصين لحقوق الناس ، وقال يزيد بن ميسرة : كل ذنب يرجو له المغفرة إلا لحقوق الناس ، فالرجاء فيه أقل . وقد بينا في سورة هود أن قوم شعيب كانوا يخسرون في المكاييل ، والمراد من
____________________

( ( 180 ) أوفوا الكيل ولا تكونوا من المخسرين ( 181 ) وزنوا بالقسطاس المستقيم ( 182 ) ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين ( 183 ) واتقوا الذي خلقكم والجبلة الأولين ( 148 ) قالوا إنما أنت من المسحرين ( 158 ) وما أنت إلا بشر مثلنا وإن نظنك لمن الكاذبين ( 186 ) فأسقط علينا كسفا من السماء إن كنت من الصادقين ( 187 ) قال ربي أعلم بما تعملون ( 188 ) فكذبوه فأخذهم عذاب يوم الظلة إنه * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * < < الشعراء : ( 182 ) وزنوا بالقسطاس المستقيم > > قوله تعالى : ( ^ وزنوا بالقسطاس المستقيم ) قال الحسن : القسطاس القبان . وقيل : كل ميزان يكون ، ويقال : هو العدل . < < الشعراء : ( 183 ) ولا تبخسوا الناس . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولا تبخسوا الناس أشياءهم ) يعني : لا تنقصوا الناس حقوقهم . وقوله : ( ^ ولا تعثوا في الأرض مفسدين ) أى : لا تبالغوا في الأرض بالفساد . < < الشعراء : ( 184 ) واتقوا الذي خلقكم . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ واتقوا الذي خلقكم والجبلة الأولين ) أي : خلقكم وخلق الجبلة الأولين ، والجبلة : الخليفة ، قال الشاعر :
( والموت أعظم حادث ** فيما يمر على الجبله )
ويقال : الجبلة بضم الجيم والباء ، وفي لغة بغير الهاء . < < الشعراء : ( 185 ) قالوا إنما أنت . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالوا إنما أنت من المسحرين ) قد بينا . < < الشعراء : ( 186 ) وما أنت إلا . . . . . > >
وقوله : ( ^ وما أنت إلا بشر مثلنا وإن نظنك لمن الكاذبين ) ظاهر المعنى . < < الشعراء : ( 187 ) فأسقط علينا كسفا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فأسقط علينا كسفا من السماء ، إن كنت من الصادقين ) وقرئ : ' كسفا ' بفتح السين ، فأما قوله : ' كسفا ' بسكون السين أي : جانبا من السماء ، وأما قوله : كسفا أي : قطعا ، ومعناه : قطعة . قال السدي : عذابا من السماء . < < الشعراء : ( 188 ) قال ربي أعلم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال ربي أعلم بما تعملون ) يعني : هو عالم بأعمالكم ، فإن أراد أن يبقيكم ، وإن أراد أن يهلككم أهلككم . < < الشعراء : ( 189 ) فكذبوه فأخذهم عذاب . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فكذبوه فأخذهم عذاب يوم الظلة ) في القصة : أنه أخذهم حر عظيم ، فدخلوا الأسراب تحت الأرض ، فدخل الحر في الأسراب وأخذ بأنفاسهم .
____________________


( ^ كان عذاب يوم عظيم ( 189 ) إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين ( 190 ) وإن ربك لهو العزيز الرحيم ( 191 ) وإنه لتنزيل رب العالمين ( 192 ) نزل به الروح الأمين ( 193 ) على قلبك لتكون من المنذرين ( 194 ) بلسان عربي مبين ( 195 ) وإنه لفي زبر الأولين ( 196 ) أو لم يكن لهم آية أن يعلمه علماء بني إسرائيل ( 197 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * فخرجوا إلى الصحراء ، فجاءت سحابة حمراء ، فاجتمعوا تحتها مستغيثين ليستظلوا بها ، فأمطرت السحابة عليهم نارا ، فاضطرم الوادي عليهم ، فكان أشد عذاب يوجد في الدنيا . < < الشعراء : ( 190 - 191 ) إن في ذلك . . . . . > >
وقوله : ( ^ إن في ذلك لآية ) قد بينا إلى آخر الآيتين . < < الشعراء : ( 192 ) وإنه لتنزيل رب . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإنه لتنزيل رب العالمين ) أي : القرآن . < < الشعراء : ( 193 ) نزل به الروح . . . . . > >
وقوله : ( ^ نزل به الروح الأمين ) وقرئ : ' نزل به الروح الأمين ' بدون التشديد ، والروح الأمين هو جبريل - عليه السلام - وسمي [ جبريل ] أمينا ؛ لأنه أمين الله على وحيه ، وفي بعض الآثار : أنه يرفع سبعين ألف حجاب ، ويدخل بغير استئذان ، فهو معنى الأمين . < < الشعراء : ( 194 ) على قلبك لتكون . . . . . > >
وقوله : ( ^ على قلبك ) ذكر القلب هاهنا ؛ لأنه كان إذا قرئ عليه وعاه قلبه .
وقوله : ( ^ لتكون من المنذرين ) أي : المخوفين . < < الشعراء : ( 195 ) بلسان عربي مبين > >
وقوله : ( ^ بلسان عربي مبين ) قال ابن عباس : بلسان قريش ، وعن بعضهم : بلسان جرهم ، ومنهم أخذ إسماعيل - عليه السلام - العربية . < < الشعراء : ( 196 ) وإنه لفي زبر . . . . . > >
وقوله : ( ^ وإنه لفي زبر الأولين ) فيه قولان : أحدهما : أن ذكر محمد في زبر الأولين أي : في كتب الأولين .
والقول الآخر : ذكر إنزال القرآن في ( زبر ) الأولين ، وقد قالوا : إن كليهما مارد . < < الشعراء : ( 197 ) أو لم يكن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أو لم يكن لهم آية ) قرئ : آية بالنصب والرفع ، فمن قرأ بالنصب جعل آية خبر يكن ، ومعناه : أو لم يكن لهم علم علماء بني إسرائيل آية أي : علامة ، ومن قرأ بالرفع فجعل آية اسم يكن ، وأما خبره فقوله : ( ^ أن يعلمه ) وأما
____________________


( ^ ولو نزلناه على بعض الأعجمين ( 198 ) فقرأه عليهم ما كانوا به مؤمنين ( 199 ) كذلك سلكناه في قلوب المجرمين ( 200 ) لا يؤمنون به حتى يروا العذاب الأليم ( 201 ) فيأتيهم بغتة وهم لا يشعرون ( 202 ) فيقولوا هل نحن منظرون ( 203 ) أفبعذابنا يستعجلون ( 204 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * علماء بني إسرائيل في هذا الموضع فهم خمسة نفر : عبد الله بن سلام ، وابن يامين ، وثعلبة ، وأسد ، وأسيد . وفي مصحف ابن مسعود : ' أو ليس لهم آية أن يعلمه علماء بني إسرائيل ' . < < الشعراء : ( 198 ) ولو نزلناه على . . . . . > >
وقوله : ( ^ ولو نزلناه على بعض الأعجمين ) الفرق بين العجمي والأعجمي ، أن العجمي هو الذي ينسب إلى العجم وإن كان فصيحا ، والأعجمي هو الذي لا يفصح بالعربية وإن كان عربيا ، وقال عبد الله بن مطيع في قوله : ( ^ على بعض الأعجمين ) قال : على دابتي ، ومعناه أن الدابة لو تكلمت لما آمنوا ، وأكثر المفسرين على أن المراد منه بعض العجم أي : نزل عليه القرآن بغير العربية . < < الشعراء : ( 199 ) فقرأه عليهم ما . . . . . > >
وقوله : ( ^ فقرأه عليهم ما كانوا به مؤمنين ) أي : لم يؤمنوا . < < الشعراء : ( 200 ) كذلك سلكناه في . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ كذلك سلكناه ) قال الحسن ومجاهد : أدخلنا الشرك في قلوبهم . ويقال : أدخلنا التكذيب في قلوبهم . < < الشعراء : ( 201 ) لا يؤمنون به . . . . . > >
وقوله : ( ^ لا يؤمنون به ) أي : بالقرآن .
وقوله : ( ^ حتى يروا العذاب الأليم ) أي : عند نزول البأس . < < الشعراء : ( 202 ) فيأتيهم بغتة وهم . . . . . > >
وقوله : ( ^ فيأتيهم بغتة ) أي : فجأة .
وقوله : ( ^ وهم لا يشعرون ) أي : لا يعلمون . < < الشعراء : ( 203 ) فيقولوا هل نحن . . . . . > >
وقوله : ( ^ فيقولوا هل نحن منظرون ) أي : مؤخرون . < < الشعراء : ( 204 ) أفبعذابنا يستعجلون > >
وقوله تعالى : ( ^ أفبعذابنا يستعجلون ) روى أنه لما نزلت هذه الآيات قالوا : متى هذا العذاب ؟ أو آتنا بهذا العذاب ، فأنزل الله تعالى : ( ^ أفبعذابنا يستعجلون )
____________________


( ^ أفرأيت إن متعناهم سنين ( 205 ) ثم جاءهم ما كانوا يوعدون ( 206 ) ما أغني عنهم ما كانوا يمتعون ( 207 ) وما أهلكنا من قرية إلا لها منذرون ( 208 ) ذكرى وما كنا ظالمين ( 209 ) وما تنزلت به الشياطين ( 210 ) وما ينبغي لهم وما يستطيعون ( 211 ) أنهم عن السمع لمعزولون ( 212 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * < < الشعراء : ( 205 ) أفرأيت إن متعناهم . . . . . > >
وقوله تعالى : ( أفرأيت إن متعانهم سنين ) قال عكرمة : عمر الدنيا : وعن شريك ابن عبد الله النخعي قال : هو أربعون سنة . وأكثر المفسرين على أنه ليس فيه تقدير ، ولكن المراد منه سنين كثيرة ، والامتاع هو العيش بما يلذ ويشتهي . < < الشعراء : ( 206 ) ثم جاءهم ما . . . . . > >
وقوله : ( ^ ثم جاءهم ما كانوا يوعدون ) أي : من العذاب . < < الشعراء : ( 207 ) ما أغنى عنهم . . . . . > >
وقوله : ( ^ ما أغني عنهم ما كانوا يمتعون ) أي : دفع عيشهم وتمتعهم بالدنيا من العذاب عنهم . < < الشعراء : ( 208 ) وما أهلكنا من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وما أهلكنا من قرية إلا ولها منذرون ) هذا في معنى قوله تعالى : ( ^ وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا ) . < < الشعراء : ( 209 ) ذكرى وما كنا . . . . . > >
وقوله : ( ^ ذكرى ) أي : بعثنا ( المنذرين ) تذكرة لهم .
وقوله : ( ^ وما كنا ظالمين ) معلوم المعنى . < < الشعراء : ( 210 ) وما تنزلت به . . . . . > >
قوله تعالى : ( وما تنزلت به الشياطين ) كان المشركون يقولون : إن شيطانا ينزل على محمد فيلقنه القرآن ، فأنزل الله تعالى هذه الآية . < < الشعراء : ( 211 ) وما ينبغي لهم . . . . . > >
وقوله : ( ^ وما ينبغي لهم ) أي : ولا يصلح لهم أن ينزلوا بالقرآن ؛ لأنهم ليسوا بأهل ذلك .
وقوله : ( ^ وما يستطيعون ) أي : لا يستطيعون إنزال الوحي . < < الشعراء : ( 212 ) إنهم عن السمع . . . . . > >
وقوله : ( ^ إنهم عن السمع لمعزولون ) أي : [ لمحجوبون ] ? فإنهم حجبوا من
____________________


( ^ فلا تدع مع الله إلهاً آخر فتكون من المعذبين ( 213 ) وأنذر عشيرتك الأقربين ( 214 ) ) * * * * * * * * * * * * * * * السماء ومنعوا بالشهب على ما ذكرنا من قبل . < < الشعراء : ( 213 ) فلا تدع مع . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فلا تدع مع الله إلها آخر فتكون من المعذبين ) روى أن المشركين قالوا له : ارجع إلى دين آبائك ، فإن أردت المال جمعنا لك المال ، وإن أردت الرئاسة قلدناك الرئاسة علينا ، فأنزل الله تعالى : ( ^ فلا تدع مع الله إلها آخر فتكون من المعذبين ) أي : في النار . < < الشعراء : ( 214 ) وأنذر عشيرتك الأقربين > >
وقوله تعالى : ( ^ وأنذر عشيرتك الأقربين ) روى الزهري عن سعيد بن المسيب [ وأبى ] سلمة بن عبد الرحمن بن عوف ، عن أبي هريرة أنه لما نزل قوله تعالى : ( ^ وأنذر عشيرتك الأقربين ) قال النبي : ' يا معشر قريش ، اشتروا انفسكم من الله تعالى ، ولا أغني عنكم من الله شيئا ، يا بني عبد مناف لا أغنى عنكم من الله شيئا ، يا عباس بن عبد المطلب ، لا أغنى عنكم من الله شيئا ، يا صفية بنت عبد المطلب ، لا أغني عنك من الله شيئا ، يا فاطمة بنت محمد ، سليني من مالي ما شئت ، لا أغني عنك من الله شيئا ' . قال رضي الله عنه : أخبرنا بهذا المكي بن عبد الرزاق ، أخبرنا جدى ، أخبرنا الفربري ، أخبرنا البخاري ، أخبرنا أبو اليمان ، أخبرنا شعيب ، عن الزهري . . . الخبر .
وروى سعيد بن جبير ، عن ابن عباس : أنه لما نزلت هذه الآية صعد رسول الله الصفا ثم قال : يا صباحاه فاجتمع عنده قريش ، فقالوا له : مالك ؟ فقال : أرأيتم لو قلت : إن العدو مصبحكم أو ممسيكم ، أكنتم تصدقونني ؟ قالوا : نعم ، قال : إني نذير لكم بين يدي عذاب شديد ، قال أبو لهب : تبا لك ، ألهذا دعوتنا ؟ فأنزل الله تعالى :
____________________


( ^ واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين ( 215 ) فإن عصوك فقل إني بريء مما تعملون ( 216 ) وتوكل على العزيز الرحيم ( 217 ) الذي يراك حين تقوم ( 218 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * ( ^ تبت يدا أبي لهب وتب ) ' . والخبر في الصحيحين .
وفي بعض الأخبار : أن النبي قال لعلي رضي الله عنه : ' اجمع لي بني عيد مناف ، فجمعهم على فخذ شاة وقعب من لبن ، فلما أكلوا وشربوا ، قال لهم رسول الله ما قال ، ودعاهم إلى الله ، فقام أبو لهب وقال ما ذكرنا وخرجوا ' .
وفي تفسير النقاش : أن النبي خص بني هاشم وبني عبد المطلب بالدعاء ، وقال : ' أنتم خاصتي ' . < < الشعراء : ( 215 ) واخفض جناحك لمن . . . . . > >
وقوله : ( ^ واخفص جناحك لمن اتبعك من المؤمنين ) أي : ألن جانبك وحسن خلقك . < < الشعراء : ( 216 ) فإن عصوك فقل . . . . . > >
وقوله : ( ^ فإن عصوك فقل إني بريء مما تعملون ) ظاهر المعنى . < < الشعراء : ( 217 ) وتوكل على العزيز . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وتوكل على العزيز الرحيم ) وفي مصحف المدنيين والشاميين ' فتوكل ' بالفاء ، والفاء فيها بمعنى الجزاء ، ومعنى ذلك : أنهم إذا عصوا فقابل عصيانهم بالتوكل علي . < < الشعراء : ( 218 ) الذي يراك حين . . . . . > >
قوله : ( ^ الذي يراك حين تقوم ) أي : تقوم لدعائهم ، وقراءة القرآن عليهم ، ويقال : تقوم من نومك للصلاة ، وقيل : إذا صليت وحدك .
____________________


( ^ وتقلبك في الساجدين ( 219 ) إنه هو السميع العليم ( 220 ) هل أنبئكم على من تنزل الشياطين ( 221 ) تنزل على كل أفاك أثيم ( 222 ) يلقون السمع وأكثرهم كاذبون ( 223 ) . * * * * * * * * * * * * * * * * * * * < < الشعراء : ( 219 ) وتقلبك في الساجدين > >
وقوله : ( ^ وتقلبك في الساجدين ) [ أي : ] إذا صليت جماعة ، وعن ابن عباس معناه قال : أخرجه من صلب نبي إلى صلب نبي إلى صلب نبي هكذا إلى أن جعله نبيا ، فهذا معنى التقلب . والساجدون هم الأنبياء - صلوات اللهم عليهم - وعن مجاهد قال : معنى قوله : ( ^ وتقلبك في الساجدين ) هو تقلب الطرف ، وقد كان يرى من خلفه ما كان يرى من قدامه . < < الشعراء : ( 220 ) إنه هو السميع . . . . . > >
وقوله : ( ^ إنه هو السميع العليم ) ظاهر المعنى . < < الشعراء : ( 221 ) هل أنبئكم على . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ هل أنبئكم على من تنزل الشياطين ) أي : هل أخبركم ، وهي جواب لقولهم : إن شيطانا ينزل عليه . < < الشعراء : ( 222 ) تنزل على كل . . . . . > >
وقوله : ( ^ تنزل على كل أفاك أثيم ) أي : تتنزل ، والأفاك هو الشديد الكذب ، والأثيم هو الذي يأتي بما يأثم به ويقبح فعله . < < الشعراء : ( 223 ) يلقون السمع وأكثرهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يلقون السمع ) قال أهل التفسير : المراد منه الكهنة ، ومعنى ( ^ يلقون السمع ) أي : يستمعون إلى الشياطين .
وقوله : ( ^ وأكثرهم كاذبون ) أي : كلهم ، وروى عن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت : قلت يا رسول الله ، إن الكهان يخبرون بأشياء وتكون حقاً ؟ ! قال : ' تلك الخطفة يخطفها الجنى ، فيلقيها في سمع الكاهن ، فيكذب معها مائة كذب ' .
وقد ذكرنا انهم يسترقون من الملائكة ، ويعلوا بعضهم بعضا ثم يرمون بالشهب .
____________________


( ^ والشعراء يتبعهم الغاوون ( 224 ) ألم تر أنهم في كل واد يهيمون ( 225 ) وأنهم يقولون ما لا يفعلون ( 226 ) . * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
وفي الخبر المشهور المعروف : أن النبي قال : ' من أتى كاهنا أو عرافا فصدقه بما يقولون ، فقد كفر بما أنزل على محمد ' . < < الشعراء : ( 224 ) والشعراء يتبعهم الغاوون > >
قوله تعالى : ( ^ والشعراء يتبعهم الغاوون ) قال أهل التفسير : المراد من الشعراء هم الشعراء الذين كانوا يهجون المسلمين من الكفار ، ويسبون النبي ، وهم مثل : عبد الله بن الزبعرى ، وأبي عزة الجمحي ، وأبي سفيان بن الحارث بن عبد المطلب ، وهبيرة بن وهب ، ومن أشبههم .
وقوله تعالى : ( ^ يتبعهم الغاوون ) فيه أقوال : قال ابن عباس : هو الرواة . وروى الضحاك عنه : أن المراد من الآية هو الشاعر أن يتهاجيان فيتبع هذا قوم ، ويتبع ذاك قوم .
وعن مجاهد : الغاوون هم الشياطين ، وعن بعضهم : هم السفهاء من الناس .
وفي الأخبار : أن النبي قال : ' من مشى سبعة أقدام إلى شاعر فهو من الغاوين ' والخبر غريب . < < الشعراء : ( 225 ) ألم تر أنهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ألم تر أنهم في كل واد يهيمون ) أى : في كل مرة يفتنون ، وذكر الوادي على طريق التمثيل ، يقال : أنا في واد ، وأنت في واد ، وعن قتادة قال : في واد يهيمون : أن يمدحون بالباطل ويذمون بالباطل . قال بعضهم : إن الشاعر يمدح بالصلة ، ويهجو بالحمية ، ويتشبب بالنساء ، ويثير خاطره العشيق ، وقال بعضهم : في
____________________


( ^ إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * كل واد يهيمون أي : على حرف من حروف الهجاء يصوغون القوافي ، والهائم هو الذي ترك القصد في الأشياء ؛ يقال : هام فلان على وجهه إذا لم يكن له مقصد صحيح يقصده ويذهب إليه . < < الشعراء : ( 226 ) وأنهم يقولون ما . . . . . > >
قوله : ( ^ وأنهم يقولون ما لا يفعلون ) أي : يكذبون في شعرهم ، ويقولون : فعلنا كذا وكذا ولم يفعلوا ، وفي بعض الآثار : أن أبا محجن الثقفي قال شعرا وأقر فيه بشرب الخمر ، فأراد عمر أن يحده ، فقال علي - رضي الله عنه - إن كتاب الله يدرأ عنه الحد ، وقرأ هذه الآية : ( ^ وأنهم يقولن ما لا يفعلون ) فترك عمر حده . < < الشعراء : ( 227 ) إلا الذين آمنوا . . . . . > >
وقوله : ( ^ إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات ) قال أهل التفسير : هؤلاء شعراء المسلمين الذين كانوا يجتنبون شعراء الجاهلية ويهجونهم ، ويذبون عن النبي وأصحابه ، وينافحون عنهم ، وهم مثل : حسان بن ثابت ، وعبد الله بن رواحة ، وكعب ابن مالك ، ومن أشبههم .
وروى عبد الرحمن بن كعب بن مالك ، عن أبيه أنه قال : يا رسول الله ، ما تقول في الشعر ؟ فقال : ' إن المسلم ليجاهد بيده ولسانه ، والذي نفسي بيده لكأنما ترمونهم بالنبال ' .
وروى شعبة ، عن عدي بن ثابت ، عن البراء بن عازب أن النبي قال لحسان بن ثابت : ' أهجم - أو هاجهم - وروح القدس معك ' . ذكره البخاري في
____________________


( ^ وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * الصحيح . قال رضي الله عنه : أخبرنا بهذا المكي بن عبد الرزاق ، حدثني جدي ، أخبرنا الفربري ، أخبرنا البخاري ، أخبرنا حفص بن عمر عن شعبة . . . الخبر .
وعن عائشة - رضي الله عنه - أنها قالت : الشعر كلام ، فمنه الحسن ومنه القبيح ، فخذ الحسن ودع القبيح .
وروى أبي بن كعب عن النبي أنه قال : ' إن من الشعر لحكمة ' .
وعن بعضهم قال : الشعر أدنى درجات الرفيع ، وأرفع درجات الدنيء .
وعن الشعبي أنه قال ' كان أبو بكر - رضي الله عنه - يقول الشعر ، وكان عمر - رضي الله عنه - يقول الشعر ، وكان علي - رضي الله عنه - أشعر الثلاثة . وفي بعض التفاسير : أن قوله : ( ^ إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات ) هم أبو بكر وعمر - رضي الله عنهم - وهو قول غريب .
وعن عبد الله بن مسعود أنه قال : إذا أرأيت الشيخ ينشد الشعر في المسجد ، فاقرع رأسه بالعصا .
وأما عبد الله بن عباس كان ينشد الشعر في المسجد ويستنشد ، فروى أنه دعا عمر بن أبي ربيعة المخزومي واستنشده القصيدة التي أنشدها ، في أوله .
( أمن آل نعمى أنت غاد فمبكر ** غداة غد أو رائح فمهجر )
فأنشده ابن أبي ربيعة القصيدة إلى آخرها ، وهي قريب من سبعين بيتا ، ثم إن ابن عباس أعاد القصيدة جمعيها ، وكان حفظها لمرة واحدة ثم قال : ما رأيت أروى من عمر ، ولا أعلم من علي . هذه الحكاية أوردها المبرد في مشكل القرآن .
قوله : ( ^ وذكروا الله كثيرا ) ظاهر المعنى .
____________________


( ^ وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ( 227 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
وقوله : ( ^ وانتصروا من بعد ما ظلموا ) يعني : بجواب الكفار عن أشعارهم التي هجوا بها المسلمين ، قال حسان بن ثابت :
( هجوت محمداً فأجبت عنه ** وعند الله في ذاك الجزاء )
فإن أبى ووالدتي وعرضي ** لعرض محمد منكم وقاء )
وقوله : ( ^ وسيعلم الذين ظلموا ) أي : الكفار الذين هجوا المسلمين .
وقوله : ( ^ أي منقلب ينقلبون ) أي : أي مرجع يرجعون ، وقرئ في الشاذ : ' أي منفلت ينفلتون بالفاء من الإنفلات والوقوع في الشيء وقد ذكر أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - هذه الآية في وصية لعمر - رضي الله عنه - حين استخلفه ، فروى أنه قال لعثمان - رضي الله عنه - أكتب : هذا ما عهد أبو بكر عند آخر عهده بالدنيا وأول عهده بالآخرة ، حين يؤمن الفاجر ويصدق الكاذب ، إني استخلف عليكم عمر بن الخطاب ، فإن بر وصدق فذلك ظني به ، وإن غير وبدل فالخير أردت ، ولا يعلم الغيب إلا الله ، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .
____________________

<
> بسم الله الرحمن الرحيم <
>
( ^ طس تلك آيات القرآن وكتاب مبين ( 1 ) هدى وبشرى للمؤمنين ( 2 ) الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهو بالآخرة هو يوقنون ( 3 ) إن الذين لا * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * <
> تفسير سورة النمل <
>
وهي مكية < < النمل : ( 1 ) طس تلك آيات . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ طس ) قد بينا معناه في السورة المتقدمة .
وقوله : ( ^ تلك آيات القرآن ) أي : هذه آيات القرآن .
( ^ وكتاب ) أي : وآيات كتاب مبين ، وأما اشتقاق القرآن والكتاب قد بينا ، قال أهل المعاني : أظهر الآيات بالقراءة تارة ، وبالكتبة تارة أخرى ، فالآيات مظهرة بكونها كتابا ، وبكونها قرآنا . < < النمل : ( 2 ) هدى وبشرى للمؤمنين > >
قوله تعالى : ( ^ هدى وبشرى للمؤمنين ) أي : هدى من الضلالة ، وبشرى بالثواب وهو الجنة ، ويقال : الآيات هادية مبشرة .
وقوله : ( ^ للمؤمنين ) أي : للمصدقين . < < النمل : ( 3 ) الذين يقيمون الصلاة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الذين يقيمون الصلاة ) إقامة الصلاة أداؤها بفرائضها وسننها ، وقيل : إقامة الصلاة حفظ مواقيتها .
وقوله : ( ويؤتون الزكاة ) أي : يعطون الزكاة ، والزكاة هي زكاة المال ، وقيل : زكاة الفطر .
وقوله : ( وهو بالآخرة هو يوقنون ) أي : يصدقون . < < النمل : ( 4 ) إن الذين لا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن الذين لا يؤمنون بالآخرة زينا لهم أعمالهم ) الأكثرون على أنها أعمال المعصية ، وقيل : أعمال الطاعات وذلك بإقامة الدليل على حسنها .
وقوله : ( ^ فهم يعمهون ) أي : يتحيرون ويترددون ، ويقال : يعمون .
____________________


( ^ يؤمنون بالآخرة زينا لهم أعمالهم فهم يعمهون ( 4 ) أولئك الذين لهم سوء العذاب وهو في الآخرة هم الأخسرون ( 5 ) وإنك لتلقي القرآن من لدن حكيم عليم ( 6 ) إذ قال موسى لأهله إني آنست نارا سآتيكم منها بخبر أو آتيكم * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * < < النمل : ( 5 ) أولئك الذين لهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أولئك الذين لهم سوء العذاب ) أي : أشده .
وقوله : ( ^ وهم في الآخرة هم الأخسرون ) أي : حظا ونصيبا . < < النمل : ( 6 ) وإنك لتلقى القرآن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإنك لتلقي القرآن من لدن حكيم عليم ) أي : تؤتي القرآن ، وقيل : تأخذ القرآن ، وقيل : تلقن .
وقوله : ( ^ من لدن حكيم عليم ) أي : من عنده . < < النمل : ( 7 ) إذ قال موسى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إذا قال موسى لأهله إني آنست نارا ) أي : أبصرت نارا ، ومنه الإنس سموا إنسا ؛ لأنهم مرئيون مبصرون ، وفي القصة : أن موسى كان أخطأ الطريق ، وذكر بعضهم أن موسى - عليه السلام - كان يرعى أغنامه على شفير الوادي ، فرأت الأغنام النار ففزعت ، وتفرقت ولم يكن موسى راءها ، فصاح بها موسى بالأغنام حتى اجتمعت ثم تفرقت ثانيا ، فصاح بها حتى اجتمعت ثم تفرقت ثالثا ، فنظر موسى فرأى النار فذهب موسى - عليه السلام - في طلبها .
قوله تعالى : ( ^ سآتيكم منها بخبر ) أي : بخبر عن الطريق .
وقوله : ( ^ أو آتيكم بشهاب قبس ) قرئ بالتنوين ، وقرئ على الإضافة : ' بشهاب قبس ' والشهاب والقبس معناهما متقاربان ، فالعود إذا كان في أحد طرفيه نار ، وليس في الطرف الآخر نار سمي : شهابا ، ويسمى : قبسا ، وقال بعضهم : الشهاب هو شيء ذو نور مثل العمود ، والعرب تسمي كل أبيض ذي نور : شهابا ، والقبس هو القطعة من النار ، قال الشاعر : ( في كفه صعدة مثقفة ( لها ) سنان كشعلة القبس ) وأما قراءة التنوين فقد جعل القبس نعتا للشهاب ، وأما قراءة الإضافة هو إضافة
____________________


( ^ بشهاب قبس لعلكم تصطلون ( 7 ) فلما جاءها نودي أن بورك من في النار ومن * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * لشيء إلى نفسه ، مثل قوله تعالى : ( ^ ولدار الآخرة ) ومثل قولهم : يوم الجمعة ، وما أشبه ذلك .
وقوله : ( ^ لعلكم تصطلون ) فيه دليل على أنهم كانوا شاتين ، وإنه أصابه البرد والعرب تقول : هلم إلى الصلى والقرى . < < النمل : ( 8 ) فلما جاءها نودي . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فلما جاءها نودي أن بورك من في النار ) قال أهل التفسير : لم يكن ما رآه نارا ، بل كان نورا ، وإنما سماه نارا ؛ لأن النار لا تخلو من النور ؛ ولأنه كان في ظن موسى أنه نار .
وقوله : ( ^ من في النار ) فيه أقوال : أكثر المفسرين على أنه نور الرب ، وهو قول ابن عباس وعكرمة وسعيد بن جبير وغيرهم ، وذكر أبو بكر الهذلي عن الحسن البصري أنه الله تعالى ، وذكر الفراء أن من في النار هو الملائكة ، ومن حولها الملائكة أيضا ( على القول الأول ، ومن حولها الملائكة أيضا ) .
وفي الآية قوله رابع : وهو أن من في النار موسى ، فإن قيل : لم يكن موسى في النار . قلنا : قد كان قريبا من النار ، والعرب تسمي من قرب من الشيء في الشيء يقولون : إذا بلغت ذات عرق فأنت في مكة ، قالوا هذا لأجل القرب من مكة ، وموسى قد كان قرب من النار فجعله كأنه في النار .
وفي الآية قول خامس : وهو أن ' من ' بمعنى ' ما ' ومعنى الآية : أن بوركت النار وما حولها ، وذكر بعضهم ، أن في قراءة أبي : ' بوركت النار ومن حولها ' والعرب تقول : بارك الله ، وبارك الله عليك ، وبورك فيك بمعنى واحد .
وقوله : ( ^ وسبحان الله رب العالمين ) نزه الله نفسه ، وهو المنزه عن كل سوء
____________________


( ^ حولها وسبحان الله رب العالمين ( 8 ) يا موسى إنه أنا الله العزيز الحكيم ( 9 ) وألق عصاك فلما رآها تهتز كأنها جان ولى مدبرا ولم يعقب يا موسى لا تخف إني * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * وعيب . < < النمل : ( 9 ) يا موسى إنه . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يا موسى إنه أنا الله العزيز الحكيم ) أي : إني أنا الله العزيز الحكيم . قال الفراء : الهاء عماد في هذا الموضع . < < النمل : ( 10 ) وألق عصاك فلما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وألق عصاك فلما رآها تهتز ) أي : تتحرك .
وقوله : ( ^ كأنها جآن ) الجآن هي الحية الصغيرة التي يكثر اضطرا بها ، وقد بينا التوفيق بين هذه الآية وبين قوله : ( ^ فإذا هي ثعبان مبين ) .
وقوله : ( ^ ولى مدبرا ) : أي : هرب ، ويقال : رجع إلى الطريق التي جاء منها .
وقوله : ( ^ ولم يعقب ) أي : لم يلتفت .
وقوله : ( ^ يا موسى لا تخف ) ( في بعض التفاسير : أن موسى لما فزع وهرب قال الله تعالى له : ( ^ أقبل ) فلم يرجع ، فقال : ( ^ لا تخف ) إنك من الآمنين ) فلم يرجع ، فقال : ( ^ سنعيدها سيرتها الأولى ) فلم يرجع حتى جعلها عصا كما كانت ، ثم رجع وأخذها ، والله أعلم .
قوله : ( ^ إني لا يخاف لدى المرسلون ) يعني : إذا أمنتهم ، وقيل : لا يخافون من عقوبتي ، فإني لا أعاقبهم .
فإن قيل : أليس أن جميع الأنبياء خافوا الله ، وقد كان النبي يخشى الله ، وقد قال : ' أنا أخشاكم ' ؟ والجواب عنه : أن الخوف الذي هو شرط الإيمان لا يجوز
____________________


( ^ لا يخاف لدي المرسلون ( 10 ) إلا من ظلم ثم بدل حسنا بعد سوء فإني غفور رحيم ( 11 ) وأدخل يدك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوء في تسع آيات إلى * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * أن يخلو أحد منه ، فأما هذا الخوف من العقوبة على الكفر والكبائر ، والله تعالى قد عصم الأنبياء من الكفر والكبائر . < < النمل : ( 11 ) إلا من ظلم . . . . . > >
وقوله : ( ^ إلا من ظلم ) فيه أقوال : أحدها : ولا من ظلم ( ^ ثم بدل حسنا بعد سوء ) أي : تاب وندم ، وهذا القول ضعيف عند أهل النحو ، والقول الثاني : أن معنى الآية : إني لا يخاف لدى المرسلون وإنما يخاف غير المرسلين ، إلا من ظلم ثم بدل حسنا بعد سوء فإنه لا يخاف ، والقول الثالث : أن الاستثناء ها هنا منقطع ، ومعناه : لكن من ظلم فخاف فإن بدل حسنا بعد سوء فإنه لا يخاف . وفي بعض التفاسير : أن المراد بقوله : ( ^ إلا من ظلم ) هو موسى بقتله القبطي ، وأما تبديله الحسن بعد السوء توبته وندامته ، وذلك في قوله تعالى : ( ^ قال رب إني ظلمت نفسي ) . < < النمل : ( 12 ) وأدخل يدك في . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وأدخل يديك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوء ) قد بينا ، وفي القصة : أنها كانت تلألأ مثل البرق .
وقوله : ( ^ في تسع آيات ) أي : مع تسع آيات ، وقيل : من تسع آيات ، قال امرؤ القيس :
[ وهل ] ينعمن من كان آخر عهده ** [ ثلاثين ] شهرا في ثلاثة أحوال
أي : من ثلاثة أحوال .
وقوله : ( ^ إلى فرعون وقومه إنهم كانوا قوما فاسقين ) أي : خارجين من الطاعة .
____________________


( ^ فرعون وقومه إنهم كانوا قوما فاسقين ( 12 ) فلما جاءتهم آياتنا مبصرة قالوا هذا سحر مبين ( 13 ) وجحدوا بها واستيقنتها انفسهم ظلما وعلوا فانظر كيف كان عاقبة المفسدين ( 14 ) ولقد آتينا داود وسليمان علما وقالا الحمد لله الذي * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * < < النمل : ( 13 ) فلما جاءتهم آياتنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فلما جاءتهم آياتنا مبصرة ) أي : بنية واضحة .
قوله : ( ^ قالوا هذا سحر مبين ) أى : سحر ظاهر . < < النمل : ( 14 ) وجحدوا بها واستيقنتها . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وجحدوا بها ) أي : جحدوها ، والباء صلة ، وقيل : جحدوا بالدلالة التي ظهرت منهما .
وقوله : ( ^ واستيقنتها أنفسهم ) يعني : وقد علموا أنها من قبل الله تعالى .
وقوله : ( ^ ظلما وعلوا ) أي : شركا وتكبرا .
وقوله : ( ^ فانظر كيف كان عاقبة المفسدين ) ظاهر المعنى . < < النمل : ( 15 ) ولقد آتينا داود . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ ولقد آتينا داود وسليمان علما ) أي : علم القضاء وعلم منطق الطير ومنطق الدواب ، وعن بعضهم : علم الكيمياء ، وهو قول شاذ .
وقوله : ( ^ وقالا الحمد لله الذي فضلنا على كثير من عباده المؤمنين ) ظاهر المعنى . < < النمل : ( 16 ) وورث سليمان داود . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وورث سليمان داود ) قال أهل التفسير : ليس المراد منه وراثة المال ، وإنما المراد منه إرث الملك والنبوة ، وكان داود ملكا نبيا ، [ وكذلك ] سليمان ملكا نبيا ، وأعطى سليمان ما أعطى داود من الملك ، وزيد له تسخير الريح ، ولم يكن هذا لأبيه ، وكذلك تسخير الشياطين . قال الكلبي : كان لداود تسعة عشر ولدا ذكرا ، وورث ملكه ونبوته سليمان من بينهم .
وفي بعض المسانيد : عن أبي هريرة أن الله تعالى أمر داود أن يسأل سليمان عن عشر مسائل : فإن أجاب فهو خليفته . وروى أن الله تعالى بعث إلى داود
____________________


( ^ فضلنا على كثير من عباده المؤمنين ( 15 ) وورث سليمان داود وقال يا أيها الناس * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * بصحيفة مختومة فيها جواب المسائل فجمع داود الأحبار والرهبان ، وأحضر سليمان وسأله عن المسائل ، وكانت المسائل العشر أن داود سأل سليمان - صلوات الله عليهما - فقال : ما أقرب الأشياء ؟ وما أبعد الأشياء ؟ وما آنس الأشياء ؟ وما أوحش الأشياء ؟ وما الشيئان القائمان ؟ وما الشيئان المختلفان ؟ وما الشيئان المتباغضان ؟ [ وما الذي إذا استعمل في أول الشيء حمد في آخره ؟ ] وما الذي إذا استعمل في أول الشيء ذم في آخره ؟ فقال : أما أقرب الأشياء فالآخرة ، وأما أبعد الأشياء فالذي فاتك من الدنيا ، وأما آنس الأشياء فجسد فيه روحه ، وأما أوحش الأشياء فجسد لا روح فيه ، وأما الشيئان القائمان فالسماء والأرض ، وأما الشيئان المختلفان فالليل و النهار ، وأما الشيئان المتباغضان فالحياة والموت ، وأما الذي إذا استعمل في أول الشيء حمد في آخره ، فالحلم عند الغضب ، وأما الذي إذا استعمل في أول الشيء ذم في آخره فالحدة عند الغضب ، فلما أجاب سليمان بهذه الأجوبة ، فك الختم عن الصحيفة التي بعثها الله تعالى ، فإذا الأجوبة على وفق ما قال سليمان صلوات الله عليه وسلم .
وفي هذا الخبر : أن سليمان لما أجاب بهذه الأجوبة سألته الأحبار عن مسألة أخرى فقالوا : ما الشيء الذي إذا صلح صلح الجسد كله ، وإذا فسد فسد الجسد كله ؟ فقال : هو القلب . فقالت الأحبار له : حق لك الخلافة يا سليمان ، فحينئذ استخلفه داود عليه السلام .
فإن قيل : إذا كان داود استخلفه ، فكيف يستقيم قوله تعالى : ( ^ وورث سليمان داود ) ؟ قلنا : المراد من الإرث هاهنا هو قيامه مقام داود في الملك والنبوة والعلم ، وليس المراد من الإرث الذي يعلم في الأموال ، وهذا مثل قولهم : العلماء ورثة الأنبياء ، والمراد منه ما بينا .
____________________


( ^ علمنا منطق الطير * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
وقوله : ( ^ وقال يا أيها الناس علمنا منطق الطير ) سمى صوته منطقا لحصول الفهم بمعناه ، كما يفهم معنى كلام الناس ، إلا أن صوت الطير على صيغة واحدة ، وأصوات الناس على صيغ مختلفة ، ويحتمل أن ذلك في زمان سليمان خاصة معجزة له أنه جعل لأصواتهم معاني مفهومة كما يفهم الناس بعضهم من بعض .
وقد روى نافع ، عن ابن عمر أن النبي قال : ' الديك الأبيض صديقي ، وصديق صديقي وعدو عدوى ، فقيل : يا رسول الله ، وماذا يقول ؟ قال : يقول اذكروا الله يا غافلين ' . وهذا خبر غريب .
وفي بعض المسانيد : أن جماعة من اليهود أتوا عبد الله بن عباس : فقالوا له : إنا سائلوك عن أشياء فإن أجبتنا أسلمنا ، فقال : سلوا تفقها ، ولا تسألوا تعنتا ، فقالوا : ماذا يقول القس في صفيره ؟ والديك في صقيعه ؟ والضفدع في نقيقه ؟ والحمار في نهيقه ؟ والفرس في صهيله ؟ وماذا يقول الزرزور أو الدراج ؟ فقال : أما القس يقول : اللهم العن مبغضي محمد وآل محمد ، وأما الديك يقول : اذكروا الله يا غافلين ، وأما الضفدع يقول : سبحان المعبود في لجج البحار ، وأما الحمار فيقول : اللهم العن العشارين ، وأما الفرس إذا حمحم عند التقاء الصفين فإنه يقول : سبوح قدوس رب الملائكة والروح ، وأما الزرزور فإنه يقول : اللهم أسألك قوت يوم بيوم يارزاق ، وأما
____________________


( ^ وأوتينا من كل شيء إن هذا لهو الفضل المبين ( 16 ) وحشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون ( 17 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * الدراج فيقول : الرحمن على العرش استوى ، قال : فأسلم اليهود .
وقد ثبت عن النبي أنه قال في الحمار : ' إذا نهق فإنه قد رأى شيطانا ' .
وقوله : ( ^ وأوتينا من كل شيء ) أي : من كل شيء يؤتى الأنبياء والملوك ، وقيل : إنه قال هذا على طريق الكثرة والمبالغة ، مثل قول القائل : كلمت كل أحد في حاجتك .
وقوله : ( ^ إن هذا لهو الفضل المبين ) أي : الزيادة الظاهرة على جميع الخلق . < < النمل : ( 17 ) وحشر لسليمان جنوده . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وحشر لسليمان جنوده ) قال محمد بن كعب القرظي : كان معسكره مائة فرسخ : خمسة وعشرون فرسخا للإنس ، وخمسة وعشرون فرسخا للجن ، وخمسة وعشرون فرسخا للوحوش ، وخمسة وعشرون فرسخا للطيور .
وعن سعيد بن جبير : كان يوضع لسليمان ستمائة ألف كرسي ، يجلس الإنس فيما يليه ، ثم يليهن الجن ، ثم تظلهم الطير ثم تقلهم الريح . قال رضي الله عنه : أخبرنا بهذا الحديث أبو علي الشافعي ، أخبرنا أبو الحسن بن فراس ، أخبرنا الديبلي ، أخبرنا سعيد بن عبد الرحمن المخزومي ، أخبرنا سفيان بن عيينة ، عن ابن سلام ، عن سعيد بن جبير . . . الأثر .
وقوله : ( ^ فهم يوزعون ) أي : يساقون ، وقيل : يجمعون ، والقول المعروف : يكفون ، ومعناه : يكف أولهم حتى يلحق آخرهم ، قال الشاعر :
( على حين عاتبت المشيب على الصبا ** فقلت ألما أصح والشيب وازع )
وعن الحسن البصري قال : لابد للناس من وزعة . قال هذا حين ولى القضاء ، وازدحم عليه الناس .
وعن عثمان قال : ما يزع السلطان أكثر مما يزع القرآن . ومعناه : ما يمتنع الناس منه خوفا من السلطان أكثر مما يمتنع الناس منه خوفا من القرآن .
____________________


( ^ حتى إذا أتوا على واد النمل قالت نملة يا أيها النمل أدخلوا مساكنكم * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
وعن بعضهم في الفرق بين عمر وعثمان : أن عمر أساء الظن فشدد في الأمر فصلحت رعيته ، وعثمان أحسن الظن فساهل الأمر ففسدت رعيته .
وفي القصة : أنه كان على كل صنف من الإنس والجن والطير والدواب لسليمان صلوات الله عليه ، وزعة . < < النمل : ( 18 ) حتى إذا أتوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ حتى إذا أتوا على واد النمل ) يقال : هو واد بالشام ، وقال كعب : واد بالطائف . وقال بعضهم : واد كان سكنه الجن ، وأولئك النمل مراكبهم وهي كالذئاب . وقيل : كالبخاتي ، والمشهور أنه النمل الصغير ، وسميت نملا لتنملها أي : لكثرة حركتها .
وعن عدي بن حاتم انه كان يفت الخبز للنمل . قال رضي الله عنه : أخبرنا به أبو على الشافعي بذلك الإسناد ، والذي بينا عن سفيان بن عيينة ، عن مسعود ، عن رجل ، عن عدي بن حاتم .
وقوله : ( ^ قالت نملة ) يحتمل أن الله تعالى خلق للنمل في ذلك الوقت كلاما مفهوما ، والنمل عند العرب من الحكل ، والحكل مالا صوت له ، قال الشاعر : <
> ( علم سليمان الحكل ) <
>
وقوله : ( ^ يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم ) ولم يقل : ادخلي ، وحق اللغة أن يقول : ادخلي ، وإنما يقال : ادخلوا لبني آدم ، لكنهم لما تكلموا بمثل كلام الآدميين خوطبوا مثل خطاب الآدميين .
وقوله : ( ^ لا يحطمنكم ) أي : لا يسكرنكم كسر الهلاك , ( ^ سليمان وجنوده ) ( وقيل : لا يطأنكم ، فإن قال قائل : كيف يستقيم هذا ، وإنما الريح كانت تحمل سليمان
____________________


( ^ لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون ( 18 ) فتبسم ضاحكا من قولها * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * وجنوده ) ? فإنه روى أن سليمان وجنوده كانوا يجتمعون على بساط ، والريح تحمل البساط ؛ والجواب : يحتمل أنه كان فيهم مشاة ، وكانت الأرض تطوى لهم ، ويحتمل أن هذا كان قبل تسخير الريح لسليمان والله أعلم . فإن قيل : لم يكن النمل من الطير ، وهو كان تعلم منطق الطير ؟ والجواب عنه : قال الشعبي : كانت نملا لها أجنحة فيكون طيراً .
وقوله : ( ^ وهم لا يشعرون ) قال أهل التفسير : علم النمل أن سليمان ملك ليس له جبرية وظلم ، ومعنى الآية : أنكم لو لم تدخلوا المساكن وطئوكم ، ولم يشعروا بكم ، ولو عرفوا لم يطئوا ، وفي القصة [ أيضا ] : أن سليمان لما بلغ وادي النمل حبس جنده حتى دخل النمل بيوتهم ، وفي القصة أيضا : أن سليمان سمع كلام النمل على ثلاثة أميال ، وكان الله تعالى أمر الريح أن تأتيه بكل خبر وكل كلام ، وفي الآية دليل على أن النمل يكره قتلها ، وعن الحسن البصري أنه قال في قوله : ( ^ إن الأبرار لفي نعيم ) قال : هم الذين لا يؤدون الذر ، وهو صغار النمل . فإن قيل : كيف يصح أن يثبت للنمل مثل هذا العلم ؟ والجواب عنه : يجوز أن يخلق الله تعالى فيه هذا النوع من الفهم والعلم ، ويقال : إنه أسرع جسة إدراكا ، وهو إذا أخذ الحبة من الحنطة قطعها بنصفين لئلا تنبت ، وإذا أخذ الكزبرة قطعها أربع قطع ؛ لأن الكزبرة إذا قطعت قطعتين تنبت ، فإذا قطعت أربع قطع لم تنبت . < < النمل : ( 19 ) فتبسم ضاحكا من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فتبسم ضاحكا من قولها ) قال الزجاج : ضحك الأنبياء التبسم .
وقوله : ( ^ ضاحكا ) أي : متبسما ، ويقال : كان أوله التبسم وآخره الضحك ، فإن قيل : لم ضحك ؟ والجواب من وجهين : أحدهما : فرحا بثناء النملة عليه ، والآخر : سمع عجبا ، ومن سمع عجبا يضحك ، وربما يغلب في ذلك .
____________________


( ^ وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين ( 19 ) وتفقد الطير فقال ما * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
وقوله : ( ^ وقال رب أوزعني ) أي : ألهمني .
وقوله : ( ^ أن أشكر نعمتك التي أنعمت على ) يقال : الشكر انفتاح القلب لرؤية المنة ، ويقال : هو الثناء على الله تعالى بإنعامه .
قوله : ( ^ وعلى والدي ) أي : أباه داود وأمه آيسا .
وقوله : ( ^ وأن أعمل صالحا ترضاه ) أي : من طاعتك .
وقوله : ( ^ وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين ) أي : مع عبادك الصالحين الجنة . < < النمل : ( 20 ) وتفقد الطير فقال . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وتفقد الطير ) التفقد هو طلب ما قد فقد .
وقوله : ( ^ ما لي لا أرى الهدهد ) الهدهد طير معروف ، فإن قيل : لم طلبه ؟ والجواب من وجهين : أحدهما : أن الطير كانت تظل سليمان وجنده من الشمس ، فنظر فرأى موضع الهدهد خاليا تصبيه الشمس منه ، فطلب لهذا ، والثاني : ما روى عن ابن عباس أن الهدهد كان يعرف موضع الماء في الأرض ، وكان يبصر الماء فيها كما يبصر في الزجاجة ، وكان يذكر قدر قرب الماء وبعده ، فاحتاج سليمان إلى الماء في مسيره ، فطلب الهدهد لذلك . فروى أن نافع بن الأزرق كان عند ابن عباس وهو يذكر هذا فقال : يا وصاف انظر ما تقول ، فإن الصبي منا يضع الفخ ويحثو عليه التراب ، فيجئ الهدهد فيقع في الفخ . فقال له ابن عباس : إن القدر يحول دون البصر ، وروى أنه قال : إذا جاء القضاء والقدر ذهب اللب والبصر .
وقوله : ( ^ أم كان من الغائبين ) يعني : أكان من الغائبين ؟ والميم فيه صلة ، كأنه أعرض عن الكلام الأول ، وذكر هذا على طريق الاستفهام ، ويقال : إنه لما قال : ( ^ مالي لا أرى الهدهد ) دخله شك ، فقال : أحاضر هو أم غائب ؟ .
____________________


( ^ لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين ( 20 ) لأعذبنه عذابا شديدا أو لأذبحنه أو ليأتيني بسلطان مبين ( 21 ) فمكث غير بعيد فقال أحطت بما لم تحط به وجئتك * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * < < النمل : ( 21 ) لأعذبنه عذابا شديدا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ لأعذبنه عذابا شديدا ) فيه أقوال : أحدها - وهو الأشهر - أنه نتف ريشه وإلقاؤه في الشمس فيأكله النمل ، ويقال : هو حبسه مع الضد ، ويقال : إخراجه من جنسه إلى غير جنسه ، فهو العذاب الشديد .
وقوله : ( ^ أو لأذبحنه ) معلوم المعنى .
وقوله : ( ^ أو ليأتيني بسلطان مبين ) أي : بعذر ظاهر ، ويقال : بحجة بينة ، وفي القصة : أن أمير الطير كان هو الكركر ، فسأله سليمان عند الهدهد أنه حاضر أم غائب ؟ . < < النمل : ( 22 ) فمكث غير بعيد . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فمكث غير بعيد ) أي : غير طويل .
وقوله : ( ^ فقال أحطت بما لم تحط به ) فيه حذف ، ومعناه : أن الهدهد جاء وسأله سليمان - عليه السلام - عن غيبته فقال : ( ^ أحطت بما لم تحط به ) .
وفي القصة : أن الهدهد قال لما أخبر بمقالة سليمان : ( ^ لأعذبنه عذابا شديدا أو لأذبحنه ) قال الهدهد : هل استثنى نبي الله ؟ قالوا : نعم ، قد قال : ( أو ليأتيني بسلطان مبين ) قال : فنجوت إذا .
فإن قال قائل : التعذيب إنما يكون بعد التكليف ، والهدهد لم يكن مكلفا ، وإذا لم يكن مكلفا لم يكن عاصيا بالغيبة ، وإذا لم يكن عصيا لا يستحق العذاب ؟ والجواب عنه : يحتمل أن الطير أعطاها الله تعالى في ذلك الوقت ما يعقلون به الأمر ، فصح نهيهم عن الغيبة والإخلال بمركز الخدمة ، فإذا غبن استحققن العذاب .
وأما قوله : ( ^ أحطت بما لم تحط به ) الإحاطة هو العلم بالشيء من جميع جهاته .
وقوله : ( ^ وجئتك من سبأ ) وقرئ : ' سبأ ' بغير صرف ، فمن صرف سبأ صرفه على أنه اسم رجل ، وفي بعض التفاسير : عن النبي أنه سئل عن سبأ فقال : ' هو
____________________


( ^ من سبأ بنبأ يقين ( 22 ) إني وجدت امرأة تملكهم * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * رجل ولد عشرة من البنين تيامن منهم ستة وتشاءم منهم أربعة ، فأما الذي تيامنوا فهم كندة ، والأشعر ، والأزد ، وحمير ، ومذحج ، وأنمار ، وأما الذين تشاءموا فهم : لخم ، وجذام ، وعاملة ، وغسان ' .
ومن لم يصرفه جعله اسما للبقعة ، واعلم أن العرب قد صرفت سبأ مرة ولم تصرفه مرة ، قال الشاعر في صرف سبأ :
( الواردون وتيم في ذرى سبأ ** قد عض أعناقهم جلد الجواميس ) وقال آخر : في ترك صرفه :
( من سبأ الحاضرين مأرب إذ ** يبنون من دون سيله العرما )
وقوله : ( ^ بنبأ يقين ) أي : بخبر حق . < < النمل : ( 23 ) إني وجدت امرأة . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ إني وجدت امرأة تملكهم ) هذه المرأة هي بلقيس بنت شراحيل . قال مجاهد : ولدها أربعون ملكا ، آخرهم أبوها . وعن قتادة قال : كان أحد أبويها من الجن . وعن الحسن البصري قال : ولوا أمرهم علجة يضطرب ثدياها .
وقد ثبت عنه برواية أبي بكرة حين بلغه أن العجم ولوا عليهم بنت كسرى ،
____________________


( ^ وأوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم ( 23 ) وجدتها وقومها يسجدون للشمس من دون الله وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل فهم لا يهتدون * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * فقال : ' لا يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة ' . ) ) .
وعن خالد بن صفوان في ذم اليمن : هم من بين دابغ جلد , وسايس قرد , وحائك برد , ملكتهم امرأة , ودل عليم هدهد وغرقتهم فأرة .
واعلم أن أهل اليمن ممدوحون على لسان النبي ، وإنما الذم الذي ذكرنا لأهل الشرك منهم .
وقوله : ( ^ وأوتيت من كل شيء ) أي : من كل شيء يؤتى مثلها .
وقوله : ( ^ ولها عرش عظيم ) أي : سرير ضخم ، وفي القصة : أنه كان طول السرير [ ثمانين ] ذراعا في عرض ثمانين ، وقيل : أقل من ذلك ، والله أعلم .
قالوا : وكان مكللا بالجواهر واليواقيت والزبرجد ، وما أشبه ذلك . < < النمل : ( 24 ) وجدتها وقومها يسجدون . . . . . > >
وقوله : ( ^ وجدتها وقومها يسجدون للشمس من دون الله وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل ) أي : عن سبيل الإسلام .
وقوله : ( ^ فهم لا يهتدون ) أي : الطريق الحق . < < النمل : ( 25 ) ألا يسجدوا لله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ألا يسجدوا لله ) وقرئ : ' ألا يسجدوا ' مخففا ، فأما من قرأ : ( ^ إلا ) مشددا فمعناه : فصدهم عن السبيل ألا يسجدوا يعني : لئلا يسجدوا ، وقيل معناه : وزين لهم الشيطان أعمالهم ألا يسجدوا ، وعلى هذه القراءة لا سجود عند تلاوته ، هكذا ذكره أهل التفسير ، وأما قراءة التخفيف فمعنى قوله : ' ألا يسجدوا '
____________________


( ( 24 ) ألا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السموات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون ( 25 ) لله لا إله إلا هو رب العرش العظيم ( 26 ) قال سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين ( 27 ) اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم ثم تول عنهم * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * أي : ألا يا هؤلاء اسجدوا .
( ألا يسلمى يادارمي على البلى ** ولا زال منهلا بجرعائك القطر )
ومعناه : ألا يا اسلمى يا دار . وقال آخر :
( ألا يسلمى يا هند هند بنى ** بدر وإن كان حيانا غدا آخر الدهر )
ومعناه : ألا يا اسلمى هند ، ويحتمل أن يكون هذا من قول الهدهد ، ويحتمل أن يكون من قول الله تعالى ابتداء ، قال أهل التفسير : وعلى هذه القراءة يسن السجدة ؛ لأنه أمر بالسجود وقال بعضهم : على القراءة الأولى يسجد أيضا مخالفة للمشركين .
وقوله : ( ^ الله الذي يخرج الخبء ) أي : ما غاب في السموات والأرض ، والذي غاب في السماء هو المطر ، والذي غاب في الأرض هو النبات ، وقيل : [ كل ] ما غاب .
وقوله : ( ^ ويعلم ما تخفون وما تعلنون ) ظاهر المعنى . < < النمل : ( 26 ) الله لا إله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الله لا إله إلا هو رب العرش العظيم ) ذكر العرش ها هنا ، لأنه أخبر أنه كان لها عرش عظيم ، وفائدة الذكر [ أن ] عرشها صغير حقير في جنب عرش الله تعالى . < < النمل : ( 27 ) قال سننظر أصدقت . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين ) فيه دليل على أن الملوك يجب عليهم التثبت فيما يخبرون .
وقوله : ( ^ أم كنت من الكاذبين ) أي : أم أنت من الكاذبين . < < النمل : ( 28 ) اذهب بكتابي هذا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم ثم تول عنهم )
____________________


( ^ فانظر ماذا يرجعون ( 28 ) قالت يا أيها الملأ إني ألقي إلي كتاب كريم ( 29 ) إنه من سليمان * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
قالوا : فيه تقديم وتأخير ومعناه : ألقه إليهم فانظر ماذا يرجعون ثم تول عنهم ، وقيل معناه : تول عنهم أي : تنح عنهم ثم أنظر ماذا يرجعون . قال بعضهم : علم الهدهد أدب الدخول على الملوك يعني : إذا دخل الداخل على الملك ينبغي أن لا يقف ، بل يذهب في الحال ثم يرجع ويطلب الجواب . < < النمل : ( 29 ) قالت يا أيها . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالت يا أيها الملأ ) في الآية حذف ، وهو أن الهدهد ذهب وحمل الكتاب ، وفي القصة : أنه دخل عليها من جهة الكوة ، وكانت هي في خلوة مستلقية على سريرها ، فطرح الكتاب على صدرها ، وقيل : كانت نائمة فوضعه بجنبها ، ويقال : ذهب بالكتاب وطرحه على حجرها ، في ملأ من الناس ، وأما الملأ فهم أشراف القوم وكبراؤهم . ويقال : كان لها ثلاثمائة وثلاثة عشر قائدا ، كل قائد على اثني عشر ألفا ، ويقال : كان لها اثنا عشر ألف قائد ، كل قائد على ألف رجل .
وقوله : ( ^ إني ألقي إلي كتاب كريم ) أي : حسن ، ويقال : مختوم . وفي الأخبار عن النبي برواية ابن عباس : ' من كرامة الكتاب ختمه ' ، والقول الثالث : كتاب كريم أي : كريم كاتبه ومرسله . < < النمل : ( 30 ) إنه من سليمان . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إنه من سليمان ) في التفسير : أن سليمان كان قد كتب : من عبد الله سليمان بن داود إلى بلقيس بنت شراحيل ( ^ بسم الله الرحمن الرحيم
____________________


( ^ وإنه بسم الله الرحمن الرحيم ( 30 ) ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * ألا تعلوا على وأتوني مسلمين ) .
قال أهل العلم : وهذا الكتاب أوجز ما يكون من الكتب ، فإنه جمع العنوان والكتاب والمقصود في سطرين ، وكتب الأنبياء على غاية الإيجاز .
وعن الشعبي : ' كان رسول يكتب أولا باسمك اللهم ، فلما أنزل الله تعالى قوله : ( ^ بسم الله مجريها ومرساها ) كتب بسم الله ، فلما أنزل الله تعالى : ( ^ قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن ) كتب بسم الله الرحمن ، فلما أنزل الله تعالى في سورة النمل : ( ^ إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم ) كتب بسم الله الرحمن الرحيم ' .
قال عاصم : قلت للشعبي : رأيت كتابا للنبي في ابتدائه بسم الله الرحمن ، فقال : ذلك هو الكتاب الثالث .
وعن بريدة - رضي الله عنه - أن رسول الله قال له : ' إني أعلم آية أنزلت علي لم تنزل على نبي بعد سليمان بن داود ، والله لا أخرج من المسجد حتى أخبرك بها . قال : فقام وأخرج إحدى رجليه من المسجد ، فقلت في نفسي : إنه قد حلف ، فالتفت إلي ، وقال لي : بم تفتتح صلاتك ? يعني قراءتك ؟ قلت : بسم الله الرحمن
____________________


( ^ ألا تعلوا علي وأتوني مسلمين ( 31 ) قالت يا أيها الملأ أفتوني في أمري ما كنت قاطعة أمرا حتى تشهدون ( 32 ) قالوا نحن أولوا قوة وأولوا بأس شديد * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * لرحيم قال : هي هي ، ثم خرج ' . < < النمل : ( 31 ) ألا تعلوا علي . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ألا تعلوا علي ) أي : لا تتعظموا على ، وقيل : لا تتكبروا على ، ومعناه : لا تمتنعوا وتتركوا الإجابة ، فإن الامتناع وترك الإجابة من العلو والتكبر .
وقوله : ( ^ وأتوني مسلمين ) فيه قولان : أحدهما : هو من الإسلام ، والآخر : من الاستسلام . < < النمل : ( 32 ) قالت يا أيها . . . . . > > قوله تعالى : ( ^ قالت يا أيها الملأ أفتوني في أمري ) قالت هذا على طريق الاستشارة ؛ لأنها علمت أن ملك سليمان أعظم من ملكها ، وقوله : ( ^ أفتوني في أمري ) . أي : أجيبوني في أمري .
وقوله : ( ^ ما كنت قاطعة أمرا ) أي : قاضية ومبرمة أمرا ( ^ حتى تشهدون ) أي : تحضرون ، وقرأ ابن مسعود : ' ما كنت قاضية أمرا ' . < < النمل : ( 33 ) قالوا نحن أولوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالوا نحن أولو قوة وأولو بأس شديد ) أخبروا بكثرتهم وشجاعتهم .
وقوله : ( ^ والأمر إليك ) ثم ردوا الأمر إليها لتقاتل أو تترك القتال ، فهو معنى قوله : ( ^ فانظري ماذا تأمرين ) .
____________________


( ^ والأمر إليك فانظري ماذا تأمرين ( 33 ) قالت أن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة وكذلك يفعلون ( 34 ) وإني مرسلة إليهم بهدية فناظرة * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * < < النمل : ( 34 ) قالت إن الملوك . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ قالت إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها ) أي : خربوها .
وقوله : ( ^ وجعلوا أعزة أهلها أذلة ) الأعزة هو القوم الذين يمتنعون من قبول الذل بقوتهم وقدرتهم ، فجعلهم أذلة في هذا الموضع إنما هو بالاستعباد والاستسخار .
وقوله : ( ^ وكذلك يفعلون ) أكثر المفسرين على أن هذا من قول الله تعالى على طريق التصديق لها ، لا على طريق الحكاية عنها . < < النمل : ( 35 ) وإني مرسلة إليهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإني مرسلة إليهم بهدية ) الهدية هي العطية على طريق المثامنة ، والهدايا بين الإخوان مستحبة ، وقد روى عن النبي : ' تهادوا تحابوا ' .
وقد ثبت عن النبي : ' كان يقبل الهدية ، ويرد الصدقة ' .
وروى عنه أنه قال : ' هدايا الأمراء غلول ' .
وروى أن رجلا أهدى إلى عمر - رضي الله عنه - رجل جزور ، وكان بينه وبين
____________________


( ^ إبم يرجع المرسلون ( 35 ) فلما جاء سليمان قال أتمدونن بمال فما آتاني الله خير مما آتاكم * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * نسان خصومة ، فلما ارتفعا إليه قال : يا أمير المؤمنين ، افصل بيني وبينه كما يفصل من الجزور رجله ، فقال : أنت ذاك ، ثم إنه رد عليه رجل الجزور ، وقضى عليه .
وقوله : ( ^ فناظرة بم يرجع المرسلون ) روى أنها قالت : إن كان سليمان ملكا فأرضيه بالمال ، وإن كان نبيا فلا يرضى بالمال .
وأما الهدية التي بعثتها إلى سليمان ، فعن ابن عباس أنه قال : كانت مائة وصيف ومائة وصيفة .
وعن مجاهد أنه قال : مائتا غلام ومائتا جارية .
وكان بعضهم يشبه البعض في الصورة والصوت والهيئة ، وقالت للرسول : قل له : ليميز بين الغلمان [ والجواري ] .
وعن سعيد بن جبير أنه قال : أهدت إليه لبنة من ذهب ملفوفة في الدبياج . وروى أنها أهدت إليه من الحرير والكافور والمسك والطيب شيئا كثيرا .
وفي القصة : أنها بعثت إليه بخرزتين ، أحدهما لا ثقب لها ، والأخرى لها ثقب معوج ، وطلبت أن يدخل الخيط في الثقب المعوج من غير علاج إنس ولا جن ، وأن يثقب الخرزة الأخرى من غير علاج إنس ولا جن ، وبعثت إليه بقدح ، وطلبت منه أن يملأه من ماء لم ينزل من السماء ولا نبع من الأرض . < < النمل : ( 36 ) فلما جاء سليمان . . . . . > > قوله تعالى : ( ^ فلما جاء سليمان قال أتمدونن بمال ) الإمداد إلحاق الثواني بالأوائل ، وقيل : أن يلحق الثاني بالأول ، والثالث بالثاني ، والرابع بالثالث إلى أن ينتهي .
وقوله : ( ^ فما آتاني الله خير مما آتاكم ) ما أعطاني الله من النبوة والملك والمال أفضل مما آتاكم .
____________________


( ^ بل أنتم بهديتكم تفرحون ( 36 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
وقوله : ( ^ بل أنتم بهديتكم تفرحون ) معناه : أن بعضكم يفرح بالإهداء إلى بعض ، فأما أنا فلا أفرح بهداياكم .
وفي القصة : أن المرأة كانت قالت للرسل : إن كان سليمان ملكا فلا يجلسكم ، وإن كان نبيا فيجلسكم ، فروى أن ( الرسول ) لما جاءوا وقربوا من سليمان ، جاء جبريل عليه السلام وأخبره بمجيئهم وما معهم ، فأمر سليمان بلبنات من ذهب وفضة ، حتى جعلت تحت أرجل الدواب ، وجعلت الدواب تروث وتبول عليها ؟ ، فلما رأى الرسل ذلك استحقروا ما عندهم .
وفي القصة : أنهم لما دخلوا قاموا قياما ، فقال لهم سليمان عليه السلام : إن الله تعالى رفع السماء وبسط الأرض ، فمن شاء جلس ومن شاء قام .
وروى أنه أمرهم بالجلوس ودعا بالغلمان والجواري بأن يتوضئوا ، فمن صب الماء على بطن ساعده قال : هي جارية ، ومن صب الماء على ظهر ساعده قال : هو غلام .
وروى انه جعل من بدأ بالمرفق في الغسل غلاما ، ومن بدأ بالزند في الغسل جارية ، وروى أنه جعل من أغرف الأناء غلاما ، ومن صب على يده جارية .
ودعا بالخرزتين فجاءت دودة تكون في الرطبة ، وقيل : في الصفصاف ، فقالت : أنا أدخل الخيط في هذا الثقب على أن يكون رزقي في الصفصاف ، فجعل لها ذلك فربط الخيط عليها ، وقيل : أخذت الخيط بفيها ودخلت في الثقب [ فخرجت ] من الجانب الآخر . وأما الخرزة الأخرى فجاءت دودة تكون في الفواكه ، وثقبت الخرزة على أن يكون رزقها في الفواكه ، فجعل لها ذلك ، ثم دعا بالقدح وأمر بإجراء الخيل ، وملأ القدح من عرقها ، ثم رد الهدايا على الرسل حتى ردوها على المرأة .
____________________


( ^ ارجع إليهم فلنأتينهم بجنود لا قبل لهم بها ولنخرجهم منها أذلة وهو صاغرون ( 37 ) قال يا أيها الملأ أيكم يأتني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين ( 38 ) قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإني عليه لقوي أمين ( 39 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
قال أهل العلم : وقد كان الأنبياء لا يقبلون هدايا المشركين . < < النمل : ( 37 ) ارجع إليهم فلنأتينهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ارجع إليهم فلنأتينهم بجنود لا قبل لهم بها ) . أي : لا طاقة لهم بها .
وقوله : ( ^ ولنخرجهم منها أذلة ) أي : من بلادهم . وقوله : ( ^ وهم صاغرون ) أي : نخرجهم على وجه الذلة والصغار ، وذلك يكون بالأسر والاستعباد ، وما أشبه ذلك . < < النمل : ( 38 ) قال يا أيها . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال يأيها الملأ ) أكثر المفسرين على أن سليمان قال هذا بعد أن أرجع الرسول ورد الهدايا ، فإن قال قائل : لما رد الهدايا كيف طلب عرشها وسريرها ؟ والجواب عنه من وجوه : أحدها : أنه أحب أن يكون ذلك السرير له ، وكان قد وصف .
والوجه الثاني : أنه أحب أن يراه فإنه كان قيل له : إنه من ذهب وقوائمه من جوهر وهو مكلل باللؤلؤ .
والوجه الثالث : أنه أراد أن يريها معجزة عظيمة ، فإنه روى أنها جعلت ذلك العرش في سبعة أبيات بعضها داخل في البعض ، وغلقت الأبواب واستوثقت منها ، فأراد أن يريها عرشها عنده حتى إذا رأت هذه المعجزة العظيمة آمنت .
وقوله : ( ^ أيكم يأتيني بعرشها ) قد بينا . وقوله : ( ^ قبل أن يأتوني مسلمين ) أي : مستسلمين ، وقيل : هو من الإسلام . وفي القصة : أن بلقيس أقبلت في جنودها إلى سليمان - عليه السلام - طلبا للصلح ودخولا في طاعته . < < النمل : ( 39 ) قال عفريت من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال عفريت من الجن ) قرئ في الشاذ : ' قال عفرية من الجن ' والعفريت والعفريت هو الشديد القوي ، وفي بعض التفاسير : أنه كان صخر الجني ، وروى أنه كان بمنزلة جبل ، وكان يضع قدمه عند منتهى طرفه .
وقوله : ( ^ أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك ) يعني : قبل أن تقوم من مجلسك
____________________


( ^ قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * لذى جلسته للقضاء بين الناس ، وقد كان مجلسه غدوة إلى قريب من نصف النهار ، وفي القصة : أن المرأة كانت قد وصلت إلى قريب من فرسخ ، فلما سمع سليمان ذلك قال في طلب العرش .
وقوله : ( ^ وإني عليه لقوي أمين ) على حمل العرش ، أمين على ما عليه من الجواهر . < < النمل : ( 40 ) قال الذي عنده . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال الذي عنده علم من الكتاب ) روى أن هذا العفريت لما قال هكذا قال سليمان : أريد أسرع من ذلك ، فحينئذ قال الذي عنده علم من الكتاب : ( ^ أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك ) .
واختلف القول في الذي كان عنده علم من الكتاب ، فأشهر الأقاويل : أنه آصف ابن برخيا بن سمعيا ، وكان رجلا صديقا في بني إسرائيل ، وكان يعلم اسم الله الأعظم .
والقول الثاني : أنه الخضر ، ذكره ابن لهيعة ، والقول الثالث : أنه ملك من الملائكة ، أورده ابن بخر ، والقول الرابع : أنه سليمان عليه السلام ، وهذا قول معروف ، والأصح هو القول الأول .
واختلف القول في أنه بماذا دعا الله ؟ فقال بعضهم : إنه قال : يا إلهي وإله الخلق إلها واحدا ، لا إله إلا أنت ، ائت به ، وروى أنه قال : يا حي يا قيوم ، وروى أنه قال : يا ذا الجلال والإكرام ، والله أعلم .
وقوله : ( ^ قبل أن يرتد إليك طرفك ) فيه أقوال : أحدها : أن يرفع بصره إلى السماء ، فقبل أن يرده إلى الأرض يرى العرش عنده ، وقال بعضهم : هو أن يطرف طرفة ، وقال بعضهم : هو أن ينظر إلى رجل يأتي ، فقبل أن يصل إليه ذلك الرجل ، يكون قد وصل العرش إليه ، وقال بعضهم : هو أن ينظر إلى رجل يذهب ، فقبل أن
____________________


( ^ فلما رآه مسقرا عنده قال هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن ربي غني كريم ( 40 ) قال نكروا لها عرشها ننظر أتهتدي أم تكون من الذين لا يهتدون ( 41 ) فلما جاءت قيل أهكذا عرشك قالت * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * يرتد طرفه من ذلك الذاهب ، يكون قد وصل إليه . وفي القصة : أنه لما دعا الله خرق الله الأرض عند عرشها ، فساخ العرش في الأرض ، وظهر عند سرير سليمان ، وكانت المسافة مقدار شهرين ، وقال بعضهم : إن الله تعالى أعدم ذلك العرش ، وأوجد مثله على هيئته عند سليمان ، والقول الأول أولى .
وقوله : ( ^ فلما رآه مستقراً عنده ) قال السدي : جزع سليمان حين رأى ذلك ، وكان جزعه أنه كيف قدر ذلك الرجل على ما لم يقدر هو عليه ؟ ثم إنه رجع إلى نفسه ، فقال : ( ^ هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر ) .
وقوله : ( ^ ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن ربي غني كريم ) أي : غنى عن شكره ، كريم في قبول شكره وإثابته عليه . < < النمل : ( 41 ) قال نكروا لها . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال نكروا لها عرشها ) معناه : غيروا لها عرشها . وقوله : ( ^ ننظر أتهتدي أم تكون من الذين لا يهتدون ) في التفسير : أن الجن كانوا قالوا لسليمان عليه السلام : إن في عقلها شيئا ، وقالوا له أيضا : إن قدمها كحافر الحمار ، وعلى ساقها شعر كثير . وإنما غير عرشها ليعرف بذلك عقلها ، وروى أنه جعل أعلاه أسفله ، وأسفله أعلاه ، وروى أنه جعل مكان الجواهر الأحمر أخضر ، ومكان الأخضر أحمر ، وروى أنه زاد فيه ونقص منه .
وقوله تعالى : ( ^ ننظر أتهتدي أم تكون من الذين لا يهتدون ) يعني : أتعرف عرشها أم لا تعرف ؟ < < النمل : ( 42 ) فلما جاءت قيل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فلما جاءت قيل أهكذا عرشك قالت كأنه هو ) لم تقل : لا خوفا من الكذب ، ولم تقل : نعم خوفا من الكذب ، ولكنها قالت : كأنه هو . وقال مقاتل : شبهوا عليها فشبهت عليهم ، وقد كانت عرفته . وروى أنه إنما أشبه عليها ؛ لأنها كانت خلفت العرش في بيوتها ، فرأته أمامها عند سليمان ، فاشتبه عليها الأمر ، وقالت
____________________


( ^ كأنه هو وأوتينا العلم من قبلها وكنا مسلمين ( 42 ) وصدها ما كانت تعبد من دون الله إنها كانت من قوم كافرين ( 43 ) قيل هلا أدخلي الصرح فلما رأته حسبته * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * ما قالت .
وقوله : ( ^ وأوتينا العلم من قبلها ) هذا من قول سليمان أي : علمنا حالها وأمرها وحال عرشها قبل أن تعلم . قوله : ( ^ وكنا مسلمين ) أي : مسلمين لله طائعين له . < < النمل : ( 43 ) وصدها ما كانت . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وصدها ما كانت تعبد من دون الله ) ( أي : صدها عن عبادة الله ما كانت تعبد من دون الله ) .
وقوله : ( ^ إنها كانت من قوم كافرين ) ظاهر المعنى .
وقد كانت عربية من ملوك اليمن . وقال بعضهم : قوله : ( أنها كانت من قوم كافرين ) قال هذا ؛ لأنها كانت من قوم مجوس يعبدون الشمس . وعن بعضهم : قال معنى قوله : ( ^ وصدها ما كانت تعبد من ودون الله ) أي : صدها عن عبادة الله نقصان عقلها ، بل ما كانت تعبد من دون الله ، لأن الجن كانوا قالوا لسليمان : إن في عقلها [ شيئا ] . < < النمل : ( 44 ) قيل لها ادخلي . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قيل لها ادخلي الصرح ) الصرح في أصل اللغة هو المكان المرتفع ، ذكره أبو عبيد في غريب المصنف وغيره .
وأما الصرح هاهنا ففيه أقوال : قال مجاهد : هو بركة من الماء ألبس قوارير .
وقال الزجاج : الصرح والصرحة والساحة والباحة بمعنى واحد ، وهو الصحن . وعن بعضهم : أن الصرح هو القصر ، وقيل : هو البيت . وفي القصة : أن الجن قالوا لسليمان : إن مؤخر رجلها كحافر الحمار ، وهي هلباء شعراء ، وكانوا خشوا أن يتزوجها سليمان فتطلعه على أسرار الجن ، وكانت أمها جنية ، فأراد سليمان - عليه السلام - أن يرى رجلها ، فأمر باتخاذ بركة عظيمة ، وجعل فيها من الحيتان والضفادع
____________________


( ^ لجة وكشفت عن ساقيها قال أنه صرح ممرد من قوارير قالت رب إني ظلمت نفسي وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين ( 44 ) * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * وما أشبهها شيئا كثيرا ، ثم أمر أن يلبس الماء غشاء من قوارير . وفي بعض الروايات : أنه اتخذ صحنا من قوارير ، وجعل تحته تماثيل من الحيتان والضفادع ، وكان الواحد إذا رآه ظنه ماء . وروى أن سليمان - عليه السلام - أمر بسريره حتى وضع في وسط الصرح ، ثم دعاها إلى مجلسه ، فلما وصلت إلى الصرح ونظرت ظنت أنه ماء ، فكشفت عن ساقيها لتدخل في الماء ، فصاح سليمان : ( ^ إنه صرح ممرد من قوارير ) ورأى ساقيها ، وكان عليها شعر كثير .
وذكر بعضهم : أنه رأى قدما لطيفا وساقا حسنا وعليه شعر .
فإن قال قائل : لم طلب سليمان هذه الرؤية ؟ والجواب عنه من وجهين : أحدهما : أنه أراد أن يعرف صدق الجن وكذبهم ، والآخر : أنه أراد أن يتزوج بها ، فقصد أن ينظر إلى ساقيها ، وقد كانوا قالوا : إن عليه شعرا .
وقد ذكر أهل التفسير : أن سليمان - عليه السلام - قال للشياطين : ما الذي يذهب الشعر ؟ فاتخذوا النورة ، وهو أول من اتخذ الحمام والنورة .
[ وقوله : ( ^ فلما رأته حسبته لجة وكشفت عن ساقيها قال إنه صرح ] ممرد ) .
أي : مملس ، وقيل : الممرد هو الواسع طولا وعرضا ، قال الشاعر :
( غدوت صباحا باكرا فوجدتهم ** قبيل الضحا والبابلي الممرد ) أي : وقوله : ( ^ [ من قوارير ] . قالت رب إني ظلمت نفسي ) أي : بالشرك ، ويقال : إنها لما بلغت الصرح وظنته لجة ، وهو ماء له عمق ، قالت في نفسها : إن سليمان يريد أن يغرقني ، وقد كان القتال أهون من هذا .
وقوله : ( ^ ظلمت نفسي ) يعني ، بذاك الظن .
وقوله : ( ^ وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين ) ظاهر المعنى . وكل من أسلم
____________________


( ^ ولقد أرسلنا إلى ثمود أخاهم صالحاً أن اعبدوا الله فإذا هم فريقان يختصمون ( 45 ) قال يا قوم لم تستعجلون بالسيئة قبل الحسنة لولا تستغفرون الله لعلكم ترحمون ( 46 ) قالوا اطيرنا بك وبمن معك ) * * * * * * * * * * * * بنبي فهو مع ذلك النبي في الإسلام بالله . وقد ذكر بعضهم : أنه تزوج بها . وروى أن عبد الله بن عتبة سئل عن ذلك ، فقال : انتهى إلى قوله : ( ^ وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين ) يعني : أنه لا علم وراء ذلك .
وأما مدة ملك سليمان : اختلفوا فيه ، فروى أن الملك وصل إليه وهو ابن ثلاث [ عشرة ] سنة ، ومات وهو ابن ثلاث وخمسين ، وفي بعض الروايات عن أبي جعفر بن محمد بن علي : أنه ملك سبعمائة سنة ، وهذه رواية غريبة . < < النمل : ( 45 ) ولقد أرسلنا إلى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولقد أرسلنا إلى ثمود أخاهم صالحاً أن اعبدوا الله ) أي : وحدوا الله .
وقوله : ( ^ فإذا هم فريقان يختصمون ) أي : مؤمن وكافر ، وعن قتادة : مصدق ومكذب . < < النمل : ( 46 ) قال يا قوم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال يا قوم لم تستعجلون بالسيئة قبل الحسنة ) أي : بالعذاب قبل الرحمة ، وقد كانوا قالوا لصالح : إن كنت صادقاً فأتنا بالعذاب .
وقوله : ( ^ لولا تستغفرون لله ) أي : هلا تستغفرون الله ، والاستغفار هاهنا بمعنى التوبة .
قوله : ( ^ لعلكم ترحمون ) ظاهر [ المعنى ] . < < النمل : ( 47 ) قالوا اطيرنا بك . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالوا طيرنا بك وبمن معك ) أي : تشاءمنا بك وبمن معك ، وفي سبب قولهم هذا قولان : أحدهما : أنهم قالوا ذلك ؛ لتفرق كلمتهم ، والقول الثاني : أنهم قالوا ذلك ؛ لأنهم أصابهم الجدب والقحط ، فقالوا فقالوا لصالح : هذا من شؤمك .
واعلم أن الطيرة منهي عنها ، وفي بعض الأخبار عن النبي : ' لا عدوى
____________________

* * * * * * * * * * * * * * * * ولا طيرة ' .
وعنه : ' أنه كان يحب الفأل ويكره الطيرة ' .
ووفي بعض المسانيد عن النبي قال : ' لا ينج ابن آدم من ثلاث : من الظن ، والحسد ، والطيرة ، فإذا ظننت فلا تحقق ، وإذا حسدت فلا تبغ ، وإذا تطيرت فامضه ' .
وفي بعض الأخبار : ( ^ لا ينجو من الطيرة أحد ، ويذهبها التوكل على الله ' .
وقد كان أهل الجاهلية ، يتطيرون ، وكان الرجل منهم إذا خرج لحاجة فطار طائر ، أو لقي شيئاً ، أو سمع كلاماً يتطير بذاك ، إما في الامتناع من ذلك الفعل ، أو في الدخول في ذلك الفعل ، وقد قال بعض الشعراء شعراً :
( لعمرك ما تدرى الطوارق بالحصى ** ولا زاجرات الطير ما الله صانع )
____________________


( ^ قال طائركم عند الله بل أنتم قوم تفتنون ( 47 ) وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يصلحون ( 48 ) قالوا تقاسموا بالله لنبيتنه وأهله ثم لنقولن لوليه ما شهدنا مهلك أهله وإنا لصادقون ( 49 ) ) * * * * * *
وقال الخليل بن أحمد في النجوم :
( أبلغوا عني المنجم أني ** كافر بالذي قضته الكواكب )
( عالم أن ما يكون وما كان ** حتم من المهيمن واجب )
وقوله : ( ^ قال طائركم عند الله ) أي : ما يصيبكم من الخير والشر من الله ، ويسمى ذلك طائرا ؛ لسرعة نزوله بالإنسان ، فإنه لا شيء أسرع نزولا من قضاء محتوم ، وقيل : ( ^ طائركم عند الله ) أي : عملكم عند الله ، وسمي ذلك طائرا ، لسرعة صعوده إلى السماء .
وقوله : ( ^ بل أنتم قوم تفتنون ) أي : تبتلون وتختبرون ، وقيل : تعذبون . < < النمل : ( 48 ) وكان في المدينة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وكان في المدينة تسعة رهط ) هؤلاء التسعة هم الذين اتفقوا على عقر الناقة ، وكان رأسهم في ذلك قدار بن سالف وهو الذي تولى عقرها .
وقوله : ( ^ يفسدون في الأرض ولا يصلحون ) قال سعيد بن المسيب : بكسر الدراهم والدنانير . وعن قتادة : بتتبع عورات الناس . وقيل : بالمعاصي وفعل المناكير . < < النمل : ( 49 ) قالوا تقاسموا بالله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالوا تقاسموا بالله ) أي : احلفوا بالله .
وقوله : ( ^ لنبيتنه ) أي : لنقتلته بياتا أي : ليلا ، قالوا ذلك لصالح .
وقوله : ( ^ وأهله ) أي : وقومه الذين أسلموا معه .
وقوله : ( ^ ثم لنقولن لوليه ما شهدنا مهلك أهله ) وقرئ : ' مهلك ' بنصب الميم : فيجوز أن يكون بمعنى الإهلاك ، ويجوز أن المراد منه موضع الهلاك .
وقوله : ( ^ وإنا لصادقون ) أي : ننكر قتل صالح ، وقالوا ذلك ؛ لأنهم خافوا من عشيرته .
____________________


( ^ ومكروا مكرا ومكرنا مكرا وهم لا يشعرون ( 50 ) فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنا دمرناهم وقومهم أجمعين ( 51 ) فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا إن في ذلك لآية لقوم يعلمون ( 52 ) وأنجينا الذين آمنوا وكانوا يتقون ( 53 ) ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة وأنتم تبصرون ( 54 ) أئنكم لتأتون الرجال شهوة من ) * * * * * * * * < < النمل : ( 50 ) ومكروا مكرا ومكرنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ومكروا مكرا ومكرنا مكرا ) أي : دبروا تدبيرا ودبرنا تدبيرا ، فروي أن الله تعالى بعث بالملائكة حتى شدخوا رءوسهم بالأحجار . وقال الضحاك : كان صالح يدخل كهفا في الجبل يعبد الله ، فدبروا أن يدخلوا إليه ويقتلوه غيلة ، فذهبوا وجعلوا يترصدون ذلك ، فأهوت حجارة من أعلى الجبل ، فهربوا ودخلوا ، فوقع الحجر على باب الغار وأطبق عليهم ، فهذا معنى قوله : ( ^ ومكرنا مكرا ) .
وقوله : ( ^ وهم لا يشعرون ) أي : لا يعلمون كيف مكرنا بهم . < < النمل : ( 51 ) فانظر كيف كان . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فانظر كيف كان عاقبة مكرهم ) أي : ما آل إليه مكرهم .
وقوله : ( ^ أنا دمرناهم وقومهم أجمعين ) أي : أهلكنام وقومهم أجمعين . < < النمل : ( 52 ) فتلك بيوتهم خاوية . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا ) أي : خالية بما كفروا .
وقوله : ( ^ إن في ذلك لآية لقوم يعلمون ) أي : يعلمون تدبيرنا ومكرنا بالكفار . < < النمل : ( 53 ) وأنجينا الذين آمنوا . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ وأنجينا الذين آمنوا وكانوا يتقون ) قد بينا . وفي القصة : أن قوم صالح لما أهلكهم الله تعالى جاء صالح إلى مكة وتوفي بها ، وكذلك هود عليه السلام . < < النمل : ( 54 ) ولوطا إذ قال . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة وأنتم تبصرون ) أي : تعلمون أنها فاحشة . وقيل معنى قوله : ( ^ وأنتم تبصرون ) أي : يراها بعضكم من بعض فلا تستترون عنها . < < النمل : ( 55 ) أئنكم لتأتون الرجال . . . . . > >
وقوله : ( ^ أئنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل أنتم قوم تجهلون ) قد بينا . < < النمل : ( 56 ) فما كان جواب . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون ) قد بينا .
____________________


( ^ دون النساء بل أنتم قوم تجهلون ( 55 ) فما كان جواب قومه إلا ان قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون ( 56 ) فأنجيناه وأهله إلا امرأته قدرناها من الغابرين ( 57 ) وأمطرنا عليهم مطراً فساء مطر المنذرين ( 58 ) قل الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى الله خير أما يشركون ( 59 ) أمن خلق السموات والأرض وأنزل لكم من السماء ماء فأنبتنا به حدائق ذات بهجة ما كان لكم أن ) * * * * * * < < النمل : ( 57 ) فأنجيناه وأهله إلا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فأنجيناه وأهله إلا امرأته قدرناها من الغابرين ) أي : جعلناها من الباقين في العذاب . < < النمل : ( 58 ) وأمطرنا عليهم مطرا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فأمطرنا عليهم مطرا فساء مطر المنذرين ) في القصة : أن قوم لوط خسف بهم ، وتتبع الحجر الشذاذ منهم فأهلكهم .
وقوله : ( ^ فساء مطر المنذرين ) أي : بئس مطر المنذرين ، والمنذرون هم الذين خوفوا بالهلاك . < < النمل : ( 59 ) قل الحمد لله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قل الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى ) قوله : ( ^ عباده الذين اصطفى ) . فيه أقوال : روي عن ابن عباس أنه قال : هم أصحاب رسول الله ، وعنه أيضا أنه قال : هم أمة محمد ، وعنه أيضا أنه قال : كل المؤمنين من السابقين والخالفين .
وقوله : ( ^ آلله خير أما يشركون ) أي : عبادة الله خير أم عبادة ما يشركون ؟ فإن قيل : ليس في عبادة غير الله خير أصلا ، فكيف يستقيم معنى الآية ؟ والجواب : أنهم كانوا يعتقدون أن في ذلك خيرا ، فخرجت الآية على ذلك . وقال بعضهم : كانوا يعتقدون أن الأصنام آلهة ، ولولا اعتقادهم لم يستقم قوله : ( ^ آلله خير أما يشركون ) . وقد حكى سيبويه أن العرب تقول : أيها الرجل ، الشقاوة خير أم السعادة ؟ وهو يعلم أن لا خير في الشقاوة ، وأن كل الخير في السعادة .
وقال حسان بن ثابت :
( أتهجوه ولست له بند ** فشركما لخيركما الفداء )
وقال بعضهم : آلله خير أما يشركون معناه : الخير في هذا أم في هذا الذي تشركون به مع الله ؟ ويجوز أن يكون معناه : ثواب الله خير أو ثواب ما تشركون به ؟ . < < النمل : ( 60 ) أم من خلق . . . . . > >
قوله : ( ^ أمن خلق السموات والأرض وأنزل لكم من السماء ماء ) معناه : الخير
____________________


( ^ تنبتوا شجرها أإله مع الله بل هم قوم يعدلون ( 60 ) أمن جعل الأرض قرارا وجعل خلالها أنهارا وجعل لها رواسي وجعل بين البحرين حاجزا أإله مع الله بل أكثرهم ) * * * * * * فيما تقولون وتدعون من الآلهة ، أم فيمن خلق السموات والأرض ؟ أي : أنشأهما
وقوله : ( ^ وأنزل لكم من السماء ماء فأنبتنا به حدائق ذات بهجة ) كل بستان محوط عليه فهو حديقة . وقوله : ( ^ ذات بهجة ) أي : ذات منظر حسن ، وقيل : البهجة ما يبتهج به .
وقوله : ( ^ ما كان لكم أن تنبتوا شجرها ) أي : ما ينبغي لكم أن تفعلوا ذلك ؛ لأنكم لا تقدرون عليه .
وقوله : ( ^ أإله مع الله ) استفهام بمعنى الإنكار أي : لا إله مع الله .
وقوله : ( ^ بل هم قوم يعدلون ) أي : عن الحق ، وقيل : يشركون معه غيره ، ويجعلونه عدلا له أي : مثلاً < < النمل : ( 61 ) أم من جعل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أمن جعل الأرض قرارا ) أي : موضعا يستقرون عليه .
وقوله : ( ^ وجعل خلالها أنهارا ) أي : خلال الأرض .
وقوله : ( ^ وجعل لها رواسي ) أي : جبالا ثوابت .
وقوله : ( ^ وجعل بين البحرين حاجزا ) اختلف القول في البحرين ، ( منهم من قال : بحر السماء والأرض ) ، ومنهم من قال : بحر فارس والروم ، ومنهم من قال : البحر المالح والعذب . وقوله : ( ^ حاجزا ) قد بينا معنى الحاجز ، ويقال : يكف الملح عن العذب ، والعذب عن المالح بقدرته ، وهذا دليل على أنه يجوز أن يكف النار عن الإحراق ، والسيف عن القطع .
وقوله : ( ^ أإله مع الله ) قد بينا .
وقوله : ( ^ بل أكثرهم لا يعلمون ) أي : لا يعلمون مالهم وعليهم . < < النمل : ( 62 ) أم من يجيب . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أمن يجيب المضطر إذا دعاه ) إنما ذكر المضطر ، وإن كان يجيب
____________________


( ^ لا يعلمون ( 61 ) أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أإله مع الله قليلا ما تذكرون ( 62 ) أمن يهديكم في ظلمات البر والبحر ومن يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته أإله مع الله تعالى الله عما يشركون ( 63 ) أمن يبدأ الخلق ثم يعيده ثم ومن يرزقكم من السماء والأرض أإله مع الله قل ) * * * * * * دعاء المضطر وغير المضطر ؛ لأن رغبة المضطر أقوى ، ودعاؤه أخضع .
وقوله : ( ^ ويكشف السوء ) أي : الضر .
وقوله : ( ^ ويجعلكم خلفاء الأرض ) أي : يجعل بعضكم خلفاء بعض ، وقيل : يجعل أولادكم خلفاءكم ، وقال بعضهم معناه : يجعلكم خلفاء الجن في الأرض .
وقوله : ( ^ أإله مع الله قليلا ما تذكرون ) وقرئ : ' يذكرون ) فقوله : ( ^ تذكرون ) ، على المخاطبة . وقوله : ' يذكرون ' على المغايبة . < < النمل : ( 63 ) أم من يهديكم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أمن يهديكم في ظلمات البر والبحر ) أي : يرشدكم .
وقوله : ( ^ ومن يرسل الرياح بشراً بين يدي رحمته ) أي : مبشرة ، قرئ : ' نشرا ' أي : ناشزة .
وقوله : ( ^ بين يدي رحمته ) أي : المطر . وقوله : ( ^ أإله مع الله تعالى الله عما يشركون ) أي : تقدس وارتفع عما يشركون . < < النمل : ( 64 ) أم من يبدأ . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أمن يبدأ الخلق ثم يعيده ) فقوله : ( ^ ثم يعيده ) أي : يعيدهم أحياء بعد موتهم .
وقوله : ( ^ ومن يرزقكم من السماء والأرض ) معناه : من السماء بالمطر ، ومن الأرض بالنبات .
وقوله : ( ^ أإله مع الله قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ) أي : مع الله إلها آخر ؟ . < < النمل : ( 65 ) قل لا يعلم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون
____________________

( ^ هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ( 64 ) قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيان يبعثون ( 65 ) بل ادارك علمهم في الآخرة بل هم في شك منها بل هم منها عمون ( 66 ) ) * * * * * * أيان يبعثون ) أي متى يبعثون ؟ . < < النمل : ( 66 ) بل ادارك علمهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ بل ادارك ) وقرئ : ' بل أدرك ' ، فمنهم من قال : معناهما واحد ، ومنهم من قال : ' ادارك ' أي : تتابع وتلاحق ، وقوله ( ( أدرك ) ) أى : فصل ولحق ، وأما معنى الآية : قال السدى : أى صاروا علماء في الآخرة بما لم يعلموا في الدنيا ، وهو في معنى قوله تعالى : ( ^ أسمع بهم وأبصر ) وعن ( ابن ) سعيد الضرير قال : ' بل أدرك ' أي : علموا في الآخرة أن الذي كانوا يوعدون حق . وهذا قريب من الأول ، وأنشدوا ( للأخطل ) :
( وأدرك علمي في سواءة أنها ** تقيم على الأوتار والمشرب الكدر )
أي : أحاط علمي بها أنها هكذا . وذكر علي بن عيسى : أن معنى بل هاهنا هو : لو أدركوا في الدنيا ما أدركوا في الآخرة لم يشكوا . وقال الفراء : قوله : ( ^ بل أدرك علمهم في الآخرة ) أي : غاب علمهم وسقط في الدنيا ، على معنى أنهم لم يعلموا . وعن ابن عباس أنه قرأ : ' بلى ادارك ' على طريق الاستفهام : أي لم يتدارك ، وهذا يؤيد قول الفراء .
وقوله : ( ^ بل هم في شك منها ) أي : هم في شك منها اليوم .
وقوله : ( ^ بل هم منها عمون ) أي : لا يهتدون إليها ، ويقال : بل الأولى بمعنى لو على ما بينا ، وبل الثانية على معنى أم ، وبل الثالثة على حقيقتها . وذكر بعض أهل العلم أن قوله : ( ^ بل ادارك علمهم ) أي : تدارك ظنهم في الآخرة ( وتتابع ) بالقول بالظن والحدس .
وقوله : ( ^ بل هم منها عمون ) أي : هم جهلة بالآخرة .
____________________


( ^ وقال الذين كفروا أئذا كنا ترابا وآباؤنا أئنا لمخرجون ( 67 ) لقد وعدنا هذا نحن وآباؤنا من قبل إن هذا إلا أساطير الأولين ( 68 ) قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المجرمين ( 69 ) ولا تحزن عليهم ولا تكن في ضيق مما يمكرون ( 70 ) ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين ( 71 ) قل عسى أن ) * * * * * * < < النمل : ( 67 ) وقال الذين كفروا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقال الذين كفروا أئذا كنا ترابا وآباؤنا أئنا لمخرجون ) قد بينا . < < النمل : ( 68 ) لقد وعدنا هذا . . . . . > >
وقوله : ( ^ لقد وعدنا . . . ) إلى آخر الآية قد سبق . < < النمل : ( 69 ) قل سيروا في . . . . . > >
قوله : ( ^ قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المجرمين ) أي : من قوم صالح ، وقوم لوط ، وأصحاب الحجر ، وغيرهم . < < النمل : ( 70 ) ولا تحزن عليهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولا تحزن عليهم ولا تكن في ضيق ) أي : لا يضيق قلبك مما يمكرون ، ومكرهم وحيلتم بالباطل . < < النمل : ( 71 ) ويقولون متى هذا . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين ) أي : القيامة . < < النمل : ( 72 ) قل عسى أن . . . . . > >
وقوله : ( ^ قل عسى أن يكون ردف لكم ) وردفكم بمعنى واحد ، ويقال : ردف لكم ، وردفكم أي : دنا لكم . قال أبو عبيدة : جاء بعدكم ، وقال القتيبي : تبعكم ، ومنه ردف المرأة الرجل ، قال الشاعر :
( عاد السواد بياضا في مفارقه ** لا مرحبا ببياض الشيب إذ ردفا )
وقوله : ( ^ بعض الذي تستعجلون ) يقال : هو القتل يوم بدر ، ويقال : إنه عذاب الآخرة . < < النمل : ( 73 ) وإن ربك لذو . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن ربك لذو فضل على الناس ) أي : أفضال على الناس ، وفي بعض الأخبار : أن النبي قال : ' يحشر الخلق يوم القيامة فيؤتى بقوم فيقال لهم : لم عبدتم ربكم ؟ فيقولون : يا رب ، وعدتنا بالجنة فعبدناك طمعا فيها وشوقا إليها ، فيدخلهم الجنة ، ثم يؤتى بقوم فيقال لهم : لم عبدتم ربكم ؟ فيقولون : يا رب ، خوفتنا من النار فعبدناك خوفا منها ، فينجيكم الله من النار ويدخلهم الجنة ، ثم يؤتى بقوم فيقال لهم : لم عبدتم ربكم ؟ فيقولون محبة لك ، فيتجلى لهم الرب تعالى فينظرون إليه ، فذلك قوله : ( ^ وإن ربك لذو فضل على الناس ) . والخبر غريب جدا .
____________________


( ^ يكون ردف لكم بعض الذي تستعجلون ( 72 ) وإن ربك لذو فضل على الناس ولكن أكثرهم لا يشكرون ( 73 ) وإن ربك ليعلم ما تكن صدورهم وما يعلنون ( 74 ) وما من غائبة في السماء والأرض إلا في كتاب مبين ( 75 ) إن هذا القرآن يقص على بني إسرائيل أكثر الذين هم فيه يختلفون ( 76 ) وإنه لهدى ورحمة للمؤمنين ( 77 ) إن ربك يقضي بينهم بحكمه وهو العزيز العليم ( 78 ) فتوكل * * * * * *
وقوله : ( ^ ولكن أكثرهم لا يشكرون ) أي : نعم الله . < < النمل : ( 74 ) وإن ربك ليعلم . . . . . > >
قوله تعالى ) : ( ^ وإن ربك ليعلم ما تكن صدورهم ) أي : تخفى صدورهم .
وقوله : ( ^ وما يعلنون ) ظاهر المعنى . < < النمل : ( 75 ) وما من غائبة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وما من غائبة في السماء والأرض ) أي : جملة غائبة من جميع الغائبات ، وقيل : وما من خبر غائب .
وقوله : ( ^ إلا في كتاب مبين ) هو : اللوح المحفوظ . < < النمل : ( 76 ) إن هذا القرآن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن هذا القرآن يقص على بني إسرائيل أكثر الذي هم فيه يختلفون ) أي : يبين لبني إسرائيل أكثر الذي هم فيه يختلفون . < < النمل : ( 77 ) وإنه لهدى ورحمة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإنه لهدى ورحمة للمؤمنين ) فيه قولان : أحدهما : أنه الرسول ، والآخر : أنه القرآن . < < النمل : ( 78 ) إن ربك يقضي . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإن ربك يقضي بينهم بحكمه ) أي : يفصل بينهم بحكمه الحق .
وقوله : ( ^ وهو العزيز الحكيم ) أي : المنيع في ملكه ، العليم بأمر خلقه . < < النمل : ( 79 ) فتوكل على الله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فتوكل على الله ) أي : ثق بالله . ( ^ إنك على الحق المبين ) أي : الحق المبين . < < النمل : ( 80 ) إنك لا تسمع . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إنك لا تسمع الموتى ) المراد من الموتى هاهنا : هم الكفار ، وهو مثل قوله تعالى : ( ^ أموات غير أحياء ) فسماهم موتى ؛ لأنهم ميتوا القلب ؛ ولأنهم لم ينتفعوا صاروا كالموتى .
____________________


( ^ على الله إنك على الحق المبين ( 79 ) إنك لا تسمع الموتى ولا تسمع الصم الداء إذا ولوا مدبرين ( 80 ) وما أنت بهادي العمي عن ضلالتهم إن تسمع إلا ) * * * * * * وأنشد بعضهم :
( لقد أسمعت لو ناديت حيا ** ولكن لا حياة لمن ( أنادي ) )
وقوله : ( ^ ولا تسمع الصم الدعاء ) وقرئ : ' لا يسمع الصم الدعاء ' فقوله : ( ^ لا تسمع ) على مخاطبة النبي ، وقوله : ' لا يسمع الصم الدعاء ' على الخبر .
وقوله : ( ^ إذا ولوا مدبرين ) أي : معرضين ، فإن قيل : إذا كانوا صما ، فما معنى قوله : ( ^ إذا ولوا مدبرين ) فإذا كانوا صما فهم لا يسمعون ، سواء ولوا مدبرين أو لم يولوا ؟ قلنا : الأصم إذا كان حاضرا فقد يسمع إذا شدد في الصوت ، وقد يعلم بنوع إشارة ؛ فإذا ولى مدبرا لم يسمع أصلا ، ويجوز ن يكون ذكره على طريق التأكيد والمبالغة . < < النمل : ( 81 ) وما أنت بهادي . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وما أنت بهادي لعمى عن ضلالتهم إن تسمع إلا من يؤمن بآياتنا ) أي : جاء قاصدا للإيمان بآياتنا ، وقيل : لا تسمع إلا المؤمنين .
وقوله : ( ^ فهم مسلمون ) أي : لله . < < النمل : ( 82 ) وإذا وقع القول . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإذا وقع القول عليهم ) أي : حق العذاب عليهم ، وقال قتادة : إذا غضب الله عليهم . وعن ابن عمر : إذا لم يأمروا بمعروف ، ولم ينهوا عن منكر .
وقوله : ( ^ أخرجنا لهم دابة من الأرض ) روي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال : ليست بدابة لها ذنب ، ولكن لها لحية . كأنه يشير إلى أنه رجل وليست بدابة ، والأكثرون على أنها دابة ، ( وهي ) تخرج في آخر الزمان .
ويقال : إن أول أشراط الساعة طلوع لشمس من مغربها وخروج دابة الأرض .
وقال ابن عباس : لها زغب وريش وأربع قوائم .
____________________


( ^ من يؤمن بآياتنا فهم مسلمون ( 81 ) وإذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض ) * * * * * *
وعن ابن الزبير قال : هي دابة رأسها من رأس ثور ، وعينها عين خنزير ، وأذنها أذن فيل ، وقرنها قرن إبل ، وعنقها عنق نعامة ، وصدرها صدر أسد ، وجلدها جلد نمر ، وخاصرتها خاصرة هر ، وقوائمها قوائم بعير ، بين كل مفصلين منها اثنا عشر ذراعا .
وقال ابن مسعود : تخرج من الصفا تجري كجري الفرس ثلاثة أيام لا يخرج إلا ثلثها ، ويبلغ رأسها السماء .
وفي بعض المسانيد : عن النبي أنه قال : ( ' بئس الشعب شعب جياد ، قيل : ولم يا رسول الله ؟ قال ) : تخرج منه الدابة ، وتصرخ ثلاث صرخات يسمعها من بين الخافقين ' .
وعن حذيفة بن أسيد قال : تخرج الدابة ثلاثا ، تخرج الخرجة الأولى ببعض الأودية ، ثم تكمن ، ثم تخرج في قبائل العرب ، ثم تخرج في جوف ، وأشار إلى أنها تخرج في المسجد الحرام .
وعن عبد الله بن عباس أنه صعد الصفا وقرع بعصاه الحجر وقال : إن الدابة لتسمع قرع عصاي هذه . وروى قريبا من هذا عن عبد الله بن عمرو .
وقد روى حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن خالد بن أوس ، عن أبي هريرة
____________________

أن النبي قال : ' تخرج الدابة ومعها عصا موسى وخاتم سليمان ، فتجلو وجه المؤمن ، وتحطم وجه الكافر ، حتى إن القوم يجتمعون على الخوان فتقول : هذا لهذا يا كافر ، وتقول : هذا لهذا يا مؤمن ' . قال الشيخ الإمام رضي الله عنه : أخبرنا بهذا الخبر أبو عبد الله عبد الرحمن بن عبد الله بن أحمد ، أخبرنا أبو العباس بن سراج ، أخبرنا أبو العباس بن محبوب ، أخبرنا أبو عيسى الترمذي ، أخبرنا عبد بن حميد ، عن روح بن عبادة ، عن حماد بن سلمة ، الحديث .
وفي التفسير : أن دابة الأرض تسم وجه المؤمن بنكتة بيضاء ، فيبيض بها وجهه ، وتسم وجه الكافر بنكتة سوداء ، فيسود بها وجهه . وعن عبد الله بن مسعود أنه قرأ قوله تعالى : ( ^ وإذا وقع لقول عليهم ) ثم قال : طوفوا بالبيت قبل أن يرفع ، واقرءوا القرآن قبل أن يرفع ، وقولوا لا إله إلا الله قبل أن تنسى ، ثم ذكر أنه يأتي زمان ينسى الناس فيه قول لا إله إلا الله ، وتقع الناس في أشعار الجاهلية .
وقوله : ( ^ تكلمهم ) وقرأ ابن عباس وسعيد بن جبير وعاصم الجحدري : ' تكلمهم ' أي : تجرحهم ، والكلم هو الجراحة ، ويقال : تسمهم ، قال الشاعر :
( ( في الكلم مطرقا يكذب عن إعرابه ** بنقص الآية الكلم إذا الكلم التام ) )
والقراءة لمعروفة : ( ^ تكلمهم ) وقال بعض أهل لعلم : ظهور الآية منها كلام ، ونطق على وجه المجاز لا أنها تتكلم ، والأصح أنها تتكلم ، واختلف القول أنها بماذا تتكلم ؟ فأحد القولين : أن كلامها أن هذا مؤمن وهذا كافر ، والقول الآخر : أنها تتكلم بما قال الله تعالى : ( ^ أن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون ) .
وقرئ : ' أن ' و ' إن ' بنصب الألف وكسره ، فمن قرأ ' أن ' بنصب الألف فمعناه : بأن ، ومن قرأ : ' إن ' فعلى الاستئناف ، وقرأ أبي بن كعب : ' دابة تنبئهم ' ، وفي بعض
____________________


( ^ تكلمهم أن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون ( 82 ) ويوم نحشر من كل أمة فوجا ممن يكذب بآياتنا فهم يوزعون ( 83 ) حتى إذا جاءوا قال أكذبتم بآياتي ولم تحيطوا ) * * * * * * القراءة : ' تحدثهم ' وفي قراءة ابن مسعود : ' تكلمهم بأن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون ' . < < النمل : ( 83 ) ويوم نحشر من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ويوم نحشر من كل أمة فوجا ) له من كل قرن فوجا . وقوله : ( ^ ممن يكذب بآياتنا ) . أي : من المكذبين ، وليس ' من ' هاهنا للتعبيض ؛ لأن جميع المكذبين يحشرون .
وقوله : ( ^ فهم يوزعون ) أي : يساقون إلى النار ، فإن قيل : وغير المكذبين أيضا يحشرون ؟ قلنا : الحشر الذي يساق فيه إلى النار إنما يكون للمكذبين . < < النمل : ( 84 ) حتى إذا جاؤوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ حتى إذا جاءوا قال أكذبتم بآياتي ولم تحيطوا بها علما ) أي : جاهلين بالأمر ، وقيل : بعاقبة لتكذيب .
وقوله : ( ^ أماذا كنتم تعملون ) استفهام على طريق الإنكار . < < النمل : ( 85 ) ووقع القول عليهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ووقع القول عليهم بما ظلموا ) أي : وجب العذاب عليهم بما أشركوا .
وقوله : ( ^ فهم لا ينطقون ) قال قتادة : كيف ينطقون ولا حجة لهم ؟ < < النمل : ( 86 ) ألم يروا أنا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ألم يروا أنا جعلنا الليل ليسكنوا فيه ) قد بينا .
وقوله : ( ^ والنهار مبصرا ) أي : ذا إبصار ، قال الشاعر :
( كلينى لهم [ يا أميمة ] ناصب ** )
أي : ذا نصب ، وقيل : مبصرا أي : تبصر فيه ، كما يقال : ليل نائم أي : ينام فيه قال الشاعر :
____________________


( ^ بها علما أماذا كنتم تعملون ( 84 ) ووقع القول عليهم بما ظلموا فهم لا ينطقون ( 85 ) ألم يروا أنا جعلنا الليل ليسكنوا فيه والنهار مبصرا إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون ( 86 ) ويوم ينفخ في الصور ففزع من في السموات ومن في الأرض إلا من ) * * * * * *
( تقول سليمى لا تعرض ببلغة ** وليلك عن ليل الصعاليك نائم )
أي : تنام فيه .
وقوله : ( ^ إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون ) ظاهر المعنى . < < النمل : ( 87 ) ويوم ينفخ في . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ويوم ينفخ في الصور ) قد بينا . وقوله : ( ^ ففزع من في السموات ومن في الأرض ) أي : فصعق من في السموات ومن في الأرض ، وإنما ذكر الفزع يؤد بهم إلى الصعقة ، ويقال : ينفخ إسرافيل عليه السلام ثلاث نفخات : نفخة الفزع ، ونفخة الصعق ، ونفخة القيام لرب العالمين ، وقد ذكر أن الحسن البصري قال : الصور هو الصور ، وأول بعضهم كلامه ، وقال : إن الأرواح تجعل في [ القرن ] ثم ينفخ فيه ، فتذهب الأرواح إلى الأجساد ، وتحيا الأجساد .
وقوله : ( ^ إلا من شاء الله ) فيه قولان : أحدهما : أن المراد من ذلك جبريل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت صلوات الله عليهم ، والقول الآخر : أن المراد منه الشهداء . وفي بعض الآثار : الشهداء ثنية الله أي : الذين استثناهم الله تعالى ، وإنما صح الاستثناء فيهم ؛ لأنهم أحياء كما قال الله تعالى . وفي بعض الأخبار : ' هم أحياء متقلدوا السيوف يدورون حول العرش .
وقوله : ( ^ وكل آتوه داخرين ) أي : صاغرين وقرئ : ' وكل أتوه ' على الماضي ، والمعنى متقارب . < < النمل : ( 88 ) وترى الجبال تحسبها . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وترى الجبال تحسبها جامدة ) أي : واقفة .
وقوله : ( ^ وهي تمر مر السحاب ) أي : تسير سير السحاب ، وهذا كما أن سير السحاب لا يرى لعظمه ، كذلك سير الجبال يوم القيامة لا يرى لكثرتها ، قال الشاعر :
____________________


( ^ شاء الله وكل أتوه داخرين ( 87 ) وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء إنه خبير بما تفعلون ( 88 ) من جاء بالحسنة فله خير منها وهم من فزع يومئذ آمنون ( 89 ) ) * * * * * *
( بأرعن مثل الطود تحسب أنهم ** وقوف لحاج والركاب تهملج )
أي : تتهملج .
وقوله : ( ^ صنع الله الذي أتقن كل شيء ) أي : أحكم كل شيء .
وقوله : ( ^ إنه لخبير بما تفعلون ) أي : بما تصنعون . < < النمل : ( 89 ) من جاء بالحسنة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ من جاء بالحسنة فله خير منها ) أي : له منها خير ، وقال بعضهم : له خير يصل إليه منها ، ومنهم من قال : خير منها أي : أنفع منها ، وأما الحسنة ففي قول عامة المفسرين هي قول لا إله إلا الله ، وقيل : هي كل طاعة ، وعن أبي ذر أنه سئل وقيل له : قول لا إله إلا الله حسنة ؟ فقال : هي أحسن الحسنات .
وقوله : ( ^ وهم في فزع يومئذ آمنون ) قد بينا معنى الفزع من قبل ، وقرئ : ' فزع يومئذ ' على الإضافة ، وقرئ : ' فزع يومئذ ' على التنوين ، قال أبو على الفارسى : ( ( فزع يومئذ ) ) على التنوين ، يدل على التكثير ، و : ' فزع يومئذ ' على الإضافة لا يدل على التكثير . < < النمل : ( 90 ) ومن جاء بالسيئة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ومن جاء بالسيئة فكبت وجوههم في النار ) وقوله : ( ^ هل تجزون إلا ما كانوا يعملون ) ظاهر المعنى .
وقال بعضهم في قوله : ( ^ خير منها ) : إنما قال هذا ؛ لأن جزاء الحسنات مضاعف أي : أن يبلغ العشر وزيادة فقوله : ( ^ خير منها ) أي : أكثر منها . < < النمل : ( 91 ) إنما أمرت أن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها ) وقرأ ابن مسعود وابن عباس : ' التي حرمها ' فقوله : ( ^ التي حرمها ) ينصرف إلى البلدة ، ( وقوله : ( ^ الذي ) ينصرف إلى الله ، وهو المعروف ، وأما التحريم فهو تحريم الصيد ، وكان ما ذكرناه من قبل ) .
____________________


( ^ ومن جاء بالسيئة فكبت وجوههم في النار هل تجزون إلا ما كنتم تعملون ( 90 ) إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها وله كل شيء وأمرت أن أكون من المسلمين ( 91 ) وأن أتلو القرآن فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فقل إنما أنا من المنذرين ( 92 ) وقل الحمد لله سيريكم آياته فتعرفونها وما ربك بغافل عما تعملون ( 93 ) ) * * * * * *
وقوله : ( ^ وله كل شيء ) أي : ولله كل شيء . وقوله : ( ^ وأمرت أن أكون من المسلمين ) . أي : من المسلمين لله . < < النمل : ( 92 ) وأن أتلو القرآن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وأن أتلو القرآن ) أي : وأمرت أن أتلو القرآن ، قال أهل العلم : نتلوا ونعمل به ، وعن الحسن البصري قال : أمر الناس أن يعملوا بالقرآن ، فاتخذوا تلاوته عملا .
وقوله : ( ^ فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ) أي : نفع اهتدائه راجع إليه .
وقوله : ( ^ ومن ضل فقل إنما أنا من المنذرين ) أي : المخوفين . < < النمل : ( 93 ) وقل الحمد لله . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقل الحمد لله ) هو خطاب للنبي وسائر المؤمنين .
وقوله : ( ^ سيريكم آياته ) أي : دلالاته .
وقوله : ( ^ فتعرفونها ) أي : تعرفون الدلالات .
وقوله : ( ^ وما ربك بغافل عما تعملون ) ظاهر المعنى .
وقد ورد خبر في الآية المتقدمة ، وهو قوله تعالى : ( ^ من جاء بالحسنة ) ، فإن أكثر المفسرين على أن المراد من الحسنة الإيمان ، ومن السيئة الشرك ، وقد روى صفوان بن عسال المرادي ، أن النبي قال : ' يأتي الإيمان والشرك يوم القيامة ( فيجثوان بين يدي الرحمن ، ويطلب كل واحد منهما أهله ) ، فيقول الله تعالى للإيمان : انطلق بأهلك إلى الجنة ، ويقول الله تعالى للشرك : انطلق بأهلك إلى النار ، وتلا قوله تعالى : ( ^ من جاء بالحسنة فله خير منها ) الآية ' . والخبر غريب ، والله أعلم .
____________________

<
> بسم الله الرحمن الرحيم <
>
( ^ طسم ( 1 ) تلك آيات الكتاب المبين ( 2 ) نتلو عليك من نبأ موسى وفرعون بالحق لقوم يؤمنون ( 3 ) إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعا يستضعف طائفة منهم ) * * * * * * <
> تفسير سورة القصص <
>
وهي مكية إلا قوله تعالى : ( ^ الذين آتيناهم الكتاب ) إلى قوله تعالى : ( ^ لا نبتغي الجاهلين ) .
وفي هذه السورة آية ليست بمكية ولا مدنية ، وهي قوله تعالى : ( ^ إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد ) نزلت هذه الآية بين مكة والمدينة ، ورسول الله بالجحفة ، وهو منزل من المنازل ، وذلك حين هاجر النبي من مكة إلى المدينة . < < القصص : ( 1 ) طسم > >
قوله تعالى : ( ^ طسم ) قال قتادة : اسم من أسماء القرآن ، وعن الحسن أنه قال : هو اسم من أسماء السورة ، وعن ابن عباس في رواية قال : هو اسم الله الأعظم ، وقد بينا غير هذا . < < القصص : ( 2 ) تلك آيات الكتاب . . . . . > >
وقوله : ( ^ تلك آيات الكتاب المبين ) يقال : بان وأبان بمعنى واحد ، وكذلك قولهم : بينت الشيء وأبينه . وقال الزجاج : المبين للحلال من الحرام ، والحق من الباطل . < < القصص : ( 3 ) نتلوا عليك من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ نتلو عليك من نبأ موسى وفرعون بالحق ) أي : بالصدق .
وقوله : ( ^ لقوم يؤمنون ) أي : يصدقون ، والنبأ اسم للخبر . < < القصص : ( 4 ) إن فرعون علا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن فرعون علا في الأرض ) أي : تكبر وتجبر ، ويقال : طغى وقهر ، والأرض هي أرض مصر . ( ^ وجعل أهلها شيعا ) أي : فرقا .
وقوله سبحانه وتعالى : ( ^ يستضعف طائفة منهم ) المراد من الطائفة : بنو
____________________


( ^ يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم إنه كان من المفسدين ( 4 ) ونريد أن نمن على ) * * * * * * إسرائيل ، وتفسير الاستضعاف : ما يذكر من بعد ، وهو قوله تعالى : ( ^ يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم ) وقرئ في الشاذ : ' يذبح أبناءهم ' بغير التشديد ، وسمي هذا استضعافا ؛ لأنهم عجزوا وضعفوا عن دفع هذا عن أنفسهم ، وذكر وهب بن منبه وغيره : أن فرعون رأى في منامه كأن نارا خرجت من جانب الشام حتى أحاطت بمصر ، وأحرقت القبط ، وتركت بني إسرائيل ، فلما أصبح دعا الكهنة ، وأخبرهم برؤياه ، فقالوا : يخرج رجل من بني إسرائيل يكون هلاكك وهلاك القبط على يده . وبعضهم روى أنهم قالوا : يولد مولود ؛ فحينئذ أمر فرعون بذبح الذكور من أولاد بني إسرائيل واستبقاء إناثهم . قال الزجاج : وهذا من حمقه ؛ لأنه إن كانت الكهنة صادقين فما يغني القتل ، وإن كانوا كاذبين فلا معنى للقتل أيضا . قال وهب : فلما فعلوا ذلك في ولدان بني إسرائيل ، وتسارع الموت إلى شيوخهم ، فاجتمع الأشراف من القبط إلى فرعون ، وقالوا له : إنك تقتل أولاد بني إسرائيل ، وقد تسارع الموت إلى شيوخهم ، فعن قريب لا يبقى منهم [ أحد ] ، وترجع الأعمال إلينا ، وقد كانوا يستعملون بني إسرائيل في الأعمال الشاقة .
قال السدي في قوله : ( ^ وجعل أهلها شيعا ) كانوا جعلوا بني إسرائيل فرقا ، ففرقة يبنون ، وفرقة يحرثون ويزرعون ، وفرقة يغرسون ، وفرقة يرعون الدواب ، إلى مثل هذا من الأعمال ، ومن لم يمكنه أن يعمل عملا كان يؤخذ منه الجزية ، فلما سمع فرعون قولهم أمر أن يقتلوا الأولاد سنة ولا يقتلون سنة ، فولد هارون عليه السلام في السنة التي لا يقتل فيها الأولاد ، وولد موسى في السنة التي يقتل فيها الأولاد .
وقوله : ( ^ إنه كان من المفسدين ) أي : في الأرض . < < القصص : ( 5 ) ونريد أن نمن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ونريد أن نمن ) أي : ننعم .
____________________


( ^ الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ( 5 ) ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون ( 6 ) وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك ) * * * * * *
وقوله : ( ^ على الذين استضعفوا في الأرض ) أي : بني إسرائيل .
وقوله : ( ^ ونجعلهم أئمة ) أي : ولاة .
وقوله : ( ^ ونجعلهم الوارثين ) أي : الوارثين لملك فرعون والقبط ، وقد روي أن فرعون لما أغرقه الله ، رجع بنو إسرائيل إلى مصر ، واستعبدوا من بقي من القبط . < < القصص : ( 6 ) ونمكن لهم في . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ونمكن لهم في الأرض ) أي : نجعل لهم مصرا مكانا يستقرون فيه .
وقوله : ( ^ ونرى فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون ) الحذر هو التوقي من الضرر . < < القصص : ( 7 ) وأوحينا إلى أم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وأوحينا إلى أم موسى ) في القصة : أن أم موسى لما حبلت بموسى لم يظهر عليها الحمل كما يظهر على النساء ، وولدت ولم يعلم بولادتها أحد ، وجعلت ترضعه في خفية ، ثم إنها خشيت أن يطلع عليه الناس ويذبح ، فألقى الله تعالى في قلبها ما ذكره في هذه الآية .
والوحي هو الإعلام في خفية ، فأكثر المفسرين على أن معنى قوله : ( ^ وأوحينا إلى أم موسى ) هو إلهامها ، وألقى هذا المعنى في قلبها ، وقال بعضهم : رأت ذلك رؤيا ، [ وقال ] بعضهم : هو الوحي حقيقة ، وأتاها الملك بهذا من الله ، إلا أنها لم تكن نبية .
وقوله : ( ^ أن أرضعيه ) اختلف القول في مدة الرضاع ، منهم من قال : ثمانية أشهر ، ومنهم من قال : أربعة أشهر ، ومنهم من قال : ثلاثة أشهر .
وقوله : ( ^ فإذا خفت عليه فألقيه في اليم ) الخوف عليه هو لخوف من الذبح .
____________________


( ^ وجاعلوه من المرسلين ( 7 ) فالتقطه آل فرعون ليكون لهم عدوا وحزنا إن فرعون ) * * * * * *
وقوله : ( ^ فألقيه في اليم ) اليم : البحر ، والمراد منه هاهنا على قول جميع المفسرين هو النيل ، قال ابن عباس : دعت بنجار واتخذت تابوتا ، فذهب ذلك النجار وأخبر فرعون ، وجاء بالأعوان ، فطمس الله على عينه حتى لم يهتد إلى شيء ، فعاهد مع الله إن رد عليه بصره ليصرفن الأعوان عنه ، فرد الله بصره عليه ، فصرف الأعوان ، ثم إنه آمن بموسى عليه السلام من بعد ، وهو مؤمن آل فرعون ، واسمه حزقيل .
وقوله : ( ^ ولا تخافي ولا تحزني ) أي : لا تخافي عليه من الغرق ، وقيل : من الضيعة ، وقوله : ( ^ ولا تحزني ) أي : ولا تحزني على فراقه .
وقوله : ( ^ إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين ) ظاهر المعنى ، وقد اشتملت الآية على أمرين ونهيين وخبرين وبشارتين ، أما الأمران : فقوله : ( ^ أن أرضعيه ) ، وقوله : ( ^ فألقيه في اليم ) ، وأما النهيان : فقوله : ( ^ ولا تخافي ولا تحزني ) ، وأما الخبران : فقوله : ( ^ وأوحينا إلى أم موسى ) وكذلك قوله : ( ^ فإذا خفت عليه ) وأما البشارتان : فقوله تعالى : ( ^ إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين ) ، الآية تعد من فصيح القرآن . < < القصص : ( 8 ) فالتقطه آل فرعون . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فالتقطه آل فرعون ) الالتقاط هو وجود الشيء من غير طلب . وفي القصة : أن أم موسى وضعت موسى في التابوت ، وجاءت به وألقته في النيل ، فمر به الماء إلى جانب دار فرعون ، وقد كانت الجواري خرجن لاستقاء الماء ، فرد الماء التابوت في المشرعة التي يستقون منها ، ويقال : تعلق التابوت بالشجر التي كانت ثم ، وموسى هو بالعبرية موشى ، و ' مو ' هو الماء ، و ' شى ' هو الشجر ، وسمي موشى ؛ لأنه وجد بين الماء والشجر ، فأخذت الجواري التابوت ، وذهبن به إلى امرأة فرعون ، وهي آسية بنت مزاحم ، ويقال : إنها كانت من بني إسرائيل ، وكان فرعون نكح منهم هذه المرأة .
وقوله : ( ^ ليكون لهم عدوا وحزنا ) ( هذه اللام لام العاقبة ، وقيل : لام الصيرورة ، فإنهم ما التقطوه ليكون لهم عدوا وحزنا ) ، ولكن صار أمرهم إلى هذا ، فذكر
____________________


( ^ وهامان وجنودهما كانوا خاطئين ( 8 ) وقالت امراة فرعون قرت عين لي ولك لا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وهم لا يشعرون ( 9 ) وأصبح فؤاد أم موسى ) * * * * * * اللام على معنى الصيرورة ، وهذا كقول الشاعر :
( أموالنا لذوي الميراث نجمعها ** ودورنا لخراب الدهر نبنيها )
وقوله : ( ^ إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين ) أي : تاركين طريق الحق . < < القصص : ( 9 ) وقالت امرأة فرعون . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقالت امرأة فرعون قرة عين لي ولك ) في الخبر : أن امرأة فرعون حملت الصبي إلى فرعون ، وقالت : قرة عين لي ولك ، فقال فرعون : قرة عين لك ، فأما لي فلا . وفي هذا الخبر أن النبي قال : ' لو قال فرعون قرة عين لي ، لهداه الله تعالى كما هدى امرأته ' والخبر غريب .
وفي بعض التفاسير : أن فرعون قصد قتله ، وقال : لعله من الأعداء ، فاستوهبته امرأته فوهبه لها .
وقوله : ( ^ لا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا ) روي أن آسية لم يكن لها ولد ، وقيل : كان يموت أولادها ، فقالت : أو نتخذه ولدا لهذا .
وقوله : ( ^ وهم لا يشعرون ) أي : لا يعلمون حقيقة الأمر . < < القصص : ( 10 ) وأصبح فؤاد أم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وأصبح ) قيل : وأصبح أي : صار ، ويقال : هو على حقيقته ، واستعماله في هذا الموضع على طريق المجاز ، ومعناه : أصبحت أم موسى وفؤادها فارغا ، واختلف القول في قوله ( ^ فارغا ) الأكثرون على أن المراد به فارغا من كل شيء إلا من ذكر موسى والوجد عليه ، هذا قول ابن مسعود وابن عباس ومجاهد
____________________


( ^ فارغا إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين ( 10 ) وقالت لأخته قصيه فبصرت به عن جنب وهم لا يشعرون ( 11 ) وحرمنا عليه المراضع من ) * * * * * * وقتادة والضحاك وغيرهم .
والقول الثاني : أن قوله : ( ^ فارغا ) أي : فارغا من الحزن عليه لعلمها بصدق وعد الله تعالى ، وهذا قول أبي عبيدة ، وأنكر القتيبي وغيره هذا القول ، وقالوا : كيف يصح هذا والله تعالى يقول : ( ^ إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها ) ؟ والقول الثالث : ' فارغا ' أي : ناسيا للوحي الذي أنزل عليها ، والعهد الذي أخذ عليها بألا تحزني من شدة البلية عليه ، وهذا معنى قول الحسن ، وقرئ في الشاذ : ' فزعا ' ، وقد بينا أن معنى قوله : ( ^ فأصبح ) أي : صار ، وأنشدوا في هذا شعرا :
( مضى الخلفاء بالأمر الرشيد ** وأصبحت المذمة للوليد )
وقوله : ( ^ إن كادت لتبدي به ) قال ابن عباس : كادت تقول : يا إبناه .
وقوله : ( ^ لولا أن ربطنا على قلبها ) أي : بالصبر ، وقيل : بالإيمان بالوعد ، وقيل : بالعصمة .
وقوله : ( ^ لتكون من المؤمنين ) أي : من المصدقين ، < < القصص : ( 11 ) وقالت لأخته قصيه . . . . . > > وقوله تعالى : ( ^ وقالت لأخته قصيه ) في القصة : أن اسم [ أخته ] كانت مريم ، وقوله : ( ^ قصيه ) أي : اتبعي أثره ، ومنه القصص ؛ لأنها رواية يتبع بعضها بعضا .
وقوله : ( ^ فبصرت به عن جنب ) أي : [ عن بعد ] ، وقيل : عن جانب ، وفي القصة : أنها كانت تمشي جانبا ، وتنظر مختلسة وتري الناس أنها لا تنظر .
وقوله : ( ^ وهم لا يشعرون ) أي : لا يشعرون أن هلاكهم على يد موسى ، وقيل : وهم لا يعلمون أن الصبي موسى ، وأن طالبه أمه وأخته ، وأنشدوا قول الشاعر عن جنب بمعنى بعد :
____________________


( ^ قبل فقالت هل أدلكم على أهل بيت يكفلونه لكم وهم له ناصحون ( 12 ) فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن ولتعلم أن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون ( 13 ) ) * * * * * *
( فلا تسألني نائلا عن جنابة ** فإن امرؤ وسط القباب غريب ) < < القصص : ( 12 ) وحرمنا عليه المراضع . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وحرمنا عليه المراضع من قبل ) أي : منعناه من قبول الرضاع ، وليس المراد من التحريم هو التحريم الشرعي ؛ وإنما المراد من التحريم هو المنع ، قال امرؤ القيس شعرا :
( جالت لتصرعني فقلت لها اقصري ** إني امرؤ صرعى عليك حرام )
أي : ممتنع ، وفي القصة : أن موسى مكث ثمان ليال لا يقبل ثديا ، ويصيح وهم في طلب مرضعة له .
وقوله : ( ^ فقالت هل أدلكم ) يعني : قالت أخت موسى : هل أدلكم ( ^ على أهل بيت يكفلونه لكم ) ؟ .
وقوله : ( ^ وهم له ناصحون ) أي : عليه مشفقون ، والنصح ضد الغش ، وقيل : النصح تصفية العمل من شوائب الفساد ، ومنه قوله : ' إلا إن الدين النصيحة . قيل : لمن ؟ قال : لله ولرسوله وكتابه والمؤمنين ' والخبر ثابت ، رواه تميم الداري .
وفي لقصة : أن قوم فرعون استرابوا بقول أخت موسى فقالوا : [ إنك ] تعرفينه ، وإلا فما معنى نصحك له ؟ فألهمها الله تعالى حتى قالت : قلت هذا رغبة في سرور الملك واتصالنا به ، وروي أن أم موسى لما أتي بها ، ووجد موسى ريحها ، ( نزا ) إلى ثديها فجعل يمصه حتى امتلأ جنباه ريا ، وقال السدي : كانوا يعطونها كل يوم دينارا .
____________________


( ^ ولما بلغ أشده واستوى آتيناه حكما وعلما وكذلك نجزي المحسنين ( 14 ) ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته وهذا من ) * * * * * * < < القصص : ( 13 ) فرددناه إلى أمه . . . . . > >
وقوله : ( ^ فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ) أي : تقر عينها برد موسى إليها ( ^ ولا تحزن ) أي : ولئلا تحزن .
وقوله : ( ^ ولتعلم أن وعد الله حق ) لأنه كان قد وعدها أنه يرده إليها .
وقوله : ( ^ ولكن أكثرهم لا يعلمون ) أي : لا يعلمون أن وعد الله حق . < < القصص : ( 14 ) ولما بلغ أشده . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولما بلغ أشده ) قال ابن عباس : الأشد : ثلاثون سنة ، وعن سفيان الثوري : أربع وثلاثون سنة ، وقيل : ثلاث وثلاثون سنة ، وقيل خمس وعشرون سنة ، وقيل : عشرون سنة ، وقيل : [ ثماني عشرة ] سنة .
وقوله : ( ^ واستوى ) قال ابن عباس : أربعون سنة ، وعن غيره : ( ^ استوى ) أي : انتهى شبابه .
وقوله : ( ^ آتيناه حكما وعلما ) أي : الفقه والعقل والعلم .
وقوله : ( ^ وكذلك نجزي المحسنين ) ظاهر المعنى . < < القصص : ( 15 ) ودخل المدينة على . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ودخل المدينة ) في التفسير : أن المدينة كانت مدينة عين شمس ، وقيل : مدينة منف ، وعن السدي قال : كان موسى يركب من مراكب فرعون ، ويلبس من ملابسه ، وكان يسمى ابن فرعون ، فركب فرعون مرة في حشمه إلى بعض المدائن ، وكان موسى غائبا فرجع وقد ركب فرعون ، فركب في أثره ، فوصل إلى المدينة وقت القائلة ، وقد اشتغل الناس بالقيلولة ، فهو معنى قوله : ( ^ ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها ) أي : غفلوا عن ذكر موسى .
وقوله : ( ^ فوجد فيها رجلين يقتتلان ) في القصة : أنه وجد قبطيا يسخر إسرائيليا في حمل الحطب إلى مطبخ فرعون ، وقوله : ( ^ يقتتلان ) أي : يختصمان ويتنازعان ، وقوله : ( ^ هذا من شيعته وهذا من عدوه ) أى : الإسرائيلي من شيعته ، والقبطي من
____________________


( ^ عدوه فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه فوكزه موسى فقضى عليه قال هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين ( 15 ) قال رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي فغفر له إنه هو الغفور الرحيم ( 16 ) قال رب بما أنعمت علي فلن أكون ظهيرا للمجرمين ) * * * * * * عدوه ، وكانت بنو إسرائيل قد عزوا بمكان موسى ؛ لأنهم كانوا يعلمون أنه منهم ، ويقال : ( ^ هذا من شيعته وهذا من عدوه ) أي : هذا مؤمن وهذا كافر .
وقوله : ( ^ فاستغاثه الذي من شيعته ) الاستغاثة : طلب المعونة ، وقوله : ( ^ فوكزه موسى ) قرأ ( ابن مسعود ) : ' فلكزه موسى ' واللكز والوكز ( واحد ، وهو الضرب بجمع الكف ، وقيل الوكز هو الضرب في الصدر ، واللكز ) هو الضرب في الظهر . وفي بعض التفاسير : ( أن موسى ) عقد ثلاثا وثمانين وضربه ضربة به في صدره ، وكان شديد البطش ، فقتل الرجل ، فهو معنى قوله : ( ^ فقضى عليه ) أي : قتله ، يقال : قضى فلان أي : مات . فإن قيل : كيف يجوز هذا على موسى ؟ قلنا : وهو لم يقصد القتل ، وإنما وقع القتل خطأ ، وكان قصده استنقاذ الإسرائيلي من ظلمه .
وقوله : ( ^ قال هذا من عمل الشيطان ) أي : من تزيينه ، وقوله : ( ^ إنه عدو مضل مبين ) أي : مضل بين الضلالة ، < < القصص : ( 16 ) قال رب إني . . . . . > > قوله تعالى : ( ^ قال رب إني ظلمت نفسي ) يعني : بقتل القبطي من غير أمره ( ^ فاغفر لي ) أي : فاغفر لي بما عملت .
وقوله : ( ^ فغفر له إنه هو الغفور الرحيم ) أي : غفر الله له ، إن الله غفور رحيم . < < القصص : ( 17 ) قال رب بما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال رب بما أنعمت علي ) مننت علي بالمغفرة .
وقوله : ( ^ فلن أكون ظهيرا للمجرمين ) أي : معاونا للمجرمين ، وفي بعض التفاسير : أن قوله : ( ^ فلن أكون ظهيرا للمجرمين ) كانت زلة من موسى حين لم يقرن به مشيئة الله أو الاستغاثة من الله ، وقلما يقول الإنسان هذا القول ، ويطلق هذا الإطلاق إلا ابتلى ، فابتلى موسى في اليوم الثاني ما ذكره الله تعالى ، وهو قوله تعالى :
____________________


( ( 17 ) فأصبح في المدينة خائفا يترقب فإذا الذي استنصره بالأمس يستصرخه قال له موسى إنك لغوي مبين ( 18 ) فلما أن أراد أن يبطش بالذي هو عدو لهما قال يا موسى أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس إن تريد إلا أن تكون جبارا في الأرض وما تريد ) * * * * * * < < القصص : ( 18 ) فأصبح في المدينة . . . . . > > ( ^ فأصبح في المدينة خائفا يترقب ) . قال سعيد بن جبير : يلتفت ويقال : ينتظر الطلب ، وفي القصة : أن موسى حين قتل ذلك الرجل لم يره أحد ، ودفن لرجل في الرمل . وروي أن قومه وجدوه قتيلا ، فجاءوا إلى فرعون وذكروا له ذلك . فقال : اطلبوا قاتله لأقيده به ، فجعلوا يطلبونه وموسى يخاف .
وقوله : ( ^ فإذا الذي استنصره بالأمس يستصرخه ) أي : يستغيث به ويصيح به من بعد ، وكان ذلك الإسرائيلي سخره قبطي آخر ، فبصر به موسى فطلب منه المعونة .
وقوله : ( ^ قال له موسى إنك لغوى مبين ) الأكثرون أن هذا قاله موسى للإسرائيلي ، فإنه كان أغواه أمس أي : أوقعه في الغواية ، فمعنى قوله : ( ^ غوى ) : موقع في الغواية .
وقوله : ( ^ مبين ) أي : بين ، ويقال : إن هذا قاله للقبطي ، والأصح هو الأول . < < القصص : ( 19 ) فلما أن أراد . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فلما أن أراد أن يبطش بالذي هو عدو لهما ) في التفسير : إن موسى أدركته الرقة والرحمة للإسرائيلي ، فقصد أن يبطش بالقبطي ، فظن الإسرائيلي أنه يريد أن يبطش به ؛ لأنه كان قال له : ' إنك لغوى مبين ' .
وقوله : ( ^ قال يا موسى أتريد أن تقتلني ) يعني : قال الإسرائيلي : ( ^ كما قتلت نفسا بالأمس إن تريد ) أي : ما تريد ( ^ إلا أن تكون جبارا في الأرض ) ، أي : تقتل على الغضب ، وكل من قتل على الغضب فهو جبار ، ويقال : من قتل نفسين بغير حق فهو من جبابرة الأرض .
وقوله : ( ^ وما تريد أن تكون من المصلحين ) أي : الرافقين بالناس ، وفي القصة : أن الإسرائيلي لما قال هذا وسمعه القبطي ، عرف أن الذي قتل بالأمس إنما قتله موسى ، فمر إلى فرعون وذكر له ذلك ، فبعث في طلب موسى ليقتله به . < < القصص : ( 20 ) وجاء رجل من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وجاء رجل من أقصى المدينة يسعى ) يقال : كان اسمه شمعون ، ويقال : شمعان ، وقيل : هو ( حزقيل ) مؤمن [ من ] آل فرعون .
____________________


( ^ أن تكون من المصلحين ( 19 ) وجاء رجل من أقصا المدينة يسعى قال يا موسى إن الملأ يأتمرون بك ليقتلوك فاخرج إني لك من الناصحين ( 20 ) فخرج منها خائفا يترقب قال رب نجني من القوم الظالمين ( 21 ) ولما توجه تلقاء مدين قال عسى ربي أن ) * * * * * *
وقوله : ( ^ قال يا موسى إن الملأ يأتمرون بك ) أي : يتشاورون في قتلك ، وقيل : يأمر بعضهم بعضا بقتلك ، وقيل : إن فرعون قال : أين وجدتموه فاقتلوه .
وقوله : ( ^ فاخرج إني لك من الناصحين ) أي : من الناصحين لك في الأمر بالخروج ، والنصح للإنسان هو الإشارة عليه بما يصلح أمره ، وقد كان السلف يطلب هذا بعضهم من بعض . قال أبو بكر رضي الله عنه حين خطب : إن أحسنت فأعينوني ، وإن زغت فقوموني . وروي أن رجلا قال لعمر : اتق الله يا عمر ، فأنكر عليه بعضهم ، فقال عمر : دعه ، فما نزال بخير ما قيل لنا هذا . وعن بعضهم أنه قيل له : أتريد أن تنصح ؟ قال : أما سرا فنعم ، وأما جهرا فلا . < < القصص : ( 21 ) فخرج منها خائفا . . . . . > >
قوله : ( ^ فخرج منها خائفا يترقب ) أي : ينتظر الطلب ، وفي القصة : أن فرعون بعث لطلبه حين أخبر بهربه ، وقال : اركبوا ثنيات الطريق ، فإنه لا يعرف كيف الطريق .
وروي أنه خرج متوهجا لا يدري أين ذهب ، فبعث الله تعالى ملكا حتى هداه إلى الطريق ، وفي بعض التفاسير : أنه خرج حافيا يعدو ثمان ليال ليس معه زاد ، قال ابن عباس : وهو أول ابتلاء من الله لموسى يسقط خف قدمه ، وجعل يأكل البقل حتى كان يرى خضرته في بطنه .
وقوله : ( ^ قال رب نجني من القوم الظالمين ) ظاهر المعنى . < < القصص : ( 22 ) ولما توجه تلقاء . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولما توجه تلقاء مدين ) أي : قبل مدين .
وقوله : ( ^ قال عسى ربي أن يهديني ) أي : يرشدني ربي ( ^ سواء السبيل ) أي : وسط الطريق ، ووسط الطريق هو السبيل الذي يوصل إلى المقصود ، ومدين اسم رجل نسبت البلدة إليه ، قال الشاعر في المدائن :
____________________


( ^ يهديني سواء السبيل ( 22 ) ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان قال ما خطبكما قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ ) * * * * * *
( رهبان مدين لو رأوك تنزلوا ** والعصم من شعف العقول الفادر )
وقال أهل المعاني : التوجه إلى جهة من الجهات .
وقوله : ( ^ تلقاء مدين ) قال أبو عبيدة : نحو مدين .
وقوله : ( ^ عسى ربي أن يهديني سواء السبيل ) قال مجاهد : طريق مدين . < < القصص : ( 23 ) ولما ورد ماء . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولما ورد ماء مدين ) يعني : لما ورد موسى ماء مدين ، وهو بئر كانوا يسقون منها أغنامهم ومواشيهم .
وقوله : ( ^ وجد عليه أمة من الناس يسقون ) أي : جماعة .
وقوله : ( ^ ووجد من دونهم امرأتين ) أي : سوى الجماعة امرأتين ، وقيل : بعيدا من الجماعة امرأتين .
وقوله : ( ^ تذودان ) أي : تحبسان وتكفان أغنامهما من مخالطة أغنام الناس .
وقال قتادة : تزودان أي : تكفان الناس عن أغنامهما ، قال الشاعر :
( فقد سلبت عصاك بنو تميم ** فلا أدري بأي عصا تذود )
وأنشد قطرب شعرا :
( أبيت على باب القوافي كأنما ** أذود بها سربا من الوحش نزعا )
وقوله : ( ^ ما خطبكما ) أي : قال موسى للمرأتين : ما خطبكما ؟ أي : ما شأنكما ؟ والخطب : الأمر المهم ، وإنما سأل هذا عنهما ؛ لأنهما لا تسقيان الغنم مع الناس .
وقوله : ( ^ قالتا لا نسقي ) يعني : لا نسقي غنمنا ، وقوله : ( ^ حتى يصدر الرعاء ) ( وقرئ : ' حتى يصدر الرعاء ' فقوله : ( ^ حتى يصدر الرعاء ) أي : يرجع الرعاء بأغنامهم ، وقوله : ( ^ حتى يصدر الرعاء ) ) . أي : يصدر الرعاء أغنامهم ، قال
____________________


( كبير ( 23 ) فسقى لهما ثم تولى إلى الظل فقال رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير ( 24 ) فجاءته إحداهما تمشي على استحياء قالت إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما ) * * * * * * قتادة . كانتا تسقيان أغنامهما ما تفضل من مياه القوم . وقال بعضهم : لم تسقيا أغنامهما كراهة مزاحمة الرجال .
وقوله : ( ^ وأبونا شيخ كبير ) لا يقدر على سقي الغنم ، كأنهما جعلتا ذلك عذرا لهما ، وقيل : إنما قالتا ذلك استعطافا لقلب موسى حتى يسقيهما ، قال ابن عباس : وصل موسى أي : ماء مدين وخضرة البقل يرى في أمعائه من الهزال . < < القصص : ( 24 ) فسقى لهما ثم . . . . . > >
وقوله : ( ^ فسقى لهما ) في القصة : أن القوم رجعوا بأغنامهم ، وغطوا رأس البئر بحجر ، لا يرفعه إلا عشرة نفر ، فجاء موسى ورفع الحجر وحده ، وسقى غنم المرأتين . ويقال : إنه نزع ذنوبا ودعا فيه بالبركة ، فروى منه جميع الغنم . وذكر ابن إسحاق : أن موسى زاحم القوم وأخرهم ، ونحاهم عن رأس البئر وسقى غنم المرأتين .
وقوله : ( ^ ثم تولى إلى الظل ) يقال : كان ظل شجرة ، ويقال : كان ظل حائط بلا سقف .
وقوله : ( ^ فقال رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير ) أجمع المفسرون على أنه طلب من الله الطعام لجوعه ، قال ابن عباس فلقة خبز ، أو قبضة تمر . وقال سعيد بن جبير : لم يكن على وجه الأرض أكرم منه ، وكان محتاجا إلى شق تمرة . وقال مجاهد : طلب الخبز . وفي بعض الآثار : أن الله تعالى أخرج للخبز بركات السموات والأرض . وعن بعضهم : لولا الخبز ما عبد الله . والعرب تسمي الخبز جابرا ، قال بعضهم شعرا :
( لا تلوموني ولوموا جابرا ** فجابر كلفني الهواجرا )
يعني : العمل بالهاجرة . < < القصص : ( 25 ) فجاءته إحداهما تمشي . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فجاءته إحداهما ) في الآية حذف ، وهو أن المرأتين رجعتا إلى أبيهما ، وأكثر أهل التفسير أن أباهما كان هو : شعيب النبي عليه السلام وقال الحسن البصري : هو رجل ممن آمن بشعيب ، وقال بعضهم : هو ابن أخي شعيب ، فلما
____________________


( ^ سقيت لنا فلما جاءه وقص عليه القصص قال لا تخف نجوت من القوم الظالمين ( 25 ) قالت إحداهما يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين ( 26 ) قال إني أريد ) * * * * * * رجعتا إلى أبيهما بسرعة أنكر رجوعهما ، فذكرتا له قصة الرجل ، فبعث إحداهما في طلبه .
وقوله : ( ^ تمشي على استحياء ) روى عمرو بن ميمون ، عن عمر أنه قال : ليبست بسلفع من النساء ، ولا خراجة ولا ولاجة ، ولكن وضعت كمها على وجهها استحياء .
وقوله : ( ^ قالت إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا ) أي : ليطعمك ويثيبك أجر ما سقيت لنا أي : عوض ما سقيت لنا . قال أبو حازم سلمة بن دينار : لما سمع موسى هذا أراد ألا يذهب ولكن كان جائعا ، فلم يجد بدا من الذهاب ، فمشت المرأة ومشى موسى خلفها ، فجعلت الريح تضرب ثوبها ، وتصف عجيزتها ، فكره موسى ذلك ، فقال : يا أمة الله ، امشي خلفي وصفي لي الطريق ، ففعلت كذلك ، فلما وصل موسى إلى دار شعيب ، فإذا العشاء تهيأ ، فقال : يا شاب ، اجلس ، فكل ، فقال : معاذ الله ، إنا أهل بيت لا نطلب على عمل من أعمال الآخرة عوضا من الدنيا ، فقال له شعيب : إن هذا عاداتي وعادات آبائي ، نقري الضيف ونطعم الطعام ، فجلس وأكل . هذا كله قول أبي حازم .
وقوله : ( ^ فلما جاءه وقص عليه القصص ) يعني : ما لقي من فرعون وأمره من أوله إلى آخره .
وقوله : ( ^ لا تخف نجوت من القوم الظالمين ) إنما قال هذا ؛ لأنه لم يكن لفرعون سلطان على مدين ، والظالمين : فرعون وقومه . < < القصص : ( 26 ) قالت إحداهما يا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قالت إحداهما يا أبت استأجره ) أي : استأجره لرعي الغنم . وفي القصة : أن شعيبا قال لابنته : وما علمك بقوته وأمانته ؟ فقالت : أما قوته فلأنه حمل حجرا لا يحمله إلا عشرة من الرجال ، وأما أمانته فإنه قال لي : امش خلفي لئلا تصف
____________________


( ^ أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثماني حجج فإن أتممت عشرا فمن عندك وما أريد أن أشق عليك ستجدني إن شاء الله من الصالحين ( 27 ) قال ذلك بيني ) * * * * * * الريح بدنك ، ويقال : القوى فيما ما يلي ، والأمين فيما يستودع . < < القصص : ( 27 ) قال إني أريد . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إني أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين ) أكثر أهل التفسير : أنه زوجه الصغرى منهما ، واسمها صفوراء ، وهي التي ذهبت لطلب موسى .
وقوله : ( ^ على أن تأجرني ) أي : تكون أجيري ، وقيل : على أن تثيبني . ( ^ ثماني حجج ) أي : ثمان سنين .
قوله : ( ^ فإن أتممت عشرا فمن عندك ) يعني : هو تبرع من عندك .
وقوله : ( ^ وما أريد أن أشق عليك ) أي : ما ألزمك تمام العشرة إلا أن تتبرع .
وقوله : ( ^ ستجدني إن شاء الله من الصالحين ) أي : الرافقين بك ، وهو مثل قوله تعالى : ( ^ قال اخلفني في قومي وأصلح ) أي : ارفق . < < القصص : ( 28 ) قال ذلك بيني . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال ذلك بيني وبينك ) أي : هذا الشرط بيني وبينك . ( ^ أيما الأجلين قضيت ) أي : أي الأجلين قضيت ، و ' ما ' صلة .
وقوله : ( ^ فلا عدوان علي ) أي : لا أطلب بالزيادة ، وقوله : ( ^ والله على ما نقول وكيل ) أي : شاهد ، وقيل : حفيظ . وقد روي عن النبي أنه قال : ' أجر موسى نفسه بطعمة بطنه وعفة فرجة ' . وفي بعض الأخبار : أن النبي سئل : أي
____________________


( ^ وبينك أيما الأجلين قضيت فلا عدوان علي والله على ما نقول وكيل ( 28 ) فلما قضى ) * * * * * * الأجلين وفى موسى ؟ قال : ' أكملهما وأتمهما ' .
وروى شداد بن أوس عن النبي : ' أن شعيبا بكى حتى عمي فرد الله عليه بصره ، ( ثم بكى حتى عمي ، فرد الله عليه بصره ) ، ثم بكى حتى عمي ، فقال الله تعالى : لم تبك يا شعيب ؟ أخوفاً من النار أو طمعا في الجنة ؟ فقال : لا يا رب ، ولكن أحبك وقال بعضهم : شوقا إلى لقائك قال : يا شعيب ، ولذلك أخدمتك موسى كليمي ' والخبر غريب .
وأما قصة العصا : إن شعيبا قال لابنته : أعطي موسى عصا ليتقوى بها على رعي الغنم ، وكان عنده عصا أودعها ملك منه ، فدخلت بنت شعيب ، ووقعت هذه العصا بيدها وخرجت بها ، فقال شعيب : ردي هذه العصا ، وخذي عصا أخرى ، فردتها ، وأرادت أن تأخذ عصا أخرى فوقعت بيدها هذه العصا ، هكذا ثلاث مرات ، فسلم
____________________


( ^ موسى الأجل وسار بأهله آنس من جانب الطور نارا قال لأهله امكثوا إني آنست نارا ) * * * * * * شعيب العصا إلى موسى ، وخرج موسى بالعصا ، ثم إن الشيخ ندم فذهب في أثره ، وطلب منه أن يرد العصا إليه ، وأبى موسى ، فقالا : نتحاكم إلى أول من يلقانا ، فلقيهما ملك في صورة رجل ، ( فحكم بأن يطرح ) العصا ، فمن أطاق حملها فهي له ، فطرح موسى العصا ، فجاء شعيب ليأخذها فلم يطق حملها ، وجاء موسى فأخذها وذهب بالعصا . أورد هذا وهب وابن إسحاق وغيرهما . < < القصص : ( 29 ) فلما قضى موسى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فلما قضى موسى الأجل وسار بأهله ) في القصة : أن موسى لما أتم الأجل وسلم شعيب ابنته إليه ، قال موسى للمرأة : اطلبي من أبيك ليجعل بعض الغنم لنا ، فطلبت من أبيها ذلك ، فقال شعيب : كل ما ولدت هذا العام على غير شيتها ، وقيل : كلما ولدت بلقاء فهي لكما ، فجاء موسى إلى الماء الذي تشرب منه الغنم ، ووضع العصا في الماء ، وروي أنه كلما شربت شاة من الغنم فجعل يضرب جنبها بالعصا ، فولدت ذلك العام كلها على غير شيتها ، وقال : ولدت بلقاء ، ثم إن موسى عليه السلام استأذن من شعيب ليرجع إلى مصر ، يزور والدته وأخاه ، فأذن له ، فسار بأهله إلى جانب مصر .
وقوله : ( ^ آنس من جانب الطور نارا ) روي أن موسى كان رجلا غيورا ، وكان يصحب الرفقة بالليل ، ويفارقهم بالنهار ، فلما كانت الليلة التي أراد الله كرامته فيها ، أخطأ الطريق ؛ لأن الظلمة اشتدت واشتد البرد ، وانقطع عن الرفقة فجعل يقدح الزند فلا يورى ، ثم إنه أبصر نارا من قبل الطور ، وكان نورا ولم تكن نارا ، فهو معنى قوله تعالى : ( ^ آنس من جانب الطور نارا ) أي : أبصر .
وقوله : ( ^ قال لأهله امكثوا إني آنست نارا ) أي : أبصرت نارا .
____________________


( ^ لعلي آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون ( 29 ) فلما أتاها نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله رب العالمين ) * * * * * *
قوله تعالى : ( ^ لعلي آتيكم منها بخبر ) أي : بخبر عن الطريق ؛ لأنه قد أخطأ الطريق ، وقوله : ( ^ أو جذوة من النار ) أي : قطعة من النار ، وقيل : عود في رأسه نار .
وقوله : ( ^ لعلكم تصطلون ) أي : ( تصطلون ) بها فتذهب عنكم البرد ، ويقال : أحسن من الصلى في لشتاء . < < القصص : ( 30 ) فلما أتاها نودي . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فلما أتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن ) أي : يمين موسى ، والشاطئ هو الجانب .
وقوله : ( ^ في البقعة المباركة ) سمى البقعة المباركة لأن الله تعالى كلم موسى فيها ، فإن قيل : فلم لم يسم الشجرة مباركة وقد قال : ( ^ من الشجرة ) ؟ قلنا : لأنه إذا ذكرت البركة في البقعة ، فقد ذكرت في الشجرة ، فذكر البقعة ؛ لأنها أعم .
وقوله : ( ^ من الشجرة ) قالوا : كانت شجرة العوسج هي أول شجرة غرست في الأرض ، وقيل : شجر العليق .
وقوله : ( ^ أن ياموسى إني انا الله رب العالمين ) أى : رب الجن والإنس والملائكة والخلائق أجمعين .
وقوله : ( ^ من الشجرة ) قال الزجاج والنحاس وغيرهما : كلم الله موسى من الشجرة بلا كيف . وعن الضحاك : من نحو الشجرة . وعند المعتزلة : أن الله تعالى خلق كلاما في الشجرة ، فسمع موسى ذلك الكلام ، وهذا عندنا باطل ، وذلك لأن الله تعالى هو الذي كلم موسى على ما ورد به النص ، وإذا كان على هذا الوجه الذي قالوا فيكون الله خالقا لا مكلما ؛ لأنه يقال : خلق فهو خالق ، ولا يقال : خلق فهو مكلم .
وفي القصة : أن موسى لما رأى النار ، ترك أهله وولده ، وتوجه نحو النار ، فبقي أهله
____________________


( ( 30 ) وأن ألق عصاك فلما رآها تهتز كأنها جان ولى مدبرا ولم يعقب يا موسى أقبل ولا تخف إنك من الآمنين ( 31 ) اسلك يدك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوء ) * * * * * * في ذلك المكان ثلاثين سنة ، حتى مر بها راع فرآها حزينة باكية ، فردها إلى أبيها ، ذكره النقاش في تفسيره .
وقوله : ( ^ إني أنا الله رب العالمين ) قد بينا من قبل ، < < القصص : ( 31 ) وأن ألق عصاك . . . . . > > قوله تعالى : ( ^ وأن ألق عصاك ) وفي القصة : أن العصا كان من آس الجنة ، وقعت إلى آدم ، ثم من آدم إلى نوح ، ثم من نوح إلى إبراهيم ، ثم من إبراهيم إلى شعيب ، وكان لا يأخذها غير نبي إلا أكلته ، وكان مكتوبا عليها بالسريانية أنا الأول أنا الآخر أنا الحي الذي لا يموت أبدا .
وقوله : ( ^ فلما رآها تهتز ) أي : تتحرك ( ^ كأنها جان ) الجان : الحية الصغيرة ، والثعبان : الحية العظيمة .
وقد ذكرنا التوفيق بين الآيتين ، قد قال بعضهم : كان في ابتداء الأمر حية صغيرة ، ثم صارت تعظم حتى صارت ثعبانا .
وقوله : ( ^ ولى مدبرا ) أي : من الخوف ، فإن قيل : لم خاف موسى وهو في مثل ذلك المقام ؟ قلنا : لأنه رأى شيئا بخلاف العادة ، ومن رأى شيئا بخلاف العادة فخاف عذر ، وقد روي أنها لما صارت حية ابتلعت ما حولها من لصخور والأشجار ، وسمع موسى لأسنانها صريفا عظيما ، فهرب .
وقوله : ( ^ ولم يعقب ) أي : لم يلتفت ، وقوله : ( ^ يا موسى أقبل ولا تخف إنك من الآمنين ) ظاهر المعنى . < < القصص : ( 32 ) اسلك يدك في . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ اسلك يدك في جيبك ) أي : أدخل يدك في جيبك ، وفي القصة : أنه كانت عليه مدرعة مصرية من صوف .
وقوله : ( ^ تخرج بيضاء من غير سوء ) يقال : خرجت ولها شعاع كضوء الشمس .
وقوله : ( ^ واضمم إليك جناحك من الرهب ) حكى عطاء عن ابن عباس أن
____________________

( ^ واضمم إليك جناحك من الرهب فذانك برهانان من ربك إلى فرعون وملئه إنهم كانوا قوما فاسقين ( 32 ) قال رب إني قتلت منهم نفسا فأخاف أن يقتلون ( 33 ) وأخي هارون هو أفصح مني لسانا فأرسله معي ردءا يصدقني إني أخاف أن يكذبون ( 34 ) ) * * * * * * معناه : ضع يدك على صدرك . والجناح : اليد ، قال : وما من خائف بعد موسى إلا إذا وضع يده على صدره زال خوفه . وذكر الفراء في كتابه : أن الجناح هاهنا هو لعصا ، ومعناه : اضمم إليك عصاك . ومن المعروف أن الجناح هو العضد ، وقيل : جميع اليد ، وقيل : ما تحت الإبط ، والخائف إذا ضم إليه يده خف خوفه . وعن أبي عمرو بن العلاء أن الرهب هو الكم به ، فيكون معنى الآية على هذا : واضمم إليك عصاك ويدك التي في كمك فقد جعلناها آيتين لك ، ويقرأ : ' من الرهب ' وقيل : الرهب والرهب بمعنى واحد كالرشد والرشد ، والمعنى الظاهر فيه أنه الخوف .
وقوله : ( ^ فذاناك برهانان من ربك ) أي : آيتان وحجتان من ربك .
وقوله : ( ^ إلى فرعون وملئه ) يعني : وأتباعه .
وقوله : ( ^ إنهم كانوا قوما فاسقين ) أي : خارجين عن الطاعة . < < القصص : ( 33 ) قال رب إني . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ قال رب إني قتلت منهم نفسا فأخاف أن يقتلون ) يعني : القبطي . < < القصص : ( 34 ) وأخي هارون هو . . . . . > >
وقوله : ( ^ وأخي هارون هو أفصح مني لسانا ) قال أهل التفسير : كان في لسان موسى عقدة من الوقت الذي أخذ بلحية فرعون ، وأخذ الجمرة بعد ذلك وألقاه في فيه على ما ذكرنا من قبل .
وقوله : ( ^ فأرسله معي ردءا ) أي : عونا . ( ^ يصدقني ) أي مصدقا لي ، وقرئ : ' يصدقني ' بسكون القاف أي : إن كذبوني هو يصدقني .
وقوله : ( ^ إني أخاف أن يكذبون ) يعني : فرعون وقومه .
____________________


( ^ قال سنشد عضدك بأخيك ونجعل لكما سلطانا فلا يصلون إليكما بآياتنا أنتما ومن اتبعكما الغالبون ( 35 ) فلما جاءهم موسى بآياتنا بينات قالوا ما هذا إلا سحر مفترى وما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين ( 36 ) وقال موسى ربي أعلم بمن جاء بالهدى من ) * * * * * * < < القصص : ( 35 ) قال سنشد عضدك . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال سنشد عضدك بأخيك ) وهذا على طريق التمثيل ؛ لأن قوة اليد بالعضد . وفي الكلام المنقول من العرب أن رجلا قيل له : مات أبوك ، قال : ملكت نفسي ، قيل له : مات ولدك ، قال : تفرغ قلبي ، قيل : ماتت زوجتك ، قال : تجدد فراشي ، قيل : مات أخوك ، قال : وانفصام ظهراه ، وقال الشاعر :
( أخاك أخاك إن من لا أخا له ** كساع إلى لهيجا بغير سلاح )
( وإن ابن عم المرء فاعلم جناحه ** وهل ينهض البازي بغير جناح ؟ ! )
وقدم الله الأخ على سائر الأقارب في قوله تعالى : ( ^ يوم يفر المرء من أخيه ) لأن الإنسان إلى أخيه أميل ، وبه آنس ، وإليه أسكن .
وقوله : ( ^ ونجعل لكم سلطانا ) أي : حجة .
وقوله : ( ^ فلا يصلون إليكما بآياتنا ) أي : لا يصلون إليكما لمكان آياتنا ، ويقال : في الآية تقديم وتأخير ، وتقديره : ونجعل لكما سلطانا بآياتنا فلا يصلون إليكما .
وقوله : ( ^ أنتما ومن اتبعكما الغالبون ) الغالبون لفرعون وقومه . < < القصص : ( 36 ) فلما جاءهم موسى . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ فلما جاءهم موسى بآياتنا بينات ) أي : واضحات .
وقوله : ( ^ قالوا ما هذا إلا سحر مفترى ) أي : مختلق .
وقوله : ( ^ ما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين ) أي : الذين مضوا . < < القصص : ( 37 ) وقال موسى ربي . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ وقال موسى ربي أعلم بمن جاء بالهدى من عنده ) يعني : أعلم
____________________


( ^ عنده ومن تكون له عاقبة الدار إنه لا يفلح الظالمون ( 37 ) وقال فرعون يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري فأوقد لي يا هامان على الطين فاجعل لي صرحا لعلي أطلع إلى إله موسى وإني لأظنه من الكاذبين ( 38 ) واستكبر هو وجنوده في الأرض بغير الحق ) * * * * * * بمن جاء بالهدى ، فأنا الذي جئت بالهدى من عنده .
وقوله : ( ^ ومن تكون له عاقبة الدار ) أي : وأعلم بمن تكون له عاقبة الدار ، وهي الجنة .
وقوله : ( ^ إنه لا يفلح الظالمون ) أي : لا يسعد من أشرك بالله . < < القصص : ( 38 ) وقال فرعون يا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقال فرعون يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري ) يقال : إنه كان بين قول هذا وبين قوله : ( ^ أنا ربكم الأعلى ) أربعون سنة .
وقوله : ( ^ فأوقد لي يا هامان على الطين ) أي : اطبخ لي الطين حتى يصير آجرا ، ويقال : إنه أول من اتخذ الآجر .
وقوله : ( ^ فاجعل لي صرحا ) أي : قصرا عاليا ، وقيل : منارة .
وقوله تعالى : ( ^ لعلي أطلع إلى إله موسى ) أي : أناله وأصيبه .
وفي القصة : أن طول الصرح كان شيئا كبيرا . ذكر في بعض التفاسير : أن صرح فرعون كان طوله خمسة آلاف ذراع وخمسين ذراعا ، وعرضه ثلاثة آلاف ذراع ونيف .
وكان فرعون لا يقدر أن يقوم على أعلاه ؛ مخافة أن تنسفه الريح ، وذكر السدي أن فرعون علا ذلك الصرح ، ورمى بنشابة إلى السماء ، فرجعت إليه متلطخة بالدم ، فقال : قد قتلت إله موسى .
وقوله : ( ^ وإني لأظنه من الكاذبين ) أي : لأظنه من الكاذبين في زعمه أن للأرض والخلق إلها غيري .
____________________


( ^ وظنوا أنهم إلينا لا يرجعون ( 39 ) فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين ( 40 ) وجعلناهم أئمة يدعون إلى النار ويوم القيامة لا ينصرون ( 41 ) وأتبعناهم في هذه الدنيا لعنة ويوم القيامة هم من المقبوحين ( 42 ) ولقد آتينا موسى الكتاب من بعد ما أهلكنا القرون الأولى بصائر للناس وهدى ورحمة لعلهم يتذكرون ) * * * * * * < < القصص : ( 39 ) واستكبر هو وجنوده . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ واستكبر هو وجنوده في الأرض بغير الحق وظنوا أنهم إلينا لا يرجعون ) أي : لا ينقلبون . < < القصص : ( 40 ) فأخذناه وجنوده فنبذناهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم ) أي : طرحناهم في البحر .
وقوله : ( ^ فانظر كيف كان عاقبة الظالمين ) يعني : فرعون وقومه . < < القصص : ( 41 ) وجعلناهم أئمة يدعون . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وجعلناهم أئمة يدعون إلى النار ) أي : قادة .
وقوله : ( ^ ويوم القيامة لا ينصرون ) أي : لا يمنعون من العذاب . < < القصص : ( 42 ) وأتبعناهم في هذه . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ وأتبعناهم في هذه الدنيا لعنة ) أي : أتبعنا العذاب في الدنيا لعنة .
وقوله : ( ^ ويوم القيامة هم من المقبوحين ) أي : المعذبين ، ويقال من المشبوهين أي : بسواد الوجه وزرقة العين . < < القصص : ( 43 ) ولقد آتينا موسى . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولقد آتينا موسى الكتاب ) أي : التوراة ، وقوله : ( ^ من بعد ما أهلكنا القرون الأولى ) وهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم لوط وقوم شعيب وغيرهم .
وقوله : ( ^ بصائر للناس ) أي : دلالات للآخرين .
وقوله : ( ^ وهدى ورحمة لعلهم يتذكرون ) أي : يتعظون بالدلالات .
قوله تعالى : ( ^ وما كنت بجانب الغربي ) أي : ما كنت بناحية الجبل مما يلي الغرب ، وقوله : ( ^ إذا قضينا إلى موسى الأمر ) أي : أحكمنا مع موسى الأمر ، وذلك بإرساله إلى فرعون وقومه .
____________________


( ( 43 ) وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين ( 44 ) ولكنا أنشأنا قرونا فتطاول عليهم العمر وما كنت ثاويا في أهل مدين تتلو عليهم آياتنا ولكنا كنا مرسلين ( 45 ) وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك ) * * * * * * < < القصص : ( 44 ) وما كنت بجانب . . . . . > >
وقوله : ( ^ وما كنت من الشاهدين ) أي : الحاضرين ذلك المقام ، ومعنى هذا : أنك لم تكن تكن شاهدا ولا حاضرا ذلك المقام ، وهذا العلم لك من قبلنا . < < القصص : ( 45 ) ولكنا أنشأنا قرونا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولكنا أنشأنا قرونا فتطاول عليهم العمر ) روي عن أبي سعيد الخدري أنه قال : ما اهلك الله تعالى أمة من الأمم بعد إنزاله التوراة على موسى غير القرية التي اعتدت في السبت ، فمسخوا ، يعني : أهل القرية .
وقوله : ( ^ وما كنت ثاويا ) أي : مقيما ( ^ في أهل مدين ) .
وقوله : ( ^ تتلوا عليهم آياتنا ) وقال هذا لأن شعيبا كان يتلوا عليهم آيات الله ، وقيل : هذا كان موسى ، والأول أظهر ، وقوله : ( ^ ولكنا كنا مرسلين ) أي : نحن الذين أرسلناهم . < < القصص : ( 46 ) وما كنت بجانب . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ) روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال في معنى هذه الآية : إن الله تعالى قال : يا أمة محمد ، أعطيتكم قبل أن تسألوني ، وأجبتكم قبل أن تدعوني ، وغفرت لكم قبل أن تستغفروني . فهذا هو معنى النداء ، ونقل بعضهم هذا مسندا إلى النبي .
وقال مقاتل بن حيان : معنى قوله : ( ^ نادينا ) هو أنه قال لهذه الأمة ، وهم في
____________________


( ^ لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون ( 46 ) ولولا أن تصيبهم مصيبة بما قدمت أيديهم فيقولوا ربنا لولا أرسلت إلينا رسولا فنتبع آياتك ونكون من المؤمنين ( 47 ) فلما جاءهم الحق من عندنا قالوا لولا مثل أوتي موسى أو لم يكفروا بما ) * * * * * * أصلاب آبائهم : آمنوا بمحمد إذا بعثته .
وفي القصة : أن موسى لما سمع هذا من الله تعالى : قال : يا رب ، إنما جئت لوفادة أمة محمد .
وقوله : ( ^ ولكن رحمة من ربك ) قد ثبت عن النبي أنه قال : ' إن الله تعالى كتب كتابا قبل أن يخلق آدم بألفي عام ، وهو عنده فوق عرشه : سبقت رحمتي غضبي ' .
وقوله تعالى : ( ^ لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون ) ظاهر المعنى . < < القصص : ( 47 ) ولولا أن تصيبهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولولا أن تصيبهم مصيبة بما قدمت أيديهم فيقولوا ربنا لولا أرسلت إلينا رسولا فنتبع آياتك ونكون من المؤمنين ) معنى الآية : أنهم لولا قولهم هذا ، واحتجاجهم بترك إرسال الرسل ، وإلا لعاجلناهم بالعقوبة ، ومنهم من قال : في الآية تقديم وتأخير ، وتقدير الآية : ولولا أنهم يقولون : لولا أرسلت إلينا رسولا فنتبع آياتك ، ونكون من المؤمنين ، لأصابتهم مصيبة بما قدمت أيديهم ، والمصيبة : العقوبة . < < القصص : ( 48 ) فلما جاءهم الحق . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فلما جاءهم الحق من عندنا ) في الحق قولان : أحدهما : أنه محمد ، والآخر : أنه القرآن .
____________________


( ^ أوتي موسى من قبل قالوا سحران تظاهرا وقالوا إنا بكل كافرون ( 48 ) قل فأتوا بكتاب من عند الله هو أهدى منهما أتبعه إن كنتم صادقين ( 49 ) فإن لم يستجيبوا لك ) * * * * * *
وقوله : ( ^ قالوا ) يعني : قال المشركون ( ^ لولا أوتي ) أي : هلا أوتي ( ^ مثل ما أوتي موسى ) أي : من العصا ، واليد البيضاء .
وقوله : ( ^ أو لم يكفروا بما أوتي موسى من قبل ) يعني : أن المشركين كفروا بموسى .
وقوله : ( ^ قالوا ساحران تظاهرا ) يعني : موسى ومحمدا ، وقال مجاهد : موسى وهارون . وقرئ : ' سحران تظاهرا ' واختلف القول في لسحرين ، أحد القولين : أنهما التوراة والقرآن ، والآخر : التوراة والإنجيل .
وقوله : ( ^ تظاهرا ) أي : تعاونا ، وهذا في الساحرين حقيقة ، وفي السحرين على طريق التوسع ، وقوله : ( ^ قالوا إنا بكل كافرون ) أي : جاحدون . < < القصص : ( 49 ) قل فأتوا بكتاب . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ قل فأتوا بكتاب من عند الله هو أهدى منهما ) يعني : من التوراة والقرآن .
وقوله : ( ^ أتبعه ) يعني : اتبع ( الكتاب ) الذي جئتم به من عند الله .
وقوله : ( ^ إن كنتم صادقين ) معناه : أن الحق معكم . < < القصص : ( 50 ) فإن لم يستجيبوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فإن لم يستجيبوا لك ) أي : لم يأتوا بما طلبت ، وقوله : ( ^ فاعلم أنما يتبعون أهواءهم ) واتفق أهل المعرفة أن الهوى مرد مهلك .
وقد روي عن النبي أنه قال : ' إن أخوف ما أخاف عليكم شحا مطاعا ، وهوى متبعا ، وإعجاب كل ذي رأي برأيه ' .
____________________


( ^ فاعلم أنما يتبعون أهواءهم ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله إن الله لا يهدي القوم الظالمين ( 50 ) ( ولقد وصلنا لهم القول لعلهم يتذكرون ( 51 ) الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون ( 52 ) وإذا يتلى عليهم قالوا آمنا به إنه الحق من ربنا إنا ) * * * * * *
وقوله : ( ^ ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله ) أي : بغير بيان من الله ، وفي الآية دلالة على أنه يجوز أن يكون الهوى موافقا للحق ، وإن كان نادرا . وروي أن بعض المشايخ سئل عن هوى وافق حقا ، فقال : هو الزبد بالنرسيان ، والنرسيان نوع من التمر بالبصرة أجود ما يكون .
وقوله : ( ^ إن الله لا يهدي القوم الظالمين ) أي : المشركين ، وفي الآية دليل على أن النبي طلب منهم أن يأتوا بكتاب مثل كتابه ، وتحداهم بذلك مرارا ، ولم يأتوا به ، ولو قدروا لأتوا به ، ولو ببذل النفوس والأموال ، ولو أتوا به لعرف ذلك ، وسارت به الركبان . < < القصص : ( 51 ) ولقد وصلنا لهم . . . . . > >
قوله : ( ^ ولقد وصلنا لهم القول ) أي : ذكرنا لهم إهلاك الأمم الماضية ، فاتصل بعضهم ببعض من الكفر ، واتصل عذاب بعضهم ببعض .
وقوله تعالى : ( ^ لعلهم يتذكرون ) أي : [ يتعظون ] . < < القصص : ( 52 ) الذين آتيناهم الكتاب . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ الذين آتيناهم الكتاب من قبله ) قال سعيد بن جبير : هؤلاء قوم من مؤمني الحبشة ، آمنوا بالنبي ، وقدموا المدينة ، وجاهدوا معه .
وعن [ ابن ] عباس قال : نزلت الآية في ثمانين من أهل الكتاب ، وأربعون من نجران ، واثنان وثلاثون من الحبشة ، وثمانية من الشام .
وقال بعضهم : نزلت الآية في قوم كانوا يطلبون الدين قبل لنبي ، فلما بعث آمنوا به ، وقالوا : كان فيهم عبد الله بن سلام ، وسلمان ، والجارود العبدري وغيرهم .
وقوله : ( ^ هم به يؤمنون ) بالكتاب ، وقيل : بمحمد . < < القصص : ( 53 ) وإذا يتلى عليهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإذا يتلى عليهم ) يعني : القرآن ( ^ قالوا آمنا به إنه الحق من ربنا إنا
____________________


( ^ كنا من قبله مسلمين ( 53 ) أولئك يؤتون أجرهم مرتين بما صبروا ويدرءون بالحسنة السيئة ومما رزقناهم ينفقون ( 54 ) وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه وقالوا لنا أعمالنا ) * * * * * * كنا من قبله مسلمين ) أي : موحدين . < < القصص : ( 54 ) أولئك يؤتون أجرهم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أولئك يؤتون أجرهم مرتين بما صبروا ) يعني : أجر الإيمان بالكتاب الأول ، وأجر الإيمان بالكتاب الثاني .
وقد ثبت برواية أبي موسى الأشعري عن النبي أنه قال : ( ( ثلاثة يؤتون أجرهم مرتين : رجل آمن بالكتاب الأول ، والثاني عبد أدى حق الله وحق مواليه ، ورجل له جارية فأدبها وأحسن تأديبها ، ، وعلمها وأحسن تعليمها ، ثم أعتقها وتزوجها ' .
وفي التفسير : أن أهل الكتاب الذين آمنوا فاخروا أصحاب النبي بهذه الآية ، وقالوا : إن الله تعالى يؤتي أجرنا مرتين ، ويؤتيكم الأجر مرة ، فأنزل الله تعالى : ( ^ يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته ) الآية .
وقوله : ( ^ بما صبروا ) أي : صبروا على الحق ، ولم يزيغوا عنه ، وقوله : ( ^ ويدرءون بالحسنة السيئة ) أي : بقول لا إله إلا الله الشرك ، ويقال : بالمعروف المنكر ، وبالخير الشر ، ويقال : وبالحلم جهل الجاهل .
وقوله : ( ^ ومما رزقناهم ينفقون ) أي : ينفقون في طاعة الله .
وروي أن القوم الذين آمنوا من الحبشة لما قدموا المدينة ، وجاهدوا ، واستئذنوا من النبي أن يرجعوا إلى الحبشة ، ويحملوا أموالهم ، فأذن لهم ، فذهبوا وحملوا الأموال ، وأنفقوا . < < القصص : ( 55 ) وإذا سمعوا اللغو . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه ) أي : الكلام الباطل ، وقيل : إن
____________________


( ^ ولكم أعمالكم سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين ( 55 ) إنك لا تهدي من أحببت ولكن ) * * * * * * المشركين كانوا يسبون مؤمني أهل الكتاب ، ويقولون : تبا لكم ، تركتم دينكم واتبعتم غلاما منا . فهو معنى اللغو المذكور في الآية .
وقوله : ( ^ وقالوا لنا أعمالنا ولكم أعمالكم ) أي : لنا ديننا ، ولكم دينكم ، وقيل : لكم سفهكم ، ولنا حلمنا .
وقوله : ( ^ سلام عليكم ) ليس المراد من السلام هاهنا هو التحية ، ولكن هذا السلام هو سلام المتاركة ، ويقال معناه : سلمتم من معارضتنا لكم بالجهل والسفه .
وعن بعض السلف أنه كان يسب فيقول : سلام سلام ، وعن بعضهم : أي قالوا قولا يسلمون منه .
وقوله : ( ^ لا نبتغي الجاهلين ) أي : لا ندخل في جهل الجاهلين . < < القصص : ( 56 ) إنك لا تهدي . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إنك لا تهدي من أحببت ) أكثر أهل التفسير أن الآية في أبي طالب ، وقد صح برواية أبي هريرة عن النبي أن أبا طالب لما حضره الموت ، دخل النبي وعنده أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية وغيرهما ، فقال رسول الله : ' يا عم ، قل لا إله إلا الله ، كلمة أحاج لك بها عند الله ، فقال له أبو جهل وعبد الله بن [ أبي ] أمية : أزغت عن ملة الأشياخ ؟ فما زال رسول الله يقول ذلك ، وهم يقولون ، حتى كان كلمة قالها : أنا على ملة الأشياخ ) ) . والمعنى بالأشياخ : عبد المطلب ، وهاشم ، وعبد مناف . وهذا الخبر في الصحيحين ، [ وروى ] مسلم في صحيحه : أن النبي دخل على أبي طالب وقد حضره الموت ، فقال : ' يا عم ، أشهد أن لا إله إلا الله ؛ أشفع لك يوم القيامة ' . فقال : لولا أن
____________________


( ^ الله يهدي من يشاء وهو أعلم بالمهتدين ( 56 ) وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا أو لم نمكن لهم حرما يجبي آمنا إليه ثمرات كل شيء رزقا من لدنا ولكن ) * * * * * * تعيرني نساء قريش ، فيقلن : جزع عند الموت ، لأقررت بها عينيك ' . وفي رواية : ' لولا أن تعيرك نساء قريش ، ويكون سبه عليك ، لأقررت بها عينيك ' . والأول في الصحيح ، فأنزل الله تعالى : ( ^ إنك لا تهدي من أحببت ) أي : من أحببت أن يهتدي ، وقيل : من أحببته لقرابته ( ^ ولكن الله يهدي من يشاء ) أي : يهدي لدينه من يشاء .
وعن [ سعيد بن أبي راشد ] : أن هرقل بعث رسولا من تنوخ إلى رسول الله : فجاء إليه وهو بتبوك يحمل كتاب هرقل ، فقال له النبي : ' يا أخا تنوخ ، أسلم . فقال : إني رسول ملك جئت من عنده ؛ فأكره أن أرجع إليه بخلاف ما جئت ، فضحك النبي ، وقرأ قوله تعالى : ( ^ إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء ) ' .
وقوله : ( ^ وهو أعلم بالمهتدين ) وهو أعلم بمن قدر له الهداية . < < القصص : ( 57 ) وقالوا إن نتبع . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا ) الاختطاف هو الاستلاب بسرعة . ويقال : إن القائل لهذا القول هو الحارث بن نوفل بن عبد مناف ، قال للنبي : إنا نعلم ما جئت به حق ، ولكنا إن أسلمنا معك لم نطق العرب ؛ فإنا أكلة رأس ، ويقصدنا العرب من كل ناحية ، فلا نطيقهم .
وقوله : ( ^ أو لم نمكن لهم حرما أمنا ) أي : ذا أمن ، ومن المعروف أنه يأمن فيه الظباء من الذئاب ، والحمام من الحدأة .
____________________


( ^ أكثرهم لا يعلمون ( 57 ) وكم أهلكنا من قرية بطرت معيشتها فتلك مساكنهم لم تسكن من بعدهم إلا قليلا وكنا نحن الوارثين ( 58 ) وما كان ربك مهلك القرى حتى يبعث في أمها رسولا يتلو عليهم آياتنا وما كنا مهلكي القرى إلا وأهلها ظالمون ( 59 ) ) * * * * * *
وقوله : ( ^ يجبي إليه ثمرات كل شئ ) أي : يجمع إليه ثمرات كل شئ ؛ يقال : جبيت الماء في الحوض أي : جمعته .
وقوله : ( ^ رزقا من لدنا ) أي : رزقناهم رزقا من لدنا .
وقوله : ( ^ ولكن أكثرهم لا يعلمون ) أي : ما أقوله حق . ومعنى الآية : أنا مع كفركم أمناكم في الحرم ، فكيف نخوفكم إذا أسلمتم ؟ .
وقال مجاهد : وجد عند المقام كتاب فيه : أنا الله ذو بكة ، صغتها يوم خلقت الشمس والقمر ، وحرمتها يوم خلقت السموات والأرض ، حففتها بسبعة أملاك حنفاء ، يأتيها رزقها من ثلاثة سبل ، مبارك لها في اللحم والماء ، أول من يحلها أهلها .
وقد بينا من قبل ، أن الرجل كان من أهل الحرم يخرج فلا يتعرض له ، ويقال : هؤلاء أهل الله . < < القصص : ( 58 ) وكم أهلكنا من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وكم أهلكنا من قرية ) أي : من أهل قرية ( ^ بطرت معيشتها ) أي : بطرت في معيشتها . وقال الفراء : أبطرتها معيشتها .
وقوله : ( ^ فتلك مساكنهم لم تسكن من بعدهم إلا قليلا ) أي : خربنا أكثرها . ويقال : معنى القليل هاهنا أن المسافر ينزل مسكنا خرابا ، فيمكث فيه يوما أو بعض يوم .
وقوله : ( ^ وكنا نحن الوارثين ) قد بينا . < < القصص : ( 59 ) وما كان ربك . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وما كان ربك مهلك القرى حتى يبعث في أمها رسولا ) أي : مكة ، ويقال : في أمها رسولا أي : في أكثرها من سائر الدنيا رسولا .
وقوله : ( ^ يتلوا عليهم آياتنا ) معلوم المعنى .
وقوله : ( ^ وما كنا مهلكي القرى إلا وأهلها ظالمون ) أي : لم نهلك أهل قرية إلا بعد أن أذنبوا .
____________________


( ^ وما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا وزينتها وما عند الله خير وأبقى أفلا تعقلون ( 60 ) أفمن وعدناه وعدا حسنا فهو لاقيه كمن متعناه متاع الحياة الدنيا ثم هو يوم القيامة من المحضرين ( 61 ) ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الذين كنتم تزعمون ( 62 ) قال الذين حق عليهم القول ربنا هؤلاء الذين أغوينا أغويناهم كما غوينا تبرأنا ) * * * * * * < < القصص : ( 60 ) وما أوتيتم من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وما أوتيتم من شئ فمتاع الحياة الدنيا ) المتاع على معنيين : أحد المعنيين : هو المتعة والمعنى الآخر : ما يتأثث به .
وقوله : ( ^ وزينتها ) أي : وزينة الدنيا .
وقوله : ( ^ وما عند الله خير وأبقى أفلا يعقلون ) أي : أفلا ينظرون ، ليعقلوا أن الباقي خير من الفاني . < < القصص : ( 61 ) أفمن وعدناه وعدا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أفمن وعدناه وعدا حسنا فهو لاقيه ) قال السدي : هذا ورد في حمزة وأبي جهل ، وقال غيره : في النبي وأبي جهل .
وقوله : ( ^ فهو لاقيه ) أي : ملاقيه وصائر إليه ، والوعد الحسن هو الجنة .
وقوله : ( ^ كمن متعناه متاع الحياة الدنيا ) أي : متعناه متاع الحياة الدنيا ، ثم مرجعه إلى النار ؛ فهو معنى قوله : ( ^ ثم هو يوم القيامة من المحضرين ) أي : من المحضرين النار . < < القصص : ( 62 ) ويوم يناديهم فيقول . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الذين كنتم تزعمون ) يعني : أين شركائي الذين كنتم تزعمون أنهم شركائي ؟ . < < القصص : ( 63 ) قال الذين حق . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال الذين حق عليهم القول ) أي : وجبت عليهم كلمة العذاب .
وقوله : ( ^ ربنا هؤلاء الذين أغوينا ) أي : دعوناهم إلى الغي .
وقوله : ( ^ أغويناهم كما غوينا ) أي : أضللناهم كما ضللنا .
وقوله : ( ^ تبرأنا إليك ما كانوا إيانا يعبدون ) يعني : أنهم لم يعبدونا ، ولكن دعوناهم فأجابوا .
____________________


( ^ إليك ما كانوا إيانا يعبدون ( 63 ) وقيل ادعوا شركاءكم فدعوهم فلم يستجيبوا لهم ورأوا العذاب لو أنهم كانوا يهتدون ( 64 ) ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين ( 65 ) فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون ( 66 ) فأما من تاب وآمن وعمل صالحاً فعسى أن يكون من المفلحين ( 67 ) وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم ) * * * * * * < < القصص : ( 64 ) وقيل ادعوا شركاءكم . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقيل ادعوا شركاءكم ) يعني قيل للكفار : ادعوا شركاءكم أي : الأصنام ، ومعنى قوله : ( ^ شركاءكم ) أي : شركائي في زعمكم .
وقوله : ( ^ فدعوهم فلم يستجيبوا لهم ) أي : لم يجيبوا لهم .
وقوله : ( ^ ورأوا العذاب لو أنهم كانوا يهتدون ) معناه : لو أنهم كانوا يهتدون ما رأوا العذاب . < < القصص : ( 65 ) ويوم يناديهم فيقول . . . . . > >
وقوله تعالى : ( ^ ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين ) أي : ينادى الكفار . < < القصص : ( 66 ) فعميت عليهم الأنباء . . . . . > >
وقوله : ( ^ فعميت عليهم الأنباء يومئذ ) أي : الحجج ؛ فكأنهم لما لم يجدوا حجة فقد عجزوا عنها .
وقوله : ( ^ فهم لا يتساءلون ) قد بينا أن هذا في بعض المواطن ، ويقال : لا يتساءلون سؤال التواصل والعطف ، ويقال : لا يسأل بعضهم بعضا أي : لا يحمل غيره ذنبه ؛ لأنه لا يجد . < < القصص : ( 67 ) فأما من تاب . . . . . > >
وقوله : ( ^ فأما من تاب وآمن وعمل صالحا فعسى أن يكون من المفلحين ) أي : من السعداء الناجحين ، وفي بعض التفاسير : أن عسى واجب في جميع القرآن ، إلا في قوله : ( ^ عسى ربه إن طلقكن ) . < < القصص : ( 68 ) وربك يخلق ما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وربك يخلق ما يشاء ويختار ) أي : يخلق ما يشاء من الخلق ، ويختار من يشاء للنبوة . ويقال : إن هذه الآية نزلت في الوليد بن المغيرة حيث قال لولا أنزل القرآن على رجل من القريتين عظيم ، فأراد به الوليد بن المغيرة نفسه وعروة بن مسعود الثقفي ، والقريتين : مكة والطائف ، فأنزل الله تعالى هذه الآية .
____________________


( ^ الخيرة سبحان الله وتعالى عما يشركون ( 68 ) وربك يعلم ما تكن صدورهم وما يعلنون ( 69 ) وهو الله لا إله إلا هو له الحمد في الأولى والآخرة وله الحكم وإليه ترجعون ( 70 ) قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير ) * * * * * *
قوله : ( ^ ما كان لهم الخيرة ) يعني : أن الاختيار إليه ، وليس لهم اختيار على الله ، وقيل : إن الآية نزلت في ذبائحهم للأصنام ، وكانوا يجعلون الأسمن للأصنام ، ويجعلون ما هو شر لله .
وقوله : ( ^ سبحان الله وتعالى عما يشركون ) نزه نفسه عما ينسبه إليه المشركون . < < القصص : ( 69 ) وربك يعلم ما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وربك يعلم ما تكن صدورهم ) أي : ما تخفى صدورهم ( ^ وما يعلنون ) أي : يظهرون . < < القصص : ( 70 ) وهو الله لا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وهو الله لا إله إلا هو له الحمد في الأولى والآخرة ) أي : في الدنيا والآخرة . ويقال : في الأولى والآخرة أي : في الأرض والسماء .
وقوله : ( ^ وله الحكم ) أي : فصل القضاء بين العبيد .
وقوله : ( ^ وإليه ترجعون ) قد بينا . < < القصص : ( 71 ) قل أرأيتم إن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة ) أي : دائما .
وقوله : ( ^ من إله غير الله يأتيكم بضياء ) أي : بنهار .
وقوله : ( ^ أفلا تسمعون ) أي : أفلا تعقلون ، ويقال : أفلا تسمعون سمع تفهم . < < القصص : ( 72 ) قل أرأيتم إن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قل أرأيتم إن جعل الله عليكم النهار سرمدا ) أي : دائما ، وقوله : ( ^ من إله غير الله يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون ) معناه : أفلا تعلمون ، فإن قال قائل : ما وجه مصلحة الليل في الدنيا ، وليس في الجنة ليل ؟ والجواب عنه أن الدنيا لا تخلو عن تعب التكاليف والتكليفات ، فلا بد له من وقت يفضى فيه إلى الراحة ( من التعب وأما الجنة فهو موضع التصرف في الملاذ ، وليس فيها تعب أصلا ،
____________________


( ^ الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون ( 71 ) قل أرأيتم إن جعل الله عليكم النهار سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون ( 72 ) ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون ( 73 ) ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الذين كنتم تزعمون ( 74 ) ونزعنا من كل أمة شهيدا فقلنا هاتوا برهانكم فعلموا أن الحق لله وضل عنهم ما كانوا يفترون ( 75 ) إن قارون كان ) * * * * * * فلا يحتاج إلى وقت يفضى فيه إلى الراحة ) أصلا . < < القصص : ( 73 ) ومن رحمته جعل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ) أي : لتسكنوا في الليل ، وقوله : ( ^ ولتبتغوا من فضله ) أي : بالنهار .
وقوله : ( ^ ولعلكم تشكرون ) أي : تشكرون نعم الله . < < القصص : ( 74 ) ويوم يناديهم فيقول . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الذين كنتم تزعمون ) قد بينا المعنى ، ويجوز أن يوجد نداء بعد نداء لزيادة التقريع والتوبيخ . < < القصص : ( 75 ) ونزعنا من كل . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ونزعنا من كل أمة شهيدا ) أي : استخرجنا من كل أمة شاهدا يشهد عليهم ، والأظهر أن الشهيد على كل أمة نبيهم .
وقوله : ( ^ فقلنا هاتوا برهانكم ) أي : حجتكم وبينتكم .
وقوله : ( ^ فعلموا أن الحق لله ) أي : عجزوا عن إظهار الحجة ، وعلموا أن الحق لله .
وقوله : ( ^ وضل عنهم ما كانوا يفترون ) أي : ضل عنهم يوم القيامة ما كانوا يفترون في الدنيا ، ومعنى ضل : فات وذهب . < < القصص : ( 76 ) إن قارون كان . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن قارون ) قال قتادة وابن جريح : كان ابن عم موسى لحا . وقال محمد بن إسحاق : كان ابن أخي موسى غير هارون .
وقوله : ( ^ فبغى عليهم ) قال الضحاك : أي : بالشرك . وقال شهر بن حوشب : بغى عليهم : زاد في ثيابه شبرا على ثياب الناس . وقال بعضهم : بغى عليهم بالتكبر
____________________


( ^ من قوم موسى فبغى عليهم وآتيناه من الكنوز ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة إذ ) * * * * * * والعلو . ومن المعروف في التفاسير : أن قارون كان أقرأ رجل من بني إسرائيل للتوراة ، وكان حسن الصوت ، ثم إنه نافق ؛ فروى أنه قال لموسى : أنت أخذت النبوة ، وهارون أخذ المذبح والحبورة ، فأيش لي ؟
وفي القصة : أنه أعطى امرأة بغيا من بني إسرائيل ألفي درهم ، وطلب منها أن تأتي نادي بني إسرائيل ، وموسى فيهم ، فتدعي عليه أنه زنا بها ، ومنهم من قال : تدعي عليه أنه دعاها إلى نفسه ، فجاءت وادعت عليه ذلك . وروى أنها خافت ، وأخبرت أن قارون أعطاها مالا لتدعي ذلك . وفي الرواية الأولى : أنها لما ادعت على موسى ذلك تغير موسى تغيرا شديدا ، وقال لها : بالذي أنزل التوراة وفلق البحر اصدقي ، فحينئذ خافت ، وذكرت الأمر على وجهه ، فدعا الله تعالى موسى على قارون ، فسلطه الله تعالى عليه ، وجعل الأرض طوعا له على ما سنذكره .
وقوله : ( ^ وآتيناه من الكنوز ما إن مفاتحه ) فيه قولان : أحدهما : خزائنه ، وهو مثل قوله تعالى : ( ^ وعنده مفاتح الغيب ) أي : خزائن الغيب ، والثاني : أن المفاتح هو مقاليد الخزائن . وعن بعضهم : أن كل مفتاح كان على قدر أصبع ، وكان يحملها ستون بغلة ، وقيل : أربعون بغلة ، ويقال : أربعون رجلا ، وقوله ( ^ لتنوء ) أي : تثقل العصبة . قال أبو عبيدة : هذا من المقلوب ، وتقديره : ما إن العصبة لتنوء بها . يقال : ناء فلان بكذا أي : نهض به مثقلا ، ويقال معناه : لتنوء بالعصبة .
وأما العصبة ففيها أقاويل : أحدها : أنهم سبعون رجلا ، والآخر : أربعون رجلا ، وقال بعضهم : من العشرة إلى الأربعين ، وقال بعضهم : ستة أو سبعة ، وقال بعضهم : عشرة ؛ لأن إخوة يوسف قالوا : ونحن عصبة ، وقد كانوا عشرة . والعصبة في اللغة هم القوم الذين يتعصب بعضهم ببعض .
وقوله : ( ^ بالعصبة أولى القوة ) أي : أولى الشدة .
____________________


( ^ قال له قومه لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين ( 76 ) وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين ( 77 ) قال إنما أوتيته على علم عندي أو لم يعلم أن الله قد ) * * * * * *
وقوله : ( ^ إذ قال له قومه لا تفرح ) أي : لا تبطر ولا تأشر ، والفرح هاهنا هو السرور بغير حق .
وقوله : ( ^ إن الله لا يحب الفرحين ) ظاهر . < < القصص : ( 77 ) وابتغ فيما آتاك . . . . . > >
قوله : ( ^ وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ) قال الحسن البصري : بطلب الحلال . وقال السدي : بالصدقة وصلة الرحم . وعن بعضهم قال : بالتقرب إلى الله بكل وجوه التقرب .
وقوله : ( ^ ولا تنس نصيبك من الدنيا ) أي : طلب الآخرة بالذي تعمل في الدنيا ، ومعناه : اعمل في الدنيا لآخرتك ، وقال بعضهم : ولا تنس نصيبك من الدنيا أي : بالاستغناء بما أحل الله عما حرم الله . وفي بعض أدعية الصالحين : اللهم أغنني بحلالك عن حرامك ، وبفضلك عمن سواك .
وقوله : ( ^ وأحسن كما أحسن الله إليك ) أي : وأحسن بطاعة الله كما أحسن الله إليك بنعمه ، ويقال : وأحسن بطلب الحلال كما أحسن الله إليك بالحلال .
وقوله : ( ^ ولا تبغ الفساد في الأرض ) أي : بالمعصية ، وكل من عصى الله فقد طلب الفساد في الأرض .
وقوله : ( ^ إن الله لا يحب المفسدين ) ظاهر المعنى . < < القصص : ( 78 ) قال إنما أوتيته . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قال إنما أوتيته على علم عندي ) فيه أقوال : أحدها : إن الله تعالى أعطاني هذا المال لفضل علمه عندي ، والقول الثاني : أنه علم الكيمياء .
____________________


( ^ أهلك من قبله من القرون من هو أشد منه قوة وأكثر جمعا ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمون ( 78 ) فخرج على قومه في زينته قال الذين يريدون الحياة الدنيا يا ليت لنا ) * * * * * *
وفي تفسير النقاش : أن موسى - عليه السلام - علم يوشع بن نون ثلث الكيمياء ، وعلم قارون ثلث الكيمياء ؛ وعلم هارون ثلث الكيمياء ؛ فكثر بذلك ماله . والقول الثالث : على علم عندي بوجوه المكاسب والتصرفات .
وعن عطاء بن أبي رباح أن قارون وجد كنزا ليوسف ، فكان ماله من هذا الوجه .
وقوله : ( ^ أو لم يعلم أن الله قد أهلك من قبله من القرون من هو أشد منه قوة وأكثر جمعا ) أي : للمال .
وقوله : ( ^ ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمون ) أي : يوم القيامة ، فإن قال قائل : قد قال تعالى : ( ^ فوربك لنسألنهم أجمعين ) وأمثال هذا من الآيات ، وهاهنا قال : ( ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمون ) فكيف وجه التوفيق بين الآيتين ؟ والجواب إنا بينا أن في القيامة مواقف ؛ ففي موقف يسألون ، وفي موقف لا يسألون ، ويقال : لا يسألون سؤال استعلام ، وإنما يسألون سؤال تقريع وتوبيخ ، ويقال : لا يسألون سؤال من له عذر في الجواب ، وإنما يسألون على معنى إظهار قبائحهم ليفتضحوا على رءوس الجمع .
وعن قتادة قال : الكافر لا يحاسب ، بل يؤمر به إلى النار من غير حساب ولا سؤال . وقال بعضهم : ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمون ؛ لأنهم يعرفون بسيماهم ، قال الله تعالى ، ( ^ يعرف المجرمون بسيماهم ) . < < القصص : ( 79 ) فخرج على قومه . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فخرج على قومه في زينته ) الزينة بهجة الدنيا ونضارتها ، وعن إبراهيم النخعي قال : خرج قارون وقومه في ثياب حمر وصفر . وعن مقاتل قال : خرج على بغلة شهباء ، عليها سرج من ذهب ، وللسرج مثبرة من أرجو ، ومعه أربعة آلاف من الخيل عليها الفرسان ، قد تزينوا بالأرجوانات ، ومعه ثلثمائة جارية بيض على
____________________


( ^ مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم ( 79 ) وقال الذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحا ولا يلقاها إلا الصابرون ( 80 ) فخسفنا به وبداره الأرض ) * * * * * * البغال الشهب ، عليهن من الحلى .
وعن بعضهم قال : خرج مع سبعين ألفا ، عليهم المعصفرات .
وفي بعض المسانيد عن النبي قال : ' أربعة أشياء من خصال قوم قارون : جو نعال السيوف ، ولبس الخفاف المتلونة ، والثياب الأرجوان ، وكان أحدهم لا ينظر إلى وجه خادمه تكبرا '
وعن عطاء قال : كان موسى يقص لبني إسرائيل ويعظهم ، فخرج قارون ومعه أربعة آلاف على البغال في الأرجوانات ، ومر على موسى ، فالتفت بنو إسرائيل إليه ، وشغلوا عن موسى ، فشق ذلك على موسى ، فأرسل إليه : لم فعلت ذلك ؟ فقال : فضلت بالنبوة ، وفضلت بالمال ، وإن شئت دعوت ودعوت . ثم إن موسى دعا الله تعالى على قارون ، فجعل الأرض في طاعته .
وقوله : ( ^ قال الذين يريدون الحياة الدنيا يا ليت لنا مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم ) أي : نصيب عظيم من الدنيا . < < القصص : ( 80 ) وقال الذين أوتوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقال الذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله خير ) أي : ثواب الله في الآخرة ( ^ خير لمن آمن وعمل صالحا ولا يلقاها ) أي : ولا يؤتى العمل الصالح إلا الصابرون ، وقيل : لا يؤتى هذه الكلمة ، والكلمة قوله : ( ^ ويلكم ثواب الله خير لمن أمن وعمل صالحا ولا يلقاها إلا الصابرون ) .
ويقال : الصابرون هم الذين صبروا عما أوتي أعداء الله من زينة ، ولم يتأسفوا عليها ، ولا تمنوها .
____________________

< < القصص : ( 81 ) فخسفنا به وبداره . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فخسفنا به وبداره الأرض ) وفي بعض التفاسير : أن قارون قال لموسى : سلمنا لك النبوة ، فما بال الحبورة ولهارون ؟ وإذا كان لك النبوة ، ولهارون الحبورة فمالي ؟ فقال موسى : إني لم أعطه الحبورة ، ولكن الله تعالى أعطاه الحبورة ، فقال : لا أصدقك على ذلك حتى تريني آية ، فأمر موسى حتى جمعوا عصيهم ، وقال : من اخضرت عصاه فالحبورة له ، فاخضرت عصا هارون ، وجعلت تهتز من بين العصى ، فقال قارون : هذا من سحرك ، وليس هذا بأول سحر أتيت به ، فحينئذ دعا الله موسى على قارون .
وروى أنه لما واضع المرأة البغي حتى ادعت على موسى أنه زنا بها ، أو دعاها إلى الفاحشة ، غضب موسى ودعا الله تعالى . وفي بعض القصص : أنه كان مع قارون قوم كثير من بني لاوى ، فجاء موسى إليهم ، وقال : إن الله بعثني إلى قارون كما بعثني إلى فرعون ، فمن أرادني فليعتزله ، فاعتزل منه جميع قومه إلا [ رجلين ] بقيا معه من بني أعمامه ، ثم إن موسى خاطب الأرض ، وقال : خذيهم ، فأخذت الأرض بأقدامهم ، ثم قال : خذيهم ، فأخذت إلى ركبهم ، ثم قال : خذيهم : فأخذت إلى حقوهم ، ثم قال : خذيهم ، فأخذت إلى أعناقهم .
وفي التفسير : أن قارون في كل ذلك يستغيث بموسى وينشده والرحم ، ويقول : ارحمني ، ثم قال : خذيهم ، فأطبقت الأرض عليهم .
قال قتادة : فهم يذهبون في الأرض كل يوم قامة إلى يوم القيامة .
وعن ابن عباس أن الله تعالى قال لموسى : ما أقسى قلبك ؛ استغاث بك عبدي ، فلم تغثه ، ولو استغاث بي مرة لأغثته .
وفي بعض الآثار : لا أجعل الأرض بعدك طوعا لأحد .
وذكر أبو الحسين بن فارس في تفسيره : أن الأرض لما أخذت قارون إلى عنقه نزع موسى نعليه ، وضرب بهما وجهه ، وقال : اذهبوا بني لاوى ، وأطبقت بهم الأرض .
____________________


( ^ فما كان له من فئة ينصرونه من دون الله وما كان من المنتصرين ( 81 ) وأصبح الذين تمنوا مكانه بالأمس يقولون ويكأن الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر لولا أن ) * * * * * *
وذكر أيضا أن يونس بن متى لقيه في ظلمات الأرض حين يطوف به الحوت ، فقال له قارون : يا يونس ، تب إلى الله تجد الله تعالى في أول قدم ترجع إليه ، فقال له يونس : فأنت لم لا تتوب ؟ فقال : جعلت توبتي إلى ابن عمي .
وقوله : ( ^ وبداره الأرض ) روى أن بني إسرائيل قالوا : إنما أهلك موسى قارون ليأخذ أمواله ، وكانت أراضي دوره من فضة ، وأثاث الحيطان من ذهب ، فأمر موسى الأرض حتى أحضرت دوره ، ثم أمرها حتى خسفت بها ، فانقطع الكلام .
وقوله : ( ^ فما كان له من فئة ) أي : من جماعة ( ^ ينصرونه ) أي : يمنعونه ( ^ من دون الله ) .
وقوله : ( ^ وما كان من المنتصرين ) أي : من الممتنعين ، ومعناه : لم يكن يمنع نفسه ، ولا يمنعه أحد من عذاب الله . < < القصص : ( 82 ) وأصبح الذين تمنوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وأصبح الذين تمنوا مكانه بالأمس ) يعني : أن يكونوا مكانه ، وفي منزلته .
وقوله : ( ^ يقولون ويكأن الله ) وقوله : ( ^ ويكأن ) فيه أقوال : قال الفراء : ويكأن عند العرب تقرير ، ومعناه : ألم تر أنه ؛ وحكى الفراء أن أعرابية قالت لزوجها : أين ابنك ؟ فقال لها : ويكأنه وراء البيت ، ومعناه : أما ترينه وراء البيت .
وقال بعضهم ويكأنه : معنى ' ويك ' أي : ويلك ، وحذفت اللام ، وقوله : ( ^ أنه ) كلمة تندم ، كأن القوم لما رأوا تلك الحالة تندموا على ما تمنوا ، ثم قالوا : كان الله يبسط الرزق لمن يشاء أي : أن الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر أي : يوسع ويضيق . وأنشدوا فيما قلنا من المعاني :
( سالتان الطلاق أن رأتاني ** قل مالي قد جئتماني بنكر )
____________________


( ^ من الله علينا لخسف بنا ويكأنه لا يفلح الكافرون ( 82 ) تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين ( 83 ) من جاء بالحسنة ) * * * * * *
( وى كأن من يكن له نشب يحبب ** ومن يفتقر يعيش عيش ضر ) وأنشدوا أيضا قول عنترة في أن ويك بمعنى ويلك :
( ولقد شفى نفسي وأبرأ سقمها ** قول الفوارس ويك عنتر أقدم )
ومن المعروف في التفاسير عن العلماء المتقدمين : ويكأن الله : ألم تر أن الله ، وحكى مثل هذا عن أبي عبيدة .
وقوله : ( ^ لولا أن من الله علينا لخسف بنا ) أي : لولا أن أنعم الله علينا لخسف بنا مثل ما خسف بقارون .
وقوله : ( ^ ويكأنه لا يفلح الكافرون ) قد بينا . < < القصص : ( 83 ) تلك الدار الآخرة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ) أي : استكبارا ، وأصل التكبر هو الشرك بالله ، قال الله تعالى : ( ^ إنهم كانوا إذا قيل لهم لا إله إلا الله يستكبرون ) ومن التكبر الاستطالة على الناس واستحقارهم ، والتهاون بهم ، ويقال إرادة العلو هو ترك التواضع .
وقيل : ( ^ لا يريدون علوا في الأرض ) معناه : لا يجزعون من ذلها ، ولا ينافسون في عزها .
وقوله : ( ^ ولا فسادا ) أي : العمل بالمعاصي ، وقال عكرمة : هو أخذ مال الناس بغير حق .
وقوله : ( ^ والعاقبة للمتقين ) أي : الجنة للمتقين ، وقيل : العاقبة الحسنة للمتقين ، وروى زاذان عن علي - رضي الله عنه - أنه كان يمشي ويدور في الأسواق ، يعين الضعيف ، وينصر المظلوم ، ويمر بالبقال والبياع فيفتح عليه القرآن ، ويقرأ : ( ^ تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض . . ) الآية .
وعنه أيضا أنه قال : من أعجبه شسع نعله على شسع أخيه ، فهو ممن يريد العلو في
____________________


( ^ فله خير منها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى الذين عملوا السيئات إلا ما كانوا يعملون ( 84 ) إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد قل ربي أعلم من جاء بالهدى ومن ) * * * * * * الأرض . < < القصص : ( 84 ) من جاء بالحسنة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ من جاء بالحسنة فله خير منها ) ظاهر المعنى .
( ^ ومن جاء بالسيئة فلا يجزى الذين عملوا السيئات ) أي : المعاصي ( ^ إلا ما كانوا يعملون ) وعن عبد الله بن عبيد بن عمير أنه قال : ما أحسن الحسنات عقيب السيئات ، وما أقبح السيئات عقيب الحسنات ، وأحسن الحسنات الحسنات عقيب الحسنات ، وأقبح السيئات السيئات عقيب السيئات ) .
ومن المعروف عن النبي أنه أوصى معاذا - رضي الله عنه - فقال : ' اتق الله حيثما كنت ، وأتبع السيئة الحسنة تمحها ، وخالق الناس بخلق حسن ' . < < القصص : ( 85 ) إن الذي فرض . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إن الذي فرض عليك القرآن ) ويقال : فرض عليك أي : أوجب عليك العمل به .
وقوله : ( ^ لرادك إلى معاد ) الأكثرون على أن المراد منه : إلى مكة ، وقالوا : هذه الآية نزلت على رسول الله وهو بالجحفة ، والجحفة منزل من المنازل بين مكة والمدينة .
فالآية ليست بمكية ولا مدنية ، وفي بعض التفاسير : ' أن النبي لما هاجر من مكة إلى المدينة سار في غير الطريق خوفا من الطلب ، ثم إنه لما أمن عاد إلى الطريق ، فوصل إلى الجحفة ، ورأى الطريق الشارع إلى مكة فاشتاق إليها ، فجاء جبريل عليه السلام فقال : إن ربك يقول : وتشتاق إلى مكة وتحن إليها ؟ فال : نعم ، إنها أرضي ومولدي ، فقال : إن ربك يقول : ( ^ إن الذي فرض عليكم القرآن لرادك إلى معاد ) يعني : رادك إلى مكة ظاهرا على أهلها ' .
____________________


( ^ هو في ضلال مبين ( 85 ) وما كنت ترجو أن يلقى إليك الكتاب إلا رحمة من ربك فلا تكونن ظهيرا للكافرين ( 86 ) ولا يصدنك عن آيات الله بعد إذ أنزلت إليك وادع إلى ربك ولا تكونن من المشركين ( 87 ) ولا تدع مع الله إلها آخر لا إله إلا هو كل شئ ) * * * * * *
وفي الآية قول آخر ، وهو أن معنى قوله : ( ^ لرادك إلى معاد ) أي : إلى يوم القيامة ، ويقال : إلى الجنة .
وروى عن علي - رضي الله عنه - كان يمدح جابر بن عبد الله ويذكره بالخير ، فسئل عن ذلك ، فقال : إنه يحشر معي . قوله تعالى : ( ^ إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد )
وقوله : ( ^ قل ربي أعلم من جاء بالهدى ) يعني : يعلم من جاء بالهدى ، وأنا الذي جئت بالهدى .
وقوله : ( ^ ومن هو في ضلال مبين ) أي : ويعلم من هو في ضلال مبين أي : الكفار . < < القصص : ( 86 ) وما كنت ترجو . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وما كنت ترجو ) أي : تأمل ( ^ أن يلقى إليك الكتاب ) أي : يوحي إليك القرآن .
وقوله : ( ^ إلا رحمة من ربك ) هذا استثناء منقطع ، ومعناه : لكن ربك رحمك فأعطاك القرآن .
وقوله : ( ^ فلا تكونن ظهيرا ) أي : معينا ( ^ للكافرين ) . < < القصص : ( 87 ) ولا يصدنك عن . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولا يصدنك عن آيات الله ) يعني : لا يمنعك الكفار عن اتباع سبيل الله ، وقال بعضهم معناه : اشدد على الكفار ، واغلظ عليهم ، ولا تتساهل حتى يطمعوا في صدك عن سبيل الله .
وقوله : ( ^ بعد إذ أنزلت إليك ) أي : بعد إذ أنزلت إليك الآيات المبينة للسبيل .
وقوله : ( ^ وادع إلى ربك ) أي : إلى دين ربك .
وقوله : ( ^ ولا تكونن من المشركين ) أي : اثبت على التوحيد . < < القصص : ( 88 ) ولا تدع مع . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولا تدع مع الله إلها آخر لا إله إلا هو ) أي : لا إله غيره .
____________________


( ^ هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون ( 88 ) ) * * * * * *
وقوله : ( ^ كل شئ هالك إلا وجهه ) قال سفيان الثوري : إلا ما أريد به وجهه ورضاه من العمل .
ويقال : ( ^ إلا وجهه ) أي : إلا هو .
وعن سفيان بن عيينة قال : كل ما وصف الله به نفسه في الكتاب فتفسيره قراءته ، لا تفسير له غيره . وقد ذكر الله تعالى ( الوجه في أحد عشر موضعا من القرآن ، قد بينا أنه صفة من صفات الله ، يؤمن به على ما ذكره الله تعالى ) .
وأنشدوا في الوجه بمعنى التوجه وطلب رضاه قول الشاعر :
( استغفر الله ذنبا لست محصيه ** رب العباد إليه الوجه والعمل )
أي : التوجه .
وقوله : ( ^ وله الحكم ) أي : فصل القضاء .
وحكمه أن يبعث قوما إلى الجنة ، وقوما إلى النار ، ومن حكمه أيضا أن يبيض وجوه قوم ، ويسود وجوه قوم ، ويثقل موازين قوم ، ويخفف موازين قوم ، وأمثال هذا ، وهذا في الآخرة ، وأما في الدنيا فتنفيذ القضايا والأحكام على ما علم وأراد .
وقوله : ( ^ وإليه ترجعون ) يعني : في الآخرة .
____________________

<
> بسم الله الرحمن الرحيم <
>
( ^ الم ( 1 ) أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ( 2 ) ولقد فتنا ) * * * * * * <
> تفسير سورة العنكبوت <
>
وهي مكية في قول عطاء والحسن ، ومدنية في أحد قولى ابن عباس ، وعنه في رواية أخرى أنها مكية ، فبعضها نزل بالمدينة وبعضها نزل بمكة ، وعن الشعبي أنها مكية إلا عشر آيات من أولها مدنية .
وعن علي أنه قال : نزلت بين مكة والمدينة . وهذه رواية غريبة . < < العنكبوت : ( 1 ) الم > >
قوله تعالى : ( ^ الم ) قد بينا معناه . < < العنكبوت : ( 2 ) أحسب الناس أن . . . . . > >
وقوله : ( ^ أحسب الناس ) الحسبان والظن قريبان ، وهو تغليب أحد النقيضين على الآخر ، والشك وقف بين نقيضين ، والعلم قطع بوجود أحدهما .
وقوله : ( ^ أن يتركوا أن يقولوا آمنا ) معناه : أظنوا أن يقنع منهم بأن يقولوا آمنا ، وقوله : ( ^ وهم لا يفتنون ) أي : لا يبتلون . قال مجاهد : لا يبتلون في أموالهم وأنفسهم . ويقال معناه : لا يؤمرون ولا ينهون ، وابتلاء الله عباده بالأمر والنهي .
وقال بعضهم : إن الله تعالى أمر الناس أولا بمجرد الإيمان ، ثم إنه فرض عليهم الصلاة والزكاة وسائر الشرائع فشق عليهم ، فأنزل الله تعالى هذه الآية ، وعن الشعبي وغيره أنه قال : لما هاجر أصحاب رسول الله بقي قوم بمكة ممن آمنوا ولم يهاجروا ؛ فكتب ( إليهم ) من هاجر أن الله الله تعالى لا يقبل أيمانكم حتى تهاجروا ، فهاجروا ، فتبعهم قوم من المشركين وآذوهم ، ( فقتل من ) قتل ، وتخلص ، من تخلص فأنزل الله تعالى هذه الآية . وعن بعضهم : أن الآية نزلت في عياش بن أبي ربيعة ، وكان قد هاجر إلى المدينة ، فجاء أخواه لأمه أبو جهل والحارث ابنا هشام ، وقالا له : إن أمنا قد عاهدت إن لم ترجع لا تأكل ولا تشرب ، ولا يأويها سقف بيت ؛ وإن محمدا يأمر بالبر ، فارجع معنا فرجع معهما ، فلما كان في بعض الطريق غدراه وأوثقاه وحملاه إلى
____________________


( ^ الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين ( 3 ) أم حسب الذين ) * * * * * * مكة ، وجلده كل واحد منهما مائة سوط ، ثم لما وصل إلى أمه جعلت تضربه بالسياط حتى رجع عن دينه ، فأنزل الله تعالى هذه الآية ، وقد حسن إسلامه بعد ذلك .
ومن المشهور الثابت : ' أن النبي كان يدعو في القنوت فيقول : ' اللهم ، انج سلمة بن هشام وعياش بن أبي ربيعة والوليد بن الوليد والمستضعفين بمكة ، واشدد وطأتك على مضر ، واجعلها عليهم سنين كسنين يوسف . فدعا ( هكذا ) شهرا ثم ترك ، فقيل له في ذلك ، فقال : ألا تراهم قد قدموا ' . < < العنكبوت : ( 3 ) ولقد فتنا الذين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولقد فتنا الذين من قبلهم ) أي : ابتلينا الذين من قبلهم ، يعني الأنبياء والمؤمنين ، ويقال : ابتلينا بني إسرائيل بفرعون ، وكذلك ابتلينا كل نبي بعدو له . وقد ثبت أن النبي قال : حين شكا إليه أصحابه ما يلقون من الكفار : ' إنكم تعجلون ، وقد كان فيمن قبلكم ينشر بالمناشير فما يصرفه ذلك عن دينه ، وليتمن الله أمره ' .
وقوله : ( ^ [ فليعلمن ] الله الذين صدقوا ) يعني : نبتليهم ابتلاء من يستعلم حالهم ، ويقال : وليعلمن الله الذين صدقوا أي : علم الشيء واقعا ، وهو الذي يجازي عليه ، وقيل : فليعلمن الله الذين صدقوا أي : فليظهرن الله الصادقين من الكاذبين .
وقوله : ( ^ [ وليعلمن ] الكاذبين ) قد ذكرنا . < < العنكبوت : ( 4 ) أم حسب الذين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أم حسب الذين يعملون السيئات ) والسيئة : كل خصلة تسوء عاقبتها ، والحسنة : كل خصلة تسر عاقبتها .
____________________


( ^ يعملون السيئات أن يسبقونا ساء ما يحكمون ( 4 ) من كان يرجو لقاء الله فإن أجل الله لآت وهو السميع العليم ( 5 ) ومن جاهد فإنما يجاهد لنفسه إن الله لغني عن العالمين ( 6 ) والذين آمنوا وعملوا الصالحات لنكفرن عنهم سيئاتهم ولنجزينهم ) * * * * * *
وقوله : ( ^ أن يسبقونا ) أن يفوتونا ، ومن سبق شيئا فقد فاته ، وقوله : ( ^ ساء ما يحكمون ) أي : بئس الحكم حكمهم ) . < < العنكبوت : ( 5 ) من كان يرجو . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ من كان يرجو لقاء الله ) قال الزجاج : يخشى لقاء الله . وقال غيره : يأمل لقاء الله ، وقيل : لقاء الله هو لقاء جزائه ، ويقال : لقاء الله هو الرجوع إليه يوم القيامة .
وقوله : ( ^ فإن أجل الله لآت ) معناه : إن وعد الله لآت ، والأجل هو الوعد المضروب ، ومعنى الآية : أن من يخشى أو يأمل فليستعد . وقد روى مكحول : ' أن النبي قال لما نزلت هذه الآية لعلي وفاطمة : يا علي ، ويا فاطمة ، قد أنزل الله تعالى قوله : ( ^ من كان يرجو لقاء الله فإن أجل الله لآت ) فاستعدوا ' . والخبر غريب .
وقوله : ( ^ وهو السميع العليم ) ظاهر المعنى . < < العنكبوت : ( 6 ) ومن جاهد فإنما . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ومن جاهد فإنما يجاهد لنفسه ) الجهاد هو الصبر على الشدة ، ثم قد يكون الصبر على الشدة في الحرب على ما أمر به الشرع ، وقد يكون الصبر على الشدة في مخالفة النفس بأي معنى كان .
وقوله : ( ^ فإنما يجاهد لنفسه ) أي : منفعة ذلك راجعة إليه .
وقوله : ( ^ إن الله لغني عن العالمين ) أي : لا يعود إليه ضر ولا نفع في طاعة ولا معصية . < < العنكبوت : ( 7 ) والذين آمنوا وعملوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين آمنوا وعملوا الصالحات لنكفرون عنهم سيئاتهم ) التكفير إذهاب السيئة بالحسنة ، وهو معنى قوله تعالى : ( ^ إن الحسنات يذهبن السيئات )
____________________


( ^ أحسن الذين كانوا يعلمون ( 7 ) ووصينا الإنسان بوالديه حسنا وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون ( 8 ) ) * * * * * * والإحباط هو إذهاب الحسنة بالسيئة .
وقوله : ( ^ ولنجزينهم أحسن الذي كانوا يعلمون ) هذا هو معنى قوله تعالى : ( ^ من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ) ومعناه : ويعطيهم أكثر مما عملوا وأحسن . < < العنكبوت : ( 8 ) ووصينا الإنسان بوالديه . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ووصينا الإنسان بوالديه حسنا ) معناه : يفعل حسنا ، وقرئ : ' إحساناً ' أي : يحسن إحساناً .
وقوله : ( ^ وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما ) أي : فلا تطعهما في معصيتي ، ومن المعروف عن النبي أنه قال ' لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ' .
وقوله : ( ^ ما ليس لك به علم ) إنما قال هذا ؛ لأن الشرك كله عن جهل ، فإن العالم لا يشرك بالله .
وقوله : ( ^ إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون ) ظاهر المعنى .
أكثر المفسرين ( أن ) الآية نزلت في سعد بن أبي وقاص ، وهو سعد بن مالك أبو إسحاق الزهري ، وأمه حمنة من بني أمية . فروى أنه لما أسلم - وقد كان من السابقين
____________________


( ^ والذين آمنوا وعملوا الصالحات لندخلنهم في الصالحين ( 9 ) ومن الناس من يقول آمنا بالله فإذا أوذي في الله جعل فتنة الناس كعذاب الله ولئن جاء نصر من ربك ليقولن إنا كنا معكم أو ليس الله بأعلم بما في صدور العالمين ( 10 ) وليعلمن الله الذين آمنوا ) * * * * * * الأولين في الإسلام - فكان بارا بأمه ، فلما سمعت أمه بذلك دعته ، وقالت له : ما هذا الدين الذي أحدثته ؟ والله لا آكل ولا أشرب حتى ترجع عن دينك أو أموت ، فتعير بذلك أبد الدهر ، ثم إنها مكثت يوما وليلة لم تأكل ، فجهدت جهدا شديدا ، ثم مكثت يوما وليله أخرى لم تأكل ولم تشرب ، فجاء سعد إليها ، وقال : يا أماه ، لو كان لك مائة نفس فخرجت ، لم أرجع عن ديني ، فلما أيست منه أكلت وشربت ، وأنزل الله تعالى هذه الآية ، وأمره بالبر بوالديه ، ونهاه أن يشرك طاعة لهما . وقيل : الآية عامة . < < العنكبوت : ( 9 ) والذين آمنوا وعملوا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ والذين آمنوا وعملوا الصالحات لندخلنهم في الصالحين ) أي : في زمرة الصالحين . < < العنكبوت : ( 10 ) ومن الناس من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ومن الناس من يقول آمنا بالله فإذا أوذي في الله جعل فتنة الناس كعذاب الله ) أي : جزع من عذاب الناس كما ( يجزع ] من عذاب الله .
وقوله : ( ^ ولئن جاء نصر من ربك ليقولن إنا كنا معكم ) الآية في القوم الذين تخلفوا بمكة ممن أسلموا ، فلما آذاهم المشركون لم يصبروا ، وأعطوهم ما طلبوا .
وقوله : ( ^ نصر من ربك ) أي : فتح من ربك ودولة للمؤمنين .
وقوله : ( ^ ليقولن إنا كنا معكم ) يعني : كنا مسلمين ، وإنما أكرهنا حتى قلنا ما قلنا .
وقوله : ( ^ أو ليس الله بأعلم بما في صدور العالمين ) أي : يعلم ما في صدورهم ، فيميز صدقهم من كذبهم . < < العنكبوت : ( 11 ) وليعلمن الله الذين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وليعلمن الله الذين آمنوا وليعلمن المنافقين ) قد بينا ، ويقال :
____________________


( ^ وليعلمن المنافقين ( 11 ) وقال الذين كفروا للذين آمنوا اتبعوا سبيلنا ولنحمل خطاياكم وما هم بحاملين من خطاياهم من شئ إنهم لكاذبون ( 12 ) وليحملن أثقالهم وأثقالا مع أثقالهم وليسألن يوم القيامة عما كانوا يفترون ( 13 ) ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه ) * * * * * * آمنوا أي : وفوا بما عهدوا ، وحققوا أقوالهم بأفعالهم ، وأما المنافقون خالفوا أقوالهم بأفعالهم . < < العنكبوت : ( 12 ) وقال الذين كفروا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وقال الذين كفروا للذين آمنوا ) روى أن أبا سفيان وذويه قالوا للذين أسلموا : اتبعوا سبيلنا أي : الطريق الذي نحن عليه .
وقوله : ( ^ ولنحمل خطاياكم ) أي : ونحن نحمل خطاياكم إن خفتم من عقوبته ، فنحن كفلا بكم ، ونتحمل عنكم العقوبة .
وقوله : ( ^ وما هم بحاملين من خطاياهم من شئ إنهم لكاذبون ) يعني : في ضمان تحمل الخطايا . < < العنكبوت : ( 13 ) وليحملن أثقالهم وأثقالا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وليحملن أثقالهم ) أي : أوزارهم ، والأوزار : الذنوب .
وقوله : ( ^ وأثقالا مع أثقالهم ) أي : أوزارا مع أوزارهم .
فإن قيل : كيف يستقيم هذا ، والله تعالى قال في آية أخرى : ( ^ ولا تزر وازرة وزر أخرى ) ؟ والجواب عنه : أن معنى قوله : ( ^ وأثقالا مع أثقالهم ) أي : إثم دعائهم إلى ترك الإيمان ، ويقال : إن الأشراف فيهم [ يحملون ] ذنوب الأتباع ؛ لأنهم سنوا لهم الضلالة ودعوهم إليها . وقد روى عن النبي أنه قال : ' من دعا إلى ضلالة فاتبع عليها ، فعليه وزر من اتبعه من غير أن ينقص من أوزارهم شئ ' .
وروى أبو أمامة الباهلي عن النبي أنه قال : ' يؤتى بعبد يوم القيامة وقد ظلم هذا ، وشتم هذا ، وأخذ مال هذا ، فتؤخذ حسناته ويعطون ، فيقال : يا رب ، قد بقي
____________________


( ^ فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما فأخذهم الطوفان وهم ظالمون ( 14 ) فأنجيناه ) * * * * * * عليه سيئات ، ولم تبق له حسنات ، فيقول الله تعالى : احملوا ذنوبهم عليه ، ثم تلا قوله تعالى : ( ^ وليحملن أثقالهم ) الآية .
وقوله تعالى : ( ^ وليسألن يوم القيامة عما كانوا يفترون ) أي : يكذبون . < < العنكبوت : ( 14 ) ولقد أرسلنا نوحا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه ) روى أنس أن النبي قال : ' إن نوحا أول نبي بعث إلى أهل الأرض ' .
وقوله : ( ^ فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما ) روى عن ابن عباس أنه قال : بعث نوح وهو ابن أربعين سنة ، ومكث بعد خروجه من السفينة ستين سنة ، [ وتوفاه ] الله تعالى وهو ابن ألف وخمسين سنة ، وفي رواية : أن عمر نوح كان ألف وأربعمائة [ وخمسين ] [ سنة ] ، بعث وهو ابن مائتي وخمسين سنة ، وقد قيل غير هذا ، والله أعلم .
وروى أن ملك الموت لما جاء إلى نوح ليقبض روحه قال : يا أطول الأنبياء عمرا ، كيف وجدت الدنيا ؟ وكان له دار لها بابان ، فدخل من أحدهما وخرج من الآخر ، وقال : هكذا وجدت .
____________________


( ^ وأصحاب السفينة وجعلناها آية للعالمين ( 15 ) وإبراهيم إذ قال لقومه اعبدوا الله ) * * * * * *
وروى أنه كان له بيت من شعر ، وكان [ يقال ] له : لو بنيت بيتا من طين ، فكان يقول : أموت غدا ، أو أموت بعد غد . فخرج من الدنيا على ذلك ، ولم يبن بيتا . فإن قيل : قوله : ( ^ فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما ) أيش فائدة الاستثناء في هذه الآية ؟ .
وهلا قال : فلبث فيهم تسعمائة وخمسين عاما ؟ والجواب عنه : أن فائدة الاستثناء هو التأكيد ؛ فإن العرب إذا قالت : جاءني اخوتك ، يجوز أن تريد به جميع الاخوة ، ويجوز أن تريد به الأكثر ، فإذا قال : جاءني اخوتك إلا زيدا فتعلم قطعا أنه جاء كل الاخوة إلا زيدا ، فقد أفاد الاستثناء التأكيد من هذا الوجه ، وقد قال بعضهم : قد كان الله تعالى جعل عمر نوح ألف سنة ، فاستوهب بعض بنيه منه خمسين عاما فوهبها له ، ثم لما لما بلغ الأجل طلب تمام الألف فلم يعط ، فذكر الله تعالى بلفظ الاستثناء ليدل على أن النقص كان من قبله ، وهذا قول غريب .
وقوله : ( ^ فأخذهم الطوفان ) الطوفان : كل شئ كثير يطيف بالجماعة مثل : غرق ، أو موت ، أو غير ذلك . قال الراجز :
( أفناهم طوفان موت جارف ** )
وقوله : ( ^ وهم ظالمون ) أي : مشركون . < < العنكبوت : ( 15 ) فأنجيناه وأصحاب السفينة . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ فأنجيناه وأصحاب السفينة ) قد بينا عدد من كان في السفينة .
وقوله : ( ^ وجعلناها آية للعالمين ) أي : جعلنا عقوبتنا إياها بالغرق آية للعالمين ، ويقال : جعلنا السفينة آية للعالمين ، فإنها كانت ملقاه على الجودى مدة ( مديدة ) . < < العنكبوت : ( 16 ) وإبراهيم إذ قال . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإبراهيم ) معناه : وأرسلنا إبراهيم ( ^ إذ قال لقومه اعبدوا الله واتقوه ) أي : أطيعوا الله واحذروا معصيته .
____________________


( ^ واتقوه ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون ( 16 ) إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون ( 17 ) وإن تكذبون فقد كذب أمم من قبلكم )
وقوله : ( ^ ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون ) أي : عبادة الله وتقواه خير لكم إن كنتم تعلمون ، وقد قيل : إن قوله : ( ^ اعبدوا الله ) أي : وحدوا الله ، وكل عبادة في القرآن بمعنى التوحيد . < < العنكبوت : ( 17 ) إنما تعبدون من . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ إنما تعبدون من دون الله أوثانا ) أي : أصناما .
وقوله : ( ^ وتخلقون إفكا ) أي : وتصنعون كذبا ، وقال قتادة : تخلقون إفكا ؛ أي : أصناما . وسمى الأصنام إفكا لأنهم سموها آلهة . فإن قيل : قد قال : ( ^ وتخلقون ) وقال في موضع آخر : ( ^ هل من خالق غير الله ) أي : لا خالق غير الله ، فكيف وجه التوفيق بين الآيتين ؟ والجواب عنه : أن الخلق بمعنى التقدير هاهنا ، قال الشاعر :
( ولأنت تفرى ما خلقت ** وبعض القوم يخلق ثم لا يفرى . )
ويقال : وتخلقون إفكا أي : تنحتون الأصنام بأيديكم وتعبدونها . وحكى أن بنى حنيفة اتخذوا صنما من الخيس - وهو التمر مع السمن - ثم إنه أصابتهم مجاعة فأكلوه ، قال الشاعر :
( أكلت حنيفة ربها ** زمن التفحم والمجاعة )
( لم يحذروا من ربهم ** سوء العواقب والتباعة )
قوله تعالى : ( ^ إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق ) أي : فاطلبوا عند الله الرزق .
وقوله : ( ^ واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون ) ظاهر المعنى . < < العنكبوت : ( 18 ) وإن تكذبوا فقد . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وإن تكذبوا فقد كذب أمم من قبلكم ) وهم مثل ، عاد ، وثمود ،
____________________


( ^ وما على الرسول إلا البلاغ المبين ( 18 ) أو لم يروا كيف يبدي الله الخلق ثم يعيده إن ذلك على الله يسير ( 19 ) قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ثم الله ينشئ النشأة الآخرة إن الله على كل شيء قدير ( 20 ) يعذب من يشاء ويرحم من يشاء وإليه ) * * * * * * وقوم لوط ، وغيرهم .
وقوله : ( ^ وما على الرسول إلا البلاغ المبين ) معناه : إلا الإبلاغ الواضح . < < العنكبوت : ( 19 ) أو لم يروا . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ أو لم يروا كيف يبدي الله الخلق ثم يعيده ) فإن قيل : أيش معنى قوله : ( ^ أو لم يروا ) وهم لم يروا إعادة الخلق ؟ والجواب عنه : أن قوله : ( ^ أو لم يروا كيف يبدئ الله الخلق ) قد تم الكلام ، وقد كانوا يقرون بهذا ، ( وقوله ) : ( ^ ثم يعيده ) ابتداء كلام . ومنهم من قال : أو لم يروا كيف يبدئ الله الخلق بإنشاء النهار ، ثم يعيد بإدخال الليل وإعادة النهار بعده . حكوه عن الربيع بن أنس . ومنهم من قال : أو لم يروا كيف يبدئ الله الخلق بالإحياء ثم يعيدهم بالإماتة وجعلهم ترابا كما كانوا .
وقوله : ( ^ إن ذلك على الله يسير ) أي : هين . < < العنكبوت : ( 20 ) قل سيروا في . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ) أي : خلق الخلق .
وقوله : ( ^ ثم الله ينشئ النشأة الآخرة ) وقرئ : ' النشاءة الآخرة ' ، وهما بمعنى واحد كقولهم : رأفة ورآفة .
وقوله : ( ^ إن الله على كل شئ قدير ) أي : على النشأة الأولى والنشأة الآخرة . < < العنكبوت : ( 21 ) يعذب من يشاء . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ يعذب من يشاء ويرحم من يشاء ) ظاهر المعنى . وعن بعضهم : يعذب من يشاء بالحرص ، ويرحم من يشاء بالقناعة . وقيل : يعذب من يشاء بسوء الخلق ، ويرحم من يشاء بحسن الخلق ، ويقال : يعذب من يشاء ببعض الناس له ، ويرحم من يشاء بمحبة الناس له .==

6.  تفسير القرآن
أبو المظفر منصور بن محمد بن عبد الجبار السمعاني
سنة الولادة 426هـ/ سنة الوفاة 489هـ


( ^ تقلبون ( 21 ) وما أنتم بمعجزين في الأرض ولا في السماء وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير ( 22 ) والذين كفروا بآيات الله ولقائه أولئك يئسوا من رحمتي وأولئك لهم عذاب أليم ( 23 ) فما كان جواب قومه إلا أن قالوا اقتلوه أو حرقوه فأنجاه الله من ) * * * * * *
ويقال : يعذب من يشاء بقبول البدعة ، ويرحم من يشاء بملازمة السنة .
وقوله : ( ^ وإليه تقلبون ) أي : تردون . < < العنكبوت : ( 22 ) وما أنتم بمعجزين . . . . . > >
قوله تعالى : ( ^ وما أنتم بمعجزين في الأرض ولا في السماء ) ( أي : بمعجز الله عن عذابكم ، ومعناه : أنكم لا تفوتونه كما يفوت عن الإنسان ما يعجز ، فإن قيل : قد قال : ( ^ ولا في السماء ) والخطاب مع الآدميين ، وليسوا في السماء ، فكيف يستقيم هذا الكلام ؟ والجواب من وجهين : أحدهما : وما أنتم بمعجزين في الأرض ، ولا في السماء معجز . قال الفراء : وهذا من غامض العربية . قال حسان بن ثابت شعرا :